عشبة الهليلج

عشبة الهليلج يُطلق عليها العديد من الأسماء منها التمر الهندي وعشبة الكابلي، والعرجونة، والأرجونا، والهيلج الأصفر؛ وتلك العشبة عُرفت منذ قديم الزمان ولقد عٌرفت بفعاليتها في علاج العديد من المشاكل الصحية لذا فهي عشبة طبية. وتتبع تلك العشبة فصيلة القمبرطية، وهي من الأشجار الاستوائية التي يغلب زراعتها بالمناطق المدارية.

فوائد عشبة الهليلج

عشبة الهليلج تساعد في تحفيز عمل الجهاز المناعي في الجسم، كما أنّها من الأعشاب التي تُحافظ على صحة الكبد وتطرد السموم من الجسم لاحتوائها على وفرة من مضادات الأكسدة، وتُساعد هذه العشبة في التنظيم لحركة الأمعاء، وهي من الأعشاب التي تُعالج الإسهال وتُعالج عسر الهضم كما أنّها مُفيدة لممن يُعاني من القولون العصبي. واستعمال عشبة الهليلج له أثر في التقليل من الالتهابات وتعالج الجهاز التنفسي، كما أنّها تقي أيضاً من الإصابة بمشاكل الجهاز البولي وتُقلل من نمو الأورام وتُعالج القرح الفموية، كما أنّها من أقوى الأعشاب الطبيعية التي تُستعمل في علاج نوبات البرد وعلاج الشعب التنفسية.

عشبة الهليلج للمخ

تُساعد محتويات عشبة الهليلج على الحفاظ على صحة المخ لأنّها تُنشط خلايا المخ كما أنّها تُنمي القدرات العقلية، ويتّم تناولها بعد أن تُطحن وتوضع في الماء المغلي وتتُرك قليلاً لتبرد، وتناولها للحفاظ على النشاط الدماغي يكون بصفة يومية.

عشبة الهليلج للحواس

الحرص على تناول الهليلج له أثر في التنشيط لخلايا الجسم المختلفة والتحفيز على نشاط الدورة الدموية، وبالتالي تُصبح الخلية قادرة على أداء المهام الوظيفية المطلوبة منها، ويُمكن تناول منقوع مغلي الهليلج المحلى بالعسل الأبيض للحصول على تلك الفائدة.

عشبة الهليلج لصحة العيون

عُشبة الهليلج تُساعد في التحسين لقدرة المخ وتُعالج مراكز الإبصار؛ لهذا فإنّ تناول تلك العشبة له أهمية في الحفاظ على صحة العين والتخلص من الصداع، ولقد أثبتت التجارب أنّ تناول هذه العشبة يُساهم في التقليل من سيلان الدموع ويُقلل من هيجان العين كما أنّه يُساعد في استرخاء عضلات العيون، ويُمكن تكحيل العيون بمسحوق هذه العشبة كل يوم قبل النوم.

عشبة الهليلج للجهاز الهضمي

تناول الهليلج له أهمية في زيادة قوة جدران المعدة، كما أنّه يُساهم في تنقيتها ولهذه العشبة أثر في زيادة قدرة الخلايا الجسدية على مقاومة الخمول، وأثبتت عشبة الهليلج فعاليتها في التحسين لعملية الهضم وزيادة الإفرازات المعدية التي تُحفز هضم الطعام الجاف، وبالتالي تعمل على التنظيف للجهاز الهضمي وعلى وجه الخصوص فيما يتعلق بالباطني المُتعلق بالقولون العصبي. ولهذه العشبة فعالية في علاج عسر الهضم وزيادة ارتفاع الحموضة وحرقة المعدة.

عشبة الهليلج والنزيف

مسحوق الهليلج له أثر في قبض الأوعية وإيقاف النزيف، ولهذا فيُمكن الاستعانة به على موضع الجرح للإسراع من سرعة الالتئام وللمساعدة على تجلط الدم.

عشبة الهليلج للبشرة

تحتوي عشبة الهليلج على مكونات تُقلل من ظهور البثور والرؤوس السوداء، ولهذا يُمكن لصاحبات البشرة الدهنية الاستعانة بالغسول الطبيعي المصنوع من تلك العشبة، كما يُمكنهنّ استعمال هذه العشبة في زيادة نقاء البشرة وصفاءها بتحضير قناع مكون من معلقة من الشاي، وقليل من الحليب والقليل من هذه العشبة، مع رفع المكونات بعد الخلط على النار للغليان وتركها لتبرد ثمّ الاستعانة بها في تنقية البشرة وزيادة صفاءها.

عشبة الهليلج للتخسيس

مكونات الهليلج لها فعالية مع من يتبعون الحمية الغذائية الصحية للحصول على القوام الرشيق، لذا فيُمكن الاستعانة بها في فترة الرجيم لسد الشهية ولإذابة الدهون في الجسم، ولزيادة نشاط الخلايا لحرق السعرات الحرارية التي يتناولها الفرد في الأنواع المختلفة من الأطعمة ممّا يساعد في التخلص من زيادة الوزن والحصول على القوام المرغوب فيه والوصول إلى الوزن المثالي .

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح لاستخدامات طبية لواحدة أو أكثر من الأعشاب الطبيعية أو النباتات أو الأطعمة أو الزيوت، هذه العلاجات في الأحوال العادية وبالنسبة للأشخاص الطبيعيين لا تسبب أضرارًا، لكن يجب دومًا الرجوع إلى الطبيب قبل استخدامها للتأكد من ملائمتها لحالتك الصحية وعدم تعارضها مع أدوية قد تتعاطاها وتحديد الجرعة الملائمة منها، وتزداد أهمية الاستشارة الطبية في حالة الأطفال وكبار السن والحوامل والمرضعات.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

13 + 11 =