تسعة
الرئيسية » العلاقات » حب ورومانسية » الموعد العاطفي الأول : كيف تتصرف فيه بشكل مثالي ؟

الموعد العاطفي الأول : كيف تتصرف فيه بشكل مثالي ؟

الموعد العاطفي الأول هو الموعد الذي تقوم فيه بمواعدة أحد الأشخاص للمرة الأولى، وفي الغالب هذا الموعد يحدد الكثير من ملامح علاقتك مع الطرف الآخر في ما بعد.

الموعد العاطفي الأول

قد تشعر بالكثير من التوتر في الموعد العاطفي الأول ، بل أن الأمر قد ينتهي على نحو بالغ السوء وقد تفقد الشخص الذي تحبه، لذا فإننا سنقدم لك بعض الخطوات التي يقترحها خبراء العلاقات العاطفية والتي تمكنك من اكتساب أكبر عدد من الإنجازات في لقاءك العاطفي، سنوضح لك في البداية أهمية تحديدك لحب الشخص الذي ستقابله وعدم الإكثار من التوقعات والأحلام، ثم سنخبرك بالخطوات الأساسية كأن تعامل من ستقابله على أنه صديقك وأن تكون صادقًا في الحديث وأن تبحث عن المكان المريح، بالإضافة إلى المظهر الخارجي المناسب والمدة الكافية في الموعد العاطفي الأول .

الموعد العاطفي الأول : دليلك للتعامل معه بكل احترافية

فكر في مقدار حبك للشخص

قبل أن تذهب إلى الموعد العاطفي الأول ، عليك أن تقوم ببعض الحسابات والتفكير، لكن بلا مبالغة حتى لا تشعر بالتوتر أو عدم القدرة على مواكبة هذا الحدث المميز في حياتك، كل ما عليك فعله هو التفكير في هذا الشخص، وماذا يعني بالنسبة لك في حياتك وفي هذه المرحلة، فكر في المميزات الإيجابية للشخص وسلبياته، حاول أن تصل إلى حكم موضوعي يخصه، وفي نفس الوقت فكر فيه بطريقة عاطفية واعرف مقدار الحب الذي تكنه له، فكل هذا سيقوي من حساباتك وسيمكنك من الانتقال إلى الخطوات التالية بسهولة.

لا تكثر من التوقعات

قد يمر الموعد العاطفي الأول بالكثير من المشاكل، فقد تشعر بالإحراج أو بعدم القدرة على الاستمرار في تجاذب أطراف المحادثة، كما أنك قد تشعر بالتوتر أو بالصد التام، هناك الكثير من الاحتمالات لأنك لا تملك الخبرة الكافية في العلاقات العاطفية، لذا لا تضع توقعاتك في مستوى عالي، لا تتخيل بأنك قادر على إنجاز الكثير في موعد واحد، لكن في نفس الوقت يجب أن تثق بنفسك وأن تحاول أن تصل إلى أكبر عدد من الإنجازات وذلك من خلال تنفيذك للخطوات المتتابعة التالية.

عامل الشخص كأنك صديقه

بما أنك مبتدئ في التعاملات العاطفية، فأفضل خيار لك هو أن تحاول الابتعاد عن التصرفات الرومانسية التي قد تحتاج إلى الكثير من الجرأة، فقط عامل الشخص الذي ستذهب معه في الموعد العاطفي الأول كأنه صديق لك، وهذا يعيدنا إلى خطوة بالغة الأهمية، وهي أن تكون متآلفًا مع الشخص الذي ستقابله، حيث يجب أن تعتاد على المرح معه والحديث في أمور مشتركة بينكم، وإلا سيكون الموعد العاطفي عبارة عن أوقات متقطعة من الإحراج والسكوت، لكن لو أن هناك مساحة مشتركة بينكما لتجاذب الحديث في أمور مختلفة تهتمان بها أو تربطكما بها علاقة مثل العمل أو الدراسة، فستتمكن من التعامل معه كصديق، لذا فإنك لا تحتاج إلى أية رسميات أو أي انهماك في التفكير في جمل معينة، فقط أطلق العنان لشخصيتك وحاول التصرف على سجيتك طوال الوقت.

اختر المكان المريح بالنسبة لك

قد تفكر في أنك تحتاج إلى مكان هادئ ممتلئ بالأضواء الحمراء والموسيقى الرومانسية، لكن هذه قد تكون فكرة خاطئة تمامًا بالنسبة إلى الموعد العاطفي الأول ، بالطبع سيكون الأمر مناسبًا في اللقاءات التالية، لكن في البداية فإنك تحتاج إلى البحث عن أكثر مكان تشعر فيه بالألفة والارتياح، الأفضل أن يكون مكانًا مفتوحًا، فمن المؤكد أنك ستشعر باحتباس أنفاسك وبالرغبة في الحصول على هواء نقي لتخرج التوتر، لذا قد يكون الشاطئ مكانًا مناسبًا، إلا أن الأمر يعتمد على شخصيتك بشكل كامل، اختر أكثر الأماكن التي يمكنك فيها التحديق إلى الكثير من الأشياء التي تبعث في نفسك الراحة والطمأنينة، كذلك حاول اختيار الأماكن التي لا يحدق فيها الآخرون نحوك باستمرار، فقد يشعرك هذا بالإحراج بنسبة كبيرة، وقبل كل شيء يجب أن تكون قد زرت المكان من قبل لأكثر من مرة، وبالطبع يجب عليك مراعاة راحة الشخص الذي ستقابله في هذا المكان، لذا فكر في أكثر من اقتراح مناسب لك لتقترحهم عليه.

كن صادقًا في الحديث

اعلم أن كل كلمة ستقولها في هذا الميعاد المهم ستكون من ثوابت علاقتكما العاطفية، فمن المؤكد أن الشخص الذي ستقابله لن ينسى أكثر الكلام الذي ستقوله في الموعد العاطفي الأول ، بل سيركز في كل كلمة تقولها وسيحاول أن يستخرج منها الملامح العامة لشخصيتك وطرق تصرفك وطريقة سير حياتك، لذا لا تجنح إلى الخيال والأكاذيب فيما يخص حياتك الحالية أو ماضيك، إذا كنت تشعر بعدم الرغبة في الحديث عن شيء معين يخصك، حاول تغيير الموضوع بطريقة ذكية أو اطلب من الشخص تغيير الموضوع مباشرةً، في كل الأحوال حاول أن تكون واضحًا، خذ وقتك في التفكير ولا تتعجل بالحديث عن أية مواضيع حساسة، فهذا اللقاء ليس سوى فرصة لتزيد فيها من صراحتك مع الشخص الذي تحبه.

حافظ على المدة المناسبة في الموعد العاطفي الأول

بالطبع لا يجب أن يكون الموعد قصيرًا، كما أنه يجب ألا يمتد لساعات، ففي نفس الوقت الذي تحتاج فيه ألا تضغط على أعصابك لوقت طويل في هذه التجربة الأولى، أنت تريد الابتعاد عن الكمية الأكبر من الأخطاء التي ستزداد بمرور الوقت، لذا حتى لا تجعل نفسك قلقًا طوال الوقت فيما يخص الميعاد الذي يجب أن تنهي فيه الموعد العاطفي الأول ، يمكنك أن تقوم بتحديد ميعاد متأخر نسبيًا لتتمكن من الانصراف وكأن الأمر يبدو طبيعيًا تمامًا، كما أنه بإمكانك تحضير حجة للانصراف مسبقًا، في كل الأحوال حاول ألا تثير الريبة في تحديدك للميعاد، وإذا شعرت بأنك بدأت بالتوتر بدرجة كبيرة، يمكنك التفكير في حجة أخرى لتنصرف مبكرًا، كما أنك يجب أن تراعي مسألة الوقت فيما يخص الشخص الذي تقابله، وكذلك أن تختار الوقت المناسب الذي تظن أنك ستكون فيه في أفضل حالاتك النفسية وأن مظهرك الخارجي سيكون جميلاً كذلك.

اهتم بمظهرك الخارجي

بالرغم من أنك لن تقوم بالتأنق التام في الموعد العاطفي الأول ، إلا أنه عليك الاهتمام بكافة تفاصيل الملابس التي سترتديها والشكل العام لهيئتك الخارجية، فأنت تريد التعبير عن شخصيتك من خلال مظهرك الخارجي، وفي نفس الوقت تريد أن تظهر نفسك بالشكل الأجمل، لذا قد يكون الأمر صعبًا بعض الشيء، لكن في كل الأحوال حاول ألا تبالغ في التأنق، فهذا الشخص قد يراك في أوقات متتابعة في الفترة المقبلة، خذ وقتك في اختيار الملابس وإذا لم تجد شيئًا مناسبًا، يمكنك الذهاب إلى التسوق مع أصدقائك ممن يملكون خبرة في تفاصيل المواعيد العاطفية وتأثير الملابس المعينة على الآخرين.

اعلم أن هناك فرصة لموعد ثاني

لا تفكر في أنك ستفشل في اللقاء العاطفي، فهذا سيدفعك إلى المزيد من التوتر، بل يجب أن تعرف أنه حتى لو فشلت فشلاً ذريعًا، فإن هناك دومًا احتمال لفرصة أخرى لموعد ثاني، فقد يكون هذا الشخص متعلقًا بك إلى حد غير عادي، ومهما قمت بفعله سيطلب منك فرصة ثانية ليتعرف عليك بشكل أكبر.

في النهاية، اعلم أن الأمر الأهم في هذه التجربة هو إيمانك بنفسك، فبالرغم من أنك قد تفشل في تحقيق بعض المكتسبات من خلال الموعد العاطفي الأول ، إلا أن ثقتك بنفسك هي ما ستجلب إليك الامتيازات الأهم التي ستحصل عليها من ميعادك العاطفي.

علي سعيد

كاتب ومترجم مصري. أحب الكتابة في المواضيع المتعلقة بالسينما، وفروع أخرى من الفنون والآداب.

أضف تعليق

5 + اثنا عشر =