توتر التجمعات

رهاب التجمع أو توتر التجمعات من الحالات المرضية التي لا مبرر لها حيث يتعرض الشخص للخوف الشديد من التواجد وسط مجموعة كبيرة من الناس، حتى وأن كان يجلس فقط في وسطهم بدون التحدث لهم.

ما هي أسباب توتر التجمعات؟

توجد الكثير من الأسباب التي تؤدى لحدوث توتر التجمعات للأشخاص والتي من بينها ما يلي:

  • في البداية فأن المسبب الرئيسي لتلك الحالة هو تعرض الشخص منذ الصغر إلى التسلط من قبل الأسرة، فنجد داخل الكثير من الأسر أنه يتم قمع الأطفال وأن لا رأي لهم داخل الأسرة الأمر الذي يجعلهم يتخوفون من التواجد في تجمعات.
  • عدم مراعاة شعور الأشخاص وخاصة عند التواجد في التجمعات فعلى الأسرة أن تراعي شعور الطفل جيدا حتي لا يهاب التجمعات، فنجد أن الشخص المعرض بشكل كبير للانتقادات من الذين حوله أكثر عرضة لتوتر التجمعات عن غيره.

أعراض توتر التجمعات الانفعالية

قد يظهر على الشخص المصاب بمرض توتر التجمعات والتي من بينها الأعراض الانفعالية فقد يظهر على الشخص المصابة بذلك العرض بدون أن يدري بالأمر ومن بين تلك الأعراض ما يلي:

  1. أن يصبح أكثر تخوفا من المواقف التي يتم بها الحكم على سواء أن كان طالبا أمام زملاؤه من الدارسين أو كان أستاذا فيخاف من الأسئلة الموجهة إليه من الطلاب وغيرها من الأمثلة.
  2. يصبح قلق بشكل كبير تجاه أن يتم إحراج نفسه وسط الآخرين من المتواجدين معه في نفس المناسبة أو المكان.
  3. أن يصبح لديه تخوف بشكل مستمر من أذي شخص ما بعينه له.
  4. كما أن كثرة قيام ذلك الشخص بأخفاء ما يشعر به من توتر التجمعات يصبح لديه خوف من ملاحظة الآخرين لذلك الأمر.
  5. والتخوف من العلامات البدني التي تظهر عليك نتيجة للخوف والتي من بينها احمرار الوجه أو التعرق أو حتى التحدث بصوت مرتبك.
  6. كما أن الشخص المصاب بتوتر التجمعات يعمل على تحليل نفسه بعد التعرض إلى مشكلة أجتماعيه ما من خلال تحلي ما تعرضت له من مخاوف ومضايقات مع أشخاص بعينهم.
  7. وفي حالة الأطفال فنجد أن الأمر من الصعب تحديده ولكن نلاحظ أن الطفل دائما منطوي ولا يحب التجمعات فضلا عن القيام بالبكاء حال أن وجد نفسة بين تجمعات كبيرة.

أعراض توتر التجمعات البدنية

كما من الممكن أن يظهر على الشخص المزيد من الأعراض البدنية والتي من بينها ما يلي:

  • أن يعاني الشخص من تسارع في ضربات القلب مما يزيد من الخوف لديه نتيجة توتر التجمعات.
  • كما من الممكن أن يعاني الشخص من مشاكل في المعدة والتي من بينها الغثيان والحاجة إلى التقيؤ.
  • صعوبة في التنفس مع الدوخة الشديدة والتي من الممكن أن تؤدي إلى حدوث إغماء.
  • كما أنه من بين علامات توتر التجمعات البدنية أن يحتاج الشخص لاستخدام الحمام نتيجة للإسهال الشديد الذي يشعر به.

توتر التجمعات وتأثيرها على المواقف الطبيعية

بالطبع فأن مشكلة توتر التجمعات التي يعاني منها الشخص سوف تؤثر بشكل سلبي على جميع المواقف الطبيعية التي من الممكن أن يمر بها في الحياة العادية، حيث أن تلك المشكلة سوف تجعل من الشخص شخص أنطوائي يحب العزلة، ومن بين المواقف الطبيعية التي يتجنبها الإنسان في الطبيعة ما يلي:

  1. أن يلجأ الشخص لاستخدام الحمامات العامة أو حتي الحمامات المتواجدة في الشركة التي يعمل بها أو حمام المدرسة أو الجامعة فهي من الأمور المستحيلة على من يعاني من توتر التجمعات.
  2. التعامل مع من لا يعرفه فهي من الأمور التي سيجد بها صعوبة بالغة أيضا مع عدم المقدرة على تناول الطعام أمام الآخرين فذلك الشخص سيصبح أنطوائي بشكل كبير.
  3. كما سيصعب علية أيضا حضور الحفلات والتجمعات وأن يتواصل بصريا مع الآخرين.
  4. وستجده من أشد الناس المحافظين على الوقت فهو لا يحب أن يدخل المكان وهو مملوء بالناس ويفضل أن يأتي قبل موعد العمل والدراسة على أن يدخل على المتواجدين فعليا في المكان.

كيفية التخلص من توتر التجمعات

لابد وأن يكون للشخص في بادئ الأمر الاستعداد النفسي الكبير للتخلص من تلك المشكلة وما يترتب عليها من مشاكل أخرى، حيث أن توتر التجمعات يترتب عليها الكثير من العواقب تدفع الشخص فيما بعد إلى العزلة والانطواء وتقتصر الحياة على أشخاص معدودين ومن السهل اليوم التخلص من تلك المشكلة من خلال الخطوات التالية:

  1. بداية لابد من العرض على الطبيب النفسي والذي يقرر من خلال الحديث معك على إذا ما كنت مصاب بتوتر اجتماعي من عدمه وبناء عليه يضع بك خطة مناسبة للتخلص من تلك المشكلة.
  2. لابد من تقوية النفس من خلال تحفيز نفسك على ضرورة قهر ذلك العرض وأنه مجرد عرض عادي سيمر على حياتك ومن السهل من خلال العلاج التخلص منه، مع ضرورة تذكير نفسك بأن عزيمتك في الشفاء لن تقهر وستستمر في الأمر.
  3. لا تهاب من الفشل أبدا حتي وأن كان أماما الآخرين ودائما كن على يقين بأن لديك القدرة على النجاح في الوقوف أمام الآخرين والتحدث معهم، حيث أن توتر التجمعات يكون في البداية عبارة عن تخوف من الحديث من الآخرين ويتطور بعدها ويصبح مرض من الصعب التخلص منه.
  4. عندما تتعرض لأي من الأعراض البدنية التي تظهر نتيجة توتر التجمعات لابد من تهدئة نفسك كثيرا، وأن تؤكد لنفسك دائما بأن ما تشعر به داخليا لا يراه الناس وأن الناس لا يضعون مجهر عليك كي يروا ما بداخلك، لذا لابد دائما من التحدث إلى النفس كي تتخلص من تلك المشكلة مع الوقت وتصبح أكبر قدرة على الحديث أمام الناس والتجمعات بدون خوف.
  5. لابد من وضع برنامج اجتماعي تتمكن من خلالة الانخراط مع الأصدقاء والآخرين من حول في المجتمع وأن تعتاد على الظهور في الحفلات العامة والخاصة والتأكد من أن ذلك التصرف سيزيح عنك التوتر الاجتماعي بشكل كبير.
  6. تأدية العبادات في تجمعات من الأمور الهامة جدا والتي تحفز الشخص على التواجد وسط تجمعات بدون خوف لذا حافظ على العبادات الخاصة بكم بمختلف الديانات السماوية كي تتمكن من التخلص من تلك المشكلة.
  7. قراءة المزيد من الكتب العلمية والدينية التي تزيد من قوة اللغة لدي الشخص وتجعله أكثر قدرة على مجاراة الآخرين في الحديث لدون خوف، فالقراءة تثري الشخص كثيرا وتجعله منفتح على العالم.
  8. في النهاية أردنا التوضيح من خلال المقال اليوم أن مشكلة توتر التجمعات ليست بالمشكلة الكبيرة التي يصعب التغلب عليها، وإنما هي مجرد مشكلة عابرة من الممكن أن نمر بها جميع ومن السهل التخلص منها من خلال التعرف علي مسبباتها ومن خلال اقتناع الشخص ذاته أنه يريد التخلص من تلك المشكلة ومعالجتها.

الكاتب: نور أحمد

1 تعليق

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

اثنان × 1 =