تلسكوب منزلي

للتلسكوب أنواع عديدة، ويختلف صنع هذه الأنواع حسب الحاجة إليها، ويعد صنع تلسكوب منزلي هو أبسط أنواع صناعة التلسكوبات، ويمكنك من خلاله رؤية العديد من الأجرام السماوية، بالإضافة إلى إمكانية مشاهدة تضاريس القمر بوضوح، ولو كنت من محبي الفلك فيمكنك متابعة أخبار مدارات الكواكب وأماكنها، وسترى الكواكب بسهولة عندما يصادف أن مدارها على مقربة من مدار الأرض. حتى تلسكوب منزلي خاص بك يمكن صنعه باحترافية تجعلك ترى أصغر تفاصيل السماء، وسنعرض لكم الآن صنع تلسكوب منزلي بسيطا كان أم معقدا بالإضافة إلى جولة صغيرة في تاريخ تطور صناعة التلسكوبات التي بدأت باستخدام العدسات الانكسارية، ثم وصلت للعدسات المقعرة، وذلك لسهولة تركيبها في التلسكوبات الكبيرة، بالإضافة إلى قدرتها على الحفاظ على جودة الصورة دون حدوث أي تشوه في دقة القياس مع مرور الوقت. وتعد الفكرة التي يعتمد عليها في عمل التلسكوب هي القوانين الفيزيائية الضوئية الخاصة بالانكسار والانعكاس.

تاريخ صناعة وتطور التلسكوب

يعود صنع أول تلسكوب منزلي بسيط إلى صانع العدسات الهولندي (لبرشي)، وقد ضج العالم بعد هذا النجاح حيث كانت المرة الأولى التي تمكن الإنسان فيها الاقتراب من السماء بهذا الشكل، وما لبث دخول خبر صناعة التلسكوب إلى إيطاليا حتى وصل إلى عالم الفلك الكبير (جاليليو)، ولم يهدأ جاليليو بعد سماعه للخبر واستمر في العمل على تلسكوبه الخاص لعدة أشهر حتى خرج للعالم بتلسكوب أكثر دقة وحرفية، حيث كان باستطاعته رؤية جبال القمر ومعظم تضاريسه، كما تمكن بعد ذلك من دراسة أربعة أقمار لكوكب المشتري من خلال مراقبتهم. يعد التلسكوب الجاليلي بمثابة المفتاح الذي فتح أمامنا مجال التطور في صناعة التلسكوبات حيث ظهرت العديد من الأنواع وتختلف التلسكوبات من نوع لآخر حسب قدرتها على تحليل أنواع الأشعة الملتقطة داخل عدساتها مثل: الأشعة تحت البنفسجية، والضوء المرئي، والأشعة تحت الحمراء، وأشعة جاما، إلا أنه عند مراقبة الأجرام السماوية تفشل أحيانا بعض التلسكوبات المعتمدة على غير الضوء المرئي، لذلك يلجأ العلماء إلى إرسال هذه التلسكوبات للفضاء للقيام بعملها. وتعد آلية العمل المشتركة بين جميع التلسكوبات هي القدرة على تجميع الأشعة في بؤرة خاصة لتكوين صورة واضحة.

صنع تلسكوب منزلي

يختلف هدف الحصول على تلسكوب من شخص لآخر فهناك من يريده للتأمل ومراقبة السماء، ومنهم من يريده للدراسة والبحث، ومنهم من يريده للعمل، تختلف الأهداف والوسيلة لتحقيقها واحدة غير أن ما يعيقهم جميعا هو صعوبة الحصول على التلسكوب وذلك لتكلفته العالية، لذا سنحاول معالجة هذه المشكلة بعمل تلسكوب بأبسط الأدوات التي يمكننا الحصول عليها، وستصل قدرة التكبير لهذا التلسكوب حتى 50 مرة، وهذا الرقم كافي لرؤية تضاريس القمر بوضوح، ولا يتوقف عمله على مراقبة السماء وحسب، حيث يمكنك رصد بعض الظواهر الأرضية من سهول و وديان، واستعماله في البحار وعلى قمم الجبال حيث يمكنه في الأماكن العالية مسح مناطق واسعة بوضوح كبير، لذلك تستخدم بعض أنواع التلسكوبات في العمليات العسكرية، البحرية منها والبرية.

الأدوات اللازمة لصنع تلسكوب منزلي

  • عدسة محدبة صغيرة (بعدها البؤري 1 بوصة.)
  • عدسة محدبة كبيرة (بعدها البؤري 36 بوصة.)
  • أنبوبة بلاستيكية (طولها من 2 إلى 3 أقدام، ومتوسط قطرها الداخلي 2 بوصة.)
  • أنبوبة بلاستيكية صغيرة (6 بوصات) ويمكن الاستغناء عن الأنبوبة البلاستيكية بواحدة من الكرتون المقوى.
  • مقص.
  • غراء.
  • أنبوبة أصغر من الأولى.
  • مسطرة.
  • قلم.

خطوات التصنيع

  1. تركب العدسة الصغيرة في أحد طرفي الأنبوبة الكبيرة (التي يبلغ طولها 3 أقدام).
  2. يتم تركيب العدسة الكبيرة في الأنبوبة الصغيرة.
  3. يتم وضع الأنبوبة الصغيرة داخل الأنبوبة الكبيرة، وهكذا نكون حصلنا على تلسكوب منزلي.

خطوات التصنيع باستعمال الكرتون المقوى

  1. نضع العدسة الصغيرة أمام عيننا، ونمسك العدسة الكبيرة باليد الأخرى ونضعها موازية لنفس مجال الرؤية للعدسة الأولى.
  2. ننظر خلال العدستين حتى نجد صورة واضحة.
  3. نحسب المسافة التي اتضحت عندها الصورة.
  4. يتم قص وتشكيل الورق المقوى على شكل أنبوبتين واحدة صغيرة وواحدة كبيرة ويكون طول كل واحدة نفس طول المسافة المقاسة في الخطوة السابقة.
  5. يتم وضع القليل من الغراء على طرف الأنبوبة الصغيرة، والكبيرة.
  6. يتم تثبيت العدسة الكبيرة على طرف الأنبوبة الصغيرة، والعدسة الصغيرة على طرف الأنبوبة الكبيرة.
  7. يتم وضع الأنبوبة الصغيرة بداخل الأنبوبة الكبيرة.

وهكذا يكون التلسكوب قادرا على اختراق السماء والتجول فيها بحرية، غير أنه يفضل عدم النظر به لمصادر الضوء عالية القوة مثل الشمس، واكتمال القمر، والشهب القريبة، وغيرهم من الأجسام شديدة الإضاءة.

صنع تلسكوب جاليلي متخصص

يعتبر تلسكوب جاليلي المتخصص من أكثر التلسكوبات المنزلية دقة ووضوح، وبالرغم من الأدوات الكثيرة والوقت الذي يتطلبه للعمل إلا أنه بعد الانتهاء منه، سيصبح بإمكانك رؤية أقمار المشتري بدقة عالية، بالإضافة إلى رؤيتك الحلقات التي تحيط بالكوكب ومجاله الخارجي، وبالطبع لن تتوفر هذه المميزات في غير هذا التلسكوب.

الأدوات المستخدمة

  • أنبوبة بلاستيكية من البولي فينيل كلوريد PVC (قطرها 2 بوصة، طولها 2 متر.)
  • أنبوبة بلاستيكية من البولي فينيل كلوريد PVC (قطرها 1.5 بوصة، طولها 15.5 سم.)
  • عدسة محدبة (البعد البؤري 100 مم، القطر 1.8 بوصة.)
  • عدسة مستوية (البعد البؤري 2000 مم، القطر 1.9 بوصة.)
  • ورق مقوى.
  • سكين حاد.
  • غراء.

خطوات تصنيع تلسكوب جاليلي متخصص

  1. يتم وضع العدسة المحدبة في طرف الأنبوبة الأكبر.
  2. نضع العدسة المستوية في طرف الأنبوبة الأصغر.
  3. يتم تعديل الفوارغ والزوائد بين قطر الأنبوبة وقطر العدسة باستعمال السكين، وفي حين كان قطر الأنبوبة أكبر من قطر العدسة بشيء بسيط فيمكننا استعمال الورق المقوى والغراء لسد هذه الفراغات.
  4. ندع الأنبوبة الصغيرة تنزلق داخل الأنبوبة الكبيرة.

وبهذه الخطوات نكون قد حصلنا على تلسكوب جاليلي بخطوات بسيطة، ويعتبر لهذا التلسكوب قوة تكبير تفوق جميع التلسكوبات اليدوية.

هناك العديد من أنواع الرحلات التقليدية في الحياة، وهذه الرحلات تتم بغرض الترفيه والتسلية، ويمكن القيام بهذه الرحلات بسهولة لأنها رحلات أرضية، أما عند الرغبة في القيام برحلة إلى السماء، فبالتأكيد ستجد العديد من المصاعب، ومنها الطريق الذي يجب أن تسلكه للدراسة والتعلم والبحث، لكي تصبح عالم فلك ناجح، وحينها تستطيع أن تصعد إلى السماء، أما إذا أردت أن تصعد على نفقتك الخاصة فأنت بحاجة إلى ملايين الدولارات، لذلك يعد التلسكوب هو الخيار الأمثل للصعود إلى السماء، فبصنع تلسكوب منزلي بسيط، ستستمتع بهذه الرحلة التي ستصعد فيها إلى أعالي السماء وأنت جالس في أي مكان مرتفع، وتعتبر التكنولوجيا التي تتطور كل يوم في مجال صناعة العدسات من الأشياء التي ستساعدك على تطوير تلسكوبك الخاص باستمرار حيث لن تحتاج إلا لتغير العدسة لترى صورة أوضح. وبعد هذا الشرح لصنع تلسكوب منزلي ، لن ينقصك إلى خطوة البدء لتحظى بمغامرتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

خمسة × اثنان =