تسعة حقائق قد لا تعرفها حول الاقمار الاصطناعية
تسعة حقائق قد لا تعرفها حول الاقمار الاصطناعية

لقد توصل الإنسان اليوم إلى قدر كبير جداً من التطور في كل المجالات تقريباً. وقد تكون الطفرة الهامة هي تلك التي تحققت في المجال الالكتروني حيث صرنا نمتلك أجهزة تسهل حياتنا اليومية لم يكن أجدادنا يحلمون بها يوماً. ورغم بساطة هذه الأجهزة في ظاهرها إلا أنها معقدة جداً في طريقة صنعها و تطبيقها. ويجمع الكثيرون أن أهم اختراع ابتكره الانسان في العقود الأخيرة هو الاقمار الاصطناعية نظراً لحاجتنا لها في كل الميادين تقريباً. فلولاها ما كان أحد في أوروبا تواصل مع آخر في استراليا. وما كان عشاق كرة القدم قادرين على مشاهدة مباريات فرقهم في البيت. وما كانت الانسانية قادرة على جمع عدد كبير من المعلومات المتعلقة بالفضاء. ما هذا الا عرض بسيط لبعض الخدمات التي قدمتها لنا الاقمار الاصطناعية . وسنحاول في ما يلي كشف بعض الحقائق والأسرار المتعلقة بها والتي قد تجهلها الغالبية الساحقة منا.

9 حقائق قد لا تعرفها حول الاقمار الاصطناعية

 1 – أول من طرح فكرة الاقمار الاصطناعية هو الكاتب الامريكي “ادوارد ايفرت هالي” في مؤلفه “القمر المتحجر” سنة 1869. ومن ثم نسج على منواله الاديب الفرنسي “جيل فيرن” والعالم الروسي “كونستنتين تسيليوفسكي” الملقب بـأبي الفلك الحديث.

 2 – أول عملية اطلاق لقمر صناعي قام بها الاتحاد السوفياتي في الرابع من اكتوبر سنة 1957. حيث تمت عملية اطلاق القمر الصناعي “سبوتنيك 1” وإرساؤه في مداره بنجاح. وقد مثلت هذه الخطوة بداية السباق نحو الفضاء بين الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة الامريكية في فترة الحرب الباردة.

 3 – أول كائن حي صعد الى الفضاء هو الكلبة الروسية “لايكا” حيث تم ارسالها في القمر الصناعي “سبوتنيك 2” الذي تم اطلاقه في الثالث من نوفمبر سنة 1957. لايكا ماتت بعد حوالي سبعة ساعات من عملية الاطلاق بسبب التوتر والحرارة التي انجرت عن مشاكل في جهاز التحكم بدرجة الحرارة التابع للقمر الصناعي. وقد بقيت هذه الحقيقة مخفية حتى سنة 2002 إذ كان الجميع يظن ان لايكا لقت حتفها بعد اربعة ايام من اطلاق القمر بسبب اكلها لطعام مسموم. ورغم كل هذا فقد اعتبرت الرحلة بمثابة النجاح الساحق للانسانية لأنها اثبتت امكانية عيش الكائنات الحية في المناطق الضعيفة الجاذبية ( لايكا وصلت الى هذه المرحلة على قيد الحياة ) مما وضع أسس عمليات إرسال الانسان الى الفضاء.

 4 – أول قمر صناعي نزل بنجاح على سطح القمر هو السوفياتي “لونا 2” في الثاني عشر من سبتمبر سنة 1957.

 5 – بعد نجاح عمليات العديد من الاقمار الاستطلاعية, قرر الباحثون في المجال الفلكي اطلاق اقمار صناعية لأغراض انسانية. وقد تمكنت الولايات المتحدة الامريكية سنة 1962 من اطلاق أول قمر صناعي هدفه تبادل الاتصالات و هو “تيليستار 1”.

 6 – منذ تلك الفترة انقسمت الاقمار الصناعية الى مجموعتين: اقمار تقدم خدمات كالمراقبة وتحديد الامكنة والاستطلاعات العسكرية. واقمار اخرى مرسلة لاكتشاف الفضاء وجمع معلومات حول الكواكب.

 7 – رغم المردود الممتاز للاقمار الصناعية المستخدمة في الاتصالات الا انه تم التخلي تماماً عن هذه الطريقة بعد تطور تكنولوجيا الجي اس ام المعتمدة اليوم في 95 بالمائة من اجمالي الاتصالات في العالم.

 8 – العامل الاساسي الذي يحدد تكلفة القمر الصناعي هو وزنه. حيث تتراوح تكلفة ارسال الكيلوغرام الواحد الى الفضاء بين 10000 و 30000 دولار.

 9 – يرتبط عمر القمر الصناعي بالمهمة التي يقوم بها. اذ تقدر مثلاً فترة عيش قمر خاص بالاتصالات بحوالي 15 عاماً في حين يعيش القمر الصناعي الخاص بالمراقبة حوالي 5 سنوات.

ـ مستقبل الاقمار الصناعية

يوجد في الفضاء اليوم ما يقارب على 5500 قمر صناعي. وتسيطر الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الاوروبي على الغالبية العظمى منها. لكن مع انضمام الصين واليابان والهند والعديد من الدول الاخرى الى برامج اكتشاف الفضاء فإن عدد الاقمار مرشح للزيادة في المستقبل القريب.

1 تعليق

  1. انا استفدت من هذه المعلومات لاكن اريد ان اعرف اي سنة اخترع الاقمار الاصطناعية

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

خمسة × اثنان =