تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الحمية والنظام الغذائي » كيف تحصل على فوائد زيت الخس في مجال الطب والتخسيس؟

كيف تحصل على فوائد زيت الخس في مجال الطب والتخسيس؟

يعرف الخس باحتوائه على العديد من العناصر الغذائية الهامة المفيدة للصحة والجسم، كما يتميز زيت الخس باستخداماته العديدة في الكثير من المجالات التي سنتعرف عليها في هذا المقال والتي تشمل المجالات الطبية والجمالية وكذلك مجال التخسيس.

زيت الخس

يعتبر زيت الخس واحدا من أهم الزيوت الطبيعية المفيدة للصحة وللجسم، ويعرف باستخداماته العديدة في عدة مجالات مثل المجالات الطبية والجمالية ومجال التخسيس، حيث يتميز بغناه بمجموعة من أهم الفيتامينات الضرورية مثل فيتامين أ وفيتامين ب وفيتامين ج وفيتامين هـ، علاوة على مجموعة من أهم الأملاح المعدنية التي يحتاج لها الجسم، والتي تشمل الكالسيوم والحديد واليود والفوسفور والنحاس، ومن أهم فوائده أنه يساهم في القضاء على العقم ويعمل على علاج عدة مشكلات صحية مثل اضطرابات الجهاز الهضمي ومشكلات القولون وأمراض الكبد وغيرها، كما أن له عدة فوائد هامة لتعزيز صحة البشرة والشعر.

فوائد شرب زيت الخس

يتميز بقدرته الفعالة على خفض مستوى الكوليسترول في الدم، بالإضافة إلى أنه غني بمضادات الأكسدة التي تلعب دورا حيويا في الحماية من مرض السرطان ومنع نمو الخلايا الخبيثة، وكذلك فهو يتميز بفعاليته في محاربة الالتهابات التي تصيب الجسم وخصوصا التهابات الجهاز البولي، وأيضا فإن له دور هام في تنشيط الدورة الدموية وتعزيز طاقة الجسم، ويساهم في تعزيز صحة القلب والوقاية من أمراض القلب، وكذلك فإن له دور هام في ضبط مستويات السكر في الدم خصوصا لدى مرضى السكري، كما أن له دورا هاما في علاج مشكلات الجهاز التنفسي والقضاء على الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي، مثل الكحة الشديدة وانسداد الأنف التحسسي وتشنج القصبات الهوائية، كما أنه يحمي من فقر الدم ويساهم في التخلص من ديدان الأمعاء، وعلاوة على ذلك فإنه يمكن أن يسهم في تهدئة الأعصاب ومحاربة أمراض الجهاز العصبي مثل القلق والتوتر، وبفضل احتوائه على نسبة مرتفعة من فيتامين أ فإن له دورا فعالا في تقوية الإبصار وعلاج بعض أمراض العيون مثل التهابات العين وقروح القرنية.

زيت الخس للتنحيف

يساهم في تخسيس الجسم لاحتوائه على الألياف الغذائية والتي تعمل على محاربة الإمساك الذي يعد من مسببات السمنة، كما أن الألياف الغذائية تساعد على جعل الجسم في حالة من الشبع مما يجعله يتناول كمية أقل من الطعام، بالإضافة إلى أنه يخلص الجسم من الكوليسترول الضار والدهون المتراكمة، وللاستفادة منه في التخسيس يمكن تناول الزيت بانتظام أو استخدامه كدهان موضعي على المناطق التي تتراكم فيها الدهون مثل البطن والأرداف.

زيت الخس للبشرة

يعد من أفضل الزيوت الطبيعية التي يمكن استخدامها للبشرة بأمان، والتي تمنح البشرة الكثير من المغذيات والعناصر الهامة التي تحتاجها، مثل فيتامين أ أهم الفيتامينات اللازمة لصحة البشرة ونضارتها، وكذلك يعمل هذا الزيت على تنشيط الدورة الدموية بالبشرة ومنحها المظهر الصحي لاحتوائه على نسبة جيدة من عنصر الحديد بالإضافة إلى فيتامين ك، وليس ذلك فقط فإن زيت الخس غني بفيتامين ج وفيتامين هـ وهي فيتامينات هامة جدا لصحة البشرة، لدورها في حماية البشرة من أضرار أشعة الشمس وما تسببه من مشكلات جلدية، وكذلك فيساهم هذا الزيت في علاج حب الشباب نظرا لقدرته على تهدئة البشرة وإزالة آثار هذه الحبوب، وأيضا فإن هذا الزيت يتميز بقدرته الفائقة على ترطيب البشرة ومنحها الحيوية والمظهر الصحي، حيث يقضي على البكتريا ويساهم في إزالة السموم والشوائب من البشرة، فيمكن استخدام هذا الزيت كدهان موضعي على البشرة للحصول على فوائده العظيمة للبشرة وتخليصها من حب الشباب والبقع والبثور، وكذلك فإنه يعالج الجفون المنتفخة عند تدليكها بهذا الزيت يوميا بانتظام.

زيت الخس للشعر

يحتوي الزيت المستخلص من الخس على مجموعة من أهم العناصر الضرورية لصحة الشعر، والتي تشمل الفسفور والكبريت والسليكون، حيث تلعب هذه العناصر دورا فعالا في تغذية الشعر ومنحه الصحة والحيوية، وكذلك فإن احتوائه على نسبة جيدة من فيتامين هـ يجعله أحد أهم الفيتامينات التي تعزز نمو الشعر وتزيد طوله وكثافته، وكذلك فهو من الزيوت المرطبة للشعر والتي تعمل على تنعيم الشعر وتقضي على جفاف الشعر، وعلاوة على ذلك فإنه يساهم في تقوية الشعر من الجذور وحتى الأطراف ويمنع تساقط الشعر ويقضي على تقصفه.

وصفات زيت الخس للشعر

يوجد العديد من الوصفات الطبيعية للشعر والتي يدخل فيها زيت الخس من أجل تغذية الشعر وعلاج مشكلاته مثل القشرة والحكة وجفاف الشعر، ومن أهم هذه الوصفات:

زيت الخس وزيت جوز الهند

يتم أخذ كميات صغيرة ومتساوية من الزيتين ثم يتم مزجهم جيدا، وبعد ذلك يطبق مزيج الزيوت على الشعر من جذوره وحتى أطرافه بحيث يغطي الشعر بالكامل، ويلف الشعر بكيس من البلاستيك ويترك عليه المزيج لمدة ساعة، وبعدها يغسل الشعر بالماء والشامبو كالمعتاد، ويراعى تكرار الاستخدام مرتان أسبوعيا لمدة شهر على الأقل، وهذه الوصفة من أهم وصفات علاج قشرة الرأس والتي تساهم في القضاء عليها في فترة قصيرة.

زيت الخس مع البيض والمايونيز

تؤخذ ملعقة كبيرة من الزيت ويضاف لها ملعقة كبيرة من المايونيز مع المزج جيدا، ثم يقلب هذا الخليط مع بيضة واحدة ويمزج جيدا حتى التأكد من تمام التجانس، ثم يوزع الخليط على الشعر ويترك عليه حوالي 2 – 3 ساعات وبعد ذلك يغسل الشعر جيدا بالماء والشامبو للتخلص من رائحة البيض، وتتميز هذه الوصفة بفعاليتها في القضاء على الحكة في فروة الرأس وبقدرتها الفائقة على ترطيب الشعر الجاف وتنعيمه.

زيت الخس لعلاج العقم

أظهرت الدراسات أهمية هذا الزيت في القضاء على مشكلات الرجل والمرأة التي تسبب العقم وتأخر الإنجاب، فبالنسبة للرجل فإن هذا الزيت يساهم في تكوين السوائل المنوي وتحسين حركة الحيوانات المنوية وزيادة سرعتها، ويعمل أيضا على تنشيط الرجل وتحسين قدراته وعلاج الضعف لديه، كما أن هذا الزيت يعد من أفضل الزيوت التي تعمل على تحسين خصوبة المرأة وتنشيط المبيضين وتقويتهما للعمل بشكل جيد، وكذلك فهو من أفضل العلاجات لمشكلة ضعف التبويض لاحتوائه على نسبة مرتفعة من هرمون الأستروجين، أحد أهم الهرمونات المسئولة عن عملية التبويض لدى المرأة، وعلاوة على ذلك فإن هذا الزيت غني بفيتامين هـ والذي يعد من أهم الفيتامينات للقضاء على التكيسات وضعف التبويض، وهو يمتلك خصائص هامة في تثبيت الحمل والوقاية من الإجهاض، ولاستخدامه في علاج العقم لدى كل من الذكور والإناث يتم عمل مزيج مكون من حبة البركة المطحونة والمحلب وبذر الكتان، بالإضافة إلى الصنوبر وحب الرشاد والغذاء الملكي وزيت الخس، ويحتفظ بهذا المزيج ويؤخذ منه كمية صغيرة تشبه حبة البندق مرتان يوميا صباحا ومساءا.

زيت الخس هو من أفضل الزيوت المستخلصة من عناصر طبيعية، والذي يحتوي على العديد من العناصر الهامة والمغذيات، وهو ذو استخدامات عديدة لتخسيس الجسم ولتعزيز صحته وللقضاء على مشكلة العقم وتأخر الإنجاب، كما أن له استخدامات هامة بالنسبة لمجال العناية بالبشرة والشعر، فهو يعالج حب الشباب والبثور ويحمي البشرة من البكتريا والشوائب، وكذلك فهو من أهم الزيوت التي تعالج قشرة الشعر وتعمل على تنعيمه طبيعيا.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح لاستخدامات طبية لواحدة أو أكثر من الأعشاب الطبيعية أو النباتات أو الأطعمة أو الزيوت، هذه العلاجات في الأحوال العادية وبالنسبة للأشخاص الطبيعيين لا تسبب أضرارًا، لكن يجب دومًا الرجوع إلى الطبيب قبل استخدامها للتأكد من ملائمتها لحالتك الصحية وعدم تعارضها مع أدوية قد تتعاطاها وتحديد الجرعة الملائمة منها، وتزداد أهمية الاستشارة الطبية في حالة الأطفال وكبار السن والحوامل والمرضعات.

منال محمد

كاتبة مقالات ومترجمة. لدي اكثر من 150 مقالة على موقع تسعة تغطي مواضيع الصحة والعافية والعناية الذاتية والغذاء والتغذية السليمة مثل العناية بالبشرة والشعر

أضف تعليق

واحد × 5 =