تغيير مكان عملك

تغيير مكان عملك من الأمور التي يجب أن تفكر فيها بجدية وقتما ظهرت هذه العلامات التي سنستعرضها في السطور التالية وطالما ظهرت بعض هذه العلامات أو كلها فيجب أن تعلم أنك في المكان الخاطئ ويجب أن تخطط لترك العمل على الفور، وإليك هذه العلامات وهذه الأشياء التي وقتما تشعر بها التي يجب أن تجعلك تفكر في تغيير مكان عملك .

دلائل شديدة الأهمية تجبرك على تغيير مكان عملك

1شعورك بأن مكان العمل أصبح سجنًا

تبدأ في التفكير في تغيير مكان عملك بمجرد أن تشعر بأن العمل أصبح سجنًا وتجلس فيه تمارس مهامك بالكثير والكثير من الملل وفقدان الحماس والشغف لاستكمال العمل وتنظر في ساعتك كل فترة منتظرًا بصبر نافد وقت انتهاء العمل وتتمنى أن يكون هذا آخر يوم فيه تأتي إلى هنا، وقتها يجب أن تعلم أنك تقتل نفسك وإن كنت تنتظر في هذا العمل من أجل المقابل المادي فلا ريب أنك ستجد عملاً لا تشعر فيه هذا الشعور السيئ الذي يكاد أن يقتلك وتستهلك فيه وقتك وصحتك ومجهودك، لذلك عند كراهية مكان العمل عليك التفكير في تغيير مكان عملك لأنك بهذا الشكل أنت تفسد حياتك بأكملها وتقتل كل الملامح الإنسانية بداخلك وستصبح شخصًا بارد متبلد الأحاسيس جامد المشاعر بعد فترة، لذلك حافظ على إنسانيتك واهرب من هنا فورًا.

2شعورك بالضيق الشديد كل صباح

هل تستيقظ من النوم كل صباح وتتمنى أن يتم تفجير مقر عملك أو أن يموت المدير أو يحدث أي حدث طارئ يحول بين وصولك للعمل مثل إغلاق الطريق أو فرض حظر التجوال؟ هل أحيانًا تتمنى وقوع مصيبة من أجل ألا تذهب للعمل، حسنًا إن كان عليك التفكير في تغيير مكان عملك فيجب عليك أن تحسم قرارك على الفور وتتحرر من هذا العمل المنهك الذي أصبحت لا تطيقه لدرجة أنك تتمنى أن تحدث كارثة كي لا تذهب للعمل.. إذن أنت لا تحب عملك ولا تحب مهنتك ولا تحب زملاءك وتبغض مديرك وتبغض كل الأيام التي تزاول فيها هذا العمل وتذهب فيها إلى هذا المكان والعمر قصير ولا ينبغي أن تضيعه وأنت تعمل في هذا المكان الذي تكرهه.

3أسعد يوم في حياتك هو يوم الإجازة

على الرغم من أن الفراغ قاتل وأحيانًا جلوسك فارغًا يجعلك لا تطيق الوقت والملل الذي يسببه الفراغ وتتمنى أن تعود للعمل كي تجد ما يشغلك ولكنك لا تشعر هذه المشاعر في الإجازة بل عندما تستيقظ في الصباح تجد أن اليوم هو يوم الإجازة فتجد نفسك سعيدًا وانتهاء هذا اليوم يجعلك تصاب بانقباض القلب في نهايته وأنت مقبل على بداية أسبوع جديد وتستعد لدورة جديدة من الانتهاك والضغط النفسي وإثارة الأعصاب ولا تجد سلواك إلا في يوم الإجازة الذي تعتبره يوم عيد لمجرد فقط أنك لا تذهب فيه إلى العمل.. إذن على الفور، دون تردد.. يجب أن تفكر في تغيير مكان عملك.

4لا تجد في نفسك رغبة في الإبداع

تغيير مكان عملك يصبح واجبًا عندما تشعر أنك تقوم بأداء كل مهامك على سبيل تقضية الواجب أو سد الخانات، لا يوجد لديك رغبة في الإبداع أو تريد أن تفعل شيء بإتقان ومهارة لأنك تستمتع بهذا، بل تفعله لأنه عملك الذي تتقاضى أمامه أجرك فحسب، ولا يهمك إطلاقًا كيف سيكون هذا العمل بعد الانتهاء منه، المهم أن ينتهي على أي وضع وبأسهل طريقة ممكنة، وذلك يحدث عندما يفتقر العمل إلى الإبداع أو يخلو من وضع لمساتك الإبداعية عليه، وقتها فقط يجب أن تفكر في تغيير مكان عملك.

5ليس لديك هدف تسعى إليه بل مجرد تمرير الأيام فحسب

تذهب كل يوم من العمل، تمارس مهامك بضيق شديد، تنتظر أن ينتهي العمل أو يأتي وقت الانصراف وليس لديك أي هدف آخر سوى إنهاء مهامك، أما ما هي الوظيفة التي تفكر أن تعملها في المستقبل أو ترقيتك في عملك أو ما الذي يجب عليك تقديمه كي تلقى وضعًا آخر في الأيام المقبلة، فإن هذا لا يأتي على حسبانك مطلقًا لأن هذا العمل لا يجد في نفسك أي شغف أو حب أو حماس له، وبالتالي لا تجد هدفًا تسعى إليه بل تمرير أيام العمل وتقاضي الأجر فحسب، حسنًا إن وجدت نفسك في هذا الموقف، عليك أن تعمل على تغيير مكان عملك وإيجاد عمل جديد تشعر تجاهه بالشغف والحماس.

6العمل يحولك إلى ماكينة

لعل سؤال تغيير مكان عملك عندما تصبح ماكينة تؤدي نفس الأعمال يوميًا دون تغيير، روتين يومي وانتهاك لحياتك وإنسانيتك ولا تجد في نفسك رغبة في أي تغيير بل ركنت إلى حياة الملل والرتابة هذه ونسيت أنك إنسان لك على نفسك حقوق وهي أن لا تكون معتادًا وتفعل أشياء جديدة باستمرار كي تجدد روحك وتنشط عقلك ومشاعرك ولا تصبح ماكينة تؤدي فقط ما يفعل منها بدون تفكير وبدون حتى إبداء أي اعتراض على ذلك، أو شعور بأنك تفعل شيئًا غريبًا.

7مديرك يحملك ما لا تطيق

مديرك يجعل منك آلة للعمل، ويحملك مهام أكثر من طاقتك، حسنًا هذا الشخص لا يتغير ومحاولتك لإرضائه ستبوء بالفشل وستجعله يحملك مهام أكثر وأكثر وإن قصرت في هذه المهام سيتهمك بأنك موظف فاشل ومهمل، لذلك يجب أن توضح منذ البداية قدر المهام الذي تستطيع إنهاؤه في الفترة المقررة، وأنك لن تقبل أن يتم تحميلك فوق مهامك هذه مهام أخرى، وبالطبع هناك بعض المديرون من لا ينظرون للموظفين كبشر بل يتعاملون معهم كآلات يجب أن يفعلوا ما يملى عليهم دون اعتراض وإن قاموا بالاعتراض فهم مجموعة من الكسالى يودون تقاضي الأجر دون مجهود، وبالتالي لا يستوعبون هذا جيدًا فعليك في هذه اللحظة إذن أن تبدأ في تغيير مكان عملك على الفور ولا تقع ضحية لهذا الاستنزاف البدني والذهني أكثر من هذا.

8لا تلقى التقدير المناسب

تغيير مكان عملك يصبح فرض عندما لا تجد كلمة شكر تقال لك أو أي تعبير على الامتنان والتقدير لأنك أحسنت صنعًا ومارست عملك بأمانة وإتقان وضمير، وهناك بعض المديرين يتعمدون فعل ذلك حتى وإن لمسوا تفاني واجتهاد في الموظفين وذلك حتى لا يفكر هذا الموظف في طلب علاوة أو شعوره بعدم استغناء الشركة عنه، لذلك يجعله دائمًا غير راضٍ عن نفسه لأنه ذلك سيجعله يؤدي أفضل وأكثر كي ينال الرضا ولكن هذا أحيانًا يأتي بنتائج عكسية.

9الأجر أقل بكثير من مجهودك

هل تمارس عملاً لا تحصل لا على تقدير ولا على شكر وهذا العمل تكرهه وتكره وجودك فيه وتكره أنك تمارسه وتكره زملاءك ومديرك وبعد كل هذا الأجر قليل؟ حسنًا يا صديقي ماذا تنتظر للعمل فورًا على تغيير مكان عملك؟ لا ينبغي أن تستنزف وقتك وصحتك من أجل أجر زهيد مهما حدث.

10عندما تشعر أن وظيفتك تافهة ولا تضيف شيئًا

عند شعورك أنك لا تؤدي شيئًا هامًا للبشرية وتجد في نفسك احتقارًا لوظيفتك أو على الأقل اعتقادًا بعدم أهميتها وعدم إضافتها لك لا على المستوى الشخصي ولا على المستوى العام، إذن.. لا يجب أن تفكر في تغيير مكان عملك فحسب، بل أن تغير المجال بأكمله، فأسوأ شيء أن يفعل الإنسان شيئًا غير مقتنعًا به.

11خاتمة

للأسف العمر قصير جدًا وكل ما ينشده الإنسان في رحلته القصيرة هذه في الحياة هي السعادة، فكيف إذن ستقضي زهرة شبابك وأحلى سنين عمرك في عمل لا تحبه ولا تريده وتكره كل من فيه؟ أنت لست بآلة تفعل ما يطلب منها، أنت إنسان وتستطيع أن ترفض وتعترض وتسقط وتنهض من جديد، لذلك لا تتردد في تغيير مكان عملك وقتما تشعر بضرورة هذا ودائمًا وأبدًا الأرزاق على الله.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثمانية عشر + اثنان =