رسم الكاريكاتير

يمكننا أن نتحدث عن تاريخ رسم الكاريكاتير على اعتبار أنه بدأ على يد الرسام العبقري ليوناردو دافنشي الذي بدأ في هذا النوع من الرسم بطريقة غير مقصودة، إذ أخذ يكبر ويصغر في رؤوس الشخصيات التي يرسمها؛ لإضافة نوع من الدعابة على الرسومات وكسر التقليلية، إلى أن انتشر الوضع بعض الشيء وبدأ في الانتشار في أوروبا بين طبقة معينة من النبلاء ثم بعدها بسنوات أحد نوع من الرسومات الشهيرة، ومع التطور الزمني للأمر، أصبح هنالك ارتباط بهذا الفن وبين النقد الساخر للمجتمعات وقضاياها، سواء من الناحية السياسية أو الاجتماعية أو حتى الرياضية، ومع التطور التكنولوجي تطور رسم الكاريكاتير وأصبح له خصائص أخرى وجديدة تتناسب مع الواقع، مثل رسم الكاريكاتير بالكمبيوتر وغيره من الأنواع.

خصائص رسم الكاريكاتير

رسم الكاريكاتير خصائص رسم الكاريكاتير

قبل تعلم رسم الكاريكاتير يجب لفت النظر إلى شيء ما أولًا وهو خصائص رسم الكاريكاتير، فمن رغب في تعلم شيء ما عليه أن يعرف الكثير من التفاصيل عنه، مثل خصائصه وضرورة تعلمه من عدمها والأدوات المطلوبة لتعلم ذلك الشيء، وهنا سأذكر بعض من خصائص تعلم الكاريكاتير، مثل:

هو فن لا يحتاج لشرح

الكاريكاتير فن واضح، هو عبارة عن رسومات تتحدث عن قضية ما، هي رسمة ملحقة ببعض الكلمات من الشخصيات التي تتحاور مع بعضها البعض، لهذا فهذا النوع من الرسم لا يتطلب شرح أو توضيحات، فقط رسومات ملحقة ببعض الكلمات وانتهي الأمر، وهذا شيء مهم يجب معرفته، وقد يكون الكاريكاتير أبسط أنواع الفنون المتعلقة بالرسم، ولكنه مليء بالمعاني العميقة في الوقت نفسه.

يعبر عن الحرية السياسية في البلاد

بالرغم من أن هناك عدة أنواع من الرسوم الكاريكاتيرية إلا أن الكاريكاتير السياسي يعد أحد أهم هذا النوع من الفن، لأنه ينتقد بسخرية الأوضاع الموجودة في البلاد ويلفت النظر إلى بعض الأشياء عن طريق مزحة ما، أو يبلور المميزات ويضخمها في أحيان أخرى، وفي البلاد التي لا تتمتع بالنزاهة والديمقراطية نجد أن هذا النوع من الفن مقموع ومحظور، وعلى الرغم من أن رسم الكاريكاتير جزء رئيسي في أغلب الصحف العربية والعالمية، نجد أنه يتناول زوايا أخرى غير سياسية في البلدان التي لا تتمتع بحرية سياسية، ولهذا من يرغب في رسم الكاريكاتير أن يعلم هذه المعلومات جيدًا، ويحدد ما الذي سيرسمه وفي أي نوع سيتخصص، وهل هنالك فرصة ومجال لهذا النوع من الرسومات في بلاده أم لا؟

لغة عالمية تفهمها كل الشعوب

فن الكاريكاتير هو فن عالمي غير محلي، فنجد أنه مرتبط بجميع الصحف العالمية ولا يناقش الموضوعات المرتبطة بالشعوب المحلية فقط، فنجد أن رسومات الكاريكاتير المنشورة في أشهر صحف العالم، مثل واشنطن بوست ونيويورك تايمز وغيرها يمكن أن تظهر في التلفزيون أو في الصحف العربية، على اعتبار أن هذه الجرائد موجهه للعالم كله وليس للأمريكان فقط، والرسومات العالمية تلك يمكن أن تظهر بدون كلمات، لأن الترجمة قد تخل بالمعنى المراد إيصاله.

في إيصال الرسائل بأسهل الطرق

رسم الكاريكاتير هو مناقشة لقضية أو رغبة في إيصال رسالة أو توجيه النظر لقضية ما أو شيء موجود على الساحة، فيكفي أن ترسم ما ترغب في التحدث عنه وتكتب جملتين على لسان أبطال رسوماتك، فمثلًا هنالك قضايا صعبة وبها الكثير من التفاصيل التي لا يفهمها العامة، يمكنك أن توصل رسالتك بحيث يفهمها الجميع وتلفت أنظار الناس للتعرف على هذا الموضوع والهدف منه.

أنواع الكاريكاتير

رسم الكاريكاتير أنواع الكاريكاتير

كما أشرت سابقًا أن للكاريكاتير عدة أنواع سواء من ناحية النوع أو من ناحية الرسم، ولكن سأتحدث هنا عن الأنواع داخل الرسومات الموجودة في الصحف

رسم الكاريكاتير الرياضي

هنالك الكاريكاتير الرياضي وهو نوع شائع لأن الرياضة وكرة القدم يشغلون حيزًا كبيرًا من اهتمامات المتابعين وقراء الصحف، وهذا النوع يناقش قضية تخص المباريات أو تتحدث كتعقيب عن مباراة انتهت ليلة أمس وما إلى ذلك.

رسم الكاريكاتير الاجتماعي

وهنالك الكاريكاتير الاجتماعي، وهذا النوع واضح من أسمه أي أنه يناقش القضايا المجتمعية مثل الزيادة السكانية أو المشاكل الأسرية والطلاق والزواج المتأخر، وكذلك يناقش الموضوعات المطروحة على الساحة ويتحدث عنها جموع الناس.

رسم الكاريكاتير السياسي

وهنالك الكاريكاتير السياسي وهو كما أشرت الذي يتحدث عن القضايا السياسية وينتقد الحكم أو يعارض الحكومة والرئيس أو غيرهم، وهذا النوع يوجد في الدول التي تحتوي على حرية الصحافة والأمان في البلاد، وهذا النوع يجب التأكد من القدرة على العمل به قبل التورط في أي شيء.

وبجانب كل ما سبق هنالك أيضًا الكاريكاتير الذي يتنوع يتنوع الأماكن المنشور بها، فهنالك كاريكاتير ينشر في مجلات الأطفال أو مجلات السياحة وذلك بالتأكيد يختلف عن النوع الموجود في الجرائد والصحف السياسية أو العامة، لهذا يجب أن يحدد رسام الكاريكاتير ما الذي يريده بالضبط وفي أي نوع سيتخصص.

أساسيات رسم الكاريكاتير

رسم الكاريكاتير يعتمد نوعًا ما على الموهبة وعلى حب ذلك الشيء لهذا فإنه من الضروري أن يكون لديك الرغبة في التعلم والإيمان بما أنت مُقدم على تعلمه، بجانب ذلك يمكنك أن تشاهد بعض الرسومات وتحاول تقليدها، أو تشاهد قنوات على اليوتيوب تقدم ذلك، وهي متوفرة بكثرة، والخطوة الأهم هي التعلم على يد رسام كبير وهذه أفضل طريقة حتى تضمن نتائج قوية.

رسم الكاريكاتير بالكمبيوتر

في العصر الحالي يعد استخدام الكمبيوتر وتعلم طرق الرسم عليه من أساسيات رسم الكاريكاتير خصوصًا مع مستقبل الصحافة الورقية في التلاشي مع الانتشار السريع للإنترنت، وبشكل عام فإنه قبل الرسم على الكمبيوتر باستخدام البرامج المخصصة لذلك يجب أن تُرسم الرسمة على الورق أولًا، حتى توضح الصورة ويكون نقلها وتطبيق تفاصيلها على الكمبيوتر أسهل ولا يأخذ وقت طويل.

رسم الكاريكاتير بالرصاص

رسم الكاريكاتير بالرصاص هو النوع الرئيسي والأبرز بين كل أنواع الرسومات، لأنه هو، أي الرسم، أول ما بدأ كان عن طريق القلم الرصاص وما زال يستخدم حتى ذلك الحين، وهنالك صحف تطلب رسومات الكاريكاتير باستخدام الرصاص وهنالك صور تطلبها ملونة وعلى الرسام المحترف أن تكون لديه جميع الأدوات ويكون لديه القدرة على التعامل مع متطلبات سوق العمل واستخدام الأدوات المتنوعة لذلك.

المهارات المطلوبة لتصبح فنان كاريكاتير

رسم الكاريكاتير المهارات المطلوبة لتصبح فنان كاريكاتير

فكرة أن تصبح رسام كاريكاتير ليست بالأمر المستحيل، طالما لديك الرغبة والشغف لذلك، وكل ما بعد ذلك يمكن تعلمه ويمكن أن يأتي مع الوقت، ولكن من أبرز الأمور التي يجب اعتبارها ووضعها في الذهن لمن يرغب في أن يتعلم هذا الفن هي:

مهارة السيناريوهات الكارتونية

على من يتعلم رسم الكاريكاتير أن تكون لديه مهارة السيناريو، فعلى الرغم من أن الرسم والعنصر الأساسي إلا أن الجمل التي تدور على ألسنة الأبطال لها دور رئيسي وفعال حتى تعطي حيوية للنص وما يتحدث عنه من فكاهة أو سخرية، لهذا أخذ فكرة عن كتابة السيناريو خصوصًا الكرتونية والقصيرة منها أمر ضروري.

خفة الدم وحس الدعابة

الكاريكاتير في النهاية هو أشبه بالمزحة أو النكتة الساخرة، لهذا يجب أن يكون لدى الرسام حس الدعابة وخفة الدم والقدرة على إضحاك الناس أو السخرية في أكثر الأوقات إيلامًا.

القدرة على الإنتاج

يمكن لرسام الكاريكاتير أن يتعامل مع أكثر من صحيفة وأكثر من موقع إلكتروني، وهذا أمر يجب أن يتم وضعه في الأذهان من البداية، حتى إن كان الرسام ممن لا يعرفون العمل تحت ضغط يضعوا ذلك في الحسبان منذ البداية.

معرفة بسيطة بأساسيات التشريح ضرورية من أجل رسم الكاريكاتير

كل من يدرس الرسم بشكل أكاديمي لديه دراية ومعرفة بعلم التشريح، وتركيبة الإنسان من ناحية التركيبة التشريحية حتى يتمكن من الرسم بدقة وبوعي، لهذا فإن التعامل مع الرسومات الكاريكاتيرية يتطلب التطلع على تلك الأمور، وكلك من المهم القدرة على التظليل والتلوين لأن المجلات والصحف تختلف في طبيعتها من حيث الرغبة في التعامل مع الكاريكاتير الملون أو المرسوم بالرصاص فقط لهذا فإن الرسام يجب أن يكون ملمًا بكل تلك الأشياء.

المرونة

يجب أن يكون لدى الرسام قدر من المرونة في التعامل مع الرسومات ومع الأخبار والأحداث، وكذلك مع الرسامين الآخرين خصوصًا عند العمل لدى جهة معينة مثل صحف يومية، وتلك تطلب نوع خاص من المرونة في التسليم والعمل والإسراع، يجب أن يكون الرسام مستعدًا لها.

إدراك أهمية دوره كرسام والإيمان بقوته في التغيير

في الأخير الرسام هو عنصر وأداة مساهمة بقوة في تغيير وجهة نظر القراء، خصوصًا في المجال السياسي، لهذا يجب أن تكون ذو وجهة نظر ثاقبة ورأي قوي وإيمان بأهمية ما تفعل، فهناك الكثير من رسامين الكاريكاتير بدئوا مسيرة كفاحهم الوطنية بالرسومات حتى ماتوا منهم الشهيد الفلسطيني ناجي العلي، ورسومات حنظلة الشهير بها.

رسم الكاريكاتير هو فن راقي له رسالة وقيمة حقيقية في التغيير، يمكن لمن يؤمن بنفسه وبشغفه لهذا الفن أن يعمل به.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

2 × 3 =