انخفاض التريبتوفان

هناك أحماض أساسية تساعد الجسم في عملية إنتاج البروتينات التي يحتاج إليها، وحمض التريبتوفان هو واحد من أهم هذه الأحماض، حيث أنه يساعد في إنتاج B3 “نياسين”. لكن ماذا يحدث عند انخفاض التريبتوفان ؟ في الحقيقة هناك العديد من الفيتامينات والمعادن والأحماض الهامة للصحة النفسية والعقلية والجسدية، وعند انخفاضها في الجسم تتسبب في العديد من المشاكل التي تجعل قدرة الإنسان على القيام بالمهام اليومية منخفضة جداً، وذلك الأمر يجعله يذهب للطبيب لمعرفة السبب حيث يعتقد أن السبب خلف ذلك مرض خطير، ومن أهم الأسباب للشعور بالتوتر وعدم القدرة على النوم هو. انخفاض التريبتوفان.

ما هي فوائد التريبتوفان الصحية؟

  • التخلص من الشعور بالقلق والحصول على نوم صحي.
  • المساعدة على زيادة التركيز وتنشيط الذاكرة وزيادة وظائف المخ.
  • يعمل على سد الشهية مما يساعد في إنقاص الوزن.
  • يساعد في تنظيم ضربات القلب وحمايته من الأمراض الخطيرة.
  • يقي من الإصابة بمرض السكري.
  • يعمل علاج الصداع النصفي.
  • يساعد في الإقلاع عن التدخين لأنه يعمل على تقليل نسبة النيكوتين في الدم.
  • يحافظ على الصحة النفسية لأنه يعالج التوتر والاكتئاب والأرق، كما يعمل أيضاً على علاج متلازمة ما قبل الطمث “PMDD”.
  • التريبتوفان مهم جداً للرياضيين حيث أن تناوله قبل التمرينات الرياضية يعمل على زيادة سرعة الحرق والحصول على الطاقة.

انخفاض التريبتوفان والاكتئاب

انخفاض التريبتوفان التربتوفان والاكتئاب

من المؤكد أنك سمعت من قبل مصطلح هرمون السعادة، وإذا كنت لا تعلم ماذا يعنى هو مصطلح تم تداوله ليعبر عن هرمون “السيروتونين” وهو أحد أهم المواد الكيميائية التي تعمل الخلايا العصبية على إنتاجها، والتي تساعد على انتقال الإشارات من خلية عصبية إلى أخرى مما يساعد تشيط خلايا المخ والذاكرة وتعديل الحالة النفسية بنسبة كبيرة جداً، وتهدئة الأعصاب، ولكن ما علاقة هذا الأمر بحمض التريبتوفان. التريبتوفان يعلب دور كبير في تحفيز الخلايا العصبية على إنتاج السيروتونين، ولذلك انخفاض التريبتوفان يساهم في الإصابة بالاكتئاب.

فوائد التربتوفان الجمالية

كما ذكرنا من أنه يساعد على زيادة إنتاج B3 “نياسين” والذي يساعد في تنشيط الدورة الدموية، ومما يحفز الشعر على نمو، ويساعد في المحافظة على مرونة ونضارة ونعومة الجلد ومكافحة الشيخوخة وتأخر ظهور التجاعيد.

مصادر التربتوفان

لحل مشكلة انخفاض التريبتوفان يجب معرفة مصادره وبالرغم أن هناك الكثير المواد الكيميائية التي يمكن لك من خلالها اكتساب العديد من المعادن الفيتامينات إلا أن التريبتوفان من الصعب الحصول عليه إلى من خلال مواد طبيعية مثل. منتجات الألبان، اللحوم، الأسماك، البقوليات الحبوب كالحمص والعدس والسمسم واللوبياء والفول و الفاصولياء، والبازلاء، الكينوا وغيرهم، وأيضاً الفاكهة كالموز والتمر والأناناس والتين، والخضروات كالقنبيط والسبانخ والكرفس والجزر، وأيضاً الشكولاتة الخام.

التربتوفان والنوم

الأرق وعدم النوم من المشكلات الشائعة والتي تكون ناتجة عن التوتر والشعور بالقلق الدائم، كما ذكرنا من قبل أن حمض التريبتوفان مسئول عن إنتاج السيروتونين والذي يعمل على تهدئة الأعصاب وتحسين الحالة المزاجية كما يساعد في زيادة هرمون الميلاتونين والذي يطلق عليه أيضاً “هرمون النوم” لأنه يعمل على تنظيم عملية النوم والاستيقاظ، ومن أهم الأطعمة التي تحتوي على التريبتوفان وتساعد على زيادة نشاط ميلاتونين هي.الموز والذي يعد مادة طبيعية فعالية تعمل بدلاً من المنوم والمهدئ، وأيضاً والقمح والشوفان والشعير والبيض.

فوائد التريبتوفان للأطفال

انخفاض التريبتوفان فوائد التريبتوفان للأطفال

  • يعمل على علاج فرط الحركة عند الأطفال.
  • يساعد في إفراز هرمون النمو.
  • يعمل على تنشيط خلايا المخ مما يساعد على تنشيط الذاكرة والقدرة على التركيز.

أضرار زيادة التربتوفان في الجسم

تناول حمض التربتوفان بكمية زائدة بكثير عن ما يحتاج إليه الجسم يتسبب في الإصابة بمتلازمة الألم الليفي العضلي والتي تتسبب في أوجاع في العديد من المناطق العضلية بالجسد ولذلك لا ينصح بالحصول عليه إلا من مصادر طبيعية لآن تناول مكملات التربتوفان الصناعية إذا لم يتم التعامل معها بحذر وطريقة سليمة تحت أشراف الطبيب تؤدي إلى العديد من المشاكل.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

أربعة + خمسة =