خدعة الانبهار

خدعة الانبهار دائماً صعبة لأنها تعتبر نوع من أنواع السذاجة بالنسبة لمن يرتكبها عندما يكتشف حقيقة شيء كان منبهر به تماماً كأنه أفضل شيء في الوجود ويكتشف بعد وقت عيوبه وسلبياته ليشعر في الأخر أنه كان شخص تافه أو شخص غير ناضج في انبهاره بهذا الشيء. ولكن في الحقيقة هناك خدعة انبهار أسوء وهي الانبهار بالأشخاص وهذا يحدث كثيراً بين الشباب والشابات في عمر معين حيث يكون الإعجاب والحب مفهومين غير معلومين الملامح لدى هؤلاء الشباب فيخلطون الإعجاب بالشكل بالحب بالزواج وبعض من هؤلاء الشباب يكونون سيئين فيستغلون قلوب الآخرين وانبهارهم بهم ليجعلوهم يقعون في مشاكل كبيرة. وهناك الكثير من حالات الزواج العرفي تقع بين الشباب الصغير الذي لم يفهم بعد خدعة الانبهار جيداً حيث أنهم يضعون أنفسهم في مأزق كبير جداً بسبب الانبهار بشخص غير صالح بالمرة في هذه المرحلة الحياتية. وهكذا هناك مشاكل أخرى بسبب خدعة الانبهار بالمظاهر والشكل الخارجي أو الشخصية أو الأشياء لذلك عزيزي القارئ هذا المقال لابد لك أن تتابعه بصورة جدية لأن كثير من مواقفك الحياتية وقراراتك تعتمد على رؤيتك الأولية للأشياء، وفي المقابل أيضاً أنا لن أقول لك لا تنبهر بأي شيء بل بالعكس الانبهار شعور جميل فعلاً ولكن سننصحك هنا بتوظيف فكرة الانبهار بصورة عقلانية في حياتك.

خدعة الانبهار وكيف تجعلنا نتخذ القرارات الخاطئة

1التسرع في الأحكام

هناك مشكلة كبيرة في هؤلاء الناس الذين ينبهرون بسرعة على أي شيء وهذه المشكلة تتمثل في الحكم على الأشياء بصورة خاطئة غالباً وغير كاملة لأنك في الانبهار يعني الإعجاب من النظرة الأولى على الأشياء، ولذلك يجد الشخص نفسه معلقاً في حب شيء أو شخص لا يعرف تفاصيله. وهذا أمر طفولي ونجده جلياً في الأطفال عندما ينبهرون بالألعاب والألوان فيصرخون حتى يأتي لهم الوالد بمثل هذه اللعبة، ويبدأ الأب في إقناعه أن هذه لا تناسبهم وبالفعل الأب يكون لديه كل الحق لأنه يعرف انه سيرميها بمجرد أن يمتلكها، تخيل معي أن هناك شخص كبير وعاقل يتعامل مع الحياة بنفس هذه الطريقة وإنه يحكم على الأشياء أنها جيدة بمجرد أنه أعجب بشكلها الخارجي فهذه كارثة لأنه عندما سيشتري الأشياء سيشتريها بناءً على المظهر وليس بناءً على ما يناسبه، وعندما يصادق الأشخاص سيصادقهم بناءً على المظهر وكل هذا بالتراكم سيجعل حياة هذا الشخص سيئة للغاية لأنه سيجد أن كل اختياراته تقريباً خطأ وسينتج عن ذلك عدم ثقة في النفس والقرارات القادمة التي سيتخذها طوال حياته. ولك عزيزي القارئ هذه النصيحة، لا تنبهر بالأشياء بمجرد رؤيتها وحتى إن انبهرت فعلاً وأعجبت بشيء لدرجة كبيرة فعليك مبدئياً أن تختبره وتختبر نفسك وخصوصاً في فكرة الأشخاص حيث أنهم الأسهل في الخداع والأصعب في تأثيرهم عليك.

2ظلم أشياء أخرى

ضروري لك أن تعلم أن خدعة الانبهار هذه ستكون سلبية جداً في فكرة أنك ستضحي بالجيد لأجل أنك قررت أن تختار السيء لمجرد أنك انبهرت بالظاهر الخاص به. مثالاً ويحدث كثيراً بين بعض الشباب عندما تسألهم ماذا يريدون أن يكونوا في المستقبل وأغلبهم يقول إنه يريد أن يصبح طبيب وهذا لمجرد أنه يرى أن الطبيب مهنة مربحة وتعطي صاحبها قدراً وجلالاً اجتماعياً كبيراً، في حين أن مثل هذا الشاب وانبهاره بهذه الأشياء لن تناسبه مهنة الطبيب حتى ولو وصل وصار طبيباً سيجد نفسه أنه غير سعيد وهنا سيكون اكتشف أنه كان طوال عمره يمشي وراء شيء لا يريده حقاً، بل هو كان يريد الوجاهة الاجتماعية ليس إلا وجميعنا نعلم مصير مثل هؤلاء الناس يبدئوا يتعاملون مع وظيفتهم بعد هذا الشعور كأنه عمل ليس إلا وهذا يأتي بالضرر على صحة المرضى الذين يحتاجون إلى طبيب يشعر بحالتهم قبل أن يعالجهم وليس طبيباً يعمل عدد ساعات معين حتى يقبض مرتبه. والخطأ من الأول هنا هو خدعة الانبهار التي من خلالها يظلم الجميع لذلك عزيزي الشاب قبل أن تختار أي شيء تريد أن تصبح فيه عظيماً فكر جدياً وملياً أنك هل تريد الشيء هذا حباً فيه ولا استغلالاً له؟ إن كانت الإجابة استغلالاً إذا لا تكمل في هذا الطريق رجاءً لأنك ستكتشف في الأخير أنك ضيعت جزءاً كبيراً من عمرك هباءً لمجرد أنك انبهرت بشيء لا يصلح لك.

3النصب والسرقة

أولى مبادئ عمليات النصب والسرقة هي الانبهار ويحدث هذا عن طريق أن يجعلك أحدهم تنشغل بشيء أو تنبهر بشيء يكون في الأساس مزيف. ويحدث كثيراً في عمليات البيع والشراء عندما تذهب لتشتري قميصاً على سبيل المثال يكون له نفس الشكل لقميص أنت منبهر به مسبقاً من مجلة أو إعلان، فتقع أنت في شرك خدعة الانبهار هذه لتشتري القميص الذي يوهمك صاحبه أنه يبيعه لك أرخص من أي منفذ بيع أخر في حين أنه يبيع لك قميص مزيف وليس حقيقي أو مجرد نسخة رديئة من نفس الماركة ويبيعها هو لك بنفس السعر الأصلي وهكذا. لذلك عزيزي القارئ عندما تذهب لشراء أي شيء لا تنبهر كثيراً بالأسعار والخصومات بل تأكد تماماً أن ما تشتريه له خلفية أصلية وضمان وله منفذ بيع ثابت حتى إن وجد عطل أو خلل في السلعة التي تشتريها تستطيع أن ترجعها أو تستبدلها بسهولة وليس مجرد أن تشتري شيء غير أصلي بثمن رخيص وعندما يحدث به خلل فإنك لن تجد من يصلحه لك. لذلك كن حكيماً وصبوراً جداً في عمليات الشراء ولا تستأمن أحد لأن هناك بعض المحلات التي تبيع شيء جيد في البداية حتى تكسبك كزبون دائم ومن ثم يبدئون في استغلال هذه الثقة ليجعلوك تشتري أشياء سيئة بثمن غالي لتصير أنت في الأخير مجرد زبون مغيب يسرقون منك نقودك عن طريق استغلال ثقتك بهم.

4الشخصية السطحية وخدعة الانبهار

من ضمن سلبيات الشخصية السطحية المعروفة هي أنها سهلة الانخداع بالمظاهر حيث مثل هذه الشخصيات لا تهتم بعمق الأشياء أو الناس بل كل ما يجذبها هو الشكل الجميل أو الشيء الثمين والغالي أو المركز الاجتماعي أو أي شيء يعطيها مظهر جذاب لتكون خدعة الانبهار في حياتها عبارة عن روتين يومي. تنخدع يومياً في أشخاص وأشياء ليست مناسبة تماماً ويبدأ الناس من حولهم يطلقون عليهم أنهم سطحيين ويتجنبوهم لأنهم بالفعل لا يهتمون سوى بالمظهر ويبدأ مثل هؤلاء الأشخاص في صنع عالمهم الخاص ويتمادون في إهانة الناس لمجرد أن يثبتون لأنفسهم أنهم غير سطحيون بل إنهم يقدرون الجمال في حين أنهم فعلاً لا يقدرون الجمال الداخلي للأشياء وللناس فيسقطون دوماً في فخ متكرر من الخيانات والعلاقات السطحية التي تنتهي في وقت قصير. وخير دليل على هذه الحيوات هي حياة الفنانين والممثلين والمشاهير عموماً الذين يقعون في فخ المظاهر غصباً لأن هذا هو سر نجاحهم.

في الأخير عزيزي القارئ يجب عليك أن تعلم تماماً أن خدعة الانبهار هذه ليست خطيئة إنما هي مكلفة لك في كل مرة فيها تنخدع في أشخاص معينين أو أشياء معينة. لذلك كن صبوراً على الإعجاب بالجمال واستمتع بالشيء من بعيد لفترة وراقبه حتى يتسنى لك الحكم المناسب على الأشياء بصورة سليمة وناضجة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

11 + 19 =