تسعة
الرئيسية » العلاقات » حب ورومانسية » كيف تتصرف باحترام وتحضر عند زيارة بيت الخطيبة ؟

كيف تتصرف باحترام وتحضر عند زيارة بيت الخطيبة ؟

هل فكرت في طريقة زيارة بيت الخطيبة كيف يمكنك أن تكسب ودهم وما هي الأمور التي عليك اتباعها والأمور التي عليك الحذر من فعلها؟ هذا ما سنتحدث عنه.

زيارة بيت الخطيبة

زيارة بيت الخطيبة تستلزم المعرفة بقواعد الإتيكيت الخاصة بها، لذلك لا تجعل زيارة بيت الخطيبة عبء عليهم بل اجعلها خفيفة وعزيزة يشتاقون لها ويشعرون أنك ضيف خفيف عليهم لا عبء يستلزم تحميلهم ما لا يطيقون لذلك سنتعرف سويًا في السطور التالية على كيفية زيارة بيت الخطيبة وما هو السلوك المثالي للتعامل في مثل هذه الظروف فإلى عرض هذه القواعد:

تحديد موعد

يستلزم زيارتك لأي مكان تحديد موعد مسبق فلا ينبغي أن تهبط على الناس في أي مكان دون خبر سابق في وقت ربما يكونون غير مستعدين له أو منشغلين بخططٍ أخرى لذلك قبل زيارة بيت الخطيبة عليك أن تتصل بهم وتخبرهم برغبتك في زيارتهم وتسألهم عن الموعد المناسب لهم أو تقوم بتحديد الموعد وتسألهم إن كان هذا الموعد مناسبًا لهم أم لا، بهذا التصرف ستكسب ثقتهم وتشعرهم أنك بالفعل الاختيار الأمثل لابنتهم.

أخذ هدية ولو بسيطة

ليس هذا بإلزام أو فرض ولكن أخذ هدية ولو بسيطة معك مثل الورود أو الشوكولاتة عند زيارة بيت الخطيبة وهذا يدل على ذوقك وحسن أخلاقك وتحضرك، وأخذ هدية ولو بسيطة معك ممكن أن يكون في كل مرة وممكن أن يكون في مرات محددة حسب مقدرتك، ولكن يستحسن ألا تفوت المناسبات المختلفة أو الأعياد سواء العامة مثل أعياد الفطر والأضحى والمولد النبوي ورأس السنة أو الأعياد الخاصة مثل أعياد الميلاد وغيرها فهذه يجب أن تأخذ فيها هدية تناسب العيد أو المناسبة التي تزورهم فيها، ومن الممكن أن تكون الهدية موجهة للخطيبة أو لأهلها.

الأناقة والهندمة

لا تذهب إلى بيت خطيبتك إلا بكامل هندامك وأناقتك، إياك أن تتوانى في أناقتك وهندمتك وترتدي الملابس المكوية النظيفة والمتناسقة أيضًا لأن الانطباع الأول يدوم ولا ينبغي أن تظهر أمامهم بمظهر رث أو بملابس مهندمة حتى إن استمرت الخطبة سنوات فيجب أن تحرص على هذا في كل مرة تذهب فيها إلى زيارة بيت الخطيبة.

عدم الدخول إلا عند السماح

عند زيارة بيت الخطيبة يجب عليك أن تطرق الباب وعندما يفتح أحدهم الباب لك قم بالسؤال على رب الأسرة، ولا تدخل إلا عندما يأتي أو عندما يؤذن لك، لا ينبغي عليك أن تدخل بمجرد فتح الباب حتى وإن كنت زرت هذا المنزل عشرات المرات من قبل عليك أن تتحلى بالآداب العامة وتذكر أن هذا المنزل مهما كانت الصلة لا زالوا أغرابًا عنك لذلك يجب أن تتعامل كضيف، وذلك بالطبع يدل على تحضرك وأسلوبك الرفيع في التعامل مع منزل الخطيبة بالشكل الرسمي المتعارف عليه دون خرق لهذه الأعراف.

السلام على أهل المنزل جميعهم

يجب عليك فيما يخص زيارة بيت الخطيبة عند الدخول السلام على أهل المنزل جميعهم وعدم الاهتمام بخطيبتك فحسب بل يجب عليك الاهتمام بكافة أفراد الأسرة، والجلوس معهم والحرص على تبادل الحديث معهم جميعًا حتى تكسب ودهم وتؤكد على روابط الألفة والمحبة بين كافة أفراد أسرة خطيبتك لأن هذا ما تحتاجه بالفعل في هذه المرحلة وهو أن تجعلهم يحبونك.

الالتزام بالرسمية المتزنة

عند زيارة بيت الخطيبة نقول يجب أن تتحلى بالرسمية المتزنة ونقول المتزنة هنا حتى لا تكون رسميًا بشكل مبالغًا فيه فيشعر أهل خطيبتك أنهم أمام موظف موارد بشرية يتحدث أمام مديره في اجتماع للعاملين بالمؤسسة، بعض المرونة حتى لا تفقد الأمور رونقها وفي نفس الوقت ما نخشى منه هو أن تتعامل على راحتك كأنك في بيتك يجب أن تتذكر كما قلنا أن هذا ليس بيتك بل هو بيت أصهارك المحتملين، لذلك عليك أن تتعامل كأنك ضيف.

تعامل مع والدي خطيبتك كوالديك

الاحترام الذي تعامل به والديك في المنزل يجب أن تتعامل به مع والدي خطيبتك، يجب أن يكون أبوها وأمها كأبيك وأمك، هكذا تستطيع أن تنال حبهم وأن تدرك رضاهم ويجعلهم يعاملونك هم أيضًا كأنك ابنهم، ذلك وأنك يجب أن تعي أن رضا والدة خطيبتك عليك أهم من رضا خطيبتك ذاتها وارتياح والد خطيبتك هو ما سيتمم الزيجة، لذلك لا تحسب الاهتمام بوالدي خطيبتك شيئًا هامشيًا، بل هو هام في كل زيجة وفي كل علاقة عاطفية.

الجلوس إلى جوار خطيبتك

يجب عليك أن تجلس إلى جوار خطيبتك عند زيارة بيت الخطيبة بحيث يوحي هذا حرصك على الفتاة وعلى القرب منها والتقرب إليها أيضًا بحيث أنه حتى وإن اهتممت بأهل خطيبتك وبأبيها وأمها لا يجعلك هذا تنسى الهدف الأساسي وتنحرف بالوسائل حتى تجعلها هي الهدف لأن هدف المسألة كلها هي خطيبتك لذلك يجب عليك أن تكون حريصا على الجلوس بجوار خطيبتك لأنها لولاها هي ما كانت الزيارة وما كنت فكرت الدخول إلى هذا المنزل من الأساس.

الانفراد بها ولو فترة بسيطة

إن كنت تنتمي إلى عائلة تتبع الأفكار الرجعية التي تحرص على رؤية الخطيب لخطيبته فقط في بيتها فعليك إذًا عند زيارة بيت الخطيبة أن تنفرد بها ولو قليلا، لا يجب عليك أن تقتصر على الكلام العام الموجه للجميع وهي من ضمنهم أو بالهمسات البسيطة التي تتبادلانها على مرأى ومسمع من عائلتها، بل يجب أن تنفرد بها من أجل أن هناك حديث لا ينبغي أن يسمعه أحد وليس هذا لأنه سر أو شيء مشين ولكن من أجل بعض الخصوصية ويجب على عائلة الخطيبة أن توفر لك هذا دون أن تطلبه ولا نقول أنك تنفرد بها بمعنى أن تختلي بها ولكن أن تجلسا في الشرفة سويًا مثلا، أو يتركاكما وحدكما أو لا يضايقاكما عندما تنفرد بها في ركن أو زاوية وتتحدث معها حديثًا هامسًا خاصًا، لذلك الانفراد بالخطيبة ليس به أي عيب على الإطلاق وإن لم يوفره لك أهلها اطلبه منهم دون خجل ولكن بطريقة مرنة، ولا تخجل أيضًا أن تطلب منهم أن تذهب خطيبتك إلى السينما برفقتك، كل هذه أمور طبيعية يجب أن تحدث.

ما هي المدة المناسبة لزيارة بيت الخطيبة؟

الآن نتساءل عن المدة المناسبة عند زيارة بيت الخطيبة سواء كانت التي بين كل زيارة والتي تليها أو مدة الزيارة نفسها، أولا يجب ألا تتواجد بشكل كثيف في بيت الخطيبة يجب ألا يشعرون بأنك أصبحت مفروضا عليهم بل اجعل نفسك عزيزًا يشتاقون إلى رؤيتك، لذلك لا تذهب إلى هناك بشكل يومي ولا حتى أسبوعي.. مرة كل 10 أيام أو حتى كل أسبوعين مدة طبيعية جدًا.. ولكن لا تطيل عن هذا حتى لا يظنون أنك غير مبالي، عادة أن تعلم في مجتمعاتنا الشرقية لا يحب الناس أن تدخل وتخرج عليهم كثيرًا بحجة الخطبة، أما المدة الزمنية التي تستغرقها في الزيارة نفسها فيجب ألا تطيل على ساعتين مهما حدث وينبغي ألا تكون في وقت غداءٍ أو عشاء، حتى لا تحرجهم وقد لا يكونوا مستعدين تمامًا، ويجب ألا تتأخر ليلا حتى موعد النوم لذلك من الثامنة حتى التاسعة والنصف مثلا مساءً فترة جيدة جدًا ومناسبة جدًا جدًا.

محظورات زيارة بيت الخطيبة

إذا كان هناك طرق للتعامل بتحضر ورقي عند زيارة بيت الخطيبة فلابد أن هناك محظورات لا يجب أن تفعلها وأنت هناك وإن كنا قد سردنا علامات الرقي والتحضر في زيارة بيت الخطيبة فحان الآن دور محظورات زيارة بيت الخطيبة:

لا ترفع صوتك

تحدث بصوت منخفض، هذا ليس المقهى الذي تتصايح فيه مع أصدقائك أثناء لعبكم للورق أو الطاولة أو مشاهدتكم المباريات، هذا منزل يحب أن يحظى سكانه بالهدوء والسكينة لذلك ينبغي عليك ألا ترفع صوتك نهائيًا وتلتزم بدرجة الهدوء التي يفرضها أهل المنزل دون أن تخرقها.

لا تأخذ شيئًا ولا تدخل مكانًا إلا بإذن

لا تأخذ شيئًا ولو كان ريموت التلفزيون من أمامك حتى يأذن لك أهل المنزل مهما بالغوا في تقديرك وإشعارك أنك “لست بغريب” وأنك “أصبحت واحدا منهم” ينبغي ألا تتعامل من هذا المنطلق بمجرد ما يقولونه لك، عليك ألا تأخذ شيئًا إلا إن أُذن لك ولا تدخل حجرة في المنزل إلا إذا تمت دعوتك، هذه الأمور حتى إن بدت عادية في نظرك فهي هامة جدًا عند زيارة بيت الخطيبة لأن هذا يؤكد انطباعهم عنك بأنك شخص محترم وراقي ومتحضر.

لا تنخرط في المناقشات السياسية العقيمة

وارد أن يكون أهل خطيبتك سواء كان والدها أو أشقاؤها أحدهم أو جميعهم يتحزب لجماعة معينة أو يعتنق فكر سياسي معين أو ينضم لطائفة سياسية بعينها وأنت سواء تتبع هذا الفكر أم لا فلا ريب أنك ستنجر إلى مناقشة سياسية بالتالي عليك أن تدلي برأيك بموضوعية دون الخوض في تفاصيل ودون التسلل إلى شخص من يناقشك وإن رأيت أن الشخص الذي تناقشه مصمم على رأيه أو متعصبًا لجماعته فعليك أن توافقه على رأيه وتصمت.. لا تسمح لنفسك بخوض المناقشات العقيمة عديمة الجدوى مهما حدث.

لا تتجول بعينيك كثيرا في المكان

لا تترك عينيك طليقة في كل مكان في منزل خطيبتك، لا تقتحم خصوصية الغرف مفتوحة الأبواب، لا تراقب والد خطيبتك ووالدتها وهما يتهامسان ربما في أمر سري لا يحبان أن تسمعه، لا تتابع بعينيك شقيقات خطيبتك وهم يمشين وهم يتجولن في أرجاء الشقة، انظر إلى خطيبتك، انظر في الأرض ولكن ليس كثيرًا حتى لا يقال عليك خجولا، أو انظر للشخص الذي يحدثك فحسبن هذه من محظورات زيارة بيت الخطيبة ألا تترك عينيك تتجول في المكان بشكل يضايق أهل البيت.

لا تصطحب أحدًا من أصدقائك في مثل هذه الزيارات

اسمع، هذا ليس منزلك، هذا ليس بيت أمك، لا يجب عليك أن تكون مع صديقك فتقول له هيا بنا نذهب إلى بيت خطيبتي، لا يمكنك أن تدعو أحدًا فيه إلا في الزيارات الرسمية مثل حفل الخطوبة وغيرها أما الزيارات العادية لا ينبغي عليك أن تصطحب أي شخص، أنت تأتي لترى خطيبتك فحسب.

لا تنتقد شيئًا في المنزل

لا تنتقد شيئًا في المنزل، لا الإضاءة ولا الدهان، لا جودة الطعام ولا درجة نضجه، ولا نسبة السكر في الحلويات أو المشروبات، لا تتحدث بأي شكل عن أي سلبيات عند زيارة بيت الخطيبة، لا يحب الناس أن يسمعوا رأيًا سلبيا عن منازلهم بالتالي لا تكون أنت الشخص الذي يقول أشياء لا يحب الناس سماعها.

لا تتأخر وانهِ الزيارة سريعًا

كما أشرنا سابقًا لا ينبغي عليك أن تبقى لوقت النوم، وإن ذهبت فترة بعد الغداء فلا تظل لوقت تناول العشاء، لا تتأخر وانه الزيارة سريعًا وكن ضيفًا خفيفًا.

خاتمة

زيارة بيت الخطيبة من الأمور التي يجب ألا تستهتر بها بحيث يجب أن تترك انطباعًا حسنًا عنك في كل مرة تذهب بها إلى بيت الخطيبة وأن تجعل أهلها يرتاحون إليك.

محمد رشوان

أضف تعليق

15 − اثنا عشر =