ريجيم البروتين

يُعد ريجيم البروتين من أحدث صيحات الحميات الغذائية لخسارة الوزن، بل إنه اكتسب شهرة عالمية وأصبح واحدًا من أكثر الحميات شيوعًا بين الناس لنتائجه المُذهلة والسريعة في التخلص من الوزن الزائد والسمنة بما يُقارب الـ 7 كيلوجرام في أسبوعين فقط، تعرَّف معنا على ريجيم البروتين ومراحل حمية البروتين وفوائده وأضراره وموانع اتباعه مع بعض الوصفات لريجيم البروتين.

ما هو ريجيم البروتين ؟

ريجيم البروتين ما هو ريجيم البروتين ؟

ريجيم البروتين (ويُسمى أيضًا ريجيم أتكنز نسبةً إلى من صمم عناصره) هو نظام غذائي يعتمد على زيادة الكميات المُتناولة من البروتين وتقليل الكميات المُتناولة من الكربوهيدرات والنشويات إلى أقل الحدود المُمكنة.

بناءً على هذا التخطيط الغذائي يدخل الجسم في حالة تُعرف باسم “الكيتوزيز” (تكون مادة الكيتونات في الدم، وهي أساس لفقدان الشهية)، حيث يتجه الجسم مُباشرةً نحو الدهون المُخزنة فيحرقها للحصول على الطاقة اللازمة للنشاط البدني اليومي، ومن ثَم يتسبب ذلك في التخلص السريع من محتويات الجسم من الدهون المُخزنة وبالتالي انخفاض الوزن.

والجدير بالقول أن التركيز على تناول البروتين وتجنب تناول الكربوهيدرات يُساعد في التخلص من السوائل الحبيسة بالجسم، وبالرغم مما قد يسببه لك من شعور بالخمول والغثيان، إلا أنه يُساهم في خسارة الوزن العام للجسم أيضًا.

كما تجدر الإشارة إلى أن فاعلية ريجيم البروتين في خسارة الوزن تكون عند أعلى مُعدلاتها في الأسبوعين الأولين من اتباع هذه الحمية، وبعدهما يُمكننا القول بثبات الوزن أو ثبات مُعدل النزول عند حدٍ مُعين لا يمكن الزيادة عليه بعدها، من خلال ذلك يُمكننا التأكيد على أن ريجيم البروتين من الحميات الغذائية قصيرة المدى، أي لا يُمكن الاعتماد عليها كنظام غذائي أساسي للحياة كلها، بل إنها حمية موقوتة لتحقيق هدف مُعين أو للوصول بالوزن إلى مُعدل مُعين، ومن ثَم تتطور عناصرها وتتبدل اتساقًا مع النظام الغذائي المُناسب للحالة الصحية للجسم.

مراحل حمية البروتين

الالتزام الفعلي بريجيم أتكنز أو ريجيم البروتين يمر عبر أربع مراحل أساسية، هي:

مرحلة الحث

وهي أولى مراحل اتباع الريجيم وأكثرها صرامة، وتمتد لأسبوعين كاملين، حيث يتخلى الفرد بشكلٍ نهائي وقاطع عن تناول الأطعمة المحتوية على كل صور وأشكال الكربوهيدرات، حيث يُصبح مُعدلها بالنظام الغذائي لليوم الواحد كله عشرون جرامًا فقط، وبالتالي يحصل الجسم من وراءها على 10 % فقط من إجمالي السعرات الحرارية المطلوبة لأداء النشاط البدني المُعتاد، وعليه يلجأ الجسم لحرق الدهون المُخزنة لإكمال احتياجاته من السعرات الحرارية اليومية.

في هذه المرحلة أيضًا لابد ألا يتعدى مُعدل الخضروات الطازجة المُتناولة الخمسة عشر جرامًا، كما أن غالبية أنواع الفاكهة والمخبوزات والحلويات والمُعجنات والمكسرات ممنوعة تمامًا، ويُشدد على شرب ما لا يقل عن ثلاثة لتراتٍ من الماء كل يوم.

في مُقابل المنع من الأصناف المذكورة يُفتح الباب أمام الإكثار من تناول البروتينات بشتى أنواعها الحيوانية والنباتية.

مرحلة الموازنة

تتميز أيضًا بقلة المُتناول من الكربوهيدرات والخضروات والفواكه والسكريات.. إلخ، وتهدف هذه المرحلة إلى خسارة ما يُقارب الـ 4.5 كجم، وبعدها يتم الانتقال إلى المرحلة التالية.

مرحلة الزيادة التدريجية

حيث يعمل الفرد على زيادة المُتناول من الأطعمة الممنوعة سلفًا بصورة تدريجية، بمعنى زيادة الكمية المُتناولة من الفواكه والخضروات النشوية والحبوب بحوالي عشرة جرامات فقط لمدة يومين أو ثلاثة، ثم زيادتها بمُعدل عشرين جرامًا.. وهكذا دواليك إلى أن تُصبح الكمية المُتناولة هي المُعتاد عليها في السابق قبل اتباع حمية غذائية (ريجيم البروتين).

ويستمر الفرد على هذا النهج وداخل هذه المرحلة حتى الوصول إلى الوزن المثالي المطلوب تحقيقه دون التقيد بمدة زمنية مُعينة، وما إن يتم ذلك حتى يتم الانتقال إلى المرحلة التي تليها.

مرحلة الاستمرارية

فبعد الوصول إلى الوزن المثالي المنشود؛ يتم تطوير ريجيم البروتين ليُصبح نظامًا غذائيًا مثاليًا صالحًا للاتباع مدى الحياة.

وصفة ريجيم البروتين

تتعدد الوصفات اليومية التي يُمكن الالتزام بها في ريجيم البروتين ، والشاهد أن جميعها يركز على الهدف الأساسي للحمية، وهو تجنب النشويات والإكثار من البروتينات، ومن الأمثلة على ذلك ما يلي: الوصفة تتكون من 5 وجبات، وتمد الجسم بـ 1120 سُعر حراري، وهم:

الإفطار

2 كوب من الماء على معدة فارغة، 4 ملاعق طعام كبيرة فول مدمس خالي من أي دهنيات أو زيوت، ويُمكن استبداله ببيضة مسلوقة، كوب زبادي خالي الدسم، كوب شاي أو قهوة.

وجبة خفيفة بعد الإفطار بثلاث ساعات

2 كوب من الماء، كوب زبادي خالي الدسم، ويُمكن استبداله بكوب من حليب الصويا.

الغذاء

2 كوب من الماء قبل تناول الوجبة، 150 جم من السمك مسلوق أو المشوي، أو من الدجاج المسلوق أو المشوي، أو من اللحم المسلوق أو المشوي، نصف كيلوجرام سلطة خضراء متنوعة الخضروات، كوب من حليب الصويا، ويتم تحليته بالشوكولاتة.

وجبة خفيفة بعد الغذاء بثلاث ساعات

2 كوب من الماء، كوب زبادي خالي الدسم.

العشاء

2 كوب من الماء يتم تناولهما قبل الوجبة مُباشرةً، 4 ملاعق طعام كبيرة من الفول الخالي من أي دهنيات أو زيوت، ويُمكن استبدله بـ 50 جم من الجبن القريش.

فوائد ريجيم البروتين

يُساهم ريجيم البروتين في الوقاية من: مُتلازمة التمثيل الغذائي، السكري، ارتفاع ضغط الدم، بعض أمراض القلب والشرايين، ارتفاع الكوليسترول الضار بالدم، ارتفاع الدهون الثلاثية.

أضرار ريجيم البروتين

تقليل مُعدل الكربوهيدرات المُتناولة إلى الحدود المقررة في ريجيم البروتين يؤدي بالضرورة إلى: الصداع الشديد، الدِوار، التعب العام، والشعور المُستمر بالإرهاق، الإمساك، الغثيان، رائحة كريهة بالفم.

موانع اتباع ريجيم البروتين

ريجيم البروتين موانع اتباع ريجيم البروتين

لا يجوز صحيًا اتباع ريجيم البروتين حال الإصابة بالفشل الكلوي، وكذلك لفئات الحوامل والمُرضعات، كما أنه لا يصلح للمعالجين بأدوية مُدرة للبول أو بالأنسولين وأدوية السكر الأخرى.

هذا إلى جانب التأكيد على ضرورة عدم الالتزام باتباع ريجيم البروتين لأكثر من أسبوعين مُتصلين، وإلا نتجت عنه مجموعة من المُضاعفات الصحية الخطيرة.

وعلى من يُعاني مرضًا آخر لم يُذكر استشارة طبية مُسبقة لتجنب أي مُضاعفاتٍ أيضًا قبل الخوض بتجربة اتباع حمية غذائية قاسية.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

10 + 16 =