تميمة كأس العالم

تميمة كأس العالم هي دمية أو لعبة أو شكل كرتوني مضحك لرمز ما، تختاره كل دولة طبقًا لثقافتها السائدة ليكون رمزًا لكأس العالم، وتساعد التميمة في إثارة حماس الجماهير وتشويقهم قبل بدء الحدث الرياضي الأعظم في تاريخ العالم، وقد بدأت فكرة استخدام تميمة كأس العالم على يد إنجلترا في الوقت الذي استضافت فيه البطولة الثامنة لكأس العالم على أراضيها عام ١٩٦٦، وكانت تميمة كأس العالم لإنجلترا على هيئة أسد أُطلق عليه لقب ويلي، يرتدي قميصًا مطلي بألوان العلم الإنجليزي، ومن بعد ذلك صارت عادة كروية ترافق هذا الكرنفال الكروي الهائل.

تميمة كأس العالم في بطولة إنجلترا عام ١٩٦٦

كما ذكرنا أن تميمة إنجلترا لكأس العالم كانت ويلي الأسد ذو القميص الملون بألوان العلم الإنجليزي، وقد كتب على مقدمة القميص “World Cup” أي كأس العالم، كانت الفكرة مبتكرة وفريدة من نوعها لأنها أول مرة تحدث في تاريخ الفيفا، ولشدة الإعجاب الذي حظي به الأسد ويلي أصبحت فكرة أبتكار تميمة كأس العالم بمثابة عادة رسمية للدول المستضيفة للبطولة فيما نرى، ومن الجدير بالذكر أيضًا أن شخصية ويلي اعُتبرت أفضل تميمة في تاريخ الفيفا عبر السنين.

بطولة المكسيك عام ١٩٧٠

على غرار “ويلي” جاء الصبي “خوانيتو” كتميمة كأس العالم للمكسيك، وكانت ترمز للمشجع المكسيكي التقليدي، حيث كان خوانيتو يرتدي ملابس بألوان كأس العالم ويرتدي قبعة كُتب عليها ” Mexico 70″، “المكسيك ٧٠” إشارة إلى العام الذي أقيمت فيه مباريات كأس العالم على الأراضي المكسيكية، كما جاء تسمية هذه التميمة باسم خوانيتو،انطلاقًا من أن هذا الاسم هو الأكثر شيوعًا بين سكان المكسيك.

- إعلانات -

بطولة ألمانيا الغربية عام ١٩٧٤

تميمة كأس العالم بطولة ألمانيا الغربية عام ١٩٧٤

في الدورة التالية لكأس العالم حيث كانت ألمانيا الغربية هي الدولة المستضيفة لكأس العالم آنذاك، قامت بتصميم تميمة كأس العالم الخاصة بها شبيهة إلى حد كبير للتميمة السابقة للمكسيك “خوانيتو”، فقد كانت عبارة عن صبيين يدعيان تيب وتوب، كُتب على قميص أحد الفتيين “WM” والتي تشير إلي كلمتي كأس العالم باللغة الألمانية، وكُتب على قميص الفتي الثاني ٧٤ إشارة لذلك العام، وقد كان هذين الفتيين يرتديان القميص الوطني ويرمزان إلى الحب والصداقة، ولم تحظ هذه التميمة برواج كبير.

بطولة الأرجنتين عام ١٩٧٨

في دورة ١٩٧٨ حيث كان الدور على الأرجنتين في استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم، جاءت الأرجنتين بتميمة غير موفقة، حيث اختارت تميمتها شبيهه بالتميمتين السابقتين لألمانيا الغربية والمكسيك، فكان شعار تميمتها هو الفتى “جوشيتو” الذي يرمز بشدة لثقافة الأرجنتين السائدة في تربية الماشية، والذي كان يرتدي وشاح على الرقبة أصفر اللون وقبعة كُتب عليها “الأرجنتين ٧٨”، وبذلك تعتبر الأرجنتين قد حافظت على التقليدية لشكل التميمة ولم تبتكر أي جديد، ولم يلاقي جوشيتو الصخب المطلوب.

تميمة كأس العالم في بطولة أسبانيا عام ١٩٨٢

في تميمة كأس العالم لأسبانيا ١٩٨٢ تمكن المصممون هذه المرة من الابتكار والتجديد، فقدموا نموذجًا كاريكاتيريًا للتميمة على هيئة برتقالة مرحة بابتسامة عريضة تعبر عن الحماس الأسباني لهذه البطولة.

بطولة المكسيك عام ١٩٨٦

واصلت المكسيك روح الحماس والمرح الذي قدمته أسبانيا، فقدمت في استضافتها لكأس العالم ١٩٨٦ شخصية “يبكي”، وهو عبارة عن فلفلة عملاقة، وهو ما يشتهر به المطبخ المكسيكي، وارتدي قبعة مكسيكية كما حدث مع خوانيتو، وتميز يبكي بشارب عريض بجانب روحه الفكاهية، وتعد هذه التميمة من التمائم التي لاقت قبولًا وحماسًا بين الجميع حول العالم.

بطولة إيطاليا عام ١٩٩٠

وقد عزم المصممون في هذه البطولة التي تستضيفها إيطاليا عام ١٩٩٠ على اتخاذ تميمة كأس العالم هذه المرة مسارًا مختلف تمامًا عما سبق، فصممت شخصية “تشاو” والتي تعني أهلًا أو مرحبًا بالإيطالية، واتخذ تشاو من كرة القدم رأسًا له بدلًا من وجه إنسان، وكان الجسد عبارة عن عدة عصي بلون العلم الإيطالي، وإلى الآن لم يحدث أن صممت أي تميمة مشابهة لشخصية تشاو.

بطولة الولايات المتحدة الأمريكية عام ١٩٩٤

وفي بطولة الفيفا لعام ١٩٩٤ قامت الولايات المتحدة المستقبلة لمباريات كأس العالم على مشاركة مواطنيها في أتخاذ التميمة، فأقامت تصويت واختار الجمهور تميمة كأس العالم لأول مرة في تاريخ الفيفا، ويرجع ذلك لبعض الأسباب منها الترويج وجذب الانتباه، ولأن كرة القدم لم تكن اللعبة الأولي في الولايات المتحدة الأمريكية، وجاءت التميمة على شكل كلب سُمي سترا يكر، يرتدي تي شيرت يحوي ألوان العلم الأمريكي كُتب عليه “USA 94″، شعار البطولة الرسمي.

بطولة فرنسا عام ١٩٩٨

وفي البطولة الأخيرة في القرن العشرين حيث كان الدور على فرنسا في استضافة بطولة كأس العالم على أراضيها، وجاءت التميمة الفرنسية على شكل ديك ذو ألوان زاهية أبرزها جسد الديك الأرق الذي يرمز إلى لون المنتخب الوطني، يحمل كرة قدم في يده وكُتب عليه “فرنسا ٩٨”.

بطولة كوريا واليابان عام ٢٠٠٢

أوتو، كاز، نيك كانت تميمة عام ٢٠٠٢ هي الأغرب على الإطلاق، ولكن ذلك ليس بجديد على الدول المنظمة، فكانت على هيئة مدرب برتقالي اللون وهو أوتو، ولاعبين هما كاز ونيك بلوني البنفسج والأزرق، وتعتبر هذه الشخصيات خيالية، تلعب كرة القدم، وقد شارك جمهور ماكدونالدز، في البلدان المستضيفة في اختيار أسماء الشخصيات بالتصويت.

- إعلانات -

بطولة ألمانيا عام ٢٠٠٦

“جوليو بيل” كانت بيل تعني كرة القدم بالعامية وليو هي اسم الأسد بالألمانية، وكانت تلك التميمة الألمانية، تقليدية بعض الشيء فكانت على هيئة أسد يرتدي تي شيرت ألمانيا كُتب عليه ٠٦، ويمسك كرة في يده.

جنوب أفريقيا عام ٢٠١٠

وكانت تميمة كأس العالم هذه المرة ترمز للطبيعة الأفريقية التي تتميز بالحيوانات والطبيعة، فكان شعارهم على شكل فهد يدعي زاكومي، وكما كان في الأسماء السابقة فالاسم يشير إلى جنوب أفريقيا في كلمة “زا” و “كومي” تعني ١٠ إشارة إلي عام الاستضافة، كما جاء لون الفهد أخضر.

بطولة البرازيل عام ٢٠١٤

وجاءت تميمة البرازيل شبيهه بعض الشيء إلي تميمة كأس العالم في البطولة السابقة، فكانت على هيئة حيوان أيضًا، ولكنه كان من الحيوانات المهددة بالانقراض في البرازيل وكان يطلق عليه توتا بولا، وقد كان أصفر اللون يحمل كره في يده.

بطولة روسيا ٢٠١٨ لهذا العام

بطولة روسيا ٢٠١٨ لهذا العام

“يفاكها” هو شعار تميمة كأس العالم المرتقبة لهذا العام والتي ستقام على الأراضي الروسية، وجاءت التميمة على شكل حيوان أيضًا، فكان ذئب يرتدي تي شيرت أبيض كتب عليه “روسيا ٢٠١٨” ويعني اسم زابيفاكا “الهداف” بالروسية، وكان اختيار الذئب نظرًا لأنه الحيوان الأدهى والأمكر.

كانت فكرة التميمة ولا زالت اهتمام كل الدول المستضيفة لكأس العالم، وكل دولة تحاول أن تضيف أو تبتكر شيئًا جديد عن الدول السابقة، نحن هذا العام بصدد انتظار مشاهده تميمة كأس العالم الروسية زابيفاكا والتي أعجبتني كثيرًا، شاركونا أنتم ما أجمل تميمة أعجبتكم في بطولات كأس العالم؟

1 تعليق

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

عشرين − 2 =