تسعة
النقد
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » كيف يجعلك النقد أقوى؟ 7 أسباب لكي تتقبل النقد من جميع الأشخاص

كيف يجعلك النقد أقوى؟ 7 أسباب لكي تتقبل النقد من جميع الأشخاص

يعتبر النقد من الأسلحة ذو الحدين لما له من استخدامات هدافه وبناءة أو هدامة، فكيف تتقبل النقد من الأخرين وكيف تفرق بين أنواعه؟

البعض يخافون من النقد إلى حد الرعب، والبعض يتلذذون في التعامل معه، وكثيرا ما نرى انفسنا نتابع حلقات النقد بين المشاهير أن كان في التلفاز أو على الإنترنت أو ونستمتع بذلكم القتال بينهم وبين الصحفيين أو بينهم وبين بعض، النقد أداة حادة جدا وقد تؤدي إلى الكثير من الضرر، هذا الأمر لا بد من الاعتراف به ولابد من التعامل معه بشكل حذر، إن كنت انت الناقد أو المتلقي، النقد يتعامل بالكلمات والتي قد تخلف الكثير من الجروح الداخلية عند الانسان، المشكلة أن هذه الجروح من الصعب التئامها فهي تحتاج إلى انأن يكون المتلقي صلبا وقويا، وهو ما يعني أن يستطيع استيعاب الكلام والنقد الموجه إليه ومن ثم تحليله لفهم معنى ومغزى الكلام الموجه إليه، إذا النقد قد يكون وسيلة للتدمير ووسيلة إلى البناء، وهو ما يعنينا، إذا كنت ترغب في أن تستفيد من النقد إلى اكثر درجة وإذا كنت ترغب في أن تصبح أقوي وأقوى معه، فما هي النصائح الواجب عليك اتباعها لهذه الغاية إليك بعضها.

عليك أن تفرق بين النقد والتجريح

اهم الخطوات التي يجب عليك أن تستطيع أن تتعامل معها، هي أن تستطيع أن تفرق بين النقد وبين التجريح، انت تستطيع الاستفادة من النقد إلى اكثر درجة، على النقيض من ذلك انت لا تستطيع أن تصل إلى أي فائدة مع التجريح، الفرق بينهما هو ما بداخل موجة اكلام لك، من يوجه لك النقد البناء لكن هو على الأغلب شخص يحبك ويرغب لك الأفضل، هو يحاول أن يوجهك إلى أن تتجنب بعض نقاط الضعف التي لديك، إما من يوجه لك التجريح، فهو لا يستند إلى نقاط حقيقية أو إلى أي ارض ثابتة، كل ما يرغب به هو أن يقوم بإيذائك، هو يرغب في أن يجبرك على التقاعس، وعدم القيام بأي أمر إيجابي أو التطور، ولهذا هو يوجه لك ما يجبرك على التفكير فيه حتى لو لم يكن سليما أو حقيقيا، الغاية وضحة وهي إجبارك على الجمود، إذا عندما تستطيع التفريق بين النقد البناء الموجه والتجريح ستستطيع الانتقال إلى النقطة الثانية والخطوة التالية.

النقد البناء يعرفك على نقاط الضعف لديك

إذا استطعت أن تفرق بين طبيعة الكلام الموجه إليك، وفي حال استطعتن أن تصل إلى النتيجة إلى انه كلام موجه لك على سبيل النقد البناء إذا عليك أن تفهم وبوضح أن النقد البناء يساعدك على التعرف على نقاط ضعف عندك ويساعدك على تخطيها، في الكثير من الأحيان استطاع الكثيرون أن يبنوا شخصيتهم على أساس الكلام الموجه اليهم والذي يوجههم إلى ما عليهم أن يتخلوا عنه مقابل ما عليهم اكتسابه، التخلي والاكتساب هي عملية تبادلية بين الضعيف وما لا تحتاجه وبين ما تحتاجه وترغب به، إذا هذه العملية تعمل على مساعدتك في النهاية على الوصول إلى الغاية التي تريدها، وهي بناء الشخصية الخالية من العيوب.

النقد يعرفك على الأشخاص الذين يهتمون لأمرك

من الأمور المفيدة للنقد البناء، هي أنها طريقة واضحة لغايات تعريفك اكثر على من حولك، يقول جون لينون ( الصراحة قد تجعلك لا تكتسب الكثير من الأصدقاء، ولكنها تعرفك على الأصدقاء الحقيقيين ) وهو ما يجب عليك أن تفهمه انت شخصيا، عليك أن تعرف أن الشخص الذي يوجه لك النقد البناء هو الشخص الذي يرغب لك بالتطور وتخطي الأمور الخاطئة في حياتك، وبالتالي هو شخص يهتم لأمرك، وهو شخص يقدرك وانت بحاجته في حياتك، هذا الأمر على النقيض من الأشخاص الذي يحضرون أمامك فقط بالابتسامة والأحاديث اللطيفة، ومنذ القدم كان يقال ( صديقك هو من يبكيك وليس من يجعلك تبتسم دوما)، ولهذا عليك أن تبحث عن الصديق الحقيقي والذي يهتم لأمرك ويقدرك ويحبك والذي ينتقدك لفائدتك.

النقد يقودك إلى التطور والانتقال إلى مراحل اخرى

فعليا النقد يساعدك على التطور، الانسان المتطور والناجح، هو الانسان الذي يستطيع أن يتخلص من العيوب التي تعلق بشخصيته، لصالح الانتقال إلى التكامل، والى أن تصبح شخصيته خالية من هذه العيوب، وهو الأمر الذي يرغب به كل إنسان، انت أيضا بحاجة إلى هذا الأمر وهو التطور، إذا النقد مفتاحك إلى هذا الأمر، حاول الاستماع جيدا إلى ما يقوله إليك الآخرين، فإذا قال لك صديق مقرب انك تكثر من الكلام في الكثير من الأحيان، عليك إذا أن تبحث في الأمر جيداً وان تراقب نفسكن هل انت تكثر من الكلام ام لا، يمكنك أن تسال بعض الأشخاص المقربين عن الأمر، فإذا اتفقت الآراء، حاول أن تتخلص من هذه العادة المزعجة، فمن المعروف أن الجميع لا يحب الشخص الثرثار، وهي صفة غير مستحبة على الإطلاق.

النقد يعني عملية التواصل مع الآخرين اكثر

قد يستغرب البعض هذه النقطة، فمن المعروف أن النقد وسيلة منفرة في العلاقات بين البشر، فعلى الأغلب الكثيرون لا يرغبون بالاستماع إلى النقد، ولكن فعليا على العكس من ذلك يجبان يكون النقد وسيلة للتواصل بين الناضجين والأذكياء، انت في حالة النقد تقوم بالتعرف على أشخاص يرغبون في إعطاؤك الفائدة، إن النية والرغبة بفائدتك هي اكبر محفز لك للتواصل مع الآخرين اكثر واكثر، ولهذا عليك التفكير جيدا في كيفية تطوير علاقتك مع هؤلاء الأشخاص، على حساب غيرهم ممن يكتفون أما بالمشاهدة أو التصفيق لك، انت الذي يحدد هذا الأمر.

لا تتوقع النجاح مع الثناء المتواصل

انت واهم إن كنت تظن انك ستواصل النجاح إلى ما لانهاية عن طريق الاستماع إلى الثناء الدائم، لا شخص فينا لا يرغب بالاستماع إلى الإطراء، ولكن ليس هناك شخص بيننا كامل، هناك شخص قليل الأخطاء، وهناك شخص كثيرها، ولهذا إن الفائدة مرة اخرى من النقد البناء هي مساعدتك على النجاح عن طريق تخفيف نسبة الأخطاء لديك، وهو ما يجب عليك أن تعمل عليه اكثر. الثناء فقط سيكون للأسف العائق أمامك، ومع الحاجة إليه إلى ضخ الطاقة والرغبة، إلا انه وبدون النقد البناء سيكون غير قادر على إيصال إلى نهاية المرحلة.

النتيجة عليك تقبل النقد وعدم أخذه بحساسية مفرطة

في النهاية فغن الأمر يعتمد عليك في عدم أخذ النقد بحساسية مفرطة بل أن تقوم بفهمه وتحويله إلى مصلحتك والاستفادة منه، مرة اخرى قدرتك على أن تفصل بين النقد والتجريح والاستفادة إلى أقصي حد من النقد.

معاوية صالح

انسان بسيط ومتفاهم، مليء بالاحلام وارغب بتحويلها الى حقيقة وواقع ملموس. أحب دائماً واسعى لكسب المزيد من العلم والمعرفة وخصوصا في مجال التاريخ والأدب والسياسة. أنا لا اصدق كثير من الأشياء التي اراها واسمعها.

أضف تعليق

12 + خمسة =