تسعة
الرئيسية » حياة الأسرة » حياة زوجية » كيف يمكن جذب الزوج للمنزل وإبعاده عن حياته خارجه؟

كيف يمكن جذب الزوج للمنزل وإبعاده عن حياته خارجه؟

كل زوجة في العالم تبحث عن أفضل الطرق من أجل جذب الزوج للمنزل ، حيث أن معظم الأزواج لا يميلون لقضاء الكثير من الوقت في منازلهم ويفضلون صحبة الأصدقاء.

جذب الزوج للمنزل

هناك عدة طرق تتجه لها الزوجة من أجل جذب الزوج للمنزل ، حيث أن الزوجة ترغب في بقاء زوجها معها أطول وقت ممكن لرعايتها ورعاية أطفالها، وأيضا فإن وجود الزوج إلى جانب زوجته مهم من الناحية النفسية والمعنوية، فالزوجة دائما تحتاج إليه ليساندها ويقف معها، وأيضا فإن وجوده في المنزل مهم من الناحية النفسية والتربوية للأطفال، فهو يقوم بدور الموجه والمرشد لهم، وللأسف فإن الكثير من الأزواج يهربون من مسئولياتهم في المنزل تجاه زوجاتهم وأطفالهم، ويفضلون صحبة الأصدقاء والمقاهي في أوقات الفراغ والأجازات عن البقاء في المنزل، فما هي طرق جذب الزوج للمنزل؟

جذب الزوج بالكلام

الأسلوب الرقيق

يجب على الزوجة أن تبتعد عن أسلوب الأمر تماما في طريقة كلامها مع زوجها، فلا تطلب منه عدم الخروج بطريقة فيها تأنيب ولوم حيث أنه سوف يقابل ذلك بالعناد الشديد، بل أنه سوف يتمادى في ترك المنزل وتكرار الخروج، كما أنها عندما تتصل به وتبدي له غضبها من تأخره فسوف يدفعه هذا لتأخير وقت عودته للمنزل كنوع من العناد، ولكن الأفضل هو إتباع الطريقة الودية في التحدث مع الزوج بأنوثة ورفق.

عدم التأنيب

يجب على الزوجة أن تضع في اعتبارها أن الزوج من حقه أن يكون له بعض الوقت لنفسه، ويمكنه وقتها الخروج للتنزه مع أصدقائه والاستئناس بهم، وليس من حق الزوجة أن تؤنب زوجها على حق من حقوقه، لأن ذلك سوف يؤدي لاستياء الزوج وغضبه طوال وقت خروجه وحتى عندما يعود للمنزل، ولكن على الزوجة أن تتحدث برفق مع زوجها وتطلب منه ألا يتأخر.

الاستقبال الجيد

عندما يعود الزوج إلى منزله فإنه يرغب بأن يجد زوجة بشوشة في استقباله، تستقبله بشوق ولهفة هي في كامل زينتها، وتتحدث معه بالكلمات التي يحب سماعها فبهذه الطريقة لن يرغب الزوج في أن يطيل غيابه عنها.

رسائل الغزل

يحتاج الرجل من وقت لآخر أن يشعر بحب زوجته ولهفتها عليه، ولذا فإن رسائل الحب والشوق تسعد الزوج وتجعلها راغبا في العودة للمنزل سريعا، فهي بذلك تحرك مشاعره وتجعله في شوق لزوجته.

الصراحة

يجب على الزوجة أن تطلب من زوجها بكل صراحة ووضوح أن يقوم بتخصيص بعض الوقت لها ولأولادها، ويمكن أن تطلب منه أن يخصص يوم ليكون معها في أي مكان يحبه سواء في المنزل أو خارجه.

كيفية جذب الزوج للمنزل

التجديد في المنزل

يمكن للزوجة أن تقوم بإضافة بعض اللمسات البسيطة لمنزلها من أجل تجميله، فعلى سبيل المثال يمكنها القيام بتغيير الديكورات من وقت للثاني، مع ضرورة الحرص على نظافة البيت وتنظيمه حتى يكون الزوج مرتاحا لوجوده في منزله، وليس كارها وجوده بالمنزل لدرجة الهروب منه إلى الخارج.

تجهيز كل شيء قبل عودته

يحب الزوج عندما يعود إلى المنزل أن يرى زوجته وأطفاله في استقباله بأحسن صورة، ولذا فمن الضروري أن تحرص المرأة على أن يكون مظهرها هي وأطفالها جيدا، فلا تكون ملابسهم متسخة أو رائحتهم كريهة فينفر منهم، كما يجب أن تجهز له ملابسه وحمامه، بالإضافة إلى تحضير الطعام فلا ينتظر الكثير عند عودته جائعا.

عدم السخرية والتذمر

بعض الزوجات لا يعجبها العجب وتكون دائمة التذمر والسخرية، وهذه الزوجة تبعد زوجها عنها بهذه الطريقة، أما الزوجة الودودة والحنونة التي لا تشتكي وترضى بما قسمه الله لها فهي محبوبة من زوجها دائما، بل أنه يكون حريصا على أن يبذل قصارى جهده لإسعادها.

منحه الاهتمام

يحب الزوج أن يشعر دائما بأنه رقم 1 في حياة زوجته، وأنه ينال اهتمامها ورعايتها، فلا تهمله من أجل أولادها وأشغالها، بل يجب أن تجعله يشعر دائما أنه كل شيء في حياتها زوجها وابنها ووالدها وصديقها.

تجنب الشجار

معظم الأسر تمر بالعديد من المشكلات والخلافات، وقد يستغل الزوج هذا الأمر كحجة لترك المنزل من أجل الهروب من الشجار والجدل مع زوجته، ولهذا فعلى الزوجة أن تحاول قدر الإمكان تجنب الخلافات الزوجية، وإن وجدت فعندها يجب على الزوجة ألا يصل الخلاف بينها وبين زوجها للحد الذي يدفعه إلى مغادرة المنزل، ويجب أن يكون بينهم أسلوب جيد للحوار والتفاهم عند اختلاف وجهات النظر.

منحه الحرية

حتى تتمكن المرأة من جذب الزوج للمنزل يجب أن يشعر بحريته وأن لديه المساحة الكافية داخل المنزل، بالإضافة إلى السماح له ببعض الحرية والخصوصية خارج المنزل، فلا تقيده وتمنعه من ممارسة هواياته واهتماماته.

توفير الجو المناسب

أكثر ما يشجع الزوج على البقاء في المنزل قدرته على ممارسة هواياته ومشاهدة ما يهتم به من برامج ومباريات، والزوجة الذكية توفر لزوجها الجو المناسب لممارسة هواياته بل وتحاول أن تشاركه اهتماماته، ولا تبدي له تذمرا وتململا طوال الوقت.

مشاركة الزوج في مشاكله وهمومه

يجب على الزوجة أن تحرص على مشاركة زوجها في مشاكله وهمومه، وتساعده في حل مشكلاته سواء في العمل أو غيره، وعندما يجد لدى زوجته آذانا صاغية له وعندما يجد راحته في الحديث معها فلن يضطر عندها للجوء إلى أصدقائه لحل مشاكله.

تجنب الصراخ في الأبناء وكثرة الشكوى

ينبغي على الزوجة أن تكون حريصة على توفير جو هاديء لزوجها حتى يستطيع أن يرتاح بعد عناء العمل، ولكن ما يحدث هو عكس ذلك تماما حيث يقوم الأبناء بالشجار طوال الوقت وتقوم الزوجة بالصراخ فيهم، بالإضافة إلى أن الزوجة قد تستمر بالشكوى أمام زوجها من مشاكل الأبناء، وهذا سوف يجعل الزوج يشعر بالضغط العصبي داخل المنزل مما يضطره إلى البحث عن مكان آخر يجد فيه راحته.

الاعتناء بالمظهر وتوفير الجو الرومانسي

عندما يجد الزوج زوجته تقوم بالاعتناء بنفسها وتتزين من أجله فإنه سوف ينجذب للجلوس معها في المنزل، وكذلك فهو يحتاج إلى بعض اللحظات الرومانسية الخاصة بينه وبين زوجته بعيدا عن المشاكل الخارجية وهموم الأطفال والمعيشة، وعندها يمكنهما مشاهدة فيلم معا أو المشاركة في ألعاب الشطرنج أو غيرها من الهوايات المشتركة، مما يجعل الزوج سعيدا وراغبا في البقاء في المنزل.

كيفية جذب الزوجة لزوجها

حتى يمكن جذب الزوج للمنزل يجب أن ينجذب الزوج في البداية إلى زوجته ويكون راغبا في البقاء معها، فلا تهمل نفسها بمجرد الزواج نتيجة لانشغالها في شئون المنزل وتربية الأولاد، بل يجب عليها أن تحافظ على انجذاب زوجها إليها باستمرار كما في فترة الخطوبة عن طريق الطرق التالية

الاهتمام بنفسها ومظهرها

كما كانت المرأة حريصة وقت الخطوبة على العناية بمظهرها عند مقابلة خطيبها بغض النظر عن الوقت الذي كانت تقضيه للاهتمام بجمالها حتى تبدو في أفضل صورة، فيجب بعد الزواج أن تستمر على ذلك وتخصص ولو نصف ساعة في اليوم لنفسها بعيدا عن المطبخ والأطفال، فيمكنها ممارسة الرياضة للحفاظ على قوامها، أو الذهاب إلى صالونات التجميل من وقت لآخر للعناية ببشرتها وشعرها، حتى تظل جميلة في نظر زوجها باستمرار.

تجديد الملابس

بأن تقوم من وقت لآخر بإعادة النظر في دولاب ملابسها، فتقوم بالتخلص من الملابس الغير مناسبة والبالية، وتقوم بشراء بعض الملابس الجديدة التي تظهر جمالها، كما يمكنها تغيير طريقة لبسها لتبدو مختلفة ومتجددة.

توسيع الأفق

فلا يجب على الزوجة أن تقف عند الحد الذي وصلت إليه قبل الزواج وتهمل تنمية عقلها وذكائها، بل أنها يجب أن تكون حريصة على أن تبدو في نظر زوجها أنها امرأة ذكية ونشيطة، وذلك عن طريق تعلم أِشياء جديدة سواء مهارة معينة أو لغة أو اكتساب بعض المعلومات المفيدة.

الحياة الخاصة

عندما يكون للزوجة حياة خاصة بها بعيدا عن زوجها فإن ذلك يثير فضوله واهتمامه، فيجب أن تكون حريصة على الخروج مع أصدقائها والاستمتاع معهم، كما يمكنها الذهاب للتسوق بمفردها أو الذهاب للسينما، فيجب ألا تظهر للزوج تعلقها به طوال الوقت وأنها لا يمكنها عمل شيء بدونه وأنها معتمدة عليه كليا، بل يجب أن يشعر باستقلالها وأنها تستطيع تحمل المسئولية بدونه مما يجعله ينجذب إليها.

الاحترام

احترام الزوجة لزوجها يجعله يبادلها نفس الشعور، فيجب أن تعامله المعاملة التي تليق بالزوج وتعطيه قدره، فلا تحقر منه أو تزدريه أبدا ولا تقلل من شأنه وخاصة أمام الأهل والأصدقاء.

المودة والرحمة

يجب على الزوجة أن تظهر لزوجها المودة والرحمة كما أمرنا ديننا الحنيف، فلا تعامله بجفاء ولا مبالاة، بل يجب أن تكون له نعم الزوجة والأم والأخت والصديقة حتى يكون هو لها كذلك.

المدح والإطراء

ينبغي أن تحرص الزوجة على مدح زوجها دائما وخاصة أمام الآخرين، وتبتعد عن الذم والتوبيخ والكلام الجارح المهين، حتى يقوم الزوج بمعاملتها بنفس الطريقة، كما يجب أن تشعره دائما بعرفانها بجميله وتشكره على حسن صنيعه وتبين له تقديرها لتعبه ومجهوده.

تقدير ظروفه وعدم إرهاقه ماديا

الزوجة الصالحة تقدر ظروف زوجها المادية جيدا ولا ترهقه بالطلبات وتضغط عليه، فالزوج يحب المرأة القنوعة الراضية التي لا تنظر إلى ما في يد غيرها وتشعر زوجها بامتنانها وتقديرها، فيجب أن تكون حريصة دائما على شراء ما تحتاجه فقط ولا تبالغ في طلباتها، وبالتالي فإن الزوج سوف يتعلق بها ويحرص على إسعادها.

احترام أهله وحسن معاملتهم

أكثر ما يسعد الزوج هو وجود التفاهم بين زوجته وأهله وعدم وجود الخلافات بينهم، وهذا هو دور المرأة الذكية التي تحرص على إرضاء أهل زوجها وخاصة والدته، وتتجنب تماما ذكرهم بسوء أمام زوجها أو التحقير من شأنهم، وحتى إذا أصابها الأذى منهم فينبغي عليها الصبر على أذاهم، وهذا سوف يعلي من شأنها أمام زوجها ويحببه فيها ويقربه منها.

وأخيرا فإن الزوجة الذكية هي القادرة على جذب الزوج للمنزل ، فلا تكون كثيرة التذمر والشكوى من زوجها، ولا تفتعل المشاكل والخلافات معه للحد الذي يجعله يكره البقاء في المنزل، كما أنها تعطي زوجها مساحة من الحرية وتسمح له بالخروج والسمر مع أصدقائه من وقت للآخر لأنها تعلم أن هذا سوف يجعله سعيدا مما ينعكس على بيتها وأطفالها، كما أن الزوجة الذكية تستطيع توفير الجو المناسب لزوجها حتى يجد راحته في بيته فتوفر له سبل السعادة والراحة، وهي دائما ما تكون حريصة على نظافة بيتها والتجديد فيه، بالإضافة إلى الاهتمام الدائم بنفسها وجمالها ومظهرها بحيث لا تجعل الزوج ينفر منها، كما أنها تهتم بنظافة أطفالها حتى تجعل الزوج راغبا في البقاء معهم وليس دائم الهرب منهم.

منال محمد

كاتبة مقالات ومترجمة. لدي اكثر من 150 مقالة على موقع تسعة تغطي مواضيع الصحة والعافية والعناية الذاتية والغذاء والتغذية السليمة مثل العناية بالبشرة والشعر

أضف تعليق

سبعة عشر − 16 =