تسعة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » تفاعل اجتماعي » كيف تعرف أنك شخصية مملة في نظر الآخرين؟

كيف تعرف أنك شخصية مملة في نظر الآخرين؟

أن تكون شخصية مملة هو أمر يعيق شخصيتك عن أن تبهج وتُمتع مَن تحبهم، الشخص المُمل ينفر منه الآخرون ويملون من وجوده بعكس الشخصية المثيرة المحبوبة.

شخصية مملة

من يمتلك شخصية مملة لا يعرف بالضرورة أنه ممل. بل على العكس فهو يعتقد أن الجميع يرغب بالاستماع إليه وهو يروي قصصه المملة. لذلك من الصعب أن يحدد هذه الصفة بداخله ويحتاج إلى أسس وعلامات تدله ليتعرف على شخصيته الحقيقية. دعنا نساعدك اليوم لو كنت شخص ممل واتبع الإرشادات التالية لتتعرف على ما إذا كنت مملًا في نظر الآخرين أم لا. ولا تيأس فالحل موجود، يمكنك أن تصبح شخصية غير مملة ويرغب الجميع بمجاورتك للاستمتاع معك.

هل أنا شخص ممل؟

لتتعرف على هذه الإجابة عليك تعلم ملاحظة من تتحدث إليهم وملاحظة نفسك كذلك. هناك علامات في لغة الجسد تبين حقيقة شخصيتك المملة، وملل الآخرين من حديثك. وإليك بعض القواعد التي يجب أن تعي لها.

اتجاه العيون

عندما تتحدث مع شخص أو عدة أشخاص، عليك النظر إلى العيون. إن وجدت العين تتحرك في أرجاء الغرفة أو تركز في شيء ما بعيدًا عنك، اعلم جيدًا أنك شخصية مملة في هذه اللحظة. خاصة لو وجد العين تنظر إلى مخرج الغرفة، وكأنه يبحث عن خطة للهرب. وعليك بتغير حديثك أو الصمت والسماح للمستمع بالكلام أو الرحيل.

اتجاه الأقدام. لو وجدت قدم المستمع تتجه إلى خارج الطاولة أو المساحة التي تجلسون عليها، فإنه بالتأكيد غير مهتم أبدًا بالحديث والجلوس معك. بعكس من تشير قدمه إلى الداخل ويجلس بشكل مريح، فإنه مستمتع ومنجذب للحديث معك. يكمن ملاحظة حركة اهتزاز الأرجل على إنها إشارة لشعور بالملل. فهي دليل على أن المستمع يرغب بالتحرك من مكانه والابتعاد عنك.

مدى التركيز

من أهم المظاهر للتحدث مع شخصية مملة، هو قلة التركيز بالحديث. إن وجدت المستمع لا يشاركك نفس الشغف عن موضوع الحديث، فأنت بالتأكيد ممل الآن. لو كان يصدر بعض الهمهمات من حين لأخر بغض النظر عما تقول، أو لا يحاول إيقافك وسؤالك عن نقطة معينة أو يبدي رأيه، كلها إشارات واضحة على وجوب تغيرك للموضوع أو صمتك.

كما يجب التفرقة بين الحديث المثير بين جميع الأطراف، والجمل المهذبة التي تُقال فقط لعدم إحراج المتكلم. بمعنى، إن وجد جميع العبارات على حديثك تبدو مهذبة مثل: “نعم جميل” أو “نعم معك حق”، يجب أن تعي أنك شخصية مملة.

تغير الموضوع فجأة

إن كنت تتحدث مع صديق، وقرر فجأة تغير الموضوع إلى أخر، لا تحاول إعادته إلى الموضوع الأول لأنه بالتأكيد قد مل منه. عليك مجاراته إلى الموضوع الجديد حتى لا تكون شخصية مملة. من ناحية أخرى، لا تفترض أن من لا يقاطعك أبدًا في الحديث هو شخص مركز ومهتم بما تقوله. بل على الأغلب هو يشعر بالضجر الشديد فقرر ألا يقاطعك ويسرح هو بخياله بعيدًا.

احذر من الحكم على الآخرين

إن وجدت حكمك على أحدهم بأنه شخصية مملة، فاحذر من هذا الحكم. لأن حكمك قد يكون انعكاس لنفسك. قد تكون أنت الممل ولا تدري. حين تقدم تعليق ممل وسخيف ولا أحد ينتبه له، قد تشعر بأنهم مملون ولا يعرفون الضحك. ولكن هذا الحكم لا ينطبق عليهم بل عليك في الحقيقة، فيتوجب عليك الحذر.

عدم الرغبة في التنزه معك

إن لاحظت أن عائلتك أو أصدقائك لا يستمتعون بالتنزه معك، فأنت بالتأكيد تفعل أمرًا خاطئًا. قد يكون الملل ناتج عن خطأ اختيار المكان أو حذرك المبالغ فيه أو عدم الوعي بما يحبه الآخرون.

لماذا أنا شخصية مملة ؟

الخبر السعيد، أنه لا وجود لشخصية مملة بالكامل. فليس هنالك شخصية مملة طوال الوقت، أو أنك وُلدت بتلك الصفة. إنما الشخصية المُملة تنتج من عدم المعرفة التامة بشخصيتك الحقيقية. من أنت؟ ما هي مميزاتك الأساسية؟ الجهل بما يميزك يجعلك تتحدث وتفعل أمور مملة في نظر الآخرين. فالبشر يحتاجون للتكلم كسلوك اجتماعي للتعرف على وجهات النظر الأخرى، ورؤية الحياة من وجهة نظر مختلفة يعيشها الآخرين. فإن لم تكن تعرف حقيقتك ستكون ممل.

كيف تصبح شخصية غير مملة

لا تحتاج لقوى خارقة أو السفر مسافات بعيدة، لتكون شخصية جاذبة وغير مملة. بل عليك أن تعرف نفسك جيدًا وتتمتع بثقة في نفسك، وتلاحظ النقاط الأتية.

تعامل بشخصيتك الحقيقية

الشخصية التي لا تعرف نفسها، هي شخصية مملة لا يرغب الآخرين بمجاورة من لا يستطيع التعرف والتعبير عن ذاته. تعرف على مميزاتك وعيوبك، واعرف جيدًا المواضيع التي تبرع في الكلام عنها. بذلك سيتوفر للآخرين رؤية شخصيتك المختلفة ويبدأ فضولهم لمعرفتك أكثر والاستمتاع معك. التميز هو تضاد الملل. فتميز في التعامل مع الأصدقاء، وتميز في التعامل مع أطفالك بطريقة ممتعة وشيقة دائمًا. وستنجح في امتلاك شخصية غير مملة أبدًا.

لا تتحدث عن تخيلاتك وأوهامك

أظهرت دراسة حديثة أن الحديث عن الأحلام والتخيلات يعتبر مملًا لأغلب المستمعين. القليل ممن يحبونك ويهتمون لأمرك هم فقط من سيستمتعون بالحديث عن حياتك وطموحاتك. فلا تتحدث عنهم إلا إذا طُلب منك، أو تثق في اهتمام من يستمع إليك.

المرح لا يتطلب الترتيبات

في بعض الأوقات، يقتل الترتيب والتخطيط المستمر، أوقات المرح. لأن من يعمل حساب كل شيء بدقة ألن يدع الحياة تفاجئه بجمالها. في المرة القادمة التي ترغب فيها بالخروج والتنزه، خطط أقل.

تحدث عما يريد المستمتع

اهتمامات المستمع هي الأهم، وهي من تنقي الحديث من الممل. فمثلًا إن كنت تتحدث مع شخص يهتم بالتاريخ، سيكون التاريخ هو الموضوع الأهم والجذاب خاصة لو لديك معلومات مميزة عن حقب تاريخية قديمة. ثم اترك له المجال ليتحدث هو أولًا عن شغفه، وحين يأتي دورك لن تكون ممل أبدًا، لأنك وجدت جسر مشترك في بداية الكلام.

تحليل الشخصية الباردة

الشخصية الباردة هي شخصية مملة بالدرجة الأولى. عدم الإحساس بجمال الحياة وإثارتها هو نفس السبب الذي يجعل الجميع ينفر من الشخص الممل والبارد. الشخصية الباردة هي التي يصعب الحديث معها لعدم اهتمامها بأي أحداث. تظهر القليل من العاطفة والقليل من الاستجابة للأحداث العالمية والمحلية. إنها شخصية غير مبالية وقادرة على الاستماع مطولًا لأي حديث سخيف دون إبداء أي ردة فعل. وهذه اللامبالاة تعمل على ملل الآخرين. فكما ذكرنا، يتحدث البشر إلى بعضهم لمعرفة وجهات النظر المختلفة والفضول إلى طرق الحياة والتفكير الذي يمارسها كل إنسان، واللامبالاة تعمل على فقدان الإنسان تلك الهبة وتمنعه من التواصل اجتماعيًا.

الأسلوب الواجب اتباعه للتعامل مع الشخصية الباردة، هو بطرح الأسئلة المفتوحة التي تتطلب إجابات طويلة وكثيرة الشرح، ثم السكوت وانتظار الكلام من هذه الشخصية. وهذا الأسلوب ممل ويتطلب مجهود في التعامل، فيفضل البشر الابتعاد عن ذلك النوع من الشخصيات.

خاتمة

دراسة مؤكدة بعام 2009، أظهرت أن الأشخاص الذين يصفون أنفسهم بالشخصية المملة، هم الأكثر عرضة للتعرض للموت في سن صغير. لذلك كن على استعداد لتغير تلك الصفة في حياتك، من أجل نفسك ومن حولك.

أيمن سليمان

كاتب وروائي، يعشق منهج التجريب في الكتابة الروائية، فاز ببعض الجوائز المحلية في القصة القصيرة، له ثلاث كتب منشورة، هُم "ألم النبي (رواية)، وإنها أنثى ولا تقتل (رواية)، والكلاب لا تموت (مجموعة قصص)".

أضف تعليق

1 × واحد =