صديق غير مرغوب فيه

هل يوجد في حياتك صديق غير مرغوب فيه ورغم ذلك لا زال يفرض نفسه على حياتك ويتعامل كأنه صديقك المقرب؟ هل ترغب في إبعاده؟ عليك بهذا المقال.

ربما تجد لديك من بين معارفك وأصدقائك صديق غير مرغوب فيه ولا ترغب في أن يرافقك أو يكون لك علاقة قوية به، وترغب لو يبتعد عنك هذا الصديق أو تصبح علاقتك به سطحية تقتصر فقط على الكلام الضروري وإلقاء التحية، فكيف يمكنك فعل هذا؟ في السطور التالية سنتحدث عن هذه النقطة بالتفصيل وإليك جعل شخص غير مرغوب فيه وطرق إبعاده عنك دون إحراجه:

صديق غير مرغوب فيه

الصديق غير المرغوب فيه يكون قد فرض عليك فرضا بسبب زمالة مدرسية أو بسبب صلة قرابة بك أو بسبب أنك سلوكك قد تغير وأفكارك ورؤيتك للحياة قد تغيرت عندما كبرت ونضجت وعرفت أن هذا الشخص ليس هو المناسب لمرافقتك أو صحبتك وأنك يجب أن تقلص علاقتك به.

ما الذي يجعل شخص غير مرغوب فيه؟

قبل أن نجيب عن سؤال كيف تقلص صداقتك بصديق غير مرغوب فيه فإننا لابد أن نسأل ما معنى أن يكون شخص مرغوب فيه أم لا وما الذي يجعل شخص غير مرغوب فيه من عدمه، إليك أبرز الأسباب التي تجعل شخصًا غير مرغوب فيه وتجعله يستحق إبعاده عنك:

- إعلانات -

سلوكه غريب

لا يمكنك بالطبع مرافقة شخص سلوكه غريب بمعنى أنه يقوم على الدوام بسلوكيات تبدو لك غريبة ولا يمكنك تقبلها من أي شخص بالتالي يصبح سلوك هذا الشخص حتى إن بدا طبيعيًا في نظرك غريبًا وغير مفهوم وغير مبرر لأن الثقة التي كانت لديك في سلوكه حتى إن صدر منه تصرف طبيعي فإنك تظل قلقًا أن يقوم بتغيير مزاجه في ثانية واحدة ويقدم على إصدار فعل غريب، بالتالي الصداقة مبنية على الثقة وعلى التفاهم والقبول ولا يمكن أن ترافق صديق مثل هذا وبالتالي يصبح هذا الصديق غير مرغوب فيه.

يوقعك في المشاكل

الصديق الذي يوقعك في المشاكل باستمرار، سواء بوعي أو بدون وعي وإذا كان بوعي فهذه مشكلة لأنه شخص مريض يعرف أنه يوقعك في المشاكل ومع ذلك مستمر في هذا، ولو كان بغير وعي فهذه مشكلة أكبر لأنه لا يستطيع التمييز بين المشكلات من عدمها ومثل هذا قد يورطك في كارثة ولا يدري أنه فعل بل إنه قد يجادلك في أنها ليست مشكلة من الأساس وأنك تهول الأمور وتعطيها أكبر من حجمها وبالتالي لا يمكنك الوثوق في شخص مثل هذا يفتقر للتمييز بين المشاكل من عدمها ولا يتورع عن إيقاعك فيها دون أزمة لديه مما يجعله صديق غير مرغوب في رفقته على الدوام.

يتسبب في إحراجك

يتسبب هذا الشخص دائمًا في إحراجك سواء إذا ذهبتما لمكان سويًا فإنه يختلق المشكلات أو يتكلم بأسلوب ملفت للنظر أو يقوم بتصرف غير مناسب مثلا إذا ذهبتما لمكانٍ هادئ فإنه يصر على أن يتحدث بصوت عالِ أشبه بالصياح أو أن يغني بصوت نشاز لا يليق بالمكان الذي تجلسان فيه أو يسخر من المكان أو من الأشخاص المتواجدين فيه، أو عندما تجلسان مع صديق لك وتعرفه له على أنه صديقك فإنه بعد فترة من التعامل تتمنى لو لم تعرفه أنه صديقك بسبب الأسلوب الذي يتعامل به وبالتالي من هذا المنطلق يصبح هذا الشخص صديق غير مرغوب في علاقته بك ولا تريد أن يكون موجودًا في حياتك بعد الآن.

يحكم عليك ويضايقك

هذا الشخص دائمًا ما ينتقدك، يحكم عليك ويصدر عليك أحكامًا أخلاقية ويضعك في أنماط معينة، لا يسكت ولا يتهاون في أن يتهمك باتهام بعيدًا كل البعد عنك، يتهمك في عقيدتك ويطعن في انتمائك ويقلل من أي إنجاز تفعله، وإذا اشتريت شيئًا انبرى في نقده ومهاجمته وإذا ذهبت إلى مكان يلقى خطبة عصماء حول أن هذا المكان سيئ وما كان ينبغي أن تذهب إليه وإذا تعرفت إلى شخص جديد أو عرف أنك تعرف شخص معين فإنه لا يتوانى عن تعديد سيئاته ومساوئه وينصحك بالابتعاد عنه، شخص سخيف وهو موجود حولنا باستمرار هذا الشخص وبالتالي لا يحب أحد أن يعيش تحت هذا الضغط تحت أي مسمى لذلك يصبح هذا الشخص صديق غير مرغوب فيه ولا تسعى لتقليص علاقتك معه فحسب، بل تسعى لقطعها تمامًا.

- إعلانات -

يرغب في أن تعامله بشكل خاص

هو ليس طفلا ولكنك يجب أن تعامله بشكل خاص وتراعي مشاعره ورغباته ومزاجه وأهوائه والأماكن التي يفضلها تذهبان إليها والأشخاص الذين يفضل رفقتهم فلا بأٍس من صحبتهم أما الأماكن التي لا يفضلها فممنوع الذهاب إليها والأشخاص الذين لا يرتاح إليهم محظور عليك الاحتكاك بهم، كل شيء لديه بلوم وعتاب ودائمًا يعطيك إرشادات ونصائح بل وأوامر وتعليمات أيضًا بخصوص التعامل معه والذي يجب أن يكون بشكل خاص، لذلك عليك أن تهرب فورًا من هذا الشخص ومن الطبيعي أن يصبح صديق غير مرغوب في وجوده في حياتك.

بينكما اختلاف فكري كبير

هناك خلافات فكرية يستقيم معها التعامل الإنساني وهناك خلافات فكرية تنقلب إلى اتهامات صريحة وطعن متبادل ولا يمكن أن تستمر صداقة بهذا الشكل من السجال المستمر لأن العلاقة تصبح عبئًا على طرفيها وبالتالي قطعها أفضل، خصوصًا إن كان هذا الخلاف عقائدي جوهري.

لا يوجد سبب، فقط لا ترتاح له

لا ينبغي أن يكون هناك أسباب لأي شيء، قد لا يكون هناك عيوب في هذا الشخص تستدعي مقاطعته ولكنك لا ترتاح لوجوده رغم محاولتك كثيرًا بالتالي لا ينبغي أن ترغم نفسك عليه لأي سبب.

طرق إبعاده عنك

عدم الرد عليه

في حالة أنك تريد الابتعاد عن هذا الشخص والذي لا ترغب في رفقته يصبح عدم الرد على هذا الشخص أفضل دائمًا لا ينبغي أن تصبر عليه كثيرًا يمكنك تجاهله بمنتهى البساطة، لا ندعوك لصده أو لمصارحته أنه غير مرغوب فيه، ولكن يمكنك عدم الرد عليه ببساطة.

قل له أسباب واهية مثل: “ليس لدي مزاج”

أفهمه أنك لا تريد التواجد معه لأسباب واهية بحيث يفهم أن علاقتكما واهية لدرجة أن أسباب ليست ذات قيمة يمكن أن تقف عقبة في طريق تقدمها مثل “ليس لدي مزاج اليوم”، بالتالي يفهم أنه ليس مهمًا عندك لدرجة أنك تتعلل بأسباب تافهة مثل هذه.

“عندي مشاكل نفسية هذه الأيام”

هذه طريقة هامة جدًا لإبعاد الأصدقاء غير المرغوب فيه، لأن بجملة كهذه سيستطيع أن يتفهم أنه صديق غير مرغوب فيه لأنه يزيد المشاكل النفسية صعوبة ويزيد الأمور تأزمًا بوجوده بالتالي سيبتعد من تلقاء نفسه، ويجب أن يفهم كل الأشخاص الذين يضغطون علينا أنهم يفعلون ذلك فربما توقفوا عن ذلك بالفعل.

خاتمة

الأصدقاء غير المرغوب فيهم موجودون في كل مكان وفي كل وقت تفرضهم علينا ظروف شتى وهم يعتقدون فعلاً أننا أصدقاء لذلك تحدثنا عن كيفية إبعاد صديق غير مرغوب فيه في السطور التالية حتى تستطيع تقليص علاقتك بأمثال هؤلاء دون إحراجهم.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

1 × 1 =