تسمين الرضع

تسمين الرضع من الأمور التي تشغل بال كثير من الأمهات اللاتي يُعاني أطفالهن من النحافة وفقدان الشهية للطعام، ومع تداول الكثير من الوصفات الغذائية عبر شبكة الإنترنت لإمداد الرضيع بالفيتامينات والعناصر اللازمة لتسريع وتيرة نموه وزيادة وزنه تقف هؤلاء الأمهات حائرات مُتسائلات هل هذه الوصفات مُلائمة لأطفالهن أم لا؟! لذا أتينا لهن بهذا الموضوع الذي سيُجيب على جميع أسئلتهن والأكثر منها.

أسباب النحافة عند الرضع

تسمين الرضع أسباب النحافة عند الرضع

تُعاني أغلب أمهات هذا العصر من نحافة أطفالهن الرضع ويبحثن بإصرار عن وسائل طبية وغذائية أو وصفات طبية لزيادة وزن هؤلاء الأطفال دون أن يُفكرن فيما هو أهم وهو علاج الأسباب المؤدية إلى هذه النحافة والتي يُمكن حصرها في:

  1. الولادة المُبكرة التي ينتج عنها أطفال مُبتسرين قليلي الوزن أو مُتأخري النمو، وكذلك الأطفال الذين عانوا من خلل أو مشاكل صحية أو اضطرابات نمو وهم أجنة في أرحام أمهاتهم. عدم حصول الطفل على رضعة مُشبعة نتيجة أخطاء الرضاعة الطبيعية التي تقع فيها الأمهات حديثات العهد أو عدم كفاية حليب الثدي لاحتياجات الطفل الغذائية أو سوء تقدير الأم لاحتياجات طفلها من الغذاء من حيث الكمية أو عدد الرضعات.
  2. استخدام حليب صناعي ذي نوعية سيئة أو سوء عملية تحضيره بسبب جهل الأم بالطريقة الصحيحة، أو إجبار الطفل على تناول الطعام عامةً أو بكميات كبيرة، مُعاناة الطفل من حساسية الحليب ذلك الذي يحتوي على عنصر اللاكتوز وهو ما ينطبق على الحليب الطبيعي من الأم وبعض الأنواع الصناعية.
  3. إصابة الطفل بأحد الأمراض الخلقية أو المُكتسبة المُرتبطة بالجهاز الهضمي والتي يترتب عليها سوء هضم المعدة للطعام أو سوء امتصاص الأمعاء للعناصر الغذائية منه أو ما يُمكن اختصاره بسوء التغذية أو اضطرابات الأيض.
  4. أمراض أخرى مثل: الحلق المشقوق أو الشفة الأرنبية أو أمراض الجهاز التنفسي والقلب، الإصابة بعدوى التهابية بكتيرية أو فيروسية قد تُصيب الطفل بإسهال أو قيء وبالتالي عدم استفادته من الغذاء.

متى تحتاجين لاستشارة الطبيب؟

إن كانت نحافة طفلك ونقصان وزنه سريع ومستمر، شهية طفلك مُتأثرة وتتراجع بشكل ملحوظ خاصة إن كان الأمر طارئ، كان طفلك يُعاني من أية أمراض أو عيوب خلقية أو ظهرت عليه أعراض لذلك أو أعراض حساسية جلدية أو معدية أو عدوى كمغص قيء إسهال رفض للطعام، فعليكِ حتمًا استشارة طبيبك بشكل فوري قبل التفكير في أي وصفات أو حلول منزلية لتسمين طفلك.

تسمين الرضع بالنظام الغذائي

مع استبعاد الأسباب المرضية لنحافة الرضيع أو مع تناول أدوية مُعينة لعلاجها أو علاج الأسباب الكامنة ورائها يلعب النظام الغذائي للطفل دور هام في تحسين وتيرة نموه فيما يتعلق بالوزن ووصوله للوزن المثالي المُلائم لسنه.

وعلى أية حال فإن الرضع يحتاجون إلى 3 أضعاف ما يحتاجه الشخص البالغ من سعرات حرارية لكل كجم من وزنهم، بينما يحتاج الرضع الذين يُعانون من تأخر نمو قبل أو بعد الولادة إلى 50% زيادة في السعرات الحرارية التي يتناولونها عما يحتاجه الرضيع العادي. لذا فربما تُفيدك النصائح التالية حول تسمين الرضع باتباع النظام الغذائي السليم المُلائم لهم:

  • خلط كمية بسيطة من الحليب الصناعي بحليب الأم بعد شفطه لزيادة القيمة الغذائية للحليب وبالتالي زيادة وزن الطفل وتسريع نموه فيما يُعرف بحليب الأم المُقوّى، إن كان طفلك يُعاني من حساسية الحليب فربما ينصح الطبيب بأنواع أخرى خالية من اللاكتوز كحليب الصويا أو غيره من الأنواع المُناسبة لقابلية الطفل. وربما تحتاجين لزيادة كم الحليب أو عدد الرضعات بما يُلائم عمر طفلك وشهيته “يُمكنك مراجعة ذلك مع طبيبك الخاص”.
  • إن كان الرضيع قد انتقل لمرحلة تناول الأطعمة الصلبة فيُمكنك إضافة بعض المكونات التي تُمده بمزيد من الطاقة وتُضيف مذاقًا مُميّزًا لطعامه مثل: الجبن الكريمي، زبدة الفول السوداني، طحين الأرز أو القمح، البطاطا المهروسة.
  • عدم إجبار الطفل على تناول الطعام أو إجباره على تناول كميات كبيرة منه، مع منحه قطعة من الشوكولاتة بعد الوجبات الرئيسية إن كان سنه يسمح بذلك بهدف زيادة وزنه، ضرورة الاهتمام بإجراء الفحوصات الطبية والمخبرية للرضيع بصفة دورية للتأكد من عدم مُعاناته من أي أمراض تتعلق بسوء التغذية بشكل مباشر أو غير مباشر، ومن أن نموه يسير بشكل منضبط.

تسمين الرضع بالتمر

التمر من الأغذية التي تتمتع بنسبة عالية من السكريات مع الحديد والفيتامينات والمعادن المُغذّية والمُقوّية لصحة ومناعة طفلك حتى أنه من الأطعمة المُوصى بها في بعض البلدان لتعويض الطفل عن أي نقص في حليب الأم بعد بلوغه 6 أشهر من عمره. وللاستفادة من التمر في تسمين الرضيع أمامك طريقتين:

  1. إما بغلي مقدار قبضة اليد من التمر الخالي من البذور في مقدار كوب من الماء على النار ثم إضافة ملعقة من عسل النحل ومنحه للرضيع في زجاجة الحليب مرتين يوميًا، ويُعيب هذه الطريقة احتوائها على كمية كبيرة من الماء لا يُنصح بها للطفل في هذه المرحلة للحفاظ على توازن الفيتامينات في جسمه وبالتالي الحفاظ على أو تسريع وتيرة نموه.
  2. أو بصنُع هريسة التمر بالفواكه وهي الطريقة الأفضل لتسمين الرضيع من خلال هرس بعض حبات التمر مع إحدى الفواكه المسموح بها للطفل حسب مرحلته العمرية كالتفاح أو الموز مثلًا وخاصةً الأخير لدوره الفعال في زيادة وزن طفلك.

تسمين الرضع بالسمسم

السمسم من العناصر الغذائية الغنية بالفيتامينات والمعادن المُغذّية ونسبة عالية من الدهون يُمكن أن تُساهم بشكل فعّال في تسمين الرضع من خلال تحميص مقدار 200 ج من السمسم على النار حتى يُصبح ذهبي اللون قبل طحنه جيدًا وإضافة كمية مُتساوية من السكر وعسل النحل الطبيعي بمقدار 8 ملاعق إلى الطحين، ومنحه للرضيع بجرعات بسيطة يُحفظ الخليط في الثلاجة فيما بينها.

تسمين الرضع بالحلبة

تسمين الرضع تسمين الرضع بالحلبة

الحلبة من المكونات الغنية بالدهون النافعة والفيتامينات المُغذّية للطفل إلى جانب دورها في فتح الشهية وتنظيم العديد من العمليات الحيوية في الجسم، لذا إن أردتِ تسمين طفلك وزيادة شهيته للطعام ما عليكِ إلا غلي مقدار قبضة يد من بذور الحلبة في كوب من الماء ثم تركها على النار لمدة 10 دقائق بعد الغليان حتى تكتسب لونًا ذهبيًا وقوامًا ثقيلًا بعض الشيء ثم نُضيف مقدار ربع كوب من الحليب وملعقة من العسل للتحلية، وتُمنح للطفل مرتين خلال اليوم.

أو يُمكن صُنع عجين الحلبة المحوّجة المعروفة شعبيًا بالمفتقة منزليًا ومنحها للطفل في صورة جرعات صغيرة 4 مرات يوميًا، وذلك من خلال تحمير نصف كيلو من دقيق القمح في كيلو من زيت الزيتون لحين اكتسابه لونًا ذهبيًا، ثم تُضاف ملعقة من السمسم ومقدار قبضة يد من المكسرات بعد جرشها حتى يتكوّن خليط مُتجانس يُرفع عن النار ليُضاف إليه كيلو من العسل الأسمر و25 جم من حلبة المُغات، ويُقلّب المزيج مرة أخرى لحين الحصول على عجين مُتماسك ومُتجانس.

ختامًا عزيزتي الأم، ورغم كل ما تسمعينه حول فعالية وصفات وطرق تسمين الرضع الغذائية عليكِ استشارة طبيبك أولًا ومراقبة طفلك للتأكد من عدم حساسيته من هذه الأطعمة وكونها مُلائمه لعمره.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

17 + 14 =