تسعة
الرئيسية » اعرف اكثر » هل تعلم » شركات الكمبيوتر : هل تعلم ما هي افضل شركات الحواسيب الشخصية في العالم؟

شركات الكمبيوتر : هل تعلم ما هي افضل شركات الحواسيب الشخصية في العالم؟

هل تعلم ماهي افضل شركات الكمبيوتر في العالم وماهي حصة كل شركة في السوق وماهو مستقبل الحواسيب الشخصية وسبب تراجع نسب البيع والحل لمواجهة اللوحات الالكترونية

شركات الكمبيوتر شركات الحواسيب الشخصية

شهد عالم الحواسيب الشخصية تطوراً كبيراً مع بداية القرن الحادي و العشرين حيث ارتفعت نسبة مبيعات هذا الجهاز بشكل مذهل وصار كل بيت يحتوي على الاقل على حاسوب واحد. ومن الطبيعي ان تطفو على السطح شركات الكمبيوتر العالمية المختصة في مجال تسويق الحواسيب الشخصية تحاول السيطرة على السوق التي تعد بأرباح وفيرة. لهذا بإمكاننا اليوم ان نذكر العديد من اسماء شركات الكمبيوتر التي يشهد لها بالكفاءة في هذا المجال مثل شركة هيويلت باكارد الامريكية HP و ديل الامريكية DELL و لونوفو الصينية LENOVO و اسير التايوانية ACER و ازوس التايوانية ASUS بالاضافة الى توشيبا اليابانية  TOSHIBA المختصة في مجال الحواسيب المحمولة. فما هي اذن حصة كل شركة من شركات الكمبيوتر التي تنتج الحواسيب الشخصية في السوق العالمية ؟ وماهو مستقبل الحواسيب الشخصية في العالم ؟

ـ ابرز شركات الكمبيوتر او الحواسيب الشخصية

تتصدر شركة هيويلت باكارد ترتيب اكبر مسوقي الحواسيب في العالم منذ سنوات. حيث قدرت حصتها من السوق بـ 20.5 بالمائة اواخر سنة 2009. و تلتها شركة اسير بـ 14 بالمائة ثم ديل بـ 11.6 بالمائة و اخيرا لونوفو بـ 8.8 بالمائة. و منذ الثلاثية الثانية للعام الحالي تمكنت الشركة الصينية من تجاوز الجميع و خطف الصدارة بنسبة 16.7 بالمائة من مجموع المبيعات مقابل 16.3 بالمائة لشركة هيويلت باكارد. و هذا عائد الى جودة حواسيب لونوفو خصوصاً المحمولة حيث تعتبر بطاريات الشركة من الافضل على الاطلاق. كما زودت اجهزة الشركة بتكنولوجيا متطورة تحد من ارتفاع درجة حرارة الحاسوب. دون ان ننسى ثمن البيع المقترح الارخص من بقية المنافسين.

ـ تراجع نسب البيع

الأمر الواضح ان نسب بيع الحواسيب شهدت تراجعاً كبيراً في السنة الحالية وصل الى حدود 8 بالمائة في الثلاثية الثالثة لسنة 2013. و هي الثلاثية السادسة على التوالي التي تشهد هذا التراجع. و يرجح الخبراء انه بعد تسويق 341 مليون حاسوب شخصي حول العالم في سنة 2012 سينزل الرقم مع نهاية العام الحالي الى 305 ملايين و 289 مليون في موفى 2014. السبب الرئيسي لهذا التراجع هو انتشار اللوحات الالكترونية التي تقدم معظم الخدمات اليومية التي يحتاجها المستخدم مثل الدخول الى شبكة الانترنيت و الاستماع الموسيقى و مشاهدة الافلام و غيرها. اما ميزتها الابرز في خفة وزنها و صغر حجمها الذي يجعل الانسان قادراً على حملها معه اينما ذهب.

ـ الحل لمواجهة اللوحات الالكترونية

في مرحلة اولى قررت شركات الكمبيوتر المصنعة للحواسيب الشخصية ان كل منتجاتها المستقبلية ستكون لمسية. هذه الخاصية اعتبرها الخبراء اساسية للاستفادة من ويندوز 8 اخر برمجيات شركة مايكروسوفت المسيطرة على عالم انظمة تشغيل الحواسيب. و في مرحلة ثانية سيتم تسويق حواسيب جديدة متعددة الاستعمالات و شبيهة باللوحات الالكترونية. إذ ستكون مجهزة بلوحة مفاتيح قابلة للثني و الدخول تحت الشاشة الاساسية. ابرز خاصيات هذه الاجهزة هي بطارياتها الفائقة القوة حيث بالامكان استعمال الحاسوب لمدة 18 ساعة دون الحاجة الى شاحن. كما ان بعض الخبراء تحدثوا عن امكانية دمج نظامي تشغيل في الجهاز : ويندوز 8 و اندرويد. فضلاً عن عديد الخصائص الاخرى. فهل تقدر هذه الحواسيب على مواجهة اللوحات ؟ لننتظر ونرى !!!

هناك الكثير من شركات الكمبيوتر الاخرى امثال ابل Apple الاميركية وشركة الجي LG وسوني SONY  وسامسونج SUMSUNG وغيرها الكثير من شركات الكمبيوتر التي تقدم حواسيب شخصية ذات قيمة وجودة عالية ولكني ركزت في هذا المقال على الشركات التي تملك حصة كبيرة في السوق في مبيعات الحواسيب الشخصية.

ناظم القربي

ناظم القربي : كاتب مقالات تونسي. كان يكتب في بداياته المقالات الرياضية قبل ان يوسع نشاطه الى مجالات اخرى. يعرف ايضاً على أنه مهندس مدني و ملحن موسيقي.

1 تعليق

ستة عشر − 13 =

  • لا تغتر بحصص المبيعات لأن معظم المستهلكين اليوم من الجيل الحديث المراهق السخيف الذين يطاردون كل جديد و فيس بوك و تويتر و غيره.
    و في عالم الحواسيب الشخصية (الكمبيوترات) و السيارات أقلهم مبيعا هو أحسنهم جودة أي أن كمبيوتر ديل و سيارات مرسيدس و الفورد و الفولفو و البي ام دبليو هي الأجود. فلا تغتر أبدا بكثرة المبيعات و الأسعار أنظر للجودة دائما و لسمعة الشركة و قلة اعطالها و سهولة صيانتها و آمانها من الحرائق و الحوادث و ما شابه.