تسويق المنتجات

طبعًا لا خلاف على كون تسويق المنتجات من الأمور الفارقة والمحورية في أي نشاط تجاري بشكل عام، فلكي تدخل بعالم التجارة عليك أولًا أن تمتلك سلعة مميزة، وعندما تمتلك هذه السلعة فإن الخطوة التالية هي الشروع في بيعها، ولكي تحدث عملية البيع هذه فلابد وأن تُسبق بتسويق ناجح ومميز، وعلى الرغم من أن الكثيرون يُمكنهم الدخول إلى عالم التجارة والأغلبية يُمكنهم البيع والشراء إلا أن فئة قليلة فقط، تكاد تكون نادرة، هي التي يُمكنها القيام بعملية التسويق على نحو جيد، فإذا لم تكن معروفًا ومشهورًا بمنتجك فسوف تحتاج إلى الكثير من الجهد خلال عملية التسويق هذه، ولأن الأمر صعب كما ذكرنا، ولأن موقعنا يرغب دائمًا في تثقيفك وتعليمك ما يبدو صعبًا لك في البداية، لذلك سوف نقوم بالسطور القليلة المُقبلة بالتعرض لكيفية تسويق المنتجات في مختلف النشاطات التجارية لنقف على طرق النجاح والشهرة والانتشار في مجالك.

أساليب التسويق الناجح

تسويق المنتجات أساليب التسويق الناجح

تعلم فن تسويق المنتجات يأتي أولًا من معرفة أساليب النجاح في عالم التسويق، فلكي تؤدي أي شيء عليك أولًا أن تعرف كيفية استخدام أساليبه بصورة تضمن تحقيق المطلوب في النهاية، على العموم، حتى يكون تسويقك ناجحًا بنسبة مئة بالمئة فإنه ثمة بعض الطرق أو الأساليب التي يجب اتباعها، أهمها تقديم الكثير من المزايا.

وضع الكثير من المزايا للعملاء

أول طريقة ناجحة من طرق التسويق الناجح وجذب العملاء إليك أن تقوم عزيزي التاجر بوضع الكثير من المزايا في منتجك بحيث يبدو مختلفًا وأكثر قيمة بالمقارنة مع منتجات الآخرين، ذلك سيحدث من خلال المزايا فقط، والمزايا هنا ليس شرطًا أن تكون تضحيات كُبرى وأمور هائلة وتنازلات، وإنما من الممكن جدًا أن تكون أشياء بسيطة للغاية، وتلك الأشياء البسيطة مع الوقت سوف تُصبح الفارق الرئيسي والجوهري بين مُنتجك ومُنتج الآخرين، والحقيقة أن تلك الطريقة في التسويق قد أثبتت من ظهورها نجاحًا كبيرة للدرجة التي جعلت العملاء في أحيان كثيرة يذهبون لشراء منتج، رديء إن جاز التعبير، فقط لمجرد كونه يحتوي على بعض المزايا، أو مُحاط بالمزايا على وجه التدقيق.

التمسك بالمصداقية والشفافية عند تسويق المنتجات

المصداقية أهم شيء يجب عليك عزيزي المُنتج التمسك به، فالعميل عندما يشعر تجاهك بالصدق وأن بيع مُنتجك لا يعتمد على أي شكل من أشكال الخداع فبكل تأكيد سوف ينظر إلى مُنتجك نظرة أخرى أكثر اختلافًا، سوى يأخذ ما تُسوقه وهو شبه مطمئن له، وفي هذه الحالة سوف يكون أداة ترويج لك من خلال نشر منتجك والحديث عنه مع كل المُحيطين به، وهو أمر رائع بالتأكيد ويحلم به أي شخص لأي سلعة، وكل هذا سيحدث فقط لمجرد تواجد المصداقية، كما أن تلك المصداقية كذلك سوف تضمن أنك لاحقًا لن تُعاني من الخوف والقلق تحسبًا لمجيء العميل بالسلعة في أي وقت لإرجاعها لك، فأنت قد صارحته بكل المميزات والعيوب، وبالتالي ليس هناك شيء يدعو للقلق أبدًا.

جذب الانتباه بشتى الطرق

لا نزال مع طُرق وأساليب تسويق المنتجات المميزة، هذه المرة نتحول إلى عملية جذب الانتباه، فالعميل الآن لم يعد تقليديًا نمطيًا ولم يُعد منجذبًا إلى تلك السلع العادية، وحتى لو كانت السلعة عادية فبكل تأكيد سوف يرغب العميل في أن يكون الجو المُحيط بها ليس عاديًا، وهذا بالضبط ما نقصده عندما نتحدث عن فكرة جذب الانتباه من خلال عدة طرق، إذ أنه لا يُفضل تمامًا عرض السلعة بشكل عادي مُجرد، وإنما يجب أن تكون مُحاطة بهالة ويجب كذلك أن يكون هناك مُتسع من الإبداع، وبهذه الطريقة سوف يأتي العميل لشراء السلعة من أجل عدة أسباب آخرها رغبته في الاستفادة من السلعة نفسه.

تحليل المنافسين بشكل جيد

عندما تكون في السوق وتُريد تسويق المنتجات بشكل متميز وتُحقق أفضل المكاسب فبكل تأكيد ليس عليك الاكتفاء فقط بمجرد التقدم في منتجك ووضع كل عناصر التميز به من أجل جذب العملاء إليه، فهذا بالتأكيد أمر جيد لكن الأفضل من ذلك أن تفعل هذا في نفس الوقت الذي تشرع فيه بالاهتمام بالمنافسين وتحليلهم، فأيضًا يجب عليك التعرف على نقاط تميزهم ونقاط فشلهم، عليك أن تعرف طرقهم في جذب العملاء ولماذا قد يترك عميل ما منتجك ثم يذهب إلى المنافس الخاص بك، في النهاية ثمة ما يتميز به عنك وأنت يجب عليك معرفته حتى تكون قادرًا لاحقًا على قلب ذلك إلى ميزة لك والاستفادة منه، وهذا بالمناسبة ليس أمرًا خاطئًا تقوم به، فالتجارة معركة، وجميعنا يرى في المعارك كيف يتم دراسة الخصم جيدًا قبل البدء.

التغلب على كافة المخاوف

عندما تبدأ عملية بيع المنتجات تكون هناك حالة من الخوف الذي يتواجد لدى كلا الطرفين المُشتركين في هذه العملية، فالعميل الذي سيشتري منك السلعة سيكون خائفًا من أن تكون السلعة ليست على مستوى المطلوب وأنت كذلك سوف تكون خائفًا من أن تكون بائع غير جيد، وفي كلتا الحالتين أنت عزيزي القارئ في حاجة ماسة للتغلب على هذه المخاوف، وهو أمر يُمكن حدوثه من خلال أساليب تسويق المنتجات التي سبق ذكرها، فعندما تكون شخص مُحقق لكل ما سبق ذكره من أساليب فبكل تأكيد لن يكون هناك أي خوف، ومثل المصداقية بالضبط فإن عدم الخوف أمر في غاية الخطورة ويجب الاهتمام به.

ترجمة الفكر الغربي ونقله

هل ثمة عيب في اللجوء إلى الفكر الغربي في التسويق والاستفادة منه؟ بكل تأكيد لا، فمبدأ الاستفادة قائم مهما كانت الطريقة التي ستحصل بها هذه الاستفادة ومهما كانت الشريحة التي ستستفيد منها، وهنا الفكر الغربي بتطوره الهائل يضعك أمام نقلات وأفكار قد تبدو مجنونة ومُختلفة للغاية بالمقارنة مع الفكر العربي العادي، وبالتالي سوف تكون هناك نقلة، والأفضل طبعًا من مجرد الترجمة والنقل أن يكون هناك تجويد في هذه العملية، بمعنى أن تضع عزيزي المُسوق بصمتك الخاصة التي تُميزك عن الآخرين، وهذا ليس صعب طبعًا إذا كنت فعلًا موهوب ومُجيد لما تفعله، لكن قبل أن تستخدم مثل هذه الأفكار عليك أن تضع في ذهنك فكرة الأمانة في النقلة، بمعنى أن تذكر المصادر التي نقلت منها وكيف أساسًا استخدمتها في النقل، فبهذه الطريقة سوف يحترمك الجمهور أكثر ويُقدرك، كذلك من الأفضل أن يكون لديك دراية وقدرة على المقارنة بين المحتوى الخاص بك والمحتوى الغربي بحيث لا تنقل أي شيء بشكل مباشر دون دراية وإنما فقط ما يتناسب معك.

نماذج وطرق لكيفية التسويق

تسويق المنتجات نماذج وطرق لكيفية التسويق

بعد أن تعرفنا على أساليب تسويق المنتجات فلابد وأننا سنكون بحاجة إلى نماذج تُبين لنا كيفية القيام بذلك، تلك النماذج ستتضمن كذلك طرق التسويق المُستخدمة في الوقت الحالي، وأهمها تسويق المنتجات عبر الإنترنت.

تسويق المنتجات عبر الإنترنت

لا شك أن الإنترنت في الوقت الحالي قد أصبح ضمن أهم النوافذ التي يُمكن استخدامها في عملية التسويق الناجح، فالإنترنت لم يُحدث صيحة في عالم الشراء فقط والتصفح، وإنما كذلك عالم البيع قد أصبح سهلًا من خلاله، فأي بائع يُريد تسويق المنتجات التي يمتلكها سوف يُفكر أولًا، وبكل تأكيد، في أن تكون هناك منصات خاصة به على الإنترنت، والمثال الأول المواقع الإلكترونية ثم بعد ذلك مواقع التواصل الاجتماعي بمختلف أشكالها، وربما مثالنا هنا موقع يوتيوب المُتخصص في عرض الفيديوهات، فبالطبع عزيزي المُنتج أنت في حاجة لأن تكسر الحاجز بينك وبين المُشتري، وذلك لن يحدث إلا عندما يرى السلعة التي تُقدمه له بشكل واضح ويعرف تمام المعرفة أنك تُقدم له منتج حقيقي فعّال، وهذا لن يحدث إلا باستخدام موقع مثل اليوتيوب يُمكن عرض فيديوهات لمنتجك عليه مهما كانت ماهية تلك الفيديوهات.

تسويق المنتجات عبر الفيس بوك

لا أحد يختلف طبعًا على كون الفيس بوك في الوقت الحالي أحد أهم وأبرز طرق التسويق التي يُمكن اتباعها والاستفادة منها بدرجة كبيرة يُمكن وصفها بالمُبهرة، فهو بالأساس صيحة في عالم التسويق وكنز دفين بالنسبة لأي شخص يُريد أن يصل بالمنتج الذي يمتلكه إلا أكبر عدد ممكن من العملاء، والأمر ببساطة أن الفيس بوك يضم ملايين الملايين من المستخدمين من كل بقعة في العالم، لذلك سوف تبدأ المميزات التي ستحصل عليها من الاستهداف، حيث سيكون بمقدورك التحديد بالضبط ذلك الجمهور الذي تُريد أن يصل إليه ما تُنتجه، وهو أمر بالمناسبة ليس سهلًا وبالتأكيد سوف يوفر عليك الكثير من الجهد، بعد ذلك ستُحدد مبلغ التسويق وسيتحدد لك النتيجة التي ستحصل عليها في النهاية، وكل هذا يجعلنا أمام عملية تسويق ناجحة، لكن عليك أن تضع في حسبانك أن الفيس بوك يمتلك جمهور مُحدد، صحيح أنه كبير لكنه يبقى مُحدد.

تسويق المنتجات عبر الشارع والطرقات

الشوارع كذلك أرض خصبة يُمكن استغلالها بسهولة في عملية تسويق المُنتجات، فالناس لا يجلسون في بيوتهم ويُغلقون على أنفسهم، وإنما يخرجون ويذهبون إلى أماكن عدة، وسواء كثرت أو قلت تلك الأماكن ففي النهاية سيظل الناس يخرجون، وهنا يأتي الاستغلال منك عزيزي صاحب السلعة، إذ أنك لست مُطالب سوى بتعليق واحدة من اللوحات التي تُشير إلى منتجك في أحد الأماكن العامة التي من المفترض أن يراها الكثيرون خلال عبورهم، ثم بعد ذلك اترك الأمر برمته على المُتلقي، فعندما يلفت الإعلان نظره سوف يذهب للبحث عنه بصورة دقة ويُفكر في عملية الشراء من عدمه.

تسويق المنتجات عبر الناس

في الواقع ليس هناك عنصر تسويقي أهم وأفضل من الناس، فالناس بمقدورهم جعل سلعتك، إن أرادوا، أفضل سلعة في الوجود، ويُمكنهم في نفس الوقت جعلها سلعة بلا أي قيمة، الأمر يتوقف عند مدى حب الناس لك ورضاهم عنك، أو بشكل أكثر وضوحًا، رضاهم عن مُنتجك الذي تُقدمه لهم، على العموم، تسويق المنتجات عبر الناس يأتي من خلال بيع مُنتج جيد لهم ثم بعد ذلك يُعجبوا به ويُرشحونه لغيرهم وغيرهم يشرحونه لغيرهم وهكذا حتى تكبر القاعدة الجماهيرية الخاصة بك.

أنواع المنتجات المُسوقة

تسويق المنتجات أنواع المنتجات المُسوقة

هناك منتجات مُعينة هي التي يكثر عليها الطلب في الوقت الحالي وتحتاج بكل تأكيد إلى الاهتمام أكثر بتسويقها، هذه المنتجات تمتلك أنواع كثيرة لكن أهمها طبعًا المنتجات الغذائية.

تسويق المنتجات الغذائية

أكثر عمليات تسويق المنتجات تحدث في صورة المنتجات الغذائية، ففي النهاية نحن نتحدث عن مُنتجات حيوية في غاية الأهمية، وتلك المُنتجات لن تكون هناك فئة تتابعها وفئة أخرى تبتعد عنها، فالجميع بحاجة إليها، ولهذا فإنه يُمكن تسويقها في أي شكل وبأي طريقة، وقد كان الوضع قبل سنوات مُقتصر على الشوارع واللافتات والتلفاز، لكن في الوقت الحالي دخلت مواقع التواصل والإنترنت في عملية التسويق هذه وباتت تُبلي بلاءً حسنًا، لذلك سيكون من الجيد الاعتماد عليها، خصوصًا وأن شريحة الأمهات باتت متواجدة بشكل رئيسي في مواقع التواصل وتعتمد عليها قبل الذهاب للأسواق.

تسويق المنتجات الزراعية

المُنتجات الزراعية لها مكانها، فإذا كنت ستبيع بشكل مباشر إلى الجمهور فهناك الأسواق، وإذا كنت ستستخدم الباعة الوسطاء فهناك الأماكن المخصصة التي يتواجد فيها مثل هؤلاء، وطبعًا أنت تدرك جيدًا أنه في هذه النوعية من المواد المُسوقة لن يكون من اللائق استخدام الإنترنت والفيس بوك لأنه غالبًا ما لا تهتم هذه الشريحة بمثل هذه التقنيات والمواقع، وإنما عليك الدخول مباشرةً من التعامل في الأسواق والأماكن المخصصة، والتسويق يحدث بعرض السلعة والثمن، وتجدر الإشارة إلى أن أسعار السلع الزراعية تكون مُحكمة بعدة عوامل ليس هناك مجال لذكرها جميعًا.

تسويق المنتجات الطبية

المنتجات الطبية لا تُسوق في كل الأماكن، أساسًا أول قواعد التسويق المعمول بها في كل مكان أن تختار الجمهور الذي يُمكنه تقبل السلعة التي تُريد تسويقها وأن تختار المكان المناسب لك، لذلك فإنك إذا اخترت التسويق من خلال الفيس بوك فسوف تُحدد فقط الصفحات الطبية والأشخاص الذين ينتمون إلى هذا المجال، وإذا اخترت التسويق من خلال الأماكن والأشخاص فعليك أن تعرض سلعتك على أولئك الذين ينتمون إلى مجال الطب وتذهب بنفسك إلى العيادات والصيدليات والأماكن المُشابهة، ففي النهاية المنتجات الطبية لا تُباع من الشركة للمستهلك بشكل مُباشر.

تسويق أجهزة الحاسوب واللاب توب

في الوقت الحالي أكبر وأهم سلعة يُمكن الاهتمام بها خلال عملية التسويق هي سلعة أجهزة الحاسوب، فقد أصبح جزء كبير من فكرة الشراء والبيع قائم عليها بسبب حاجة السوق إليها بشكل كبير، لكن المهم هنا أن عملية التسويق تُعد جزءًا أصيلًا من هذه الصناعة، فهي حسب الإحصائيات تتحكم بخمسة وستين بالمئة منها، بمعنى أن المنتج التابع لهذه الفئة عندما يتم تسويقه بصورة جيدة تكون نسبة بيعه أكبر، وبكل تأكيد طريقة التسويق الإلكتروني تبدو الأفضل والأكثر تحقيقًا للمكاسب.

ختامًا عزيزي القارئ، ليس هناك شك أن فكرة تسويق المنتجات ، وكما هو واضح من كل ما سبق ذكره في السطور الماضية، تبدو أكثر أهمية من فكرة الاهتمام بصناعة المنتج، فصناعة المنتج يُمكن أن تتم بأي شكل وأي كيفية، بل إن كثير ممن يصنعون المنتجات المميزة لا ينجحون لأنهم في النهاية لا يقدرون على التسويق لها بشكل صحيح.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

5 + ثلاثة =