تسعة
الرئيسية » رياضة ولياقة » لياقة بدنية » كيف تخوض شجارًا إذا ما اضطررت يومًا ما إلى ذلك ؟

كيف تخوض شجارًا إذا ما اضطررت يومًا ما إلى ذلك ؟

أن تخوض شجارًا ليس أمرًا محببًا بطبيعة الحال، لكنك في بعض الأحيان قد تضطر إلى فعل ذلك، وذلك إذا ما فرض الأمر عليك، سنساعدك على فعل اﻷمر بطريقة صحيحة.

تخوض شجارًا

أنت لا تحب أن تخوض شجارًا بالطبع، إلا أن هذا لا ينطبق على الجميع، فهناك الكثيرون في كل مكان من محبي الشجار ومفتعلينه لكثير من الأسباب، لذا هل فكرت يوماً- أو ربما قمت بتطبيق التفكير بالفعل، كيف يمكنك أن تخوض شجارًا وتفوز فيه ؟ ما هي العوامل الأساسية التي تضمن لك أن تكون الفائز في هذا الشجار، إليك بعض العوامل التي ستساعدك علي تقوية موقفك الهجومي أو الدفاعي عندما تخوض شجارًا .

خطواتك الأولى محو أن تخوض شجارًا

العدد ثم العدد

قبل أن تخوض شجارًا أو حتي تتورط فيه، خذ في اعتبارك عدد الخصوم وكذلك قدراتهم الجسدية، فمثلا إذا كنت مع أثنين من أصدقائك فلا تتورط في شجار مع فريق من تسعة أو عشرة أفراد. لأن الاحتمال الأغلب هو أنك وأصدقائك ستُهزمون. حاول أن يكون عامل العدد في صالحك، وإذا كنت في شجار فردا لفرد فهذا سيكون أفضل بكثير من أن يكون هناك عدد كبير من الخصوم.

الأدوات

بعد أخذ عامل العدد في الاعتبار، فهناك أيضا عامل الأدوات أو الأشياء التي قد تدعمك وأنت تخوض شجارًا ، مثل الحبال أو العصيان، استعن بتلك الأدوات إذا ما توافرت لك، واستخدمها في صالحك، وخلال الشجار لا تدع خصمك ينزعها منك بسهولة، على الجانب الأخر حاول أنت أن تجرد خصمك من أدواته التي تعتبر نقطة قوة بالنسبة له، وإذا ما كان بالفعل لديك ما يشغلك من أدواتك عن الاستعانة بأدواته فجرده منها وألقها بعيدا عن ساحة الشجار قدر الإمكان، وأفعل هذا في وقت لا يتوقعه هو، مثلا : في بداية الشجار، لا تحاول نزع أدوات خصمك، وإنما انتظر قليلا حتى يحتدم الشجار بينكما، ويضمن هو تواجد أدواته مع ولا يتوقع أنك من الممكن أن تحاول نزعها منه، وعلى حين غرة فكر جيدا وحددا الحركة المطلوبة وانزعها منه.

راقب وتوقع وترقب

وأنت تخوض شجارًا ، راقب جيداً حركات خصمك واعرف ما هو الأسلوب الذي يتبعه فهل يفضل الدفاع أم الهجوم أم خليط من الاثنين. إذا دققت جيدا في حركاته فسيمكنك توقع الحركات المستقبلية التي يقوم بها تجاهك، فمثلا: إذا كان يُحمل معظم ثقل جسده إلى الأمام أو معتمدا على رجل واحدة ولتكن اليمنى مثلا فهو غالبا أعد نفسه مسبقا لاستخدام اليد اليمنى، وإذا كان يميل برأسه ناحية اليمين أو اليسار فهو يستعد للتوجه إلى هذا الاتجاه، راقب الإشارات والعلامات جيدا وستكون نقطة قوة بالنسبة لك.

حدد مساحتك ومساحة خصمك

قبل أن تخوض شجارًا كن محدداً لأقصى درجة ما هي مساحتك التي ستتحرك فيها، وماهي مساحته، لا تدعه يجذبك إلى مساحته هو أو بعيدا عن الساحة التي يدور فيها الشجار، بل راوغه أنت وداهمه من حين لآخر بحركات مفاجئة من جانبك من ناحية الحركة الجسدية والتحرك في مساحة أضيق أو أوسع مما بدأ به الشجار.

استخدم نقاط قوتك ووجهها تجاه نقاط ضعف الخصم

إذا كانت نقطة قوتك هي توجيه الضربات باليدين أو الرأس أو الرجلين، قم باستغلال تلك القوة ووجهها لنقاط الضعف لدى خصمك، كأن يكون ضعيف في الركل بالقدمين أو باليدين. حينها يكون لك ميزة أن تضربه في نقاط ضعفه، وكذلك حاول استهداف المناطق الأكثر حساسية مثل الرقبة، والبطن.

يحتاج تطبيق تلك الخطوات إلى تركيز شديد ومرونة في الحركة، لكن من الأهمية بمكان ألا تتمادى في الشجار مع خصمك لدرجة أن تؤذي نفسك، إذا كنت في موقف ضعيف وقد استنفذت كل قواك وحيلك، لا تضحي بنفسك من أجل شجار أيا كان سببه، ربما يمكنك أن تستأنف الشجار مرة أخرى فيما بعد لكن طالما حانت لحظة الانسحاب فلا تتردد في الحفاظ على حياتك وانسحب.

منة مدحت

اهتم بالكتابة في عن المواضيع تثير الفضولية. من هواياتي : المطالعة لانها وسيلتي لزيادة المعرفة

أضف تعليق

5 − أربعة =