تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الطب البديل » كيف تستفيد زهرة الغمد أو نبات السجادة في التداوي والعلاج الطبيعي؟

كيف تستفيد زهرة الغمد أو نبات السجادة في التداوي والعلاج الطبيعي؟

تعد زهرة الغمد واحدة من النباتات التي لها العديد من الاستخدامات الطبية، لكن مع الاستعمال الخاطئ لهذه الزهرة بدأت تظهر بعض الأعراض الجانبية السيئة، نستعرض في السطور التالية أهم استخدامات زهرة الغمد في الطب التقليدي وكيفية الاستفادة منها.

زهرة الغمد

زهرة الغمد من النباتات المعمرة التي تنبت في التلال الهندية الجافة، وفي التلال المنخفضة، كما أنه ينبت في شرق إفريقيا وفي بورما وسيريلانكا، وبالوقت الحالي تتم زراعة زهرة الغمد المعروف باسم نبات السجادة على أنّه أحد نباتات الزينة وهذا لجمال شكله ولتنوع ألوانه حيث يوجد منه الأحمر والأصفر والأبيض والأخضر، وجذوره له فوائد طبية.

ما هي زهرة الغمد؟

زهرة الغمد عرفت قديما في الهند ولقد كانت تُستعمل في علاج الكثير من الأمراض مثل أمراض القلب والأمعاء والرئة والتشنجات، ويوجد لزهرة الغمد ستة أنواع بها الكثير من المواد الفعالة. وزهرة الغمد من النباتات الحولية أوراقها قلبية ذات شكل مزركش، وزهرة الغمد تنبت أعلى قمم فرع النبات، وارتفاع نبات الغمد يصل إلى 4 قدم، وساق هذا النبات جوفاء ومربعة وأوراقه جميلة الشكل ومسنة، وتكاثر نبات الغمد يكون بالعقلة في موسم الربيع أو بالفسيلة الطرفية كما يتكاثر أيضاً في موسم الخريف.

تكاثر نبات الغمد و زهرة الغمد

تؤخذ عقلة نبات الغمد من أطراف الأفرع، ثمّ تُغرس في التربة الرملية المخلوطة بالبتموس وتتُرك حتى تكون الجذور، ثمّ يتم نقلها إلى موضع الزراعة المناسب، وتحتاج الجذور إلى الرطوبة الكافية حتى تنبت، كما تحتاج أيضاً إلى أسمدة نيتروجينية لزيادة النمو الخضري، والأفرع لابد وأن تُقص عندما يبلغ طول النبات 15 سنتيمتر وهذا لزيادة الإنتاجية، وزهرة الغمد تحتاج إلى التعرض لأشعة الشمس.

زراعة زهرة الغمد

زهرة الغمد يجب أن تُقطف إذا كبرت الساق لتصل إلى 30 سنتيمتر، وموضع الزراعة لابد أن يكون رطب ومُشمس، وذات حرارة مناسبة من 22 درجة مئوية إلى 24 درجة في وقت النمو، وفي موسم الصيف يجب إبعاد زهرة الغمد عن التعرض لأشعة الشمس المباشر، بينما موسم الشتاء تُعرض تلك النبتة إلى الإضاءة الساطعة، ويُرش الورق في جميع الفصول ويتّم تغيير الإناء المزروع فيه النبتة إذا كانت الضرورة تقتضي ذلك.

زهرة الغمد للتخسيس

زهرة الغمد

زهرة الغمد تساعد في زيادة فعالية المكمل الغذائي الذي يُستعمل في فترة الريجيم، للتخلص من الدهون؛ حيث أنّ زهرة الغمد تحتوي على الفورسكولين الذي يدعم نشاط إنزيم السيكليز المسئول عن إذابة الدهون وتحليلها بالتأثير على إنزيمات أخرى تتأثر بالهرمونات الجسدية. كما أنّ نبات الغمد تحتوي أيضاً على مركب الكارنتين وهو المركب المسئول عن مساعدة المكمّل الغذائي الذي يشبه الدهون للوصول إلى الميتوكوندريا؛ لحرق الدهون واستعمالها كوقود للجسم. ولقد أكدت الأبحاث على أنّ هذا المركب به مكونات تساعد في حرق الدهون وقت التدريب وإذابتها بصورة أسرع.

فوائد زهرة الغمد

تحتوي زهرة الغمد على الفورسكولين؛ المعروف أهميته في علاج الربو والتقليل من حساسية الصدر وعلاج خمول الغدة الدرقية كما أنّ له الكثير من الخواص التي تجعله منه نبتة تعالج السرطان، وتقاوم انتشار الخلايا السرطانية في الجسم. ولهذه النبتة أثر في توسيع الشعب الهوائية وإدرار الحليب وتقوية عضلات القلب والحفاظ على صحة الشرايين والأوعية الدموية، كما أنّ به مكونات لها فعالية في علاج الأمراض الجلدية مثل الصدفية.

الجرعة المناسبة لزهرة الغمد

قياسياً يكفي 18% من الفورسكولين الموجود بزهرة الغمد، بينما يُمكن تناول 10 مللي جرام من مستخلص الزهرة مرتين يومياً، أمّا عن المُستخلص السائل فيكفي منه 4 مللي جرام يومياً.

مخاطر استعمال نبات الغمد

على مرضى الاثنا عشر، وقرحة المعدة أن يتجنبون استعمال زهرة الغمد؛ حيث أنّ مكوناتها تتسبب في تفاقم حالتهم الصحية. كما أنّ من يُعاني من انخفاض ضغط الدم عليه من تجنب استعمال زهرة الغمد، كذلك المصابون بالتهابات بالعين حيث أنّ استعمال زهرة الغمد يتسبب في إصابة العين بالدمع والمزيد من الحرقة. وفي فترة الحمل والرضاعة الأفضل تجنب استعمال زهرة الغمد.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح لاستخدامات طبية لواحدة أو أكثر من الأعشاب الطبيعية أو النباتات أو الأطعمة أو الزيوت، هذه العلاجات في الأحوال العادية وبالنسبة للأشخاص الطبيعيين لا تسبب أضرارًا، لكن يجب دومًا الرجوع إلى الطبيب قبل استخدامها للتأكد من ملائمتها لحالتك الصحية وعدم تعارضها مع أدوية قد تتعاطاها وتحديد الجرعة الملائمة منها، وتزداد أهمية الاستشارة الطبية في حالة الأطفال وكبار السن والحوامل والمرضعات.

منال ماجد

حاصلة على بكالريوس هندسة، أحب الكتابة والقراءة.

أضف تعليق

1 − 1 =