تسعة
الرئيسية » منزل ومطبخ » تدبير وتحسين منزلي » كيف تجيد مهارة تنظيف الأكواب الزجاجية وجعلها براقة؟

كيف تجيد مهارة تنظيف الأكواب الزجاجية وجعلها براقة؟

يعتبر تنظيف الأكواب الزجاجية أحد أهم الأعباء المنزلية التي تسعى ربات البيوت دوماً لإنجازها، لكن هناك الكثير من الممارسات الخاطئة التي تؤدي إلى تبقع وعدم ظهورها بالمظهر الأمثل.

تنظيف الأكواب الزجاجية

هل تعاني من مشكلة تنظيف الأكواب الزجاجية على الدوام؟ يتواجد الزجاج في كل منزل على هيئات ومنتجات مختلفة فبداية من النوافذ الزجاجية أو المرآة التي توضع في كل غرفة ومروراً بالتحف والمقتنيات المصنوعة من الزجاج وانتهاء بالأكواب الزجاجية التي لا غنى عنها في كل منزل سواء لتقديم المشروبات الباردة أو الساخنة. وحال الأكواب الزجاجية دائماً كحال كافة مستلزمات المطابخ والتي يجب أن تظل على قدر عالي من النظافة لا تحيد عنه أبداً وبما أن الزجاج من أسهل المواد التي تلتقط الأتربة والأوساخ وتتأثر بالاستعمال المتكرر فكان لزاماُ أن يتم تنظيفها بعناية كي لا تتواجد أي بقع أو آثار استخدام عليها وهنا سوف نقدم مجموعة من الخطوات العملية المبسطة التي تشرح آلية تنظيف الأكواب الزجاجية.

تنظيف الأكواب الزجاجية منفردة

بداية يجب أن تعلم كافة ربات المنازل أن تنظيف الأكواب الزجاجية هي عملية تحتاج مجموعة من الخطوات ومساحيق التنظيف التي على الرغم من كفاءتها الفعالة في تنظيف الزجاج إلا أنها قد تكون مضرة لمواد أخرى تنتشر في المطبخ كالبلاستيك أو الأخشاب خاصة مع الاستعمال المتكرر لها في التنظيف؛ وعلى ذلك فيفضل دوماً تنظيف الأكواب المصنوعة من الزجاج منفردة وعدم خلطها مع أدوات المطبخ المصنوعة من مواد أخرى بخلاف الزجاج. كذلك الحال مع النوافذ الزجاجية والتي تكون في الأغلب محاطة بإطار خشبي قد يتأذى من مواد التنظيف الخاصة بالزجاج لذلك يجب تغطية هذا الإطار بإحكام في أثناء عملية التنظيف للحفاظ عليه جافاً.

التنظيف باستخدام الخل الأبيض

من المعروف أن الخل الأبيض المنزلي والذي لا يخلو أي منزل منه دوماً نظراً لاستعماله في العديد من الوصفات الغذائية وفي عمليات التنظيف والتطهير كذلك له قدرة فعالة في تنظيف وإزالة البقع المتراكمة على الأسطح وبالتالي يمكن استعماله في تنظيف الأكواب الزجاجية ولكن بعد تخفيفه بالماء أولاً. قم بصنع خليط من الماء والخل الأبيض بنسبة 4:1 (أي أربعة أكواب من الماء مضافاً إليها كوب واحد من الخل) حيث يمكن وضعه في زجاجة متصلة ببخاخ بحيث يتم نثره على الكوب الزجاجي وتنظيفه أو إن لم تتوافر أداة مثل ذلك يمكن الاستعاضة عنها بغمر قطعة القماش المخصصة للتنظيف في هذا الخليط حتى تتشبع منه ثم مسح الأكواب الزجاجية بها، وفيما يخص قطعة القماش المستعملة في التنظيف فيفضل أن تكون مصنوعة من القطن كيف توفر كفاءة عالية في التنظيف، ورغم أن عدد ليس بالقليل من ربات البيوت يستخدمون أوراق الجرائد والصحف في تنظيف الزجاج إلا أننا لا نرشح اللجوء إلى هذا الخيار وذلك لأن أوراق الجرائد قد تحمل الكثير من الميكروبات بالإضافة إلى تلوثها بالحبر المستخدم في الكتابة وهو ما سينتقل تباعاً إلى سطح الأكواب الزجاجية.

استخدام أعواد التنظيف القطنية

في كثير من الأحيان نظراً لصغر قطر الأكواب الزجاجية من الداخل فإن قطعة القماش السميكة يصعب عليها الوصول إلى زواياه الداخلية وبالتالي قد تلاحظ تنظيف الكوب بالكامل من الداخل والخارج فيما عدا الزوايا الداخلية والتي تحتاج إلى أداة صغيرة للغاية تتمكن من الوصول إلى تلك المناطق وفي نفس الوقت لها القدرة على التنظيف مثل قطع القماش المستخدمة من قبل وهي مواصفات تتوافر جميعها في أعواد التنظيف القطنية الرفيعة التي تستخدم عادة لتنظيف الأذن من الداخل حيث يمكن استغلالها في تنظيف الأكواب الزجاجية كذلك عبر غمسها في القليل من خليط التنظيف السابق ومسح الزوايا الداخلية بإحكام.

تحضير معجون للتنظيف

رغم أن خليط الماء مع الخل الأبيض يفيد في كثير من الحالات في تنظيف الأكواب الزجاجية إلا أنها في حالات أخرى كذلك قد تكون متسخة ببقع كثيرة من بقايا الطعام أو المشروبات خاصة إذا ما كانت قد استعملت على طاولات الطعام وبالتالي فقد أمسكت بها أيادي محتوية على بقع طعام؛ لذلك يلزم استخدام خليط أكثر فعالية في إزالة تلك البقع وهو ما يمكن تحقيقه من خلال استخدام صودا الخبز حيث تقوم باستخدام كوب كامل منها على كمية مناسبة من الماء بحيث تكون خليطاً سميكاً أشبه في القوام بمعجون الأسنان أو معجون الحلاقة ثم تقوم بتغطية الأكواب الزجاجية بهذا الخليط وتتركها على تلك الحالة لمدة لا تقل عن ربع ساعة كاملة، بعد ذلك تقوم بإزالة هذا الخليط برفق باستخدام قطعة قماش قطنية وأخيراً تقوم بغسل الأكواب بعد ذلك بالطريقة التقليدية باستخدام الماء والصابون وستلاحظ نظافتها بشكل كامل.

تنظيف الأكواب الزجاجية باستخدام قطعة إسفنج

كما هو معروف أن الماء الساخن أفضل بكثير في التنظيف وإزالة البقع من الماء البارد أو حتى الماء متوسط الحرارة ولكن ما قد لا يعلمه البعض أن ارتفاع درجة حرارة الماء كما هو يفيد في تنظيف البقع بشكل فعال لكنه أيضاً يزيد من فرصة تكسر الكوب أو حدوث شروخ تمنع استعماله مرة أخرى فيما بعد خاصة مع كؤوس الزجاج التي تكون نحيفة السمك وبالتالي تكون أكثر عرضة لهذا الضرر؛ لذلك قبل استخدام ماء ساخن في التنظيف حاول أن تقيس درجة حرارته باستخدام يديك فإن كنت لا تطيق ترك يديك معرضة لهذا الماء فهذا يعني أن الأكواب الزجاجية هي الأخرى لن تتمكن من تحمل تلك الحرارة وستتكسر على الفور لذلك حاول ترك الماء قليلاً حتى يبرد.

أما فيما يخص قطعة الإسفنج المستعملة في التنظيف فيجب عليك أن تحرص على أن تكون ناعمة الملمس ولا تحتوي على أية بروزات حادة أو ألياف منفصلة كي لا تؤدي إلى حدوث خدوش في الزجاج أثناء تنظيفه.

فقط قم بتبليل الكوب الزجاجي أولاً باستخدام الماء الدافئ حتى تلاحظ تساقط أي بقايا طعام أو شراب عالقة به ثم استخدام قطعة الإسفنج بعد غمسها في صابون مخفف بالماء – لا حاجة للإكثار من الصابون – ثم تقوم بمسح الأكواب الزجاجية من الداخل والخارج بإحكام حتى تزيل كافة البقع الموجودة، يفضل كذلك اختيار نوع صابون الغسيل بحيث يكون عديم الرائحة كي لا تختلط رائحته مع رائحة المشروبات التي ستصب داخل الكوب فيما بعد عندما يحين وقت الاستخدام.

تنظيف الأكواب الزجاجية باستخدام غسالة الأطباق

تعتبر غسالة الأطباق من الأجهزة المريحة للكثير من ربات البيوت حيث تغنيهم عن عناء الوقوف لساعات مطولة لغسل الأطباق المتسخة ولكنها في الوقت ذاته لا تصلح للاستخدام في كافة الحالات ومع كافة الأدوات المطبخية؛ فعلى سبيل المثال إن أردنا استخدامها في تنظيف الأكواب الزجاجية فيجب أولاً تجنب تنظيف الكؤوس النحيفة بداخلها وذلك لأنها قد تتعرض للكسر بفعل ضغط الحرارة داخل الغسالة إنما يمكن غسل الأكواب والكؤوس السميكة التي تتحمل الحرارة المرتفعة، ثانياً يفضل عدم وضع أي أطباق أو أكواب أخرى مع الأكواب الزجاجية في أثناء تنظيفها كي لا تعلق الشحوم والدهون في تلك الأكواب أثناء الغسل. أخيراً لا تدع الغسالة تدخل في المرحلة الأخيرة من برنامجها (مرحلة التجفيف) بل قم بإخراج الأكواب وجففها بنفسك باستخدام قطعة قماش قطنية.

عمرو عطية

طالب بكلية الطب، يهوى كتابة المقالات و القصص القصيرة و الروايات.

أضف تعليق

ثمانية عشر − 12 =