عتاب الزوج

عتاب الزوج الشرقي مهمة صعبة بالنسبة للكثير من النساء، لأنه لا يمتلك ثقافة الاعتراف بالخطأ، أو الاعتذار، وهذا ناتج من أسباب عديدة في خلفيات الثقافية العربية، بأن الرجل أحكم من المرأة، وأن الرجل إذا اعترف بالخطأ حينها المرأة ستقلل من شأنه، أو أن الاعتذار يعني اعتراف بالخطأ والاعتراف بالخطأ سيزعزع ثقة الزوجة في زوجها، كل هذه الأفكار غير صحيحة وغير مكتملة أو حقيقية بالشكل الكامل، وهذا لأن الزوجة تحتاج لأن تشعر بأن زوجها يخطئ أحيانًا، حتى تشعر من داخلها أنه قريب منها وإنسان طبيعي، ولا يوجد شخص طبيعي ينكر أخطاءه، ولذلك على المرأة العربية أن تفكر بشكل جيد، في كيفية عتاب الزوج بشكل ذكي وسليم، وفي هذا المقال سيتم عرض أهم الملحوظات والطرق العملية في كيفية عتاب الزوج، والتعامل معه نفسيًا أوقات الخطأ.

عتاب للزوج العصبي

الزوج العصبي ربما يكون من أعنف الأزواج من حيث ردود الفعل، وأكثر ما يعيب مثل هذا الزوج، هو التسرع في إلقاء الأحكام، وسهولة إهانة الزوجة، وقول العديد من الأشياء الغير حقيقية لمجرد جرح الطرف الآخر، وعدم احترام أي قواعد زوجية، وعدم الأخذ والعطاء في الكلام بطريقة سلسة، ولو كان هناك أي خلاف في وقت عصبية هذا الشخص غالبًا سيكون صوته عالي جدًا، وينطق بما لا يفكر فيه، كل هذه الأعراض تجعل من الرجل العصبي صعب المراس، ولا يمكن التعامل معه بطريقة سهلة، ولكن هذه ليست النهاية.

كيفية توجيه العتاب للزوج العصبي

عتاب الزوج كيفية توجيه العتاب للزوج العصبي

على الزوجة أن تتعامل مع الزوج العصبي بطريقة سلسلة، بمعنى أنها لا يجب أن تجادله في وقت العصبية، لأن الجدال ومحاولة إقناع شخص عصبي بخطئه، هو خطأ في حد ذاته، الشخص العصبي شخص دفاعي، والعصبية تكون رد فعل نفسي لرغبته في الدفاع عن نفسه، ولذلك على المرأة أن تختار الوقت المناسب، وأفضل التوقيتات هو عندما يكون الزوج غير منشغل ولا يفكر في شيء، مثلًا: يشرب الشاي، أو يقرأ الجرائد، حينها يمكن أن تقول المرأة أنها متضايقة من شيء هو قد فعله، لو عرف هو الشيء، سيبدأ في الدفاع عن نفسه، حينها على المرأة إشعاره أنها لا تريد الحكم عليه، ولا تريد اعتذاره، فقط هي تخبره أن هذا الموضوع قد أذاها، وتختم قولها بأن عتابها وصراحتها نابعة من أنها لا تريد تخزين أي مشاعر سلبية، عتاب الزوج العصبي بهذه الطريقة، ستجعله لا يتعصب، ولا يبالغ وربما لا يعتذر، ولكنه سيتحاشى تكرار الموقف، نظرًا لجودة أسلوب العتاب وهدوءه الذي يجعله يشعر بالخجل الداخلي.

عتاب للزوج القاسي

يتصف الزوج القاسي بعدة صفات تعيبه جدًا، وربما هو أكثر الأزواج في عدم التجاوب مع مسألة عتاب الزوج ، وذلك لأن القسوة الداخلية لمثل هذا الرجل، تكون عبارة عن جدار نفسي أعمى، هو بالفعل لا يشعر، لا يعرف معنى الجرح الذي تعاتبه عليه زوجته، وربما يلجأ للسخرية وزيادة التجريح النفسي لها، لمجرد أنها أرادت أن تتكلم معه بشكل متحضر كنوع من أنواع العتاب.

كيفية توجيه العتاب للزوج القاسي

ربما عتاب الزوج القاسي يتطلب شخصية قوية من المرأة، حتى تتحمل قساوة هذا الرجل، لأن الشخصية الضعيفة ستنهار مرارًا وتكرارًا أمام القسوة، أما المرأة ذات الشخصية القوية، ستعرف كيف تواجه زوجها القاسي بحنكة وكرامة، لذلك الأمر يحتاج من المرأة أن تتحلى بشخصية صلبة وهي تقوم بعتاب الزوج القاسي، وهناك حلان لعملية العتاب: الحل الأول هو عن طريق اللين، فلو كان الرجل القاسي يحب زوجته بحق، اللين سيكون أفضل طريقة لجعل هذه القساوة في صالح المرأة، وهذا يرجع إلى طريقة كل امرأة في كونها ناعمة ولينة في طريقة توصيلها لما تقوله، أما لو كان هذا الزوج القاسي لا يأبه بالحب أو العلاقة، إذًا على العتاب أن يكون قاسي، وصارم، وبه قواعد إذا لم تُنفذ سيتصاعد الموضوع بينهم، طريقة العتاب الأخيرة ربما تنتهي بما لا يحمد عقباه، ولكنها في الحقيقة توفر الكثير من الوقت في علاقة سيئة.

عتاب للزوج المقصر

الزوج المقصر يعتبر نوعًا ما لين نفسيًا، فهو لا يعاني من كبرياء ولا من قساوة ولا من عطب نفسي، إنما من الممكن أن يعاني من لامبالاة أو عدم اهتمام أو انشغال على المدى الطويل، في حين أن المرأة تتزوج لأجل الارتباط العاطفي والجسدي، ولذلك التقصير في علاقة الرجل المقصر مع زوجته، يلزم عتاب الزوج المقصر، ويلزم أيضًا توعية مثل هذا الزوج بطريقة ناضجة، وربما أفضل الطرق التي من الممكن أن تكون سريعة المفعول، هي النقاش فورًا في الموضوع، دون أي مقدمات، لو تفهم وحاول جاهدًا أن يعوض تقصيره ناحية زوجته أو بيته، حينها يكون بالفعل مظلوم، أما لو أخذ الأمر بعدم جدية حينها يجب على المرأة أن تعرف أن مثل هذا الرجل لا ينفع معه العتاب غالبًا، لأنه يهمل عن قصد، ولكن قبل أخذ أي قرارات يجب أن تحاول المرأة معه مرات عديدة، لعله يتجاوب تدريجيًا معها.

أهم تقنيات عتاب الزوج

عتاب الزوج أهم تقنيات عتاب الزوج

للعتاب تقنيات وطرق عديدة، وأهم شيء قبل عتاب الزوج ، هو معرفة الزوجة لشخصية زوجها، حتى تفهم ما هي الطريقة الجيدة، التي تجعله يكف عن مضايقتها، أو يتوقف عن فعل أمر مستفز لها، أو إثارة غيرتها، كلها أشياء تستحق أن يعرفها الرجل ولا يقدم على فعلها مرات أخرى حتى لا تستمر المشاكل.

اختيار الوقت المناسب

في جميع أنواع العتاب يجب أن تختار المرأة الوقت المناسب، لأن الرجل قد يكون أخطأ ولكنه لم يفعل جريمة تستحق الموت، ولذلك على المرأة أن تهدأ وأن تتعامل مع عتابها على أنه أولوية لها، ولكنه يجب أن يكون في الوقت المناسب، لأن عتاب الزوج بالطريقة الصحيحة، سيجعل الرجل متفهم لخطأه وسيجعل المرأة سعيدة لأنها لن تتعرض لأي مشكلة مماثلة فيما بعد، كما أن غرور المرأة أحيانًا يُشبع من خلال قبول الرجل للعتاب، ومن أجل اختيار الوقت المناسب فهذا الأمر يعود لكل امرأة لأنها تعرف زوجها، وتعرف ما هو وقته المناسب للكلام بصراحة.

التحدث بهدوء

من أهم تقنيات عتاب الزوج ، خصوصًا الزوج العربي، هي الصوت المنخفض البعيد كل البعد عن إمكانية إشعار الرجل بأن زوجته تحكم عليه وتضيق الخناق عليه، لأن حينها ربما يأتي رد فعله بشكل إيجابي، أما الصوت العالي فيأتي برد فعل سلبي، حتى وإن اعترف الزوج بالخطأ فهو يقوم بذلك ولكن لغرض واحد وهو إنهاء الحديث في الموضوع أو إنهاء الصوت العالي الذي تسببه زوجته، في حين أن الكلام بصوت منخفض يضمن عدم إثارة العصبية، ويضمن النقاش بعقلانية، ويسمح للعاطفة بالوجود في هذا الحديث.

رسائل العتاب

من أهم وسائل العتاب الجميلة في الوقت الحالي هي الرسائل النصية الإلكترونية، فمن الممكن أن تكتب المرأة لزوجها عن كل ما يضايقها منه وترسل له رسالة، إذا كانت المرأة لا تحبذ العتاب الشفهي، فالعتاب النصي جيد، خصوصًا لأنه يكون أكثر تنسيقًا وتركيزًا بالكتابة وسيفهمه بوضوح الرجل المتلقي.

عتاب الزوج من أكثر الأمور التي تساعد على استمرار الزواج بشكل صحي وفي علاقة عاطفية قوية، أما القبول بالخطأ مرارًا وتكرارًا وعدم محاولة العتاب وشرح المشاعر التي تشعر بها المرأة ظنًا منها أنها بذلك تحافظ على بيتها، هو في الحقيقة من أكثر الأمور التي تهدم بيتها، لأن العتاب قد يكون متعبًا لفترة قصيرة من الوقت ولكن ستعود الأمور كما كانت وتتحسن بشكل أفضل من الأول.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثلاثة × خمسة =