تسعة
الرئيسية » الغذاء والتغذية » كيف يمكن الاستفادة من الفلفل الحار ؟ وما هي أضراره؟

كيف يمكن الاستفادة من الفلفل الحار ؟ وما هي أضراره؟

يحتوي الفلفل الحار على العديد من المركبات الهامة والعناصر الغذائية المفيدة، والتي تجعله مفيدا للصحة وللقلب وللحماية من مرض السرطان ولمرضى السكري، كما أنه يساعد على زيادة معدل الحرق، بالإضافة إلى قدرته على تخفيف الالتهابات والآلام.

الفلفل الحار

يتميز الفلفل الحريف أو الفلفل الحار باحتوائه على العديد من العناصر الغذائية الهامة، والتي تشمل الكثير من الفيتامينات مثل فيتامين أ وفيتامين ب وفيتامين ج، بالإضافة إلى وجود عدة معادن ضرورية للجسم مثل الحديد والبوتاسيوم والماغنسيوم، علاوة على احتوائه على نسبة كبيرة من مضادات الأكسدة القوية التي تحمي من الجذور الحرة وتمنع أضرارها على الجسم، وأيضا يحتوي على نسبة جيدة من الألياف الصحية المفيدة للمعدة والتي تساعد في عملية التخسيس.

فوائد الفلفل الحار للصحة

محاربة مرض السرطان

أظهرت الدراسات أن مادة كابسيسين الموجودة في الفلفل الحريف تساهم في كبح الخلايا السرطانية وقتلها، فقد أثبتت بعض التجارب على الفئران أن هذه المادة ساهمت في القضاء على 80% من الخلايا السرطانية لدى الفئران المصابة بسرطان البروستاتا، كما ثبت أن هذه المادة ساعدت على تقليص حجم الورم السرطاني لدى الفئران المصابة بسرطان البروستاتا بحوالي خمس حجمها، ولكن هذه الدراسات والأبحاث لم يثبت نتائجها بعد على الإنسان، وعلى العكس من ذلك فإن بعض الدراسات تشير إلى أن تناول الفلفل الحار قد يؤدي لزيادة مخاطر الإصابة بسرطان الحلق وسرطان الفم وسرطان المرارة.

تخسيس الجسم

تساهم مركبات الكابسيسين الموجود في الفلفل الحريف في زيادة معدل الحرق في الجسم، مما يساعد على التخلص من السعرات الحرارية الزائدة والقضاء على الوزن الزائد، كما أن الفلفل الحريف يحتوي على الكثير من الألياف الغذائية التي تساهم في منح الشعور بالشبع بعد تناولها، والذي يستمر لفترة طويلة وبالتالي يقل تناول الطعام، كما أن مادة الكافيين تعمل على زيادة فعالية مادة الكابسيسين، ولذلك فإن تناول الشاي والقهوة بعد تناول الفلفل الحريف يعمل على تسريع معدل الحرق.

تخفيف اضطرابات الجهاز الهضمي

يتميز مركب الكابسيسين بفعاليته الكبيرة في مكافحة البكتيريا التي تصيب المعدة وتسبب حدوث مشكلات بالمعدة كالحموضة والحرقة، وأيضا فإن هذه البكتيريا هي المسببة للإصابة بقرحة المعدة ومرض سرطان المعدة، وعلى العكس مما هو متوقع فإن تناول الفلفل الحار لا يمكن أن يتسبب في تضرر الأمعاء وبطانة المعدة، بل إنه يفيد في حمايتهم من الإصابة بالالتهابات الجرثومية.

علاج السكري والوقاية منه

أثبتت التجارب على بعض الفئران المصابين بالسكري الذين تم حقنهم بمركب الكابسيسين أنهم قد تماثلوا للشفاء من هذا المرض، حيث نجح هذا المركب في علاج السكري من النوع الأول لدى الفئران ولكن لم يثبت بعد مدى نجاحه لعلاج السكري لدى الإنسان، ويرى العلماء أن هذا المركب يعمل على تحسين حساسية الجسم للأنسولين، وبالتالي فإنه يساهم في تنظيم مستويات السكر في الدم ويعمل على الوقاية من مرض السكري، وعلى الرغم من هذا فقد جاءت أحد الدراسات الأسترالية لتنفي هذا، حيث أشارت إلى أن تناول الفلفل الحار يؤدي لانخفاض نسبة الأنسولين والسكر في الدم.

خفض الكولسترول والوقاية من أمراض القلب

يعمل مركب الكابسيسين على خفض نسبة الكولسترول في الدم وكذلك يخفض نسبة الدهون الثلاثية، وبالتالي فإن تناول الفلفل الحريف يحمي من الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين، ويقلل نسبة الوفيات التي تحدث بسبب هذه الأمراض.

علاج الصداع وتخفيف الألم

كما يسهم مركب الكابسيسين أيضا في القضاء على الصداع النصفي لدوره في كبح المركب المسئول عن الإحساس بالألم، حيث يرتبط هذا المركب بمستقبلات الألم ويقلل من تأثيرها.

تخفيف احتقان الجيوب الأنفية

يعمل مركب الكابسيسين على تحفيز إفرازات الجيوب الأنفية، وكنتيجة لذلك يقل احتقان الجيوب الأنفية، بالإضافة إلى أن هذا المركب يتميز بفعاليته في مكافحة التهابات الجيوب الأنفية والقضاء عليها.

فوائد الفلفل الحار للشعر

نظرا لاحتوائه على مركب الكابسيسين فإنه يلعب دورا هاما في تعزيز نمو الشعر وإطالته، حيث يساهم في تحفيز الدورة الدموية في فروة الرأس مما يعزز نمو الشعر، بالإضافة إلى أنه يغذي الشعر وفروة الرأس ويساهم في الحصول على شعر صحي وقوي وطويل، وأيضا يساهم في زيادة كثافة الشعر وتنعيمه ومنحه المظهر الصحي واللمعان، حيث يمكن استخدام زيت الفلفل الحار على الشعر بتطبيق كمية بسيطة منه على فروة الرأس، ومن ثم يتم لف الشعر بكيس من البلاستيك وتركه لمدة ساعة على الأقل، وبعدها يغسل الشعر بالشامبو المعتاد والماء الدافيء، ولكن هذا الزيت لا يناسب فروة الرأس التي تعاني من الجفاف لأنه قد يؤدي إلى تهيجها وإصابتها بالتحسس، ولذلك ينبغي التأكد من عدم وجود حساسية تجاه هذا الزيت قبل وضعه على فروة الرأس لتجنب حدوث الحساسية والحروق، ومن الآثار الجانبية لوضع زيت الفلفل الحار على الشعر أنه يتسبب في الشعور بالحرقة والوخز الشديد في فروة الرأس، حيث يستمر هذا الإحساس لمدة قد تتعدى 12 ساعة.

فوائد الفلفل الحار للبشرة

له فوائد عديدة للبشرة حيث يعمل على تحسين تدفق الدورة الدموية في البشرة مما يساهم في الحفاظ على صحتها ونضارتها، كما أنه يعمل على تخليص البشرة من حب الشباب والبقع والبثور وينقيها من الشوائب والسموم، علاوة على أنه يغذي البشرة ويزيد من تألقها وإشراقها بفضل احتوائه على مجموعة من الفيتامينات الهامة، فضلا عن احتوائه على مضادات الأكسدة التي تكافح التجاعيد في البشرة وتحافظ على شبابها، حيث يمكن عمل ماسك للبشرة مكون من كوبين من اللبن وعصير نصف ليمونة مع رشة من القرفة ورشة من مسحوق الفلفل الحار ، بالإضافة إلى ملعقة صغيرة من عسل النحل، أولا نضع اللبن ليغلي على النار مع إضافة عصير الليمون إليه قبل وصوله إلى الغليان، ثم نرفعه عن النار ونتركه إلى أن يتخثر حتى نأخذ الدهون الناتجة، ونضعها في الثلاجة لتبرد وبعد ذلك نضيف لها باقي المكونات لعمل مزيج متجانس، يتم تطبيقه على البشرة لمدة نصف ساعة ولكن مع تجنب منطقة العينين تماما، ثم بعدها نقوم بشطف الوجه بالماء الفاتر جيدا.

فوائد الفلفل الحار للحامل

للفلفل الحار عدة فوائد بالنسبة للمرأة الحامل وجنينها، حيث يمتلك خواصا مضادة للالتهابات والآلام ولذا فإنه يحمي الحامل من الإصابة بالالتهابات المرتبطة بالحمل ويخفف شعورها بالألم، وكما ذكرنا سابقا فإن الفلفل الحريف يسهم في ضبط نسبة السكر في الدم وبالتالي فإنه يحمي الحامل من مخاطر التعرض لسكري الحمل، وعلاوة على ذلك فإنه يعمل على تنظيم ضغط الدم ويمنع إصابة الحامل بمشكلات الضغط خصوصا في أشهر الحمل الأخيرة، وليس ذلك فقط فهو يحتوي على نسبة جيدة من فيتامين ج والذي يعزز مناعة المرأة الحامل ويقويها، وبالتالي تتمكن من مكافحة الأمراض ومقاومتها أثناء الحمل، وأيضا يعمل الفلفل الحار على تنشيط الدورة الدموية في جسم الحامل، مما يساهم في منحها النشاط والقوة ويقلل شعورها بالوهن والإجهاد خاصة في بداية الحمل، ويعد أيضا من الأطعمة التي تزيد الشهية لتناول الطعام وبالتالي ينعكس هذا على صحة الحامل وجنينها إيجابيا.

أضرار الفلفل الحار للحامل

بالرغم من فوائده المتعددة إلا أنه لا ينبغي على الحامل أن تكثر من تناول الفلفل الحريف وخصوصا المخلل، بل إن بعض الأطباء يمنعون الحوامل من تناوله إطلاقا طوال فترة الحمل، حيث أن له بعض الآثار الجانبية فقد يتسبب في زيادة الشعور بالغثيان والإصابة بحموضة في المعدة خصوصا في أشهر الحمل الأولى، وأيضا قد يؤدي كثرة تناوله من قبل الحامل إلى الإصابة بالتحسس وتهيج الجلد، وقد يتسبب في رفع درجة حرارة الجسم والذي يمثل خطورة على الجنين واستمرار الحمل، وهناك بعض الاحتمالات لكونه قد يتسبب في ارتفاع ضغط الدم لدى المرأة الحامل والذي يعد أمرا بالغ الخطورة بالنسبة للحامل وجنينها، فقد يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى إصابة الحامل بتسمم الحمل، كما أن بعض الدراسات تشير إلى أن الإفراط في تناول الأطعمة الحارة بما فيها الفلفل الحار هو أحد الأسباب لحدوث لإجهاض والولادة قبل الأوان.

فوائد الفلفل الحار المخلل

الفلفل الحار بشكل عام مفيد للصحة ويحتوي على الكثير من العناصر التي يحتاجها الجسم، ولكن إضافة الخل له من أجل صنع الفلفل المخلل يغير من طبيعته ويجعله ضارا صحيا، نظرا لأن تناول الفلفل الحريف بهذه الطريقة يؤدي للإصابة بالإسهال والذي قد يزداد شدته ويتسبب في حدوث الجفاف، وحيث أن المعدة تحتوي على الأحماض أساسا فإن تناول الفلفل المخلل يضيف لها المزيد من الأحماض لاحتوائه على الخل، وبالتالي فإنه يؤدي لزيادة الحموضة مما يزيد مخاطر التعرض لمشكلات المعدة والأمعاء.

أضرار الفلفل الحار على الكلى

إن الإفراط في تناول الفلفل الحريف يتسبب في الإصابة بعدة مشكلات صحية، فهو قد يضر بصحة الكلى ويؤثر سلبيا على وظائف الكلى، حيث أنه يمكن أن يتسبب في زيادة الأملاح في الجسم والذي ينعكس بالسلب على سلامة وظائف الكلى، بالإضافة إلى أنه قد يؤدي لتكون طبقة من الصديد مما يضر الكلى بشكل عام، ولذلك ينبغي الحذر عند تناوله بشكل خاص لمرضى الكلى حيث يمكنهم إضافته لنظامهم الغذائي ولكن بكمية قليلة جدا.

أضرار الفلفل الحار على القولون

لا يعد الفلفل الحريف أحد أسباب الإصابة بمرض القولون العصبي، ولكن في حالة تناوله من قبل الأشخاص المصابين بهذا المرض فإنه قد يتسبب في تهيج القولون وزيادة الغازات والانتفاخات، ولذلك ينبغي على الأشخاص المصابين بالقولون العصبي الابتعاد عن تناول الأطعمة الحريفة التي تحتوي على البهارات الحريفة والفلفل الحار ، حيث يساعد ذلك على تحسن حالة القولون بالتدريج مما يسمح بإدخال هذه الأطعمة بعد ذلك بكميات قليلة تدريجيا، ومع ذلك فقد يختلف الأمر باختلاف مريض القولون نفسه، فهناك بعض مرضى القولون العصبي الذين لا يتحملون تناول الأطعمة الحريفة حيث تسبب لهم الإسهال والانتفاخات، على العكس فإن البعض الآخر يفيدهم تناول هذه الأطعمة ويحسن من أعراض القولون لديهم.

أضرار الفلفل الحار على الكبد

يعد الفلفل الحريف أحد الأطعمة الممنوعة على مرضى الكبد بشكل خاص إلى جانب التوابل الحارة والبهارات الحريفة، حيث أن تناول هذه الأطعمة يضر بصحة الكبد ويسبب تدهوره بشدة نتيجة لتأثيرها الضار في التسبب بتراكم السموم في الكبد.

الخاتمة

الفلفل الحار له العديد من الفوائد الصحية العظيمة، فهو يساهم في خفض مخاطر الإصابة بمرض السرطان، ويساعد على تخسيس الجسم وزيادة معدل الحرق، كما أن له دور فعال في علاج مرض السكري وتنظيم نسبة السكر في الدم، فضلا عن فوائده للحماية من أمراض القلب وانسداد الشرايين، بالإضافة إلى فوائده للمرأة الحامل والجنين، ولكن مع ذلك فلا ينبغي الإفراط في تناوله لتجنب تأثيراته الجانبية، وخاصة بالنسبة لمرضى القولون العصبي ومرضى الكبد والكلى حيث ينبغي عليهم الامتناع عن تناوله.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

منال محمد

كاتبة مقالات ومترجمة. لدي اكثر من 150 مقالة على موقع تسعة تغطي مواضيع الصحة والعافية والعناية الذاتية والغذاء والتغذية السليمة مثل العناية بالبشرة والشعر

أضف تعليق

9 + 2 =