تسعة حقائق قد لا تعرفها حول سور الصين العظيم
تسعة حقائق قد لا تعرفها حول سور الصين العظيم

شيد الإنسان على مر العصور العديد من البناءات التي سجلها التاريخ و أكد على قيمتها الفنية والمعمارية الكبيرة رغم ضعف الامكانيات مقارنة بالحال اليوم. ولكن الكثيرين يعتبرون سور الصين العظيم أهم هذه البناءات وأبرزها على الإطلاق نظراً لضخامته وطوله الفارع اللذان مكناه من البقاء صامداً حتى اليوم. ويعتبر هذا السور معلماً سياحياً يحظى بمكانة مرموقة جداً في الصين حيث يقدر عدد زائريه سنوياً ببضعة ملايين. لكن ورغم شهرة هذا البناء العظيم الواسعة في كل أنحاء العالم إلا عديد الاشخاص يجهلون معظم الاسرار المتعلقة به. لذلك سنحاول في هذا الموضوع تقديم ابرز حقائق سور الصين العظيم.

– تسعة حقائق حول سور الصين العظيم

1- تم بناء السور في القرن الثالث قبل الميلاد لأغراض عسكرية و لحماية الحدود الشمالية للامبراطورية الصينية من أي هجمات محتملة. و قد تم تدمير أجزاء من السور و إعادة تشييدها عديد المرات عبر التاريخ.

2- قتل حوالي عشرة الاف عامل خلال عمليات البناء تم دفنهم في المناطق المجاورة للسور.

3– لم يستطع المؤرخون أو حتى الباحثون تحديد الطول الحقيقي للسور. حيث يقدر في الرواية الرسمية بـ 6700 كيلومتر تقريباً مما يجعله أطول بناء شيده الانسان عبر كل التاريخ. لكن وكالة المحافظة على التراث الصينية اكدت في منشور لها صدر سنة 2008 ان الطول الحقيقي للسور يبلغ 8850 كيلومتر. و في دراسة اخرى صدرت سنة 2012 عن نفس الوكالة قدر طول السور بحوالي 21196 كيلومتر باحتساب الاجزاء المدمرة منه و التي لم يتبقى منها سوى القاعدة الاساسية. عرض السور يمتد من خمسة الى سبعة امتار. اما ارتفاعه فيتراوح بين خمسة و سبعة عشرة متراً.

4– يؤكد عدد كبير من الاشخاص انه بالإمكان رؤية سور الصين من القمر بالعين المجردة في حين ان الحقيقة العلمية تؤكد استحالة هذا الامر. لكن يمكن رؤية السور من الفضاء الخارجي و تحديداً من ارتفاع 370 كيلومتر. هذا ما أكده رائد الفضاء الامريكي لوروا شياو عند قيامه بالعملية. و في حقيقة الامر فإن سور الصين العظيم ليس المعلم الوحيد الممكن رؤيته من هذا الارتفاع حيث ينطبق الامر ايضاً على الاهرام المصرية.

5- تمكن القائد المغولي جنكيز خان سنة 1213 من عبور سور الصين العظيم رفقة جيشه بعد محاولات دامت سنتين. و اصبح بذلك اول قائد يتمكن من هذا الانجاز.

6- نظراً للقيمة الكبيرة التي كسبها سور الصين بمرور السنوات قررت منظمة اليونيسكو ضمه الى التراث العالمي سنة 1987.

7- تم ضمه ايضاً سنة 2007 الى قائمة عجائب الدنيا السبع الجديدة بعد عملية تصويت بين واحد و عشرين معلم تاريخي.

8- يستقطب سور الصين سنوياً عدداً كبيراً من السياح ويعتبر الوجهة السياحية الاولى في البلد. و لهذا الغرض تم اضافة عدة تجهيزات حديثة للمكان مثل التليفريك. لكن عديد الاصوات نددت بذلك وطالبت بالمحافظة على اصالة المعلم وتجنب تجهيزه بتكنولوجيا حديثة.

9- نظراً لشعبية سور الصين الكبيرة فقد ظهر في عديد العاب الفيديو والافلام على غرار ستريت فايتر و تومب رايدر و غيرها.

4 تعليقات

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

11 + خمسة =