رأس المال المغامر

رأس المال المغامر له دور كبير في مساعدة عدد كبير من المستثمرين وخصوصاً في الدول الصناعية، ولقد ارتفع حجم الأموال المستثمرة كرأس مال مغامر إلى نحو 14 تريليون دولار، ورأس المال المغامر هو أساس عدد كبير من المشروعات الاقتصادية التي فيها نسبة مخاطرة كبيرة وفي نفس الوقت فإنّ نسبة الأرباح فيها تكون كبيرة جداً مقارنةً بغيرها، ودور الاستثمار بمثل هذه الطريقة معتمد على المبدأ الفقهي القائل بأنّ الربحية الكبيرة تعتمد على وجود المخاطر الكثيرة في الاستثمار المالي.

رأس المال المغامر : كيف تجعله أكثر إنتاجية

1دور رأس المال المغامر

وفقاً لما قاله المتخصصون فإنّ هذا النّوع من رؤوس الأموال له دور كبير من النّاحية الاجتماعية ومن الناحية الاقتصاديّة حيث أنّه يساعد في زيادة فرص العمل ويساعد أيضاً في تفعيل الكثير من المقاولات المتوسطة والصغيرة وله دور في تمويل الأسر المنتجة وأصحاب الحرف.

2طريقة جعل رأس المال المغامر اكثر إنتاجية

  • لابد من وضع اهتمام كبير بالسوق الثانوية مع الحرص على الاهتمام وعمل الابتكارات الجديدة التي تساعد في زيادة تلبية الطلبات والحاجات الفعليّة للاقتصاد.
  • لابد من عمل تفعيلات بين السوق الأوّلية وبين المجهود الأساسي مع الحرص على وضع دراسات جدوى محكمة ومحاولة اكتشاف الفرص الاستثمارية وجعلها في صورة مجموعة من الإصدارات المحددة والقابلة للتنفيذ.
  • الحرص على اختيار مشاريع ذات مهمّة كبيرة تبعاً للاستراتيجيّات العالمية ووفقاً للعالم العربي والإسلامي.
  • أمّا عن الدور الفعلي لرأس المال المغامر فيتمثّل في : الحرص على تمويل عمليّة النماء الاقتصادي والنّماء الاجتماعي في حالة غياب الأسواق المالية وانحسار التمويل من قبل المؤسسات الدولية والمصارف الإسلامية كما أنّ هناك الكثير من المتطلّبات الاقتصاديّة والاجتماعية التي يجب أن تتوفّر.

3دور المصارف الإسلامية في رأس المال المغامر

القيام بعمليّة التعرّف على الفرص الاستثماريّة المتاحة مع القيام على تحليل المشاريع التي تمّ اختيارها ووضع دراسات الجدوى، مع تعريف من يستثمرون بهم مع محاولة المشاركة لهؤلاء المستثمرين، كما أنّ عليهم دور في تمويل الكثير من الاحتياجات الأساسية إلى جانب توفير رأس المال العامل وعمل التوسعات في المشاريع والحرص على زيادة حجم المدّخرات.

4بداية العمل برأس المال المغامر

لقد بدأ العمل بهذا النوع من الاستثمارات المسلمون الأوائل، ومن ثمّ بدأ العمل به المعاصرون ثمّ انتقلت الفكرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وانتشرت فكرة العمل بعد ذالك على نطاق واسع من أنحاء العالم.

5احتياجات رأس المال المغامر

فكرة هذا النوع من الاستثمار تتطلب وضع مجموعة من المعايير بالنّسبة للمشاريع التي يتّم اختيارها مع احتياجها إلى عمل المبادرين ببعض من السياسات مع عمل البعض من الإجراءات والمؤسسات الوسطية، ولابد من وجود التسهيلات في القانون الذي يساهم في مرونة التعامل بهذا النوع من الاستثمار مع منح الحقّ في التملك لكلّ المستثمرين،كما أنّ هناك حاجة إلى الكثير من عمل المؤسسات التجارية الترويجية وعمليّات التسويق التي تتميّز بالكفاءة العالية، ومع توفر هذه البنود فإنّ هذا سوف يكون سبباً في زيادة عمل رأس المال المغامر وبالتالي يكون سبباً في زيادة المشاريع ويزيد من الأدوات المالية الجذّابة بالنّسبة للمتعاملين في الأسواق الثانويّة.

6دور الأسواق المالية

لابد من القيام على تشجيع الاستثمار مع الحرص على زيادة عدد المشروعات وتوفير سوق ثانوية حيث أنّ وجود الأسواق الثانوية تساعد في نمو الاقتصاد وقلّة الأسعار على عكس ما يحدث مع نقص الأسواق الثانوية، وعن الذي يشجع الأسواق الثانوية فهو القيام على تنمية القاعدة الإنتاجية مع عمل التوسعات الاستكشافية للاستثمارات الجديدة وعمل التوسعات في المشاريع مع محاولة زيادة الاستثمار وزيادة التشغيل.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

4 × اثنان =