بطل أوليمبي : كيف تصبح بطلاً أوليمبي في خطوات بسيطة؟

قد تظن أن فكرة أن تصبح بطل أوليمبي شديدة الصعوبة، في الحقيقة هناك المئات من الأبطال الأوليمبيين كل عام، وأن تصبح واحدًا منهم ليس مستحيلاً على الإطلاق.

115
بطل أوليمبي

أن تصبح بطل أوليمبي ليست أمرًا بعيد المنال كما قد تتخيل، كل اربع سنوات تنطلق الألعاب الأوليمبية، ونحن نتابعها، يزداد تدفق الأدرينالين في الجسم، ويبدأ الواحد فينا في الحديث إلى نفسه عن هؤلاء الأبطال وعن الشرف الكبير الذي ينالونه من حملهم للميدالية الذهبية، والى الشرف الكبير أيضا في تمثيلهم لبلدانهم، هذه الأحلام التي تخالط الشباب، وتمتزج من ذكريات الكبار وأسفهم ، وتنهداتهم، لها الكثير من الحقائق، ومع أن الأمر ليس بذلك الأمر اليسير في بلداننا، فبمجرد أن يظهر الشخص أحلامه بإن يصبح بطل أوليمبي للآخرين حتى تتسارع بعض نظرات الاستغراب، والتي قد يلحقها بعض الهمسات والضحكات المكبوتة، وما قد يلحقها من القول انه هذا الشخص قد يكون مجنون، ولكن في الواقع أن الأمر ليس مستحيلا، فلكل مثابر ومتابع ولكل حالم قادر، له مساحة ومن خلالها يستطيع أن يحقق أحلامه، ويستطيع أن يرافقها وترافقه، وهذه القصص ليس من وحي الخيال بل هي حكايات واقعية ومكتوبة لأبطال من مجتمعاتنا البسيطة وخرج منها الكثيرون ليسطروا أسماءهم في التاريخ، هو الأمر الذي يحتاج إلى التخطيط من الصغر، والتفكير، والثبات والإصرار والعزيمة والمساعدة، لينتقل إلى النجاح.

نصائح كيف تصبح بطل أوليمبي

1جهز نفسك نفسيا وتأكد من رغبتك

أن تحاول أن تصبح بطل أوليمبي ليس بالأمر السهل، هو قرار قد يترتب عليه الكثير من الأمور والتغييرات في حياتك، وقد يترتب عليه أن أيضا تغييرات جذريه في طبيعة هذه الحياة، وفي العادة إن مثل هذا القرار يتم اتخاذه تدريجيا وليس وقتيا وحاسما، فهو يحتاج أولا للتأكد من الرياضة التي تمارسها، ومن قدراتك على الإبداع في مثل هذه الرياضة، وقدرتك على التفوق فيها، وبالتالي إن مثل هذا القرار يحتاج إلى الدراسة المستفيضة والعملية والعلمية للتأكد من قدراتك في الوصول إلى حلمك إلى بر الأمان، إذا قم بدراسته باستفاضة وقرر، فعليك أن تعلم في النهاية أن تكون بطل أوليمبي لا يعني وبالضرورة أن تحصل على ميدالية بقدر ما أن تتشرف بتمثيل بلدك وان تتواجد فيه.

2اختر نوع الرياضة التي ترغب بها وهل هي فردية أو جماعية

من المهم جدا أن تكون قادرا على اختيار الرياضة التي تستطيع أن تمارسها وان تبدع بها، مع العلم أن الأولمبياد يتكون من العديد والكثير من الرياضات وبالتالي إن تفوقك في إحداها هو أمر مطروح، ولو على الأقل على المستوى المحلي داخل دولتك، وبالتالي عليك أن تقوم بالدراسة الجيدة للرياضة التي تستطيع أن تتفوق فيها وان تبدع فيها عن دونها من الرياضات الأخرى، عليك أن تبحث في وسائل معرفة هذه الرياضة ولماذا انت قادر على الإبداع فيها عن دون غيرها، فهل يعود الأمر إلى البنيان الجسمي أو المهارات الفطرية القابلة للتطور عن طريق التمرين والتواصل مع الرياضة، ولا يشترط في هذه الرياضة أن تكون فردية، فيكفي أن تكون جماعية كالألعاب الجماعية.

- إعلانات -

3تأكد من اختيارك للرياضة التي تناسبك

بعد أن اخترت هذه اللعبة قم بممارستها إلى فترة محددة لتكتشف إن كنت حقا مبدعا فيها وقادر على التطور، عليك أن تقوم بالبحث وان تكون جادا في الموضوع ودون محاباة ودون أي تردد أو مجاملة، كن واثقا من نفسك، فإذا اتخذت قرارك مبكرا في صلاحية ممارستك لهذه الرياضة عن دون غيرها قد يساعدك هذا الأمر على اختيار رياضة أخرى، مع تفوقك فيها.

4ابدأ التدريب عليها

إذا حسمت أمرك، الآن عليك أن تضع مخططا للتدريب وتطوير مهاراتك في هذه الرياضة، وهذا الطريق طويل وقد يمتد للعديد من السنوات وقد يتطلب الكثير والكثير من العمل الجاد والمثابرة، عليك أن تضع برنامجا جيدا لمساعدتك على التطور وان تبدأ فيه، هذه التدريبات ودون القيام بها بطريقة ذكية لا تعكس شيئا، المطلوب دوما lن الرياضي أن يقوم بتصرفاته بطريقة تتسم بالحكمة والذكاء والمثابرة والصبر، والتخطيط السليم، وبجميع هذه الصفات سيقوم بتحقيق أحلامه.

5اسأل المساعدة

في مثل هذا الطريق الطويل، عليك أن لا تخجل من طلب المساعدة من الغير، وهذه المساعدة قد تعني الرعاة الذين يقدمون الدعم المادي، وأيضا الدعم النفسي والمعنوي، فيد واحدة لا تصفق، وبالتالي فمن الحكمة أن تكون قادرا على استقطاب المعونة والمساعدة لك، وفي العادة فأول المساعدات تأتي من الأهل والأقارب، يليها من رعاة آخرين كالشركات والتي تدعم الناجحين والمتفوقين على المستوى المحلي، كأحد أبواب الدعاية لها

6شارك في بطولات محلية ومن ثم دولية

بعد إكمالك للتدريبات عليك أن تقف على حقيقة مستواك وهل هو يؤهلك إلى البطولات الخارجية، هذا الأمر يتطلب وبالضرورة أن تبدأ في الخوض في البطولات المحلية، سجل في البطولات المحلية وحاول أن تفوز بأكبر قدر منها أو تحقق مركزا متقدما، هذا بالإضافة إلى أن تقوم بالمشاركات الخارجية، فالاحتكاك الخارجي هو الأساس في التطوير واكتساب المزيد من المعلومات والفائدة، وبالتالي إمكانية المثابرة على تدريبات فيها الفائدة لم تكن على اطلاع عليها.

7ابحث في الأرقام الأوليمبية التي تؤهلك للمشاركة

عليك أن تتابع الألعاب الأوليمبية وان تتابع الأرقام العالمية والأوليمبية، وفي حال كنت تمارس إحدى الرياضات التي لا تعتمد على تسجيل رقم معين بل تنافسية بفائز أو خاسر، حاول أن تحصل على العديد من الفيديوهات للإبطال في تلك اللعبة، سيفيدك هذا الأمر أيضا في تحديد مدى استعداداتك للمشاركة في الأوليمبياد أن تفوقت على المستوى المحلي، ومدى قدرتك تخطي التصفيات التي تؤهل إلى الأوليمبياد، ابق على اطلاع دوما، وحاول قدر الإمكان أن تقوم تتنافس شيئا فشيئا معها.

8ادخل المنافسات للأولمبياد وابحث عن معسكرات وخبرات دولية

قم بالدخول إلى البطولات المؤهلة إلى الأوليمبياد على المستوى المحلي، وقد افضل ما لديك، وفي حال كانت هناك تجارب مؤهلة عن مناطق إقليمية يجب علية أن تخوضها والتفوق فيها ، عليك أن لا تكتفي في هذا الأمر في حال تأهلت إلى المسابقات، بل عليك أن تقوم بزيادة التدريب والاستعدادات إلى الأولمبياد، كذلك محاولة الحصول على دورات خارجية، والاستفادة من الخبرات الدولية كما ذكرنا سابقا لغايات التطور.

- إعلانات -

9حضر نفسك نفسيا

التأهيل النفسي لا يكفي لمثل هذه الخطوات بل يجب أن يعقبه التأهيل النفسي، فكثير من الأبطال خانهم الاستعداد البدني لعدم وجود استعداد نفسي، عليك أن تستعد جديا ونفسيا للخوض في الأوليمبياد وهذا الخصوص قد يتطلب التواجد مع أخصائيين في هذا المجال.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

12 + 19 =