تسعة
الرئيسية » سفر » كيف تحصل على الهجرة إلى أستراليا وما هي شروط التقديم؟

كيف تحصل على الهجرة إلى أستراليا وما هي شروط التقديم؟

هل تحلم بتجربة السفر والهجرة؟ الهجرة إلى أستراليا خيارك الأمثل، لأنها من البلدان المرحبة بالأجانب، وأيضًا للتقدم العلمي والاقتصادي لها، سنتعرف سويا في هذا المقال كيفية تحقيق هذا الحلم من خلال كافة التفاصيل اللازمة للحصول على الهجرة.

الهجرة إلى أستراليا

بمجرد أن يفكر الفرد في خوض تجربة الهجرة يبدأ في البحث عن أنسب الدول وأفضلها بالنسبة إليه من حيث سهولة المعيشة فيها وإمكانية الحصول على فرصة عمل جيدة وحرية ممارسة شعائره الدينية. ولقد أصبحت أستراليا في العصر الحالي دولة جاذبة للمهاجرين من مختلف الجنسيات، ولكن يجب على من يسعى إلى الهجرة إلى أستراليا الإلمام بكل الشروط لكي يتحقق له مطلبه في الهجرة من حيث السن والوظائف المطلوبة هناك واللغة ومن ثم يبدأ في التخطيط الجيد للوصول إلى الهدف المطلوب مع الأخذ في الاعتبار أن المبالغ التي ستنفق في متطلبات الهجرة لا يستردها الشخص مرة أخرى في حالة عدم قبول الطلب لذا يجب الاقتصاد في النفقات قدر المستطاع.

نبذة عن أستراليا

تقع دولة أستراليا في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية جنوب شرق آسيا وعاصمتها مدينة كانبيرا وهي دولة وقارة وجزيرة في نفس الوقت حيث تحيط بها المسطحات المائية من جميع الجهات حيث يحدها من الشمال بحر تيمور وبحر أرفورا ومن ناحية الشرق بحر كورال وبحر تسمان، أما من الجنوب والغرب فيحيط بها المحيط الهندي وتبلغ مساحتها 7 مليون و682 ألف كيلو متر مربع. تم اكتشاف أستراليا عام 1606م من قبل البحارة الهولنديين ثم استولت بريطانيا على أستراليا كاملة عام 1788م وبعدها تم اكتشاف باقي القارة على التوالي حتى أصبحت ست مستعمرات تابعة للحكم البريطاني، وتم الاتحاد بين هذه المستعمرات الست في 1 يناير 1901 وكونت الكومنولث الأسترالي الذي استمر كنظام سياسي لأستراليا حتى الآن. يبلغ تعداد سكان أستراليا حوالي 24 مليون نسمة يعيش 57% منهم بين ولاية فيكتوريا ونيو ساوث ويلز. وبرغم أن اللغة الإنجليزية ليست اللغة الرسمية للبلاد إلا أنها أصبحت اللغة الشبه رسمية حيث أنها الأكثر استخداما بين الشعب وفي المصالح الحكومية أيضا مما يزيد رغبة الكثيرين في الهجرة إلى أستراليا.

الحياة السياسية في أستراليا

تعد الحكومة الأسترالية حكومة فيدرالية برلمانية ديمقراطية تعتمد في حكمها على برلمان منتخب من قبل الشعب ويتكون من مجلسين هما مجلس النواب ومجلس الشيوخ، وبموجب الدستور تعد الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا هي الحاكم الفعلي للبلاد وهي من تتولى تعيين حاكم عام لأستراليا حيث يكون ممثلا لها ويتم ذلك بمساعدة الحكومة المنتخبة، ويقوم الحاكم العام بمساعدة رئيس الوزراء بتعيين الوزراء. وتمتلك أستراليا دستورا مكتوبا يعين مهام الحكومة الفيدرالية مثل العلاقات التجارية والعلاقات الخارجية والدفاع والهجرة أما المهام الأخرى التي لا تختص بها الحكومة تتعين المسؤولية بها إلى الولايات والأقاليم.

الحياة الاقتصادية في أستراليا

من يرغب في الهجرة إلى أستراليا عليه أن يعرف أن العملة الرسمية للبلاد هي الدولار الأسترالي وهي عضو في الأمم المتحدة ومجوعة العشرين ودول الكومنولث والكثير من المنظمات الأخرى. وتشتهر أستراليا بانتشار المراعي الخضراء بمساحات شاسعة مما يساعد على زيادة الثروة الحيوانية وإنتاج اللحوم والألبان والأصواف والجلود ومن ثم تصديرها إلى الخارج حيث قامت أستراليا بتصدير حوالي 70% من إنتاجها من الثروة الحيوانية إلى 100 دولة. كما تنتشر الزراعة في أستراليا وبخاصة زراعة القمح والذرة والأرز وقصب السكر والقطن مما ساهم في زيادة الدخل القومي عن طريق تصديرها إلى الخارج بنسبة 155 مليار دولار في العام، بالإضافة إلى ذلك تمتلك أستراليا الكثير من الثروة المعدنية مثل الفحم والحديد والرصاص والذهب الذي تعد أستراليا ثاني أكبر دولة منتجة له على مستوى العالم.

الظروف المناخية في أستراليا

أدى الاتساع الكبير للبلاد إلى تنوع الظروف المناخية بها، حيث تسقط الأمطار طوال العام على الساحل الشرقي للبلاد بسبب الرياح الشديدة التي تصطدم بالجبال الشرقية أما في وسط البلاد تسقط الأمطار صيفا وتعتبر منعدمة في النصف الغربي، ومن ينوي الهجرة إلى أستراليا عليه أن يتذكر أنها تقع في نصف الكرة الجنوبي وبالتالي يوجد اختلاف بين الفصول المناخية في البلاد التي تقع في نصف الكرة الشمالي عن الفصول المناخية في أستراليا، فنجد أن فصل الصيف يبدأ من شهر ديسمبر إلى شهر فبراير والخريف من مارس إلى مايو، أما فصل الشتاء يبدأ من شهر يونيو إلى شهر أغسطس والربيع من سبتمبر إلى نوفمبر. ويعتبر الجزء الجنوبي الشرقي من البلاد وولاية تسمانيا الجزء الأكثر برودة في البلاد ومن النادر تساقط الثلوج بأستراليا إلا أنه قد يتساقط في المنطقة الجبلية الواقعة بين مدينتي ملبورن وسيدني. أما بالنسبة لدرجات الحرارة في الشتاء فتصل إلى 25 درجة مئوية في الولايات الشمالية بينما تبلغ 13 درجة مئوية فقط في الولايات الجنوبية، وبالنسبة لفصل الصيف فيكون حارا رطبا في الولايات الشمالية بدرجات حرارة ما بين 25 إلى 35 درجة مئوية بينما قد تصل درجات الحرارة في الولايات الجنوبية إلى 45 درجة مئوية.

السياحة في أستراليا

إذا تحدثنا عن السياحة في أستراليا نجد أن أستراليا تحظى بالعديد من الأماكن السياحية نظرا لمساحتها الشاسعة وتنوع الطبيعة فيها لذا من يسعى إلى الهجرة إلى أستراليا سيجد العديد من الأماكن لزيارتها والتنزه بها وقضاء أمتع الأوقات، ومن الأماكن السياحية الشهيرة بأستراليا:

برج سيدني

يصل ارتفاعه إلى 150 متر وهو أطول برج موجود بمدينة سيدني ومن أشهر المعالم السياحية فيها وفي أستراليا كلها، لذا يفد إليه السياح من مختلف أنحاء العالم.

المتحف البحري الوطني

أنشئ هذا المتحف في وسط البحر وهذا هو السبب وراء تسميته بهذا الاسم ويحتوي على جميع المعدات والأجهزة الخاصة بالبحر من قديم الزمان.

الحديقة النباتية الملكية

مما جعل موقعها شديد التميز قربها من دار الأوبرا في سيدني، وتحتوي على العديد من الزهور والنباتات غاية في الجمال مما يعمل على تهدئة أحوال من يقوم بزيارتها.

جسر ميناء سيدني

يصل ارتفاع الجسر إلى 50 طابق، وتم الانتهاء من إنشائه عام 1942 بعد ثماني سنوات من العمل المتواصل على أيدي 1400 عامل، وهو يعد الطريق الرئيسي بين الشاطئ الشمالي والمنطقة التجارية بسيدني.

حديقة سيدني الأوليمبية

أقيمت هذه الحديقة خصيصا لإقامة المباريات الرياضية المهمة حيث يقام بها ما يقرب من 100 مباراة رياضية في السنة حيث أنها تشتمل على 15 ملعب بداخلها.

دار الأوبرا في سيدني

هي من أشهر المعالم السياحية التي يحرص من ينوي الهجرة إلى أستراليا على زيارتها، تم افتتاحها عام 1973 وتحتوي على 4 قاعات رئيسية قاعة لعرض الروايات التمثيلية، وقاعة للموسيقى، ومسرح للدراما ومسرح الأوبرا، فضلا عن أنها مرشحة لتدخل ضمن عجائب الدنيا السبعة.

السكن والمعيشة في أستراليا

على الرغم من البعد الكبير في الموقع بين أستراليا وأوروبا إلا أن الحياة هناك يغلب عليها الطابع الإنجليزي في عادات وتقاليد المواطنين فضلا عن اللغة أيضا، لكن من يتجول في أستراليا يجد تباينا في العادات وطريقة المعيشة من مكان لآخر نظرا لاتساع مساحتها، وأكثر ما يميز الشعب الأسترالي أنه شعب على فطرته لا يعير اهتماما للفروق بين طبقات المجتمع وهذا أكثر ما يميزه. ولن يجد من ينوي الهجرة إلى أستراليا صعوبة في الاندماج مع المجتمع الأسترالي حيث أنهم يتحدثون اللغة الإنجليزية والتي يعرفها الكثيرون على مستوى العالم. ويجب التنبيه على الالتزام بالنظام العام حيث أنه شعب محب للنظام في جميع نواحي الحياة مثل قيادة السيارات والوقوف في الطوابير وعدم إزعاج الآخرين. وتتميز بسهولة التنقل بين أنحاء البلد حيث تتوفر وسائل المواصلات الجيدة مثل الحافلات والمترو وبأسعار مناسبة للجميع، كما تشتهر أستراليا بتنوع المطاعم والأطعمة لتلبية رغبة جميع الجنسيات التي تعيش هناك. وتقدر متوسط نفقات الفرد حوالي 12 ألف دولار سنويا.

حرية الأديان في أستراليا

أدى تنوع الجنسيات في أستراليا إلى حرية ممارسة الشعائر الدينية لمن يرغب في الهجرة إلى أستراليا والجدير بالذكر أن أستراليا بها جالية إسلامية كبيرة العدد يتجاوز عددها حوالي 700 ألف شخص وهي ثاني ديانة هناك لذا من السهل العثور على مساجد لأداء الصلوات بها.

الدراسة في أستراليا

تتراوح تكاليف الحصول على درجة البكالوريوس ما بين 15 ألف دولار أسترالي إلى 33 ألف دولار مع الأخذ في الاعتبار أن هناك بعض المجالات الدراسية تزيد نفقاتها مثل المجالات الطبية. وبالنسبة لدرجة الماجستير تتراوح تكلفته ما بين 20 ألف دولار أسترالي إلى 37 ألف دولار، أما بالنسبة للدكتوراه تبدأ تكلفتها من 14 ألف دولار أسترالي إلى 37 ألف دولار. فمن يسعى إلى الهجرة إلى أستراليا والدراسة بها دراسة موقفه المالي قبل الإقدام على هذه الخطوة.

إمكانية الحصول على عمل

جميع الوظائف متاحة لكلا الجنسين الرجال والنساء على حد سواء، وتفرض الدولة قوانين تنظم التعامل بين أصحاب العمل والعامل فلا يوجد تمييز بسبب النوع أو العرق أو الدين، كما تتوافر نقابة مهنية لكل مجال ولكن بموجب القانون يتمتع الشخص بحرية الاختيار في انتسابه إلى نقابة من عدمه. كما يسمح القانون للطلبة الأجانب العمل بجانب الدراسة ولكن بشروط معينة منها الحصول على تصريح للعمل والحصول على رقم ضريبي من مكتب الضرائب الأسترالي وألا تتجاوز مدة العمل 20 ساعة في الأسبوع وفي حالة الرغبة في زيادة مدة العمل يجب التنسيق مع مكتب الضرائب الأسترالي، كما يحدد القانون حد أدنى للرواتب لكل عمل أما الأعمال التطوعية فلا تخضع لهذا القانون.

خطوات استخراج الفيزا وأنواعها

تتنوع الفيزا الأسترالية ما بين فيزا دراسية أو سياحية أو للعلاج أو فيزا الهجرة إلى أستراليا، وخطوات استخراج الفيزا هي:

  • جواز سفر ساري لمدة 6 أشهر.
  • عدد صورة شخصية واحدة حديثة.
  • حجز لتذاكر الطيران وحجز فندقي مع مراعاة عدم تأكيد الحجز إلا بعد الموافقة على الطلب.
  • يستغرق الحصول على التأشيرة قرابة 15 يوما.
  • تكاليف استخراج الفيزا 135 جنيه إسترليني و484 جنيها مصريا.

شروط قبول الهجرة إلى أستراليا

فتحت أستراليا مجال الهجرة إليها بعد النمو الاقتصادي الذي مرت به لتخصصات معينة ولكن هناك شروط يجب توافرها لقبول طلب الهجرة وهي:

  • ألا يزيد سن المتقدم عن 50 عاما.
  • ألا يقل تقييم شهادة اللغة الإنجليزية عن 6 درجات.
  • القيام بمعادلة الشهادة الجامعية.
  • إثبات الخبرة للوظيفة المتقدم لها الشخص بوثائق معتمدة.
  • أحيانا يتطلب إجراء اختبار تقييمي لممارسة مهنة معينة.
  • يجب ألا يقل مجموع نقاط تقييم المتقدم بطلب الهجرة عن 60 نقطة.

خاتمة

أصبحت الهجرة إلى أستراليا مطلبا يسعى الكثيرون إلى تحقيقه لما لها من مميزات تحظى بها أكثر من العديد من الدول الأخرى حيث الحرية وتوافر فرص العمل والدراسة والمعيشة الجيدة.

نادية صالح

كاتبة مقالات ومدونة، عملت في عدة مواقع عربية، الكتابة هوايتي ومتنفسي.

أضف تعليق

عشرين − 14 =