تورم الأصابع

الأصابع من الأعضاء الهامة في جسم الإنسان، بها يستطيع المرء أداء الكثير من المهام. عند حدوث تورم الأصابع لدى البعض يعوقهم ذلك عن أداء بعض المهام الحياتية ومنها الإمساك بالقلم أو السكين والملعقة، فيؤدي ذلك إلى شعورهم بالضيق. قد يكون الأمر مرتبطا بمرض مزمن يستلزم التدخل بالعلاج الطبي، وقد يكون راجعا إلى بعض التغيرات المناخية سواء البرودة أو الحرارة الشديدة، وقد يكون راجعا إلى بعض التغيرات الفسيولوجية التي تحدث بالجسم نتيجة الحمل مثلا لدى النساء. يا ترى هل يمكن التخلص من هذه الأعراض بالوصفات الطبيعية أم أنه لا بد من تناول العقاقير المناسبة للحالة الصحية. هذا ما سنتناوله بالتفصيل في مقالنا هذا.

أسباب تورم الأصابع

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمثل هذا التورم سنذكر أهمها فيما يلي:

التهابات المفاصل

يعد تورم الأصابع إشارة أولية على وجود التهابات في مفاصل الجسم، وتزيد درجة التورم كلما كان الالتهاب شديدا، ومن أشد أنواع الالتهابات التي تحدث التورم هو التهاب المفاصل من النوع الروماتويدي، ويكون مصحوبا بعدم القدرة على تحريك الأصابع، ويبلغ التورم ذروته في الصباح فور الاستيقاظ من النوم، مع ملاحظة عدم تغير لون الإصبع، وللتخلص من هذا التورم يجب معالجة التهابات المفاصل أولا.

الاصطدام

قد يكون السبب وراء حدوث تورم في الأصابع هو الارتطام بأي شيء صلب، أو الوقوع على أحد الأصابع، أو وقوع شيء ثقيل الوزن على أصابع اليدين أو القدمين مما يسبب كدمة بهما. إذا ما لوحظ حدوث تغير في لون الإصبع بالاحمرار أو الزرقة مع تورم فهذا دليل على حدوث الاصطدام في وقت سابق بدون الشعور به.

الفطريات

قد تتعرض أظافر الأصابع أو المنطقة التي على جوانبها إلى الإصابة بالفطريات أو الفيروسات عن طريق العدوى فيؤدي ذلك إلى حدوث التهابات وتورم الأصابع والتي قد تؤدي إلى إصابة الشخص بارتفاع في درجة الحرارة أيضا.

الأمراض المزمنة

هناك بعض الأمراض، والمزمنة منها بصفة خاصة، تؤدي إلى حدوث تورم في أصابع اليد أو القدم. ومن أهم الأمراض التي تتسبب في حدوث ذلك أمراض القلب، التي ينتج عنها عدم قدرة القلب على إيصال الدم بصورة طبيعية إلى الأطراف وبخاصة الأصابع. ومن الأمراض الأخرى التي تؤدي إلى حدوث تورم في الأصابع الأمراض المتعلقة بالكبد والكلى، لذا ينصح دائما في حالة حدوث تورم الأصابع دون سبب ظاهري أن يتم إجراء الفحوصات الطبية التي تؤدي إلى اكتشاف السبب لمعالجته بعد ذلك.

تورم الأصابع في الشتاء

يتسبب الانخفاض الشديد في درجات الحرارة إلى عدم وصول الدم بصورة جيدة إلى الأطراف وبخاصة أصابع اليدين والقدمين، مما يؤدي إلى حدوث تورم الأصابع وتسمى أيضا بعضة الصقيع، وسميت بذلك لأن إصابة الإصبع في هذه الحالة تشبه عضة الحيوانات المتوحشة. ويزداد الأمر سوءا في حالة ما إذا كان الانخفاض الشديد في الحرارة مصحوبا بأمطار أو رياح. وتؤثر الفترة التي تم فيها التعرض للصقيع على شدة الإصابة، حيث يوجد ثلاث مستويات تنحصر في:

الدرجة الخفيفة

وفيها يحدث تغير في لون الإصبع حيث يميل إلى اللون الأبيض الشاحب مع وجود احمرار وعدم القدرة على تحريك الإصبع.

الدرجة المتوسطة

يميل لون الإصبع في هذه الحالة إلى اللون الأصفر أو الرمادي، مع ملاحظة اسمرار في المنطقة المحيطة بالأصابع وصعوبة في تحريكها.

الدرجة الشديدة

في هذه الحالة يحدث تهيج شديد في الإصبع مع التورم وعدم القدرة على تحريك الأصابع، كما تسوء الحالة في حالة تدفئة الأصابع حيث يشعر المصاب بحكة شديدة ومؤلمة في نفس الوقت.

أسباب حدوث تورم الأصابع في الشتاء

الجدير بالذكر أن هناك بعض العوامل التي تساعد في حدوث تورم الأصابع في الشتاء ولدى أشخاص معينين أيضا، ويتمثل ذلك في:

  • إذا كانت برودة الجو مصحوبة بأمطار أو رياح شديدة تزيد احتمالية الإصابة بتورم في الأصابع.
  • عدم ارتداء الملابس المناسبة والكافية التي تساعد على تدفئة الجسم في ظروف البرد القارس.
  • في حالة التعرض للمطر وإصابة الملابس بالبلل ينبغي تغييرها في أسرع وقت، حيث أن التعرض للبرودة الشديدة والملابس مبللة يزيد من الأمر سوء.

الفئات الأكثر عرضة لتورم الأصباع

  • من أكثر الفئات عرضة للإصابة بتورم في الأصابع بسبب برودة الجو هم الأطفال، حيث أنهم لا يدركون مدى أهمية تدفئة أطراف الجسم.
  • كبار السن وبصفة خاصة من يعانون من مشاكل في القلب، حيث أن القلب في هذه الحالة لا يستطيع ضخ الدم بصورة جيدة حتى يصل إلى الأطراف لتدفئتها.
  • من يقضون أغلب أوقات يومهم بالشارع في الهواء البارد مثل العاملون في البناء والصيادون والباعة الجائلين ومن ليس لديهم مأوى.
  • المصابون بمرض السكري يكونون أكثر عرضة لحدوث التورم في الأصابع، حيث يكون لديهم في الغالب مشاكل بالأوعية الدموية التي تقوم بتوصيل الدم للأطراف.
  • من يعانون من ضيق في الأوعية الدموية في أطراف الأصابع مما يعيق وصول الدم بصورة كافية وبالتالي تقل درجة حرارة الأطراف ويؤدي ذلك إلى تورمها.
  • المدخنون ومدمنو المشروبات الكحولية وكثرة تناول المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين تتسبب في زيادة حدوث تورم الأطراف في الشتاء بصفة خاصة.

كيفية الوقاية من تورم الأصابع في الشتاء

  • ينبغي الحرص دوما على تدفئة الأطراف في فصل الشتاء مع برودة الجو القارس وذلك إما بارتداء قفازين باليدين وجوارب بالأرجل، أو عن طريق وضع الأصابع في وعاء به ماء دافئ ولا يكون ساخنا حتى لا تتسبب درجة السخونة في حدوث المزيد من التورم.
  • كما يمكن تدفئة أصابع اليدين عن طريق فرك اليدين ببعضهما حتى تتولد حرارة تساعد على زيادة تدفق الدم بالأطراف.
  • توعية الأطفال بضرورة تدفئة أطراف الجسم لتجنب حدوث التورم.
  • ينبغي الابتعاد عن تدفئة الأطراف عن طريق التعرض للنار.

تورم الأصابع عند الحامل

تعاني المرأة الحامل من مشكلة تورم الأصابع وخصوصا في شهور الحمل الأخيرة، ويحدث ذلك نتيجة اختزان الجسم للسوائل وزيادة حجم الرحم وبالتالي يقوم بالضغط على الأوردة والشرايين. ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث التورم في الأصابع لدى الحامل:

الوقوف لفترات طويلة

يعد الوقوف لفترات طويلة ومتصلة دون التحرك من أهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث التورم في أصابع القدمين لدى المرأة الحامل.

زيادة الوزن

عند حدوث زيادة في الوزن لدى الحامل أكثر من الحدود المسموح بها يكون ذلك من ضمن الأسباب المباشرة التي تؤدي إلى حدوث التورم وخاصة في أصابع القدم نتيجة الحمل الزائد عليها.

درجة حرارة الجو

يؤدي الارتفاع في درجة حرارة الجو وخاصة في شهور الصيف التي تتسم بالحرارة الشديدة مثل شهري يوليو وأغسطس إلى حدوث هذا التورم.

النظام الغذائي

ينصح الأطباء المرأة الحامل دائما بالاهتمام بتناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم، حيث أثبتت الأبحاث الطبية أن نقص البوتاسيوم أثناء فترة الحمل يعد عامل رئيسي في حدوث تورم الأصابع.

نسبة الأملاح

ينبغي الاعتدال في تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأملاح لأن زيادة نسبة الأملاح في الجسم تؤدي إلى اختزان الماء وبالتالي حدوث تورم في الأطراف.

العقاقير الطبية

هناك بعض العقاقير الطبية التي تضطر المرأة الحامل إلى تناولها أثناء فترة الحمل تتسبب في حدوث هذا التورم.

تناول المنبهات

الإكثار من تناول المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين مثل الشاي والقهوة تؤدي إلى اختزان الجسم للسوائل وبالتالي الإصابة بالتورم في الأطراف والأصابع.

تورم أصابع اليد عند الاستيقاظ

يحدث تورم الأصابع عند الاستيقاظ من النوم خاصة بسبب وجود التهاب في المفاصل من النوع الروماتويدي، ويصاحب التورم الشعور بألم، وفي هذه الحالة يجب استشارة الطبيب لوصف العلاج المناسب حتى لا تزيد حدة المرض ويزيد الالتهاب.

انتفاخ الأصبع وتغير لونه

يحدث انتفاخ الأصابع مع التغير في لونها فيميل لون الأصبع إلى الاحمرار أو الزرقة، ويحدث ذلك نتيجة اصطدام الأصبع بجسم صلب أو ثقيل، ويميل لون الأصبع إلى الشحوب في حالة برودة الجو الشديدة. لذا ينبغي توخي الحذر عند التعامل مع الأشياء الصلبة والثقيلة لتجنب سقوطها على أصابع القدم أو اصطدام أصابع اليد بها، كما يفضل مراعاة تدفئة الأصابع جيدا في الأجواء شديدة البرودة كما ذكرنا سالفا.

علاج تورم الأصابع بالأعشاب

تورم الأصابع علاج تورم الأصابع بالأعشاب

يمكن علاج تورم الأصابع بوصفات طبيعية متوفرة في المنزل ومنها على سبيل المثال:

زهرة الآذريون

تستخدم زهرة الآذريون في علاج التورم في الأصابع باتباع الطريقة التالية: يوضع القليل من الزهرة في إناء ويصب فوقها كوبين من الماء ونضعها على النار حتى تغلي لمدة ربع ساعة تقريبا، ثم يترك جانبا حتى يصبح فاترا، يتم وضع الأصابع المصابة بالتورم في الماء لمدة ربع ساعة، وتكرر العملية يوميا مرة أو مرتين.

الثوم

يحتوي الثوم على مضادات الالتهابات بالإضافة إلى أنه يعتبر مطهر طبيعي، ويستخدم بالطريقة التالية: يتم تدليك الأصابع بزيت الثوم أكثر من مرة يوميا فيساعد على تقليل التورم والحكة أيضا، كما يفضل إضافته إلى الوجبات الغذائية للحصول على جميع فوائده.

الفلفل الأسود

يتم طحن ملعقة صغيرة من الفلفل الأسود، ثم يوضع في وعاء على النار مع إضافة زيت السمسم، حوالي ملعقة كبيرة، ثم يترك ليبرد قليلا حتى يصبح دافئا، ويتم دهن الأصابع المصابة بهذا الخليط مع التدليك. أما في حالة وجود تشققات أو إصابة بنزيف لا ينبغي استخدام هذه الوصفة.

الصبار

يستخدم مستخلص الصبار عن طريق وضعه على الأصابع المصابة بالتورم وتدليكها برفق، ثم يترك حتى يجف تماما وبعدها تغسل الأصابع بالماء الفاتر. ويتم تطبيق هذه الوصفة يوميا مرة أو مرتين.

طرق علاج تورم الأصابع الطبيعية

هناك بعض الطرق الطبيعية التي يمكن اتباعها لعلاج تورم الأصابع أو على الأقل التقليل من حدته، كل ما عليك اتباع ما يلي:

  1. في حالة حدوث التورم في الأصابع نتيجة ضعف الدورة الدموية يمكن اتباع تمرين رفع اليدين إلى أعلى مع فرد الأصابع لفترة 5 دقائق، ويفضل المواظبة على هذا التمرين يوميا لتحفيز الدورة الدموية.
  2. يفضل القيام يوميا بتدليك الأصابع التي بها تورم لفترة تتراوح ما بين 5 و10 دقائق، على أن يكون التدليك برفق وبحركات مستديرة تسير ناحية القلب، فذلك يساعد على تنشيط الدورة الدموية لوصول الدم لأطراف الأصابع بصورة أفضل.
  3. ينبغي الحرص على تحريك الأصابع بصفة مستمرة، فالحركة المستمرة للأصابع تساهم في التخلص من أي سوائل تكون مختزنة في الأصابع مما تسبب تورمها، كما أنها تساعد الدورة الدموية على العمل بشكل جيد، مما يعمل على تقليل حدة التورم.
  4. استعمال الأصابع في الأنشطة الحياتية اليومية تساعد حتما في تقليل مشكلة التورم، وذلك مثل استخدام الأصابع في الكتابة وتناول الطعام وإعداد الوجبات اليومية.
  5. الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأملاح تسبب زيادة في تورم الأصابع عن طريق اختزان السوائل داخل الجسم وبخاصة الأطراف، لذا يفضل مراعاة تناول أطعمة تحتوي على نسبة بسيطة من الأملاح.

تورم الأصابع قد يكون مشكلة مستقلة بذاتها أو عرضية نتيجة الإصابة بمرض يتسبب في حدوث هذا التورم، كما قد تكون مشكلة مؤقتة بسبب برودة الجو أو أثناء فترة الحمل. أوردنا في مقالنا هذا جميع الظروف التي يمكن أن يحدث فيها مثل هذا النوع من التورم وأسبابه وطرق علاجه سواء بالأعشاب أو باتباع بعض التمارين البسيطة التي تمارس في المنزل أو في أي مكان يمكن أن يتواجد به الشخص.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

1 تعليق

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

2 × 5 =