تسعة
الرئيسية » رياضة ولياقة » تجنب الهجوم : كيف تتجنب هجومًا ضاريًا عليك من قبل شخص ما ؟

تجنب الهجوم : كيف تتجنب هجومًا ضاريًا عليك من قبل شخص ما ؟

تجنب الهجوم القادم من شخص يقوم بملاحقتك هو تكتيك يجب أن تتبعه في بعض الحالات التي تكون فيها مهددًا بالتعرض لهجوم مباغت، ندلك على أفضل السبل لفعل الأمر.

تجنب الهجوم

إذا أردت تجنب الهجوم خلال ملاحقة شخص لك، يجب في البداية أن تكون واثقًا من نفسك وأن تعرف أن هنالك الكثير من الخطوات التي قد تؤثر على الموقف سلبًا، وفي هذه الخطوات التالية سنتعرض إلى أهم الأمور التي يجب عليك معرفتها مثل أخذ الحذر كعامل أساسي، ثم تحديد الشخص الذي يلاحقك وبعدها استخدام التفكير الإيجابي في تهدئة نفسك وجعلك قادرًا على الاستعداد للتصرف المناسب، ثم سيكون عليك البحث عن المخرج المناسب الذي يكون تجمعًا للناس الذين سيساعدونك أو غيرهم، وإذا لم يكن هناك مخرج، سيكون عليك التفكير في نوع المواجهة الذي ستقوم بها، وكل هذا سنوضحه بالتفصيل في الخطوات التالية لتتمكن من تجنب الهجوم بالصورة المثالية.

خذ حذرك طوال الوقت

قبل التحدث عن تجنب الهجوم ، يجب أن تضع في اعتبارك أن أي شخص معرض للملاحقة من قبل المجرمين باختلاف العمر والجنس والحالة الاجتماعية والوظيفية، لذا فالحذر هو العامل الأهم الذي قد يؤثر على تعرضك للأذى من قبل أي شخص يحاول ملاحقتك والتعرض لك، إذا ما ذهبت إلى مكان غير آمن، أو مكان جديد تمامًا بالنسبة لك، أو أنك في مدينة بعيدة عن موطنك، يجب ألا تحاول لفت الأنظار في المقام الأول وأن تتصرف بطريقة طبيعية كي لا تظهر أنك شخص غريب عن المنطقة، وكذلك يجب عليك تجنب الأماكن المظلمة أو الخالية من الناس، وأن تنظر حولك إذا ما شعرت بريبة دون أن يظن أي شخص أنك تحاول التلفت للبحث عن آخرين، فقط حاول تقييم الموقف من حولك ومدى احتمالية تعرض شخص لك واحتمالية مساعدة الآخرين لك، بشكل عام يجب أن تبتعد عن أي عامل قد يؤثر على حدوث الأذى وأن تضع كافة الاحتمالات الممكنة، وهذا ما سنوضحه تفصيلاً في الخطوات التالية.

حدد ما إن كنت ملاحقًا أم لا

قد يكون لدى الكثيرين حالات من البارانويا أو الهواجس التي تسيطر عليهم في أوقات كثيرة، وقد يفكرون أن هنالك أكثر من شخص يلاحقهم بسبب شعورهم بالقلق وتفكيرهم في مواضيع معينة تسبب لهم القلق طوال الوقت، لذا يجب أن تتأكد أولاً من صحة الموقف، خاصةً أن هذه الهواجس قد تختفي في الأوقات التي قد يلاحقك فيها شخص ما، إذا أردت التأكد، يمكنك أن تقوم بهذا بعدة طرق كي لا تلفت الانتباه إليك، فيمكنك مثلاً أن تعبر الشارع في الاتجاه الآخر لتتلفت بطريقة طبيعية وتنظر إلى الخلف، يمكنك كذلك أن تقف وتتحدث في الهاتف المحمول وتنظر حولك، يمكنك كذلك أن تحاول زيادة سرعة خطواتك بطريقة غير ملفتة لترى ما إن كان الشخص يحاول الزيادة من سرعته، عامةً فإن هذه الخطوة أساسية لكي تبدأ بالتعامل مع الموقف لتتمكن من تجنب الهجوم ، لكن يجب أن تقوم بها بطريقة عادية تمامًا كي لا يشعر الشخص بأنك لاحظته ويبدأ في التصرف بشكل عدواني وسريع كي لا يتعرض هو للمشاكل.

استخدم التفكير الداخلي الإيجابي في تجنب الهجوم

هذا ليس وقت الشعور بالقلق أو أية أفكار سلبية قد تصيبك بالتوتر مما يؤدي إلى تصرفك تصرفات خاطئة، لكن هذا قد يبدو صعبًا للكثيرين، فكل الأفكار التي يحملها العقل في هذه المواقف تكون موجهة نحو شعورك بالخطر، مما يجعل عقلك يرسل إشارات تهديدية لكافة أجزاء جسدك مما قد يسبب اضطرابات عدة، لذا فالحل الأمثل هو أن تحاول تهدئة عقلك، ولن يتم هذا إلا بالحديث المباشر مع عقلك، وأن تخبر نفسك بأن كل شيء على ما يرام، وأنك تحتاج في هذا الموقف إلى أكبر قدر من الهدوء والثقة بالنفس.

ابحث عن المخرج

بعد تحديدك للموقف وتأكدك من أن هناك شخص يلاحقك، لا تبدأ بالهرب أو حتى مواجهة الشخص بهذه السرعة، بل حافظ على مسافة فاصلة بينك وبينه، ثم أكمل طريقك وأنت تبحث عن المخرج لهذه المشكلة، قد يكون المخرج عبارة عن مجموعة من الأشخاص يمكنهم مساعدتك، أو حتى أن يكون هناك رجل أمن أو شرطي، أو حتى أنه بإمكانك الدخول إلى محل معين لتخبر صاحب المحل بوجود شخص يلاحقك، وإذا شعرت بأن الخطر يقترب منك أكثر، سيكون عليك أن تدخل في أي مبنى تعرف أنك ستجد فيه أكثر من شخص سيكون بإمكانهم مساعدتك لتضمن تجنب الهجوم .

المواجهة المباشرة

إذا لم يكن بإمكانك تطبيق الخطوة السابقة في تجنب الهجوم ، ولم يكن هناك أي مخرج أمامك وتعرف أنه لن يوجد مخرج في نهاية الطريق، فسيكون عليك أن تبدأ باتخاذ اتجاه آخر من الحل، وهو مواجهة هذا الشخص، بل قد يكون ذلك هو الحل الوحيد الذي يجب عليك القيام به، استدر وأنت واثق من نفسك وواجه الشخص من على بعد مسافة غير قريبة، الأمر الأهم ألا يبدو عليك الخوف وأن تنظر إليه مباشرةً، يمكنك أن تقوم بأي حيلة لتخيف هذا الشخص، فأنت تعرف أن هذا الشخص مجرم، لكنه لا يعرف أي شيء عنك وقد تكون مصدر خطر بالنسبة له، وعامةً فإن المجرمين يمتلكون الكثير من المخاوف بشأن من لا يعرفونهم، يمكنك أن تبتسم ابتسامة ماكرة وأن تحدق في الشخص وأن تتظاهر بأنك تخرج سلاحًا لتتمكن من تجنب الهجوم ، وإذا لم يظهر عليه أي خوف، لا تتراجع مهما حدث، فأنت الآن لا يمكنك الهروب من المواجهة، لذا سيكون عليك أن تتقدم نحوه بثبات لتحدد الخطوة التالية، وهي المواجهة المباشرة معه إذا كنت تملك مهارات الدفاع عن النفس أو طلب النجدة.

طلب المساعدة

قد يكون طلب المساعدة غير مجديًا في بعض الأوقات، فقد تكون في مكان خالي تمامًا من الناس، ولن يساعد صراخك في أي شيء إلا في زيادة سوء الموقف، حيث ستتوتر أكثر وسيصبح جسدك في وضع غير مؤهل للدفاع عن النفس بأي شكل ولن تتمكن من تجنب الهجوم ، لكن إذا كان هناك احتمال لوصول المساعدة، سيكون عليك طلب المساعدة بأعلى صوت ممكن، وأن تكون كلماتك واضحة تمامًا وقصيرة، لا تستخدم الكلمات المعتادة مثل “ساعدوني” أو غيرها، بل اختر أكثر الكلمات التي يمكن أن تجذب سمع الآخرين، وهي عادةً الكلمات التي تهددهم بشكل شخصي، فإذا صرخت بأن هناك حريق في المكان، سيخرج أي شخص موجود في المكان ليرى الحريق الذي قد يهدد حياته.

الهرب كحل بديل

قد يكون الهرب هو الحل المثالي لتقدر على تجنب الهجوم ، لكن هذا يعتمد على عدة عوامل، العامل الأول هو مدى سرعتك والسرعة التقريبية للشخص الذي يحاول التعرض لك، وكذلك الطريق الذي قد يكون مغلقًا في نهايته، حاول تقدير هذه الأمور بسرعة واهرب بأقصى سرعتك، لكن لا تهرب إلى أي مكان، بل حاول البحث عن أقرب الطرق التي قد توصلك إلى تجمع من الناس، وفي هذه الحالة سيكون عليك استراق السمع للبحث عن أصوات عالية أو أبواق سيارات أو غيرها من الأصوات الدالة على وجود الناس.

في النهاية، اعلم أن تعلم فنون الدفاع عن النفس هي أمر أساسي في تجنب الهجوم وقد يجنبك الكثير من المشاكل في حالة ملاحقة أي شخص لك، مهما كان جنسك أو عمرك.

علي سعيد

كاتب ومترجم مصري. أحب الكتابة في المواضيع المتعلقة بالسينما، وفروع أخرى من الفنون والآداب.

أضف تعليق

سبعة عشر − ثلاثة عشر =