الكلب البلدي

يعتبر الكلب البلدي من فئة الكلاب المفترى عليها، والتي لا يرحب باقتنائها سواء من المربين أو الهواة، الذين يسعون في العادة إلى اقتناء أنواع محددة من الكلاب ذات صفات أصلية، ولها صفات تختلف باختلاف الغرض من اقتنائها إن كانت للحراسة أو الصيد أو لصداقة الأطفال والعناية بهم في المنزل، أو بغرض الاستثمار فيها بالبيع والشراء، مثل الريتريفر والجولدن والهاسكي والشيبرد والابرادور، وغيرها من الأنواع المشهورة.

ويرجع ذلك لوفرة الكلب البلدي، وسلوكياته المرفوضة من الجميع حيث يطلق عليه كلب شوارع، ويراه الناس قذرا غبيا جبانا، دون أن يحاول أحد البحث في أصولها، أو اكتشاف فوائدها وصفاتها المتميزة، والتي قد تغير كثيرا من نظرتهم له وفكرتهم السلبية عنه.

معلومات عن الكلب البلدي

ونحن اليوم بصدد البحث والتنقيب عن اصل الكلب البلدي وصفاته التي ينفرد بها، ولماذا هو مغضوب عليه؟ فلربما يغير الكثيرون رأيهم في الكلب البلدي ونظرتهم له بعد كشف النقاب عن الكثير من الأسرار عنه وعن مكانته المتميزة عند أجدادنا القدماء والتي وصلت إلى حد التقديس، وجعلوا منه ألها هو (أنوبيس)، والموجودة صوره على الكثير من المقابر والمعابد.

أهمية الكلب البلدي عند المصريين القدماء

لقد كان الكلب البلدي من الحيوانات المقدسة عند المصريين القدماء، وكانوا يقومون باقتنائه لشراسته أمام الغرباء، ومن أجل حماية المعابد والمقابر من اللصوص، وأيضا للمساعدة في الصيد والرعي، وكانوا يرون أنه يتصف بالذكاء والشجاعة والأمانة، وشدة الوفاء لصاحبه، وقوة حاسة البصر والشم لديه، وقد وصل بهم الأمر إلى حد تقديسه، حيث وجد مرسوما على جدران المعابد وقواعد المقابر، كما وجدت له أيضا رسومات أخرى على شكل إنسان له رأس كلب في غرف تحنيط الموتى.

الصفات التي تميز الكلب البلدي

يصل ارتفاع الكلب البلدي إلى 70 سم، كما يبلغ وزنه عادة 25كم، وهو خليط من سلالات متعددة، لذلك يوجد في صور مختلفة، حسب الأصل الذي ينتمي إليه، لكنه على وجه العموم يتسم وجهه بالاستطالة، فيبدو أقرب لوجه الذئب.

ويرى المختصون في تربية الكلاب أن السر في معاداة الكلب البلدي أنه متوافر في الشارع بلا ثمن، يتعرض دوما لمضايقات الصغار فتبدو عليه الشراسة من أجل الدفاع عن النفس، يفتقد تماما للرعاية والنظافة.

ويؤكد المربون أن الكلب البلدي لو وجد فرصة الرعاية والنظافة والتحصين ضد الأمراض والتدريب الجيد، سوف يكتشف من يقتنيه مدى ذكائه وسرعة تعلمه واستجابته للتدريب، إضافة إلى وفائه وحبه لصاحبه، وهو أيضا جميل الشكل، وسوف يكتشف الفوائد العديدة له من حراسة المنزل ورعاية الصغار ومداعبتهم، واكتساب صديق وفي لجميع أفراد الأسرة، وحماية المنزل من اللصوص والمتطفلين.

كيف يمكنك اختيار كلبا بلديا للاقتناء؟

لا شك أن لدى الراغبين في خوض تجربة اقتناء كلب بلدي فرصة عظيمة، شريطة أن يختار كلبا صغيرا حديث الولادة، ولأن الكلاب البلدية معظمها هجين فسوف يجد كلبا صغيرا جميل الشكل يتعهده بالتربية والتدريب والرعاية. وحتى تسهل عملية الاختيار فسوف نتعرف معا على الأنواع المشهورة من أنواع الكلب البلدي وهي:

الكلب الفرعوني

استعان المصريون القدماء بالكلاب لأغراض عديدة، منها الصيد مثل صيد الأسود، والنعام وكل أنواع الطيور، وأيضا حراسة الأراضي والرعي، ويبلغ ارتفاع الكلب الفرعوني من 23 إلى 25 بوصة، ووزنة بين 45 إلى 55 باوند، لونه بني مائل إلى الأحمر، قد يكون طرف ذيله مع جزء من الصدر أبيض اللون، عضلي الجسم، متوسط عمره بين 11إلى 14 عاما، وهو من الكلاب المصنفة دوليا من قبل ايه كي سي منذ عام 1983 ضمن فئة كلاب الصيد، ويوجد بوفرة في منطقة المنيا بصعيد مصر.

الكلب الباسنجي

من أهم أنواع الكلاب البلدي، ويعرف بعدة أسماء منها أفريكان باتش، وأفريكان باركليس، ويتراوح طول هذه الفصيلة من الكلب البلدي بين 40- 43سم، كما يبلغ وزنة بين 10: 11 كجم، ووظيفته الأساسية الرعي.

يوجد في عدة ألوان منها الأسود، والبني المائل إلى الأحمر، مع وجود بقع بيضاء في صدره وأطرافه، يقترب حجمه إلى التماثل بين الطول والعرض والارتفاع، ومتوسط عمره بين 9:13 عاما.

هذا الكلب من أصول أفريقية، وموجود في مناطق كثيرة وعدة دول منها مصر، ومصنف في جمهورية الكونغو ككلب صيد وشغل، ومسجل في عدة نوادي دولية منها النادي الأمريكي للكلاب (American Kennel Club)، وأيضا نادي الكلاب بانجلترا (Kennel Club of the United Kingdom).

مميزات الكلب الباسنجي

على غير عادة الكلاب، هذا النوع من الكلب البلدي له قدرة على التسلق، فإذا اقتنيت كلبا من هذا النوع لابد من ربطه حتى لو كان محتجزا في مكان سوره عال، وقد تعرف الأوروبيون على هذه الفصيلة من الكلب البلدي أثناء فترة احتلال بريطانيا للكونغو، وكان الأهالي يستخدمونه في الاستخبارات ضد العدو، لأنه يتميز بشدة الذكاء والسرعة الفائقة في الحركة والجري والوثب، والشجاعة، والصمت أيضا فهو على غير العادة، لا ينبح ولكن يزمجر فقط، ويعوي للتواصل مع باقي الكلاب، وهو من فئة الكلاب المحبوبة جدا خصوصا من الأمريكيين لذكائه الشديد وسرعة حركته ووفائه النادر لصاحبة، إضافة إلى أنه سريع التعلم ولا يحتاج لعناية خاصة وكبيرة مثل باقي الفصائل من الكلاب.

الكلب السلوقي

فصيل آخر من الكلب البلدي، يبلغ ارتفاعه بين 23- 28 بوصة، ويبلغ وزنه بين 13-30 كجم، وهو من الأنواع المفضل اقتنائها في دول الخليج لقدراته الفائقة في صيد الغزلان والأرانب، وتعقب الثعالب وابن أوى والجرابيع. يوجد في ألوان متعددة منها الأبيض والبني والبيج والأسود.

الكلب الأرمنت

هذه الفصيلة من الكلب البلدي تعتبر فصيلة مصرية نقية، وهو مشهور جدا في صعيد مصر وينتمي إلى مدينة أرمنت تحديدا، وقد شاع أنه دخل إلى مصر مع الحملة الفرنسية، لكنه اعتقاد خاطئ وعار تماما عن الصحة، والحقيقة أن الفرنسيين اصطحبوه معهم من مصر إلى فرنسا لجمال مظهره وصفاته الأصيلة النادرة، وللأسف فإن الفصيلة الأصيلة منه أصبحت نادرة لكثرة تهجينه مع فصائل أخرى.

ويبلغ متوسط طوله بين 52- 62سم، ووزنه بين 25-30 كجم ومتواجد بكل الألوان، وهو سريع ويستخدم في حراسة الماشية والرعي، وكثيرون يفضلون اقتنائه في المنازل بسبب صغر حجمه وجمال شكله.

هكذا نكون قد تعرفنا على الكلب البلدي المفترى عليه، والذي لم ينل الحظ الكافي من العناية والاهتمام أسوة بباقي الفصائل المشهورة، علما بأنه معروف في الخارج ويلاقي الاهتمام المناسب والوضع اللائق بمجموعة من فصائل الكلب البلدي التي تعرفنا عليها، والتي تعيش بيننا ولا يعرفها الكثيرون ولا يقدرون أهميتها وفوائدها العديدة، ونحن بدورنا نهيب بالمربين الاعتناء بهذه الفصائل وتنمينها خصوصا ما يتعرض منها للانقراض مثل الكلب الأرمنت، ومحاولة الاستفادة منها بالشكل اللائق، وتشجيع المهتمين على اقتنائها ورعايتها وتدريبها التدريب المناسب، والاستثمار فيها أيضا، حيث أنها تعتبر إحدى الثروات المهدرة في البلاد.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

3 × 3 =