القضايا الإنسانية

تتعدد القضايا الإنسانية في دول العالم منذ العصور الأولى، مرورا بعصور الظلام في أوروبا، وحاليا في مرحلة التقدم العلمي والثورة المعلوماتية والتكنولوجية وتصنيع السلاح المتطور؛ بسبب السعي لإثبات الذات للقوي والتوسع الجغرافي على حساب الضعيف، وما يترتب على ذلك من سحق للشعوب الضعيفة التي لا تمتلك قدرات عسكرية وتكتيكية تمكنها من مواجهة القوي المعتدي، واضطهاد للأقليات المتواجدة في قطر ما؛ بسبب العرق أو اللون أو الدين فيما يسمى بالتطهير العرقي.

أول القضايا الإنسانية في التاريخ

تأتي قصة هابيل وقابيل ابني آدم عليه السلام كأول قضية إنسانية في التاريخ، ويكمن تصنيفها إنسانيةً من نسبة مَن انتهت حياتهم فيها مقارنة بعدد سكان العالم وقتها، وذكر الله عز وجل قصة ابني آدم في القرآن الكريم في مشهد مقتضب يوضح أسباب الجريمة الإنسانية، ويرجع السبب الرئيسي إلى حسد قابيل لتميز أخيه هابيل بالزوجة الجميلة وبقبول القربان، بينما ارتبط قدر قابيل بزوجة أقل جمالا ورد القربان الذي جعله آدم عليه السلام بمثابة استخارة على تنفيذ أي الرأيين “أن يتزوج الأخ من تؤامه، أو يتزوج من تؤام أخيه”.

وبهذه الجريمة كتب قابيل تاريخ أول جريمة إنسانية وقعت على سطح المعمورة منذ نشأتها، وفتح الباب واسعا لأمراض عدة أولها عدم الرضا بالقدر، والحسد والتطلع لما في يد الناس، وقتل الناس التي حرمها الله إلا بالحق؛ ولهذا حرم الله القتل والقصاص وأنه من قتل نفسا أو أفسد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا، ومن أحيا نفسا أوشكت على الموت فكأنما أحيا الناس جميعا، فكانت إرساءً لمبدأ التضامن مع القضايا الإنسانية مبدأً ربانيا تحول إلى سلوك إنساني راقٍ.

أهم قضايا حقوق الإنسان

تعاقبت على البشرية قضايا تنتهك حقوق الإنسان، وتنتهك حرمة جماعات كبيرة، وتستحل باسم شعارات جوفاء قضاياهم، وتغتال أحلامهم وتسفك دماءهم، منها ما انتهت قصته وصارت المطالبة بإعادة حقوق هذه الجماعات دربا من خيال لاندثار قضيتهم وانتهائها، مع بقاء تاريخها يذكر بالجريمة ومرتكبها.

الهنود الحمر والإبادة الجماعية

اكتشف الرحالة الإسباني كريستوفر كولومبوس القارة الأمريكية معتقدا أنه وصل إلى الساحل الغربي للهند، فأطلق على سكانها الهنود الحمر؛ نظرا لما تتميز به بشرتهم من ميل للحمرة، وما إن وصلت وفود المستعمرين الأوروبيين حتى استغلت سذاجة السكان الأصليين، الذين لم يروا حربا من قبل إلا بعض المناورات بين القبائل، التي سرعان ما كانت تخمُد بعد تدخل زعمائهم، فاستخدموا البنادق وقتلوا كل من صادفوا وأحرقوا المحاصيل، وسمموا الآبار وأجبروهم على عقد معاهدات إجلاء لهم مقابل الحصول على بطاطين وكف آلة القتل فيهم، فأصابوهم بالكوليرا والدفتريا والطاعون والسل؛ ليتم آلة القتل المباشر بآلة قتل غير مباشرة في جريمة من أكبر جرائم التاريخ القديم.

المغول وذبح أهل العراق

في القرن الثاني عشر توحدت قبائل المغول تحت قيادة جنكيز خان، وعاثوا فسادا شرق البلاد وغربها، عامل فيها المغول أهالي البلاد معاملة قاسية، استخفوا فيها بحقوق الإنسان، فقتلوا وأسروا ونكلوا واستباحوا وانتهكوا أعراض نساء أهل المدن المفتوحة، ولم تستطع الجيوش وقف تقدم قوات المغول حتى وصلوا إلى بغداد، التي تعتبر الانتصار الأكبر لهم؛ لأنها عاصمة الخلافة العباسية، فارتكبوا ما سُمي في العصر الحديث بالتطهير العرقي؛ فذبحوا أهالي بغداد إلا المسيحيين واليهود منهم، وفتكوا بالخليفة العباسي وحاشيته، وقتلوا من أهل بغداد حينها مئات الآلاف وألقوا جثثهم في نهر الفرات حتى تحول لون مائه إلى الأحمر الدموي، وأصبحت جثث الناس في الشوارع كالتلال، واستمرت هذه المجزرة نحو 40 يوما متتالية.

الصليبين والتخلص من سكان القدس

لم تكن المذابح القديمة مقتصرة على القادمين من الشرق إلى الغرب، لكنها جاءت مع الحملات الصليبية من الغرب إلى الشرق لتحول أمن القدس إلى نار مستعرة، إذ دخل الصليبيون القدس فانتهجوا فيها القتل والترويع والإبادة، مخيرين أصحاب الأرض بين التعاون معهم أو القتل، ثم أوغلوا قتلا في الناس في الأسواق والمساجد والكنائس والمعابد في أكبر مجزرة جماعية وقعت في التاريخ، راح ضحيتها نحو 100 ألف مقدسي حتى ارتفعت الدماء في بيت المقدس إلى الرُكب كما قال الجبرتي.

قضايا إنسانية معاصرة

وفي العصر الحديث تعددت القضايا الإنسانية التي تستحق التضامن، والتي رفعت مستوى الجريمة في العالم، خاصة وأنها تأتي في ظل تقدم تكنولوجي هائل، وثورة في تصنيع السلاح وتصديره عالية.

احتلال فلسطين وتهجير أهلها

فلسطين دولة عربية تحتل مكانة مميزة بين الدول العربية؛ لمكانها بين الشرق والغرب، ولربطها بين آسيا وإفريقيا، ولمكانتها الدينية المتميزة، لكنها وقعت، مثل معظم الدول العربية في هذا الوقت، تحت الانتداب البريطاني 1922، الذي أعطى وعد بلفور لليهود باعتبار فلسطين وطنا قوميا لهم، فتدفق اليهود من كل بقاع الأرض واحتلوا الأرض وطردوا أهلها منها حتى قامت ثورة 1936، ثم صدر قرار الأمم المتحدة عام 1947 بتقسيم فلسطين بين اليهود وأصحاب الأرض الأصليين، وأعلنت الدولة اليهودية منذ عام 1948، لتستمر معاناة الشعب الفلسطيني بين لاجيء ومهجر ومطارد ومعتقل، وكلهم يشتركون في فقدان أرضهم السليبة.

الروهينجا والتطهير العرقي في بورما

نستيقظ كل فترة منذ عام 1991 على أخبار متفرقة من مذابح البوذيين في حق مسلمي الروهينجا في إقليم أراكان بميانمار، التي تعتبر أكبر مجزرة للتطهير العرقي في العصر الحديث؛ إذ يبيد الجنود البوذيون البوميون مسلمي الروهينجا؛ لأنهم يخالفونهم في العقيدة، وتتعرض أقلية الروهينجا أكثر الأقليات اضطهادا في العالم للقتل والتعذيب والتهجير واغتصاب النساء وحرق المنازل والمزارع، ويرفض البوذيون منحهم إثباتات للشخصية؛ خوفا من الزحف الإسلامي الروهينجي على البوذيين فيما بعد ثورة الروهينجا عام 1948 التي باءت بالفشل.

وسائل مناصرة القضايا الإنسانية

تتعدد أشكال التضامن مع القضايا الإنسانية المعاصرة، لكن المتفق عليه أن التضامن معها تضامن مع الإنسانية، وإعلاء لقيم السماحة والعدل ونصرة المظلوم والأخذ على يد الظالم، ويمكنك أن تناصر القضايا الإنسانية الدولية دون أن تتحرك من بيتنا، وإن تكلفت بعض العناء فسوف تناصرها بالخروج يوما لرفع صوتك وتقديم تبرعك إذا احتاج الأمر ذلك.

المشاركة في حملات آفاز

لمعالجة الأزمات التي تحدث في العالم؛ إذ تطلق آفاز حملاتها للتضامن ومحاولة التغيير بـ16 لغة عالمية، إضافة إلى أنها تضم آلاف المتطوعين من دول مختلفة حول العالم، ويمكنك المشاركة في حملات آفاز عن طريق إطلاق العرائض والتوقيع عليها ونشرها بين أكبر عدد ممكن ممن تتوقع أن يتضامنوا مع القضية الإنسانية.

استعمال وسائل التواصل

نشر القضية الإنسانية على مواقع التواصل الاجتماعية المختلفة، وإيصال المعلومات الصحيحة عنها بأساليب مشوقة، مع الحفاظ على عرض الحقائق والحث على التفاعل معها، سواء أكان التفاعل إلكترونيا أم مرتكزا على واقع ملموس.

التبرع

التبرع المادي إن كانت القضية تمس الإغاثة الإنسانية، ولامست مجموعات صاروا يعانون من الفقر الشديد أو المجاعة، أو خطر الفقر المائي أو الغذائي، والتبرع يكون في مراكز إغاثية معتمدة حول العالم ويكون مشهودا لها بالنزاهة وإيصال المساعدات لمستحقيها، وقد تزيد من دورك بتجميع التبرعات من غيرك ليكون النفع أعم، والوسيلة أقوى.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

20 − سبعة =