ثوم الدببة

ثوم الدببة أو الثوم البري له منافع كثيرة حيث أنّه يُساعد في علاج تصلب الشرايين، ويُقلل من الأعراض التي يشعر بها مريض طنين الأذن، وتلك النبتة من النباتات التي تفتح الشهية كما أنّها تُساعد في تنقية الدم من السموم وتُخفف من الروماتيزم والتهاب المفاصل وتعالج اضطرابات القلب، كما أنّ بها مكونات تقضي على الفطريات والجراثيم والبكتريا، وتُساعد في علاج التبول اللاإرادي، كما أنّ مكوناتها تُعالج العديد من الأمراض الجلدية مثل الإكزيما والصدفية، وتعالج ارتفاع الكوليسترول بالدم كما أنّها تُوازن نسبة الحموضة، وتُستعمل في علاج النقرس وعسر الهضم، وتُخفف من مرض القولون وتطرد الغازات، وتُعزز م إنتاج الصفراء بالجسم.

الثوم البري للشعر

يحتوي ثوم الدببة على العديد من الفيتامينات والزيوت الطيارة لهذا فهي مفيدة للشعر وتمنحه النعومة والرطوبة وتُحافظ عليه من التساقط كما أنّها تُعالج القشرة، وتُخفف من الفراغات التي يُمكن أن تجدها في الشعر وخاصة بعد فترات الحمل والرضاعة، يُمكن تطبيق أقنعة الثوم البري من أجل إيقاف التساقط والتخلص من الهيشان، وزيادة قوة البصيلات.

ثوم الدببة للهيكل العظمي

ثوم الدببة نبتة غنية بالكالسيوم والماغنسيوم، ويُمكن للفرد أن يتناول مشروب الثوم البري لزيادة قوة الهيكل العظمي، كما يُمكن إضافة أوراق تلك النبتة على طبق السلطة المُفضل لديك، أو الوجبة الأساسية، ويحلى منقوع ثوم الدببة بالعسل الأبيض لتحسين الطعم.

ثوم الدببة لرائحة الفم الكريهة

يُمكن صنع غرغرة من نبتة ثوم الدببة لمن يعاني من الرائحة الكريهة في الفم، فمكوناتها قاتلة للبكتريا والجراثيم، كما يُمكن مضغ ورقة تلك النبتة بصورة مباشرة لانتعاش الفم ولتحسين صحة اللثة والأسنان؛ يتّم مضغ ورق ثوم الدببة لثلث ساعة يومياً.

الثوم البري لفتح الشهية

ثوم الدببة ثوم الدببة لفتح الشهية

من يُعاني من النحافة يُمكنه أن يتناول عشبة ثوم الدببة لأنّها تحتوي على الكورسيتين، وهذا المركب من أقوى المركبات لفتح الشهية، ويُمكن لفرد أن يتناول هذه العشبة ثلاثة مرات أسبوعياً بغرض التسمين؛ سواء تناول مشروب منقوع العشبة أو بإضافتها إلى السلطة والوجبات المطبوخة كنوع من التوابل.

ثوم الدببة للجهاز المناعي

إضافةً إلى البروتين الموجود بعشبة لبثوم البري فهناك أنواع كثيرة من الفيتامينات مثل فيتامين أ وفيتامين إي، وهذه الفيتامينات تُساعد في التنشيط للأعضاء الجسدية والتحفيز لنشاط الجهاز المناعي في الجسم، كما أنّ فعالية تلك النبتة تكمن أيضاً في وجود فيتامين سي بها، والعديد من مضادات الأكسدة التي تحارب وجود الجذور الحارة بها.

ثوم الدببة للنكاف

النكاف واحد من الأمراض الفيروسية التي تصيب الغدد اللعابية ويتسبب في التهابها؛ وخاصة الغدة النكافية، ومن يعاني من النكاف غالباً ما يُعاني من وجود تلوث بالمسالك البولية، ولهذا يُمكنه طحن عشبة ثوم الدببة وإضافتها إلى الخل وفرك الموضع المصاب لثلاثة أيام للشعور بتحسن.

ثوب الدببة للمرضعات

غالباً ما تُعاني الإناث في فترة الرضاعة بحدوث التهابات وتشققات في منطقة الثدي، فعشبة ثوم الدببة يُمكن للمرأة الاستفادة من فوائدها في تلك الفترة، فكلّ ما عليها القيام به في وقت وجود التهاب بالثدي في فترة الرضاعة أن تحرق أوراق هذه العشبة على نار هادئة وتفرك بها الموضوع المصاب من الثدي؛ وتستمر على تلك الوصفة من ثلاثة أيام لأسبوع تبعاً لحالتها.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح لاستخدامات طبية لواحدة أو أكثر من الأعشاب الطبيعية أو النباتات أو الأطعمة أو الزيوت، هذه العلاجات في الأحوال العادية وبالنسبة للأشخاص الطبيعيين لا تسبب أضرارًا، لكن يجب دومًا الرجوع إلى الطبيب قبل استخدامها للتأكد من ملائمتها لحالتك الصحية وعدم تعارضها مع أدوية قد تتعاطاها وتحديد الجرعة الملائمة منها، وتزداد أهمية الاستشارة الطبية في حالة الأطفال وكبار السن والحوامل والمرضعات.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

2 × 1 =