تسعة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » الشخصية » حفظ أرقام الهواتف : كيف تحفظ أرقام الهواتف بسهولة ؟

حفظ أرقام الهواتف : كيف تحفظ أرقام الهواتف بسهولة ؟

قد يبدو العنوان غريبًا في زمن الهواتف المحمولة التي باتت توفر خاصية تسجيل الأرقام، والعودة إليها، لكن البعض ما يزالون يحتاجون إلى مهارة حفظ أرقام الهواتف .

حفظ أرقام الهواتف

من المعلوم للجميع أن حفظ أرقام الهواتف وحفظ الأرقام بشكل عام وبخاصة الطويلة منها هي من أصعب الأمور التي يتم حفظها، وذلك على العكس من حفظ الكلمات وأشكال الصور التي تعد أكثر سهولة، وبالتالي فهناك شريحة كبيرة من المواطنين حول العالم يعانون من حفظ الأرقام الطويلة للغاية ومنها أرقام الهواتف ، لذا يحاول كثير من الأشخاص اتباع مجموعة من القواعد للتدريب على حفظ الأرقام بسهولة لتجاوز إشكالية الصعوبة في حفظ وتذكر هذه الأرقام، وفي كثير من الأوقات يقع البعض في إشكاليات عديدة نتيجة عدم قدرتهم على تذكر أرقام معينة ومنها أرقام هواتف كانوا في احتياج شديد إليها، وبالتالي قد تعد هذه الإشكالية أحد الدوافع والعوامل المحفزة بدرجة كبيرة لاتجاه عدد من الأفراد إلى تعلم مجموعة القواعد والمعايير الذكية والتي تساعد بشكل كبير على حفظ الأرقام الطوية بكل سهولة وفي نفس الوقت سهولة تذكرها أيضًا لتجنب الوقوع في مزيد من الإشكاليات في بعض المواقف في حياة الفرد اليومية.

طرق حفظ أرقام الهواتف بسهولة

تجزئة الأرقام

من بين الطرق والحلول التي يلجأ إليها البعض لتسهيل عملية حفظ أرقام الهواتف هي عملية تجزئة الأرقام وتقسيمها بحيث تصبح عمليات حفظ الرقم المكون من أعداد طويلة أكثر سهولة، ويشير البعض إلى أن تجزئة الرقم الطويل إلى عدة مجموعات تتضمن كل مجموعة رقمين أو ثلاثة فقط بحيث يسهُل حفظ هذه الأرقام في مجموعات متتالية، وبالتالي يكون هناك قدر كبير من السهولة في عمليات الحفظ وتذكرها من خلال عملية تقسيم وتجزئة الرقم الكبير، بجانب ذلك فيشير البعض إلى أن عملية تجزئة الأرقام الطويلة لابد أن يتزامن معها تقسيم الرقم بطريقة منظمة ومتناغمة بحيث تكون هناك سهولة في التقسيم وبالتالي تسهيل عملية استرجاع الأرقام الطويلة سواء كانت متعلقة بأرقام هواتف أو غيرها من الأرقام الأخرى التي تشير إلى دلالات معينة في حياتها مثل العناوين، والأرقام، وشفرات الكمبيوتر، وأرقام البطاقات الائتمانية وغير ذلك من الأرقام التي نعتمد عليها بشكل أساسي في حياتنا اليومية.

ربط الأرقام

من المعروف للجميع أن حفظ وتذكر الأسماء والصور أسهل بكثير من حفظ أرقام الهواتف خاصة الطويلة منها، وبالتالي فهناك العديد من الأشخاص ينادون باستمرار بضرورة الاتجاه إلى عملية ربط الأرقام التي نريد حفظها وتذكرها ببعض الأحرف الأبجدية وذلك بحسب اختيار كل شخص، حيث من الممكن ترتيب الأرقام وفقًا لترتيب الحروف الأبجدية وأن يتم حفظ ذلك جيدًا بحيث يتم تحويل أي رقم طويل مثل أرقام الهواتف إلى كلمات ثم يتم تحويل هذه الحروف إلى أرقام وقت الحاجة إلى تذكرها، وبالتالي يسهل ذلك من عملية استرجاعها، ويؤكد البعض أن هذه الطريقة تعد من الطرق التي تعطي نتائج إيجابية من خلال كثرة التدريب عليها بشكل مستمر للوصول إلى حد الإتقان، ومن المنطقي أن يتم تطبيق هذا الأسلوب على أرقام الشفرات والهواتف ويتم تطبيقه أيضًا على التواريخ المختلفة في حياتنا اليومية.

تعليم الأطفال منذ الصغر على حفظ الأرقام

هناك دور كبير للتعليم على تطوير الشخص في المسائل الحسابية وحفظ الأرقام، وبالتالي فهناك دور محوري لكل من المدرسة والبيت في المراحل العمرية الصغيرة لتدريب وتحفيز الأطفال على إجادة المسائل الرياضية وحفظ الأرقام ومنها أرقام الهواتف، خاصة وأن التدريب والتعلُم بشكل مكثف في الصغر يزيد من دوافع حفظ الأرقام، وبالتالي ينشأ الفرد على مجموعة كبيرة من القدرات والإمكانيات التي تؤهله إلى حفظ الأرقام بنفس الطريقة التي نشأ عليها في المراحل العمرية المبكرة، ويشير البعض أيضًا إلى أن دور البيت في تعليم الطفل وزيادة قدراته منذ الصغر على حفظ الأرقام يعد دورًا لا يقل أهمية عن دور المدرسة.

التكرار

تعد مسألة التكرار من الأمور الهامة التي تزيد من القدرة على الحفظ وتذكر كل ما نسعى إلى الاحتفاظ به في حياتنا، وبالتالي فإن الأمر يتعلق أيضًا بمسألة حفظ الأرقام المختلفة، حيث أن تكرار قراءة الرقم والإطلاع عليه يدعم بشكل كبير القدرة على تخزينه في الذاكرة وبالتالي استرجاعه وقت الاحتياج إليه، ويشير البعض إلى أن هذا الأسلوب يفيد بدرجة كبيرة الأشخاص في المراحل العمرية الصغيرة في حفظ كثير من الأمور في حياتهم ومنها الأرقام والتواريخ وغير ذلك.

كتابة الرقم أكثر من مرة

كما أشارنا إلى أن هناك مجموعة كبيرة من العوامل التي تتحكم بشكل أساسي في عمليات حفظ الأرقام؛ فإن هناك محورًا هامًا وهو كتابة الرقم الذي يريد الشخص حفظه أكثر من مرة على التوالي في ورقة أو في أي مكان خارجي وبالتالي يكون الشخص على استعداد لتذكر الرقم واسترجاعه في أي وقت يريده بسهولة، وذلك على اعتبار أن توالي عمليات كتابة جملة معينة أو رقم معين يزيد من فرص تخزين هذه الأرقام بشكل كبير داخل ذاكرة الإنسان وعدم نسيانها، وبالتالي فإن ما ينصح به المتخصصون حول ضرورة اتباع طريقة الكتابة المتكررة لتسهيل الحفظ تعد نقلة كبيرة لزيادة قدرات الحفظ لدى كافة الأشخاص.

نصائح أخرى تفيدك في حفظ أرقام الهواتف

بجانب ما سبق ذكره من مجموعة من العوامل المتحكمة في زيادة قدرات الفرد على حفظ أرقام الهواتف ، فهناك مجموعة أخرى من النصائح التي تزيد من القدرات العقلية وتحفز العقل على سرعة حفظ الأرقام بطريقة سريعة تسهل عمل الذكرة في عمليات استرجاع الأرقام، ومن بين النصائح الأخرى؛ هي عملية امتلاك الرغبة الشديدة والحرص على حفظ الأرقام بدقة كبيرة للاستعانة بها وقت الحاجة إليها، يضاف إلى ذلك فينصح عدد كبير من الخبراء بضرورة أن يقوم الشخص باستخدام الرقم الذي يريد حفظه لأكثر من مرة خلال مدة قصيرة لتثبيته في الذاكرة بطريقة جيدة، بجانب هذه النصائح هناك عاملًا آخر وهو محاولة ربط الرقم ببعض الكلمات التي يتم تذكرها بسهولة وبالتالي يزيد ذلك من فرص حفظ الأرقام بطريقة سهلة ويسيره، ويذهب عدد من الأشخاص إلى التأكيد على أن الموقف الذي تم خلاله ذكر الرقم لأول مرة ربما تكراره لمرة ثانية يساعدك على سرعة حفظ وتذكر الرقم وبالتالي التغلب على الصعوبات التي يواجهها البعض فيما يتعلق بالمعوقات التي تواجههم في المراحل العمرية المختلفة على حفظ الأرقام ومنها أرقام الهواتف.

على الرغم من أن القدرات العقلية تلعب دورًا كبيرًا في عمليات الحفظ ونموه بشكل كبير لدى الإنسان إلا أن هناك مجموعة كبيرة من الأشخاص الذين يقومون بتنمية مهاراتهم وقدراتهم الشخصية والعقلية بشكل جيد، بما يمكنهم من أداء كثير من المهام المتعلقة بهم، ومنها عمليات الحفظ بشكل عام وحفظ الأرقام والتواريخ بشكل خاص؛ لذا فيعد اتباع سلسلة من القواعد والمعايير والعوامل المساعدة لتنمية قدرات الفرد على الحفظ من أهم طرق تنمية قدرات الشخص على تذكر واسترجاع المعلومات والأرقام التي يتم الاعتماد عليها بشكل كبير وأساسي في أمور حياته اليومية، وخلال العقود الماضية طالب عدد كبير من الخبراء والمتخصصون بضرورة التغلب على المعوقات التي تقلل من قدرة الفرد على الحفظ والتذكر، ومقابلة ذلك بمجموعة أخرى من المحفزات التي تنمي قدرات الفرد وتزيد من جاهزية عقل وذاكرة الإنسان على حفظ الأرقام بشكل جيد وفعال.

سارة أحمد

كاتبة مصرية، مهتمة مجالات اللغات والترجمة الفورية. لدي موهبة الكتابة النثرية وكتابة الشعر منذ حوالي 7 سنوات أو يزيد، أو ينقص. وبدأت في الآونة الأخيرة فقط بالنشر.

1 تعليق

ستة عشر − ثمانية =

  • يا للروعة !!!!!! ان يؤدي الانسان عملا نافعا ،صحيا، بشريا فشكرا للكاتبة ما احلى ما تنثري من افكار او تجدلينها كعقوس الصبايا وفقك الله ……. هل هناك شعر !!!! والى اللقاء !!!!!!!!