تسعة
الرئيسية » رياضة ولياقة » كيف تتعلم حركات الدفاع عن النفس البسيطة والفعالة؟

كيف تتعلم حركات الدفاع عن النفس البسيطة والفعالة؟

يجب على كل إنسان تعلم حركات الدفاع عن النفس حتى يحمي نفسه وعائلته من أي اعتداء، والغريب أن الحركات لا تتطلب القوة البدنية بقدر ما تتطلب السرعة ورد الفعل.

حركات الدفاع عن النفس

في عالمنا الحاضر أصبح العنف منتشر في كل زاوية، لذلك وجب تعلم حركات الدفاع عن النفس. للرجال والنساء والفتيات، وحتى الأطفال. لكل فئة عمرية طريقة مناسبة لصد الاعتداء، حتى تتناسب الحركات مع القوة البدنية المتاحة. وعلى عكس ما يعتقد البعض، ليس من الضروري أن تكون متمرس في ألعاب الفنون القتالية للتعلم حركات الدفاع عن النفس. بل إنها مخصصة لتوجيه أقوى الضربات للعدوى بإمكانيات بدينة ضعيفة. كل ما عليك امتلاكه هو الذكاء وقوة الملاحظة، سرعة البديهية، الثقة بالنفس وعدم التردد، وأخيرًا التدرب على الحركات لتكون جاهز لتنفيذها سريعًا وقت الخطر.

حركات الدفاع عن النفس في الشارع

مشكلة التعرض للاعتداء في الشارع، انه يأتي على حين غره. فالمعتدي سيترصد لك في مكان مختفي، ثم يظهر لك فجأة. فالنصيحة الأولي، هي أن تكون متأهبًا لأي اعتداء. فلو ظهر لك معتدي وأنت بمفردك عليك بالوقوف في وضعية الاستعداد فورًا، حين يبدأ بالحديث معك وتوضيح رغبته الحقيقة. وقفة الاستعداد، بوضع القدم اليمنى إلى الأمام واليسرى إلى الخلف، وصنع قبضتين أمام وجهك لحماية وجهك أثناء الاعتداء. تلك الوقفة لها ميزتان، الأولى أنها مخيفة وقد يتردد المعتدي في استكمال الاعتداء أو على الأقل تدخل بعض الخوف إلى قلبه. الثانية أنها تفيد في سرعة الانطلاق بعيدًا عن الخطر إن قرر مهاجمتك.

بعد ذلك، ستبدأ في أخذ وضعية الهجوم وتبدأ سلسة من المحاولات لشن هجوم على العدو. وإن كنت رجلًا وتمتلك قوة بدنية وستوجه لكمة إلى وجهه، فتذكر أن تضع الإبهام في داخل قبضة اليد وليس في خارجها. الإبهام سيعطي قوة وحماية لباقي الأصابع من الخارج، أما الإبهام في الخارج سيمكن العدو من تكسير قبضة يدك بسهولة. إن سقطت حاول أن تحمي رأسك، لأن باقي جسدك ليتحمل السقوط بشكل أفضل. ثم ارفع قدميك عاليًا لتحميك من هجوم العدو الواقف وادفعه بكل قوة، ثم قف سريعًا.

لو كنت سريع استخدم هذه الميزة، لأن السرعة تغلب الضخامة البدنية في الكثير من الأحيان. حاول تحريك رأسك وجسدك يمينًا ويسارًا، ولتربك المعتدي وتشل حركاته أو تتفادها. وإن لم تكن تحاول الدفاع عن شخص أخر، فاهرب سريعًا. وإن كان المعتدي يحمل سلاح، فحاول أن تبعد يده وتسدد لكمة سريعة حتى لو تأذيت من السلاح. ولا تنسى أن تحدث ضجيجًا وصوتًا عنيفًا أثناء توجيه ضرباتك، لأنها تدخل الرعب في قلب المعتدي وتعزز ثقتك بنفسك.

حركات الدفاع عن النفس للمبتدئين

ولكن ماذا إن لك تكن رجلًا أو لا تمتلك قوة بدنية تساعدك على توجيه الضربات القوية، فعندها يجب أن تلجأ إلى حركات الدفاع عن النفس للمبتدئين والنساء والفتيات. وفي النقاط التالية سنشرح بعض الحركات المميزة والفعالة والبسيطة.

وغز العينين

إنه حركة فعالة جدًا من حركات الدفاع عن النفس الشهيرة، والتي تسمح بالحاق أذى قريب إن كنت على مسافة قريبة من المعتدي ولا تستطيع الإفلات. قم بتوجيه أصابعك إلى عينين المعتدي، والأفضل لو استخدمت مفاتيح أو أي شيء أخر. وإن كنت تستطيع الوصول للأذن أيضًا، فضع أصابعك الشمال في الأذن، وأصابع اليمين في العينين. الحركتين معًا تعطي نتائج وأضرار أفضل. وحين يرتمي المعتدي على الأرض قم بالهرب بعيدًا.

ضرب الأنف

استخدم عقب اليد في توجيه ضربة سريعة وقوية إلى أنف المعتدي، في حركة تصاعدية من أسفل الأنف إلى فوق. ستصيبه بالنزيف وتهيج العينين وتشل حركته. ومن الأفضل استخدام مقدمة الرأس وليس الجبهة كما تظهر في الأفلام. بتوجيه مقدمة الرأس نحو الأنف، تمامًا مثل حركات الثور، بمقدمة الرأس وليس الجبهة.

حركات الدفاع عن النفس نحو الحنجرة الضعيفة

قم بتوجيه لقمة قوية إلى حنجرة المعتدي، واستخدام الكوع أفضل من قبضة اليد. لأن الكوع به قوة أكبر وعظام مدبب. ثم اضغط بقوة على القصبة الهوائية لفوق، وامزج الضغط بضربة إلى الفك من ناحية الذقن ورفعه إلى فوق. تذكر أن تدفع كوعك من الخلف للأمام، أي بوضع قبضة اليد عند الكتف، ثم تحريك الكوع نحو عنق الخصم من الخلف إلى الأمام. لا تضع الكوع أمام وجهك وتقوم بتوجيه الضربة من الأمام نحو الخلف.

توجيه ضربة إلى ما بين الفخذين

إن كان المعتدي ذكرًا فهذه الحركة من حركات الدفاع عن النفس المناسبة جدًا وفعالة، خاصة للفتيات. لأنها تُسفر شلل كبير وقد تؤدي إلى وقف التنفس أو حتى الموت، لو في حالة الاعتداءات الخطيرة. ولكن تذكر لا توجه ضربة بقدمك في منطقة ما بين الفخذين كما في الأفلام، لأن المعتدي سيتمكن من إمساك القدم بسهولة أو الدفاع عن نفسه. بل استخدم ركبتك، إذ إنها قوية وأقرب إلى المنطقة المستهدفة. أقحم يدك في أنف المعتدي، ثم وجه الضربة بسرعة بدون تردد، واستخدم دفعة من الأرض لتوجيه ضربة قوية.

اسحق قدم الخصم

تناسب تلك الحركة مع الفتيات، خاصة لو كانت ترتدي كعب عالي ورفيع. فإذ هاجم المعتدي من الخلف، قم بسحق أصابع قدمه أو مشط القدم باستخدام قوة قدمك. حتى تعتدل وتوجه ضربة أخرى، أو تجري بسرعة لأنها ستبطئ من حركة جريه.

حركات الدفاع عن النفس نحو الرضفة

الرضفة هي المنطقة الخلفية من الركبة. توجيه ضربة بالقدم لتلك المنطقة ستسبب الألم وتعوق مشية المعتدي. فإذ وجد نفسك خلف المعتدي استغل تلك المنطقة الضعيفة ولا تتردد. ولكن هذه الطريقة قد تنجح بشكل أكبر مع الرجال أكثر من السيدات.

منطقة البطن

استخدم خصرك للالتفاف والزيادة من قوة اللكمة، ثم وجه لكمة قوية إلى بطن المعتدي. في حالة عدم تأهبه للضربة بسبب سرعتها، ستكون نتائج الحركة فعالة جدًا وتشل تنفسه لثواني معدودة. تلك الحركة تفضل حين يقوم هو بتوجيه ضربة إلى وجهك، فقم بحماية وجهك بيد، ووجه الضربة باليد الأخرى. تذكر أن تبدأ قبضتك من عند خصرك أنت، وتقوم بالالتفاف بخصرك أثناء توجيه الضربة، لتستغل قوة دفع أكبر.

صفع الأذن

الأذن هي مركز الاتزان في جسم الإنسان، لذلك وجه ضربة أو صفعة قوية نحو الأذن. سيفقد العدو اتزانه لدقائق، وتتمكن أنت من الهرب أو توجيه ضربة قوية أخرى.

حركات الدفاع عن النفس للبنات

أغلب حركات الدفاع عن النفس السابقة تصلح للبنات بشكل فعال، خاصة ضربة ما بين الفخذين، وإنما هناك عوامل إضافية للبنات يجب أن تفهمه جيدًا. فتابعي معنا تلك النصائح التالية.

لا تترددي أبدًا

التردد هو نقطة الضعف السيئة عند الفتيات، لأن حركات الدفاع عن النفس لا تتطلب منكِ القوة البدينة بقدر ما تتطلب السرعة والثبات. لا تفكري في خوفكِ بل دعي الأدرنالين يقودكِ نحو الدفاع عن نفسك. ولا تخافي من الأذى الذي قد يحلق به، لأنكِ تمتلكي كل الحق في الدفاع عن نفسك.

أدوات الدفاع عن النفس

هناك أدوات معدة خصيصًا للفتيات للدفاع عن النفس. يمكنكِ شراءها أو صنعها والتدرب على استخدامها. مثل رذاذ الفلفل الحار أو العصا الكهربائية أو سكين الجيب. أو حتى المفاتيح ودبابيس الحجاب.

الصراخ لطلب النجدة

استخدمي صوتك للدفاع عن نفسك، سوف يربك العدو وقد يأتي شخص لنجدتك. ينصح الخبراء أن تصرخ الفتيات بكلمات مثل: “ابتعد عني” أو “لا تقترب أكثر واتركني”. لأنها تعبر عن الخطر التي وقعت فيه الفتاة، وفي ذات الوقت ينم عن قوة لترهيب المتعدي. بدلًا من استخدام كلمات مثل: “النجدة” أو “ساعدوني”. لأن الخبراء لاحظوا أنها تنجذب المنقذين بشكل أقل والبعض قد لا يصدق الصراخ، ولأنها تنم عن ضعف الفتاة وخوفها فيشعر المعتدي بالقوة أكثر.

تذكري أنه جبان

تذكري أن المعتدي جبان في الأصل، فهو خائف من القانون ومن الهزيمة. بعكسكِ أنتِ لأنكِ تمتلكين الحق والشجاعة للفوز. ولذلك كوني ثابتة وواثقة من حالكِ في مشيتكِ في الشارع مرفوعة الرأس أو في دفاعكِ عن نفسكِ في وقت الخطر. وعليكِ أن تعلمي بوجود فتيات محاربات منذ قدم الأزمنة في الجيوش. فلا تستهيني بقوة جسدكِ أثناء الخطر الحقيقي.

تدربي مع رجل قريب

لا تقرأِ هذا المقال ثم تغلقيه وكأن شيئَا لم يكن. بل نفذي وتدربي على ما تعلمتيه هنا مع رجل قريب، باستخدام أدوات السلامة بالطبع. حتى تكوني متأهبة لوقت الخطر الحقيقي، وتتغلبي على عامل المفاجأة والصدمة.

استخدمي أظافر يديكِ

تقليم الأظافر لساعات قد يأتي بفائدة أكبر من الفائدة التجميلية. لأن الأظافر المدببة والمُعتني بها قد تسبب جرح كبير في وجه العدو. اغرسي اظافركِ بقوة في عنق المتعدي أو عينه، وستسبب ما هو أكثر من مجرد ألم.

لا تكوني ساكنة

لا تسمحي للمعتدي أن يتمكن من التحكم بكِ. استمري في الحركة ومحاولة الفكاك من يد المهاجم. ضعي يديك أمام وجهكِ، أو اركلي بقدمكِ.

الهجوم داخل المصعد

لو تعرضتِ لهجوم داخل المصعد، فلابد أن تضغطي على جميع الأزرار حتى يتوقف المصعد عند أقرب دور. ثم استمري في تأدية باقي النصائح. ومن المفضل ألا تضعي نفسكِ في هذا الموقف من الأساس، وركوب المصعد مع أكثر من شخص أو مجموعة فتيات.

حركات الدفاع عن النفس للأطفال

لدى الأطفال الحق في الدفاع عن أنفسهم مثل الكبار، بل أن أهمية الموضوع تتزايد كل يوم بسبب كثرة ما نسمعه من حالات الاعتداء على الأطفال وأعمال الخطف. وعلى الآباء أن يدركوا عدم قدرتهم للدفاع عن الطفل في كل الأوقات، لذلك يجب أن يتعلم الطفل حركات الدفاع عن النفس. ومثل وضع الفتيات والمبتدئين، لن يتطلب الوضع قوة بدنية بقدر تطلبه للذكاء والسرعة والثبات أمام وجه الخطر.

إعطاء المعلومات الكافية

الطفل الجاهل هو الأقل قدرة عن الدفاع عن نفسه، فيجب على الآباء أن يقدموا معلومات وافية عن الخطر الذي قد يتعرض إليه الطفل. مع تقديم المعلومات التي يمكن للطفل من خلالها إنفاذ نفسه. والتفريق الجيد بين احتياج الطفل الحقيقي للدفاع عن النفس، وبين استخدام حركات الدفاع عن النفس في أذية زملاؤه. علمه عدم الثقة في أي شخص غريب مهما حاول أن يقدم به، وتفضيل الهروب عندما يشعر بأقل خطر. كما يفضل شرح الأماكن محرمة اللمس عند الفتيات، حتى لا تنخدع الفتاة عند تقرب أي شخص مهما كان منها. فيجب أن توعي الأم ابنتها ونصحها بالهروب فورًا، لو حاول شخص الاقتراب من جسدها.

التشجيع ومتعة تعلم حركات الدفاع عن النفس

اجعل من عملية التعلم عملية ممتعة ومفيدة، فلا تكون صارم دائمًا لأن الطفل سيضجر. يمكنك استخدام أدوات الملاكمة مثلًا، أو استخدام تمثال للإنسان للتدرب عليه. مع التمتع بحركات اللعب والخفة والجري والشقلبة، كلها حركات ستفيد طفلك في وقت الخطر، وتنمي ذكاء التحكم بالجسم والتواصل العصبي الحركي. كما يمكنكما التدرب خارج المنزل في الهواء الطلق، مما يعزز ثقة الطفل في نفسه في أي مكان وبيئة، ويجعله مستمتع باللحظات كذلك. ولا تنسى أن تشجع الطفل بكل قوة في كل مرة ينجز حركة صحيحة. وحثه باستمرار بأهمية الدفاع عن النفس وعدم ترك المجال لأي شخص.

تمثيل أكبر قدر من المواقف الممكنة

علم الطفل كل الأخطار التي قد يقع فيها وكيفية الهروب منها. مثل تعدي شخص شرير عليه في الشارع، فعليه أن يعرف الشوارع التي يمشي بها ومخارجها جيدًا، ولا يذهب من طريق لا يعرفه. أو التعدي عليه في المصعد، أو الاعتداء عليه في المدرسة. كل السيناريوهات المهمة يجب أن تناقشها مع ابنك بجدية.

وقت تعرض الطفل للاعتداء

لو فشل الطفل بالدفاع عن نفسه يجب ألا تصرخ في وجهه أبدًا، لأن خوفه سيقلل من احتمالية نجاحه. بل ضمه إلى حضنك وطمأنه، ثم قل له بأن هذا لن يحدث ثانية، لأنه ستعلم حركات الدفاع عن النفس بشكل أفضل المرة القادمة.

البعد عن فرط الدلال

يعتقد الآباء أنهم يحمون أطفالهم بالدفاع عنهم طيلة الوقت. ولكن من الأفضل أن تترك طفلك يتعامل مع مشاكله الخاصة، وعدم التدخل إلا في المشاكل الشديدة التي قد تسبب أذى حقيقي للطفل. إن ذلك يعزز من ثقة الطفل بنفسه. يجب السماح للطفل بالتواجد في الأماكن العامة والتحرك بحرية محدودة. فيمكنه تعلم أن البقاء مع المجموعة يحمي الفرد من التعرض للاعتداء الفردي.

تعلم الاتصال

لو قررت ترك الأطفال بالمنزل، فعليك أن تعلمهم كيفية الاتصال بشخص كبير في وقت الخطر. فأنت لا تعلم متى يأتي المعتدي أو السارق. وبقاء هاتف بالمنزل في مكان قريب لهم.

الصراخ ودفع المعتدي

علم الطفل أن يظهر ملامح الغضب والقوة على وجهه لو تقابل مع معتدي، ولا يستسلم أبدًا أو يوضح خوفه حتى يثبت أنه غير ضعيف. ومن أبسط حركات الدفاع عن النفس للأطفال، هي دفع المعتدي والهرب بعيدًا. لو قام الطفل بدفع المعتدي بسرعة مفاجأة، ثم جرى بكل قوة ودون النظر إلى الوراء، قد يتمكن من سباق الرجل حتى يصل إلى مكان عام يطلب فيه المساعدة. وإن كانوا أخوة فلابد أن يستغلوا تلك الميزة ويشاركوا معًا دون خوف في دفع المعتدي.

عض المعتدي

الأسنان مفيدة جدًا للدفاع عن النفس، فيمكن أن تعلم الطفل كيفية عض المعتدي بقوة كبيرة لحماية نفسه. من الأفضل أن يعض الطفل في الأذن أو العنق، لأنها مناطق ضعيفة وتؤدي ضرر كبير. ويمكنه أن يعض اليد أو القدم في العموم ليفلت من تحكم العدو.

ركل المعتدي

تمامًا مثلما وصفنا في السابق، يمكن للطفل تعلم ركل المعتدي في منطقة ما بين الفخذين إذا كان رجلًا. خاصة لو تمكن المعتدي من حمله عاليًا، سيتمكن من التقرب إلى المنطقة المستهدفة وسيوجه ضربة غير متوقعة وقوية، ثم يهرب.

لا مانع من تعلم التايكوندو والملاكمة

لا مشكلة في تعلم أساسيات الفنون القتالية التي تعزز ثقة الطفل وقوة عضلاته. كما تساعد الطفل على نبذ العنف وعدم استخدامه إلا في حالات الخطر. فيتمتع بقوة كبيرة، ولأنه يعلم ذلك لن يكون شخص عدواني وسريع الغضب.

تعلم استخدام الأدوات المتاحة

يمكن للطفل استخدام أدوات متاحة مثل القلم أو حقيبة المدرسة أو المفاتيح أو عطا ملقى على الأرض، في الدفاع عن نفسه. بغرز السن المدبب لهذه الأشياء في وجه المعتدي، أو رميها في وجهه والهرب سريعًا.

خاتمة

حركات الدفاع عن النفس يمكن لها أن تنقذ حياتك أو حياة عائلتك وأطفالك، فماذا تنتظر! ابدأ اليوم بالتدريب على تعلم حركات الدفاع عن النفس، أو استخدام الأدوات المناسبة، وعزز ثقة العائلة بأكملها في نفسها.

أيمن سليمان

كاتب وروائي، يعشق منهج التجريب في الكتابة الروائية، فاز ببعض الجوائز المحلية في القصة القصيرة، له ثلاث كتب منشورة، هُم "ألم النبي (رواية)، وإنها أنثى ولا تقتل (رواية)، والكلاب لا تموت (مجموعة قصص)".

أضف تعليق

خمسة عشر + أربعة عشر =