شريط الحمل

يعد شريط الحمل من أحدث التقنيات الطبية المساعدة في الكشف عن حدوث الحمل، وبالرغم من أنه لا يمكن التعويل عليه بشكل نهائي وقاطع، إذ يحتاج الأمر حتميًا إلى استشارة طبية متخصصة وإتمام فحوصات وتحاليل معملية أكثر دقة، إلا أن هذا لا يمنع أن استعماله له أهميته القصوى النابعة من دوره الأولي في تأكيد النتيجة، اليوم نشرح لكِ سيدتي كيفية عمل اختبار الحمل المنزلي وطرق استخدام شريط الحمل ومعرفة النتيجة إن كانت موجبة (وجود حمل) أو سالبة (عدم وجود حمل).

شريط الحمل المنزلي

شريط الحمل شريط الحمل المنزلي

تتمحور آلية عمل شريط الحمل المنزلي حول الكشف عن وجود هرمون الجونادوتربين (يُعرف باسم هرمون الحمل) في البول، ومن ثَم يُعد استعمال شريط الحمل الخطوة الإجرائية الأولى في مشوار رحلة الحمل والولادة.

العوامل المحددة لاستعمال شريط الحمل

إذا ما شعرت الزوجة ببعض من الأعراض التي قد تنذر بحدوث الحمل عليها اللجوء إلى اختبار الحمل كإجراء أولي قبل التفكير في الذهاب إلى الطبيب، ومن أبرز تلك الأعراض ما يلي:

  • تأخر أو انقطاع الطمث.
  • الإجهاد العام والإرهاق المستمر.
  • زيادة معدلات التبول عن الطبيعي المعتاد.
  • فرط الحساسية تجاه الروائح أو الأطعمة.. إلخ.
  • تورم الثديين.
  • الشعور الدائم بالغثيان وخاصةً في فترة الصباح.
  • القيء الغير مُسبب.

كيفية استخدام اختبار الحمل العادي ؟

شريط الحمل كيفية استخدام اختبار الحمل العادي ؟

الطريقة الإجرائية في استخدام شريط الحمل تمر بخطوات عدة تترتب كل واحدة منها على سابقتها، وترتبط بلاحقتها، وذلك على النحو التالي:

الشراء

من المعلوم أن الأسواق الطبية والصيدليات تعج بالعديد من الأشكال والأنواع والماركات المختلفة لأشرطة الحمل، وبشكل عام يُمكننا التأكيد على عدم تميز نوع عن مثيله من حيث النتائج، فالكل يعمل على كشف مستوى هرمون الحمل “الجونادوتربين” في البول.

إمعانًا في دقة النتائج؛ يمثل كل المطلوب عند الشراء اختيار الأنواع المنتجة بواسطة الشركات الطبية المعروفة وصاحبة التاريخ المشرف، التحقق من تاريخ الصلاحية، التأكد من نظافة وسلامة وجودة تغليف شريط الحمل لعدم تأثر النتائج، وامتدادًا لما يخص عملية الشراء ينبغي العلم أن فتح غلاف شريط الحمل يعني استخدامه الفوري، حيث إن فتح الغلاف وترك اختبار الحمل معرضًا للضوء والحرارة والرطوبة سيؤثر ولا شك في النتائج المتحصل عليها، وجدير القول أن قراءة التعليمات والإرشادات وطريقة الاستخدام المرفقة بشريط الحمل أمر نافذ الوجوب.

التوقيت الأمثل

كل الدوائر الطبية تؤكد على أن أنسب الأوقات لإجراء اختبار الحمل المنزلي هو بعد مرور يوم كامل على الأقل من لحظة تأخر موعد الطمث المعتاد، كما أن البعض فضل إجراء الاختبار بعد أسبوع كامل من تأخر الطمث، وسواء هذا أو ذاك يجب العلم أن وجود هرمون الحمل في البول لا يتم إلا بعد انغراس البويضة المخصبة في الرحم، أي أن النتائج الإيجابية لشريط الحمل منطقية وذات دلالة.

من ناحية أخرى يُعد استعمال شريط الحمل في الصباح عقب الاستيقاظ من النوم هو الميقات الأمثل للحصول على نتائج أكثر دقة، وذلك لكون تركيز هرمون الحمل في البول عند أعلى معدلاته مقارنة بساعات اليوم الأخرى.

اتباع تعليمات التنفيذ

على الرغم من تماثل كافة أنواع اختبارات الحمل المنزلية في طريقة الاستخدام وفحوى ودلالات الرموز اللونية عليها حد التطابق، إلا أنه من الأجدر والأصح القراءة المتأنية لخطوات تنفيذ الاختبار ودلالات الألوان على شريط الحمل ، لأن بعض الأنواع قد تختلف في أسلوب جمع البول على الشريط، أو قد تختلف في الرموز الدالة على النتائج الإيجابية والسلبية.

التحضير

الحصول على النتائج الأكثر دقة من شريط الحمل يلزمه الهدوء والسكينة النفسية وعدم الاستعجال أو التوتر العصبي؛ لأن كل ذلك مما له بالغ الأثر في تقييم الرموز خاصةً مع الاستخدام للمرة الأولى، كما أنه يؤثر على طريقة الاستخدام الصحيحة للاختبار، بالإضافة إلى ضرورة غسل اليدين جيدا بالماء الدافئ والصابون قبل البدء.

التنفيذ

يبدأ تنفيذ اختبار الحمل المنزلي بالتبول المباشر على الجزء المخصص لأخذ العينة بشريط الحمل، أو بالتبول في قارورة أو كوب بلاستيكي ثم سكب محتواه على شريط الحمل، علمًا بأن الأفضلية أن توضع عينة بول من منتصف عملية التبول وليس من أول القطرات النازلة.

إن كان شريط الحمل من الأنواع التي تتطلب التبول المباشر عليها فمن الضروري الاستمرار في التبول لخمس ثواني متتالية على الأقل، كما أنه من اللازم وضع الاختبار في مجري البول، أما عند التبول خارجًا عن شريط الحمل فمن الضروري استعمال قطارة نظيفة لسحب البول وتقطيره على شريط الحمل، مع ضرورة غمسها في البول لخمس إلى عشر ثوان قبل السحب والتقطير.

انتظار النتائج

لدقة النتائج من الضروري وضع اختبار الحمل على سطح أملس ونظيف ومستوٍ، وتختلف مدة الانتظار من نوع لآخر، فبعضها يُنتظر معه لمدة دقيقة واحدة، والبعض الآخر تطول معه المدة إلى خمس دقائق، وأنواع ثالثة تحتاج إلى عشر دقائق على الأقل لإظهار النتيجة.

شريط الحمل خط شفاف

بعض أنواع اختبارات الحمل تُعطي خطًا شفافًا أو خطًا واحدًا ضعيفًا للدلالة على استمرارية إجراء الاختبار، فإن طالت المدة الزمنية لظهور هذا الخط فإن ذلك يعني أن النتيجة النهائية لم يتم حسمها أو أنها سلبية، وهو ما يتطلب إعادة الاختبار مرة أخرى في وقت لاحق للتأكد.

شريط الحمل خط واضح وخط خفيف

بعض أنواع من اختبارات الحمل تأتي نتائجها على هيئة خطين متوازيين، الأول هو خط التحكم الخفيف، والثاني هو خط الاختبار الواضح، وبمجرد ظهور الخطين كلٌ بكيفيته فهذا دليل على إيجابية النتائج.

وتجدر الإشارة إلى أن بعض الأنواع تُظهر نتائج الاختبار على هيئة رموز حيث يكون رمز (+) للإيجابية ورمز (-) للسلبية، وأنواع أخرى تُظهر النتائج على هيئة خطين أحدهما أزرق للنتيجة السلبية والآخر وردي للنتيجة الإيجابية، وأنواع تُظهر كلمة حامل أو غير حامل، وآخر الأنواع يُظهر كلمة (control) للدلالة على إتمام الاختبار بالطريقة الصحيحة، ثم كلمة (test) للدلالة على حدوث الحمل.

أنا حامل! كثير من السيدات يتمنون التفوه بمثل هذه الجملة، إن كنتِ سيدتي تشعرين بأي من أعراض الحمل أو العلامات التي ذكرناها، الآن وبعد أن تعرفتي معنا على اختبار الحمل المنزلي، يُمكنكِ شراء شريط الحمل واتباع الخطوات أعلاه، ربما أسعدك الله ومنّ عليك بالحمل، أتم الله حملكِ ورزقكِ بطفلٍ سليم مُعافي.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

اثنان × 3 =