بلغم الأطفال

بلغم الأطفال يمثل التخلص منه صعوبة بالغة لانتفاء الوعي المطلوب به وبخطورته عندهم، علاوةً على أن الرضع لا يمتلكون بطبيعة الحال أية قدرة على إخراجه، أما البالغون فتمكِّنهم أعمارهم ومستوى إدراكهم من التخلص من البلغم وقتما شاءوا وكيفما شاءوا. من هنا يصبح بلغم الأطفال شديد الخطورة خصوصًا مع ما يتبعه من آلام مرضية تتمثل في الضيق وعدم الراحة وآلام البطن وفقدان الشهية، وكلها إضافات مرضية لها تأثيرها على صحة الجسم، فضلًا عن المرض الأساسي المتسبب في البلغم. فيما يلي نقدم كيفية حدوث بلغم الأطفال وما الطرق المختلفة للتعامل معه والوقاية منه.

البلغم وأسبابه

بلغم الأطفال البلغم وأسبابه

البلغم عبارة عن مادة مخاطية سائلة تأخذ اللون الأبيض أو الأصفر أو الأخضر، وهذا الأخير دليل على الإصابة بأشد الأمراض الصدرية. ويُفرز البلغم داخل القنوات التنفسية التي تتضمن الرئتين والبلعوم والقصبات الهوائية، وقد يحتوي على البكتريا أو القيح أو الدم، وقد لا. وبشكل عام تقوم الخلايا بإفراز البلغم للتخلص من خلاله من الفيروسات والجراثيم.

- إعلانات -

أما شكل ولون وخصائص البلغم فتختلف باختلاف المرض المسبب له، لذلك يمكن للطبيب تشخيص المرض من خلال لون البلغم وكثافته.

أسبابه

يتكون ويتجمع البلغم في القنوات التنفسية كنتيجة مباشرة للإصابة بأحد الأمراض الآتية: الرشح العادي، إصابة القنوات بالالتهاب البكتيرية أو الفيروسية، التهاب القصبات بنوعيه الحاد والمزمن، الربو والالتهاب الرئوي، توسع القصبات المزمن، التهاب الجيوب الأنفية، الدرن الرئوي، حساسية القصبات. كما أن ولادة الطفل قيصريًا قد تتسبب في تجمع البلغم في صدره.

بلغم الأطفال حديثي الولادة

كما أشرنا يعتبر تجمع البلغم في القنوات التنفسية للرضيع أمر شديد الخطورة، حيث أنها ضيقة إلى الدرجة التي لا تستوعب كميات كبيرة منه، وأيضًا لعدم قدرة الرضيع على التخلص منه بنفسه. لذلك توجد مجموعة من الطرق البسيطة والآمنة التي تساعد على التخلص من البلغم المتراكم في جوف الرضيع، وأبرزها:

  • إذابة القليل من الملح في الماء، ثم التقطير في أنف الرضيع لمرتين أو ثلاثة يوميًا، حيث سيساعد هذا المحلول الملحي في تخفيف كثافة وقوام البلغم مما يسهل خروجه، كما أنه يقلل من انتفاخ القنوات الهوائية، زيادة معدل الرضاعة سواءً الطبيعية أو الصناعية، وإذا كان الرضيع في عمر أكبر من 6 شهور يمكن زيادة السوائل والعصائر وبخاصة الدافئة. وضع رأس الرضيع على كتف حامله مع الطرق الخفيف على ظهره حتى يخرج البلغم من صدره، رفع رأس الرضيع عن مستوى الجسد أثناء النوم لتسهيل تنفسه، ولتسهيل خروج البلغم.
  • متاح بالصيدليات جهاز شفط المخاط، وآلية عمله تقوم على الضغط على بالون مطاطي، ثم إدخال أنبوب الجهاز إلى أحد فتحتي أنف الرضيع مع غلق الأخرى بالإصبع، ثم تحرير البالون من الضغط، وبذلك يتم شفط البلغم من جوف الرضيع. باعتبار أن الرضع لا يستقيم إطعامهم أية زيوت أو أعشاب طبيعية، لذا يمكن استخدام زيت السمسم وزيت الزيتون بطريقة أخرى، حيث يُسخن مقدار متساو منهما على النار، ويُتركا ليبردا قليلاً، ثم يتم دهان صدر الرضيع بهما بلطف وهدوء.

بلغم الأطفال عمر سنة

التخلص من بلغم الأطفال في هذا العمر قد يكون أسهل قليلًا من العمر الأصغر، وذلك لتعدد طرق علاج البلغم مقارنة بطرق علاجه عند الرضيع، وأبرز خطوات التخلص من بلغم الأطفال في عمر العام ما يلي: ما قيل عن دهان الصدر بخليط زيت السمسم وزيت الزيتون الدافئ يُستخدم كذلك مع الأطفال في عمر العام، يمكن إطعام الطفل في عمر العام معدل 5 مللي جرام فقط من زيت السمسم لإذابة تكتلات البلغم، يمكن علاج بلغم الأطفال في عمر العام من خلال تناول مزيج ملعقة زيت زيتون مع ملعقة عسل طبيعي. زيادة الرضاعة والسوائل والمشروبات الدافئة ضروري لتسهيل خروج البلغم، يتناول الطفل قليل من الماء الدافئ مُحلى بملعقة عسل نحل، بعد الإفطار يتناول الطفل مشروب مكون من القرفة والزنجبيل والعسل.

بلغم الأطفال عمر سنتين

علاج بلغم الأطفال في عمر العامين أيسر كثيرًا، حيث ينفعهم كل ما سبق ذكره في العلاجات المناسبة لعمر العام بالإضافة إلى تناول نصف ملعقة طعام كبيرة من عسل النحل ثلاث مرات يوميًا، تناول ملعقة شاي صغيرة من عصير الليمون بمعدل كل ثلاث ساعات.

- إعلانات -

علاج البلغم عند الأطفال بالأعشاب

بلغم الأطفال علاج البلغم عند الأطفال بالأعشاب

خصصنا فقرات بعينها للحديث عن علاج البلغم عند الرضع وحتى عمر العامين نظرًا لأنها فئة عمرية يتكرر فيها تجمع البلغم بصدر الطفل تبعًا لضعف مناعته التي ما زالت في طور النمو، ولكن مع بقية سنوات عمر الطفل حتى مرحلة المراهقة فتتعدد العلاجات الطبيعية التي يمكن استخدامها دون محاذير أو قلق على الصحة، فإلى جانب ما سبق ذكره كله سنذكر فيما هو آت مجموعة من الوصفات الطبيعية ذات الفوائد الجمّة في إذابة وطرد البلغم من القنوات الهوائية للطفل.

العسل والزنجبيل

مشروب الزنجبيل بالعسل من أكثر العلاجات الطبيعية فاعلية في إذابة بلغم الأطفال، فالزنجبيل بطبيعته يحتوي على مضادات التهاب الجهاز التنفسي، ويخفف السعال ونزلات البرد، والعسل بطبيعته يرطب الحلق ويعالج التهابات الأغشية المخاطية.

كوكتيل الجزر المسلوق والبرتقال والعسل

الجزر غني بالفيتامينات المقوية للجهاز المناعي، والبرتقال من أكثر الحمضيات غنى بفيتامين c المقوي للمناعة والمعالج لنزلات البرد، والعسل معروف فوائده في هذا الصدد، لذا سيشكل الخليط من هذه العناصر مجتمعة فائدة كبرى في التخلص وتنقية صدر الطفل من البلغم.

زيت الكافور

من أهم الزيوت الطبيعية المستخدمة في علاج أمراض الجهاز التنفسي، وذلك لغناه بمضادات مادة الهيستامين التي تزيد من تهييج الأغشية المخاطية بالأنف، والذي يتبعه حتمًا الإصابة بالتهابات حادة وتراكم المخاط بالحلق، مع العلم أنه للاستخدام الموضعي فقط، حيث تُدهن به منطقة الصدر.

أوراق الزعتر وأوراق النعناع

النعناع والزعتر الأخضرين الطازجين يحتويان على مواد مضادة للالتهاب والبكتيريا، وهي أيضًا مطهرة لقنوات الجهاز التنفسي من البلغم والمخاط، لذلك يلعبان دور هام في إذابة بلغم الأطفال، وأنسب طريقة لاستخدامهما كالتالي: تُمزج ملعقتان صغيرتان من أوراق الزعتر ومثلهما من أوراق النعناع في كوب من الماء المغلي، ثم يُحلى بملعقة عسل، وبعدها يُصفى ويشربه الطفل.

وإذ أكدنا على أن بلغم الأطفال ما هو إلا عرض مصاحب لمرض رئيسي، لذا نؤكد على أن استعمال الوصفات المذكورة آنفًا بما يتناسب مع عمر الطفل لا يُغني في كثير من الأحوال عن استشارة الطبيب المتخصص، بل إنها علاجات وإجراءات تلعب دورًا مساعدًا في التخلص من البلغم وتخفيف حدته ووقع آثاره الجانبية على الصحة العامة للرضيع أو الطفل أيًا كانت فئته العمرية، لكنها أيضًا لا تتدخل في علاج المرض الرئيس المسبب للبلغم، حيث أن علاجه يحتاج لمشورة طبية من أصحاب الاختصاص، فيجب تحري الدقة حول حالة الطفل قبل إعطائه أيًا من تلك العلاجات.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

3 × خمسة =