كيف تقضي وقتك في المطار في انتظار رحلتك الجوية
كيف تقضي وقتك في المطار في انتظار رحلتك الجوية

اصبحت الرحلات الجوية امرا لابد منه لكل منا، فمن منا لم يقم بالتنقل عبر هذه الرحلات، فالحاجة الى اختصار الوقت اثناء التنقل بين مكان واخر، خاصة ان كانت هذه الرحلات مهنية بحتة، وليست لغايات الترفيه، وفي وقتنا الحالي ومع التطور في المنهاج الوظيفي في العالم والتي اصبح يتطلب من البعض الاستمرار في التنقل بين مكان اواخر، وكذلك مع تزايد اعداد المنشأت والاماكن السياحية وهي التي تقدم الان عروضا خيالية للتمتع بالاجازة والسفر، اصبح السفر عبر الجو امر بغاية السهولة ومتوفر الى الجميع، وقد يكون في بعض الاحيان ضرورة للبعض الذين يتخذونه وسيلة لاداء مهامهم، وقد يكون ترفيهي للاخر الذي يرغب بواسطته الوصول الى وجهته بأسرع الوقت للاسترخاء.

الى هنا فإن الامر شيق للغاية ويبدو كالكعكة اللذيذة، ولكن ماذا لو لم يجد الشخص منا رحلة مباشرة الى وجهته بل كانت تتطلب التنقل بين اكثر من مطار وفي بعض الاحيان الانتظار الى ساعات عديدة حتى يحين موعد اقلاع الرحلة التالية، وماذا يفعل في حال حدوث طارئ اوجب الانتظار الى ساعات عديدة حتى يتم اصلاحه، فالمعضلة هنا كيف يمكن ان نقضي تلك الساعات والتي يمكن تقديرها بساعات ثمينة خاصة لاولئك الذين يتنقلون بين الطائرات من اجل القيام بمبادرتهم المهنية، ولصالح اعمالهم، فلماذا اصبح لزاما البحث في طرق قضاء ذاك الوقت :

  1. الوقت ثمين :

لنتمعن في هذه الحكمة الصادرة عن العبقري ليوناردو دافنشي ( الزمن الذي نلهو به، يلهو بنا )، فكلنا يعلم اهمية الوقت وثمنه الغالي جدا، والمهم في الامر ان ندرك انه سلعة لايمكن استردادها فهي تمنح لمرة واحدة فقط، فإما ان تعرف كيف تستغلها، واما ان تبكي عليها، فكما قيل سابقا ( الوقت من ذهب)، ذلك المعدن والذي على طول التاريخ ما زال قيما ويرتفع سعره يوما بعد يوم، فكيف تحافظ على شيء ان لم تقطعه قطعك، لعل من المناسب الاستماع الى المثل الانجليزي الذي يقول ( اي جريمة اكبر من اهدار الوقت)، وهذا الامر ينطبق على ساعات الانتظار في المطارات، لماذا تضيع هباءا وفي الامكان استثمارها، وفي الامكان انتاج وتعلم شيء جديد من خلالها، فهذا الامر يعود اليك ومتى ادراكك لاهمية وقتك.

  1. يمكنك انجاز شيء :

وتعددت هذه الامور التي يمكن انجازها خلال وقت الانتظار، خاصة انه في بعض الاحيان يتجاوز وقت الانتظار الخمس او الست ساعات، او اكثر ، بل احيانا تكون هذه الفترة حوالي اليوم، وبالتالي على المرء ان يفكر فيما يمكن ان يقوم به اثناء وقته هذا، وكل يعتمد على طبيعة عمله، وعلى الهوايات، والرغبات التي يمتلكها، فيمكن ان يوجه وقته اليها ويستمر ذاك الوقت.

طرق قضاء الوقت في انتظار رحلتك الجوية

اذا كيف تقضي وقتك في انتظار رحلتك الجوية : لنحاول ان نفكر في الحلول التي يمكن القيام بها اثناء الانتظار في المطار لركاب الترانزيت :

1

مارس عملك :

وهو حل اكثر من رائع والاكثر عملية، فإذا كانت طبيعة العمل تعتمد على الامور المكتبية او التي ترتبط بشكل كبير بشبكة الانترنت، فيمكنك اصطحاب حاسوبك المحمول معك، ويمكن ربطه بالانترنت اما عن طريق شبكات الاتصال اللاسلكي، والتي اصبحت توفرها معظم المطارات في العالم كخدمة لزبائنها مجانا، بل ان بعض خطوط الطيران اصبحت توفرها على طائراتها، واما يتم ربط الجهاز بالانترنت عن طريق ال ( U S B ) عن طريق الاشتراك مع احدى شركات الاتصالات في بلدك او البلد التي يوجد فيها المطار والتي اصبحت توفر اجهزة (Adapter) تحتوي على حزم الانترنت المدفوعة مسبقا، وبإستخدام هذه الادوات يمكن لهذا الشخص ممارسة اعماله وان يبقى على تواصل معها اينما حل وكان.

2

طور مهاراتك :

قد يعتقد البعض ان هذا الامر خيالي بعض الشيء او لا يمكن الحدوث، ولكن في الحقيقة كل هذا هذا يعتمد على قدرة الانسان على الابتكار وفهمه للوقت، وقدرته ايضا على انتاج الشيء من لاشيء، مثلا يمكن له مطالعة الانترنت على كل ما يجد في مجال هواياته، فإذا كانت احدى هواياته التصوير فيمكنه البحث عن احدث المعدات في هذا المجال، كما يمكنه محاولة ممارسة هذه الهواية في المطار نفسه وعن طريق تصوير الطائرات والمطار وغيرها مما يلفت انتباهه، وحتى البشر وبالطبع بعد استئذانهم، او ان كانت هوايته الكتابة فيمكنه محاولة الكتابة وتحسين اسلوبه فيها، وان كانت الرسم فلما لا، فيمكنه محاولة رسم ما يمكنه وما يستلطفه من مناظر امامه

3

طور لغتك الانجليزية :

لما لا تحاول قراءة الكلمات الموجودة باللغة الانجليزية على القارمات وقراءة معانيها او البحث عنها كي تحسن لغتك الانجليزية ، وهي عديدة جدة وليست بالبسيطة وفيها الفائدة، ويمكن استخدام القواميس المتوفرة على الهواتف الذكية لهذه الغاية، والامر الثاني يمكنه البدء بالحديث مع بعض الاشخاص ممن يتكلمون هذه اللغة لتطوير مهارته عنها.

4

تعرف على اصدقاء جدد :

في العادة يوجد الكثير من الناس الودودين في المطارات والذين يرغبون بالحديث، ومع ان الامر يتطلب في العديد من الاحيان ان نكون على قدر كبير من الحيطة، ولكن بإجتماع الحيطة والرغبة يمكن التعرف حقا على بعض الاشخاص الذين يشعرون بالوحدة والرغبة في الحديث ايضا، وهو امر مفيد بلا شك، فإكتساب اصدقاء دوما من الامور المبهجة والتي تدخل السرور الى القلب وفيها الفائدة، وهي ليست مضيعة للوقت في العادة ان تم تبادل وسائل الاتصال كارقام الهواتف او البريد الالكتروني.

5

خطط كيف تقضي رحلتك او عودتك :

ان لم يسبق لك التخطيط الى الاشياء التي ترغب القيام بها اثناء سفرك فيمكنك البدء في ذلك في ساعات انتظار رحلتك الجوية، وكذلك الامر فيما يخص عودتك، فيمكن ايضا التخطيط الى البرنامج التي ترغب اتباعه بعد العودة الى البيت او العمل ومباشرته.

6

اقرأ كتابا :

يقول الممثل الامريكي المشهور ال باتشينو ( ليس وحيدا من يملك كتابا)، فالكتاب اعظم صديق عرفته البشرية، فهو يعطيك ولا يأخذ منك، ويفيدك متى شئت ولا يتذمر، ومن الامور المستغربة ان هذا الامر مفهوم لدى الدول الغربية والمتقدمة، فدوما ما ترى الكثير منهم يقرأون في وسائل المواصلات على اختلافها، او حتى في الشواطئ، فهم يدركون اهيمة القرأءة، وهذا الامر يعد مختفيا في بلادنا رغم اهمية القرأءة.

7

اشتر هداياك :

تحتوي العديد من المطارات الحديثة الان الكثير من الاسواق الحرة والتي يمكن من خلالها التسوق، وشراء بعض الهدايا الى الاهل والاصدقاء، وهذا الامر يفيدك في استخدام وقتك اثناء الزيارة لامور اخرى، فلا تستهلكه في البحث عن الاسواق والتبضع.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

7 − ثلاثة =