سواد الإبط

يمكن علاج سواد الإبط باستخدام الطرق والوصفات الطبيعية الآمنة، حيث أنها تكون ذات فعالية في علاج تلك لمشكلة بدون التسبب في أي من الأضرار، كما أنها تتكون من مواد طبيعية متوفرة في المنزل وغير مكلفة، ولذا فإن الكثيرات يلجأن إلى هذه الوصفات لتجنب الآثار الجانبية التي قد تسببها العلاجات الطبية والتي يحتوي بعضها على مواد كيماوية ضارة بالبشرة، كما أنها لا تحتاج إلى مبالغ طائلة لشرائها بعكس الكريمات وغيرها.

سواد الإبط

يعد وجود السواد في منطقة الإبط أحد الأمور الطبيعية التي لا تستدعي القلق، فهي ليست مشكلة مرضية تحتاج إلى علاج، حيث أنها تكون على الأغلب ناتجة عن عدة عوامل، والتي تشمل التعرق الشديد في هذه المنطقة، وعدم ارتداء الملابس القطنية التي تعمل على امتصاص العرق، والقيام بارتداء الملابس المصنوعة من النايلون والبوليستر والذي يضر بالبشرة عند الاحتكاك بها، ويكون اسمرار هذه المنطقة شبيه بالاسمرار الناتج عن التعرض لأشعة الشمس، حيث أن هذه المنطقة تتأثر أيضا بالعوامل الخارجية.

سواد الإبط في الحمل

من المعروف أن فترة الحمل تتميز بحدوث الكثير من التغيرات للمرأة الحامل، والتي من أمثلتها حدوث الاضطرابات في الهرمونات مما يؤدي إلى زيادة التصبغات في الجسم، فتصبح بعض المناطق من جسم الحامل ذات لون داكن عن غيرها، وهذه المناطق تشمل تحت الإبط والمنطقة الحساسة وفي الصدر والبطن أيضا، وذلك لأن هرمونات الحمل تسبب زيادة إفراز مادة الميلانين المسئول عن لون البشرة، ولسوء الحظ فإن هذه الزيادة في الصبغة تتركز في مناطق معينة والتي سبق ذكرها، وعلى الأغلب فإن معظم هذه الصبغات تختفي بعد انتهاء فترة الحمل، ولكن بعضها قد يستمر وجوده لما بعد الولادة مثل كلف الحمل، وليس على الحامل أن تترك نفسها فريسة للقلق بسبب سواد الإبط أو غيره من المناطق فهي مشكلة مؤقتة، وكل ما عليها فعله هو أن الاهتمام بنظافتها الشخصية باستمرار وبخاصة في المناطق الداكنة، والحرص على استخدام صابون مناسب لتنظيفها بالإضافة إلى وضع كريمات الترطيب، حيث أن من ضمن أسباب سواد هذه المناطق هو قلة الترطيب، كما أن الحامل تحتاج إلى تناول حمض الفوليك خلال فترة حملها، فبالإضافة إلى أهميته للجنين ولنمو فإنه ضروري أيضا للبشرة، حيث أن النقص فيه يسبب تغير لون الجلد.

أسباب سواد الإبط

الحلاقة

تؤدي استخدام الشفرة لحلاقة المنطقة تحت الإبط إلى تغير لونها، فتصبح داكنة بمرور الوقت، وذلك لأن الكشط قد ينتج عنه تهيج البشرة أو جفافها مما يسبب اسمرار هذه المنطقة.

كريمات إزالة الشعر

الكثير من النساء تفضلن هذه الوسيلة لإزالة الشعر دون العلم بأضرارها، فهذه الكريمات تحتوي على مواد كيميائية ضارة بالبشرة، حيث تسبب تهيج الجلد أسفل الإبط وبالتالي اسوداده.

التعرق

يعد التعرق أحد أهم أسباب سواد الإبط وذلك لأن هذه المنطقة تفرز الكثير من العرق ولا تتعرض للتهوية، وبالتالي يحدث لها الاسمرار مع الوقت، ولذلك ينصح بارتداء الملابس الواسعة التي تسمح للجلد في هذه المنطقة بالتنفس.

استخدام مزيلات العرق

معظم هذه الأنواع من مزيلات العرق تحتوي على المواد الكيميائية والكحول، ولذلك فإنها مضرة بالبشرة وقد تسبب لها الالتهاب والتهيج، وكثير من الأشخاص قد يعانون من اسمرار تحت الإبط نتيجة استخدام هذه المزيلات التي لا تتناسب مع بشرتهم.

التدخين

معظم المدخنين يعانون من التصبغات الجلدية في عدة مناطق من الجسم، وذلك لأن التبغ يسبب وجود بقع داكنة في الجسم، وعند الامتناع عن التدخين تختفي آثار هذه البقع والتصبغات وتعود البشرة إلى طبيعتها.

الكلف

وهو يحدث للمرأة الحامل نتيجة للتغير في الهرمونات، كما أن النساء اللاتي يتناولن أدوية منع الحمل الهرمونية قد يحدث لديهن تصبغات بالبشرة وسواد في الإبط وغيره من المناطق.

التخلص من سواد الإبط نهائيا

يمكن التخلص من السواد في منطقة الإبط بعدة طرق، أهمها عدم استخدام الحلاقة أو الكريمات التي تحتوي على المواد الكيميائية في إزالة الشعر، والأفضل هو استخدام الشمع أو الحلاوة فهذه الطرق تعمل على إزالة الخلايا الميتة، وأيضا عدم استخدام مزيلات العرق الكيميائية واستبدالها بالبودرة المضادة للفطريات أو الوسائل الطبيعية الأخرى كعصير الليمون أو الشبة، كما ينصح أيضا بتقشير المنطقة تحت الإبط والتي تعاني من السواد الشديد وذلك من أجل إزالة الخلايا الميتة وتفتيح البشرة، وينبغي الحرص على نظافة الإبط على الدوام وتجفيفها باستمرار بمنشفة ناعمة حتى لا تتراكم البكتريا بسبب الرطوبة، وينبغي أيضا ارتداء الملابس القطنية وخاصة الملابس الداخلية التي تكون ملاصقة للبشرة، لأن احتكاك الخامات الأخرى بالبشرة قد يسبب تهيجها كما أن هذه الخامات الصناعية لا تمتص العرق وتجعل المنطقة رطبة ومعرضة للتهيج باستمرار، وأيضا للتخلص من سواد منطقة الإبط يراعى التقليل من الأطعمة الحارة أو التي تحتوي على الكثير من البهارات، فهي تسبب زيادة التعرق والتي ينتج عنها حساسية البشرة وتصبغها، ويجب الابتعاد تماما عن رش العطور بشكل مباشر على هذه المنطقة لأنها تسبب انسداد مسام البشرة والذي ينتج عنه اسمرارها، ويمكن استشارة الطبيب المتخصص في الجلدية ومشكلات البشرة لأخذ العلاج المناسب، كما يمكن بدلا من ذلك استخدام الوصفات الطبيعية الفعالة للتخلص من سواد الإبط .

وصفات طبيعية لتبييض الإبط

البطاطس

تعد البطاطس من المواد الفعالة للتبييض نظرا لاحتوائها على المواد الحمضية التي تساعد على تفتيح البشرة وتهدئة التهيج، وتستخدم البطاطس لإزالة سواد الإبط بكل بساطة، وذلك عن طريق أخذ شريحة من البطاطس وفرك المنطقة تحت الإبط بها، كما يمكن أيضا استخلاص عصير البطاطس وتطبيقه عليها مع تركه ليجف عليها حوالي الربع ساعة ثم يشطف بالماء الفاتر، ويراعى تكرار استخدام البطاطس مرتين يوميا حتى الحصول على النتيجة المرضية.

الخيار

يمتلك أيضا نفس خواص البطاطس من حيث الفعالية في تفتيح لون البشرة، حيث يمكن فرك شريحة صغيرة من الخيار تحت الإبط، أو يمكن استخدام عصير الخيار مباشرة على المنطقة، مع ضرورة تكرار الاستخدام مرة أو مرتان بشكل يومي لتحقيق أفضل النتائج، وهناك طريقة أخرى لاستخدام عصير الخيار في تفتيح سواد الإبط وذلك عن طريق مزجه مع القليل من عصير الليمون والكركم، ثم يستخدم العجين الناتج على المنطقة أسفل الإبط لمدة نصف ساعة، وبعدها يغسل بالماء الفاتر ويكرر الاستخدام يوميا.

الليمون

يتميز الليمون باحتوائه على الخواص المطهرة والمضادة للبكتريا، ولذلك نجده يدخل في معظم الوصفات المستخدمة لعلاج مشكلات البشرة، وهو يساهم في إزالة الخلايا الميتة تحت الإبط مما يساعد على تفتيح لون هذه المنطقة، وذلك عن طريق تدليك منطقة الإبط باستخدام نصف ليمونة وترك عصير الليمون لمدة ربع ساعة وبعدها يشطف بالماء، كما يمكن عمل خليط مكون من عصير الليمون مع العسل أو اللبن ووضعه على الإبط ويترك لمدة ربع ساعة، ثم يكرر 3 أو 4 مرات أسبوعيا.

صودا الخبز

تستخدم صودا الخبز لتقشير منطقة الإبط ولإزالة الخلايا الميتة، وذلك بعمل مزيج من صودا الخبز والماء حتى يمكن الحصول على مزيج متجانس، يستخدم لفرك المنطقة تحت الإبط ويترك عليها لعدة دقائق، وبعد ذلك تشطف المنطقة بالماء الفاتر، ويكرر الاستخدام عدة مرات أسبوعيا.

قشر البرتقال

يمكن استخدام قشر البرتقال لعلاج اسوداد الإبط حيث يساهم في تفتيح لونها وتقشيرها بفضل خصائصه الفعالة، والطريقة هي طحن قشر البرتقال مع القليل من ماء الورد واللبن حتى يمكن الحصول على مزيج سميك، يتم فرك الإبط به لمدة ربع ساعة ثم يشطف بالماء البارد، وينصح بتكرار الاستخدام 2 – 3 مرات أسبوعيا لتفتيح السواد.

زيت جوز الهند

يستخدم زيت جوز الهند لتبييض منطقة الإبط وكذلك لإزالة رائحة العرق فيها، وذلك بفضل احتوائه على نسبة جيدة من فيتامين هـ، حيث يستخدم زيت جوز الهند لتدليك منطقة الإبط ومن ثم يترك عليها لمدة ربع ساعة، ثم يغسل بأحد أنواع الصابون الرقيقة على البشرة مع الماء الفاتر.

اللبن

يتميز اللبن بغناه بالعديد من الأحماض الدهنية التي تساهم في تخفيف سواد الإبط بشكل فعال، كما أنه يرطب البشرة وينعمها ويفتح لونها، والوصفة عبارة عن ملعقتين من اللبن الممزوج بملعقة من الدقيق، حيث يتم وضع الخليط تحت الإبط ويترك لمدة ربع ساعة ثم يغسل بالماء البارد، ويكرر الاستخدام بشكل يومي حتى الحصول على النتيجة المطلوبة.

الخل

يلعب الخل دورا فعالا في التخلص من السواد تحت الإبط فهو يعمل على القضاء على البكتريا والجراثيم ويمنع نموها تحت الإبط مسببا الروائح الكريهة، ويستخدم بعمل عجين مكون من دقيق الأرز والقليل من الخل، ويجب الاستحمام بالماء الساخن أولا ثم وضع العجين تحت الإبط ويترك ربع ساعة حتى يجف، وبعدها يغسل بالماء الدافيء.

طريقة تقشير الإبط

الطريقة الأولى

هي عبارة عن عجين مكون من ثلاث ملاعق من زيت الزيتون الخام يمزج مع ثلاث ملاعق من السكر، ويوضع العجين على المنطقة تحت الإبط بعد إزالة الشعر منها مع التدليك برفق، ثم نتركها لمدة 5 دقائق وبعدها نشطف المنطقة بالماء الفاتر، ويراعى التكرار مرتين أسبوعيا من أجل أفضل النتائج.

الطريقة الثانية

تتكون من كوب ونصف من الزبادي الطبيعي و4 حبات من اللوز وعصير نصف ليمونة وملعقة صغيرة من عسل النحل ورشة من الكركم، أولا يطحن اللوز حتى يتحول إلى بودرة بحيث يمكن مزجها مع المكونات الأخرى، وعند الحصول على مزيج متجانس يمكن استخدامه لعلاج سواد الإبط ، حيث يتم استخدامه كدهان للبشرة كل مساء لتفتيح منطقة الإبط.

الطريقة الثالثة

تتكون من البطاطس المطحونة مع الخل، وطريقة الحصول على مسحوق البطاطس تكون بتجفيف شرائح البطاطس الرقيقة في الشمس ومن ثم طحنها، ويضاف لها بعد ذلك ملعقتان من الخل الأبيض مع المزج حتى نحصل على عجين، يطبق على منطقة الإبط ويترك عليها لمدة ربع ساعة من أجل تقشيرها وإزالة السواد منها، وبعد مرور الربع ساعة يمكن شطفها بالماء الفاتر.

الخاتمة

سواد الإبط يعد ظاهرة طبيعية تعاني منها الكثير من السيدات إن لم يكن جميعهن، وهو يكون ناتجا عن بعض العادات السيئة مثل استخدام مزيلات العرق وكريمات إزالة الشعر التي تحتوي على مواد كيماوية تضر بالبشرة، كما أنه قد يكون ناتجا عن حلاقة الشعر في هذه المنطقة، بالإضافة إلى أن هذه المنطقة تكون معرضة للتعرق باستمرار وتحتاج إلى التجفيف المستمر وارتداء الملابس القطنية التي لا تسبب تهيج البشرة، وأخيرا فينصح باستخدام الوصفات الطبيعية للتخلص من السواد تحت الإبط وهذه الوصفات كثيرة ومتعددة ومتوفرة في كل منزل.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

8 − سبعة =