الطفو على الظهر

الطفو على الظهر من أمتع الحركات التي يمكن تأديتها أثناء السباحة. تُعد السباحة من أكثر الرياضات المنتشرة، والتي يمارسها الأطفال والشباب في العالم كله، كما يتم عقد مسابقات دولية في السباحة، وتوجد بعض المدارس التي تدرج السباحة كواحدة من نشاطاتها الرياضية، وذلك نظرا لدورها في الحفاظ على صحة ورشاقة الجسم. تنقسم السباحة إلى أنواع مختلفة، كل نوع يتم ممارسته بطريقة معينة وبالاعتماد على عضلات مختلفة، وبذلك تكون السباحة أكثر رياضة مفيدة لكل العضلات وليس لعضلة واحدة. يخاف بعض الناس من ممارسة السباحة خوفا من الغرق أو بسبب خوفهم غير المبرر من الماء، ولكن الأمر المطمئن أن تعلم السباحة ليس صعبا، كما أن تعلم الطفو على الظهر يساعدك في الاستمتاع بالماء دون الخوف من الغرق، ولذلك سنتحدث في هذا المقال عن تاريخ السباحة وطرقها وكيفية تعلمها.

تاريخ السباحة

عرفت السباحة منذ زمن بعيد، فوجد المستكشفون بعض الرسومات لها منذ العصر الحجري على جدران الكهوف في جنوب غرب مصر، وذكرت السباحة منذ 2000 ق.م. في الأوديسة والإلياذة وجلجامش، وفي الكتاب المقدس أيضا. وأول كتاب عن السباحة صدر عام 1538م على يد البروفيسور نيكولاس فينمان، وبدأت السباحة كرياضة في أوروبا عام 1800م، وكانت سباحة الصدر هي السائدة، واعتبرت جزء من الألعاب الأولمبية منذ دورتها الأولى عام 1896م في أثينا، وتأسس الاتحاد العالم للسباحة عام 1908م، ويرى الباحثون أن القدماء تعلموا السباحة عن طريق تقليدهم الحيوانات في حركاتهم في الماء. انحسرت السباحة كثيرا في العصور الوسطى بين القرن الخامس والسادس عشر، لاعتقاد الناس أن الماء يسبب الطاعون وبعض الأمراض الأخرى، ولكنها عادت للانتشار في القرن التاسع عشر، وتعد سباحة الزحف على البطن أسرع أنواع السباحة وقد روج لها السباح الأمريكي جوني ويسمولر.

أنواع السباحة

  1. سباحة الصدر: وعادة يبدأ الجميع في تعلم هذا النوع من السباحة أولا، وذلك لتقوية عضلات الصدر والذراعين ولتعلم تنظيم النفس. ينزل السباح إلى الماء حتى يلمس صدره الماء، ويكون كتفاه على خط مستقيم مع سطح الماء، ويحرك ذراعيه بالتبادل سويًا، ويخرج فمه من تحت الماء كل فترة ليتنفس.
  2. سباحة الفراشة: يضرب السباح الماء بذراعيه إلى الأمام وفوق الماء، ثم يدفعهما معا إلى الخلف، ويكرر تلك الحركة باستمرار، ولسباحة الفراشة مسافات خاصة وهي: 100 متر، 200 متر، أو 50 متر.
  3. سباحة الظهر: تبدأ بدفع حائط المسبح باستعمال القدمين، وعند الدوران أيضًا، وسباقات سباحة الظهر تكون لمسافات خاصة مثل سباقات سباحة الفراشة.

كيفية الطفو على الظهر

قبل البدء في محاولة الطفو على الظهر وتعلم سباحة الظهر، يجب أن يحصل الفرد على مهارات التعلم الأساسية والتمهيدية للسباحة. يجب أن يكون وضع الجسم الأفقي مائلا قليلا، وتكون الرجلين مائلتين قليلا تحت سطح الماء مسافة 20-30 سم، والوجه والسطر فوق سطح الماء وينظر السابح لأعلى.

من الهام أن تكون عضلات الساق والفخذ للسابح قويتين لذلك يجب أن يتمرن اللاعب على ضربات الرجلين عن طريق الجلوس على حافة المسبح أو إمساك ماسورته وضرب الماء بالرجلين أو عن طريق أداة الطفو، وكذلك يجب تمرين الذراعين، وأداء حركة الذراعين في الماء أو خارجه، وبعد ذلك يتدرب السابح على الطفو على الظهر والتنسيق بين حركة الرجلين والذراعين مع تنظيم النفس.

معلومات عن سباحة الظهر

  • الطفو على الظهر من الأساليب القديمة للسباحة، روج لها هاري هيبنر، وبدأت سباحة الظهر في المنافسة في دورة الألعاب الأوليمبية في باريس عام 1900م، وكانت لمسافة 200 متر.
  • تساهم الذراعين في حركة الجسم إلى الأمام، وحركتها تبادلية، ويمكن أن تكون حركتهما متزامنة معا للسباحة السريعة، وتكون حركة الرجل تبادلية رأسية بعمق يتراوح بين 2-2.5 قدم، ويجب عدم ثني الركبة وعدم ظهورها على سطح الماء، وتبدأ الحركة من مفصل الفخذ، ويجب تلامس أصابع القدمين.
  • يتنفس السابح بأقل حركة ممكنة للرأس، ويأخذ شهيقه عند رجوع أحد ذراعيه.

السباحة في حمام السباحة وفي البحر

من المعروف أن السباحة في البحر أسهل من السباحة في حمامات السباحة، ويرجع السبب إلى أن كثافة الماء المالح في البحر أعلى من كثافة الماء العذب في حمام السباحة، ومن المعروف أن الكثافة تتناسب طرديا مع كتلة الجسم عندما يثبت حجمه، وهذا طبقا لقانون الطفو، لذلك فيمكنك الطفو على الظهر في البحر والاستمتاع بالسباحة بكل سهولة.

حمام السباحة الدولي

يبلغ عرض حمام السباحة الدولي واحد وعشرين مترا، ويصل طوله إلى خمسين مترا، وعمقه مئة وثمانين مترًا، ومقسم إلى ثمان أجزاء، يصل طول كل منها إلى متر ونصف، وترتفع منصة البداية نصف متر فوق مستوى سطح الحمام.

فوائد السباحة

تقوي السباحة عضلات الجسم وتزيد من قدرة الإنسان على التحمل، وتقوي عضلة القلب، وتقلل من نسبة الإصابة بمرض السكري، وتخفف آلام الظهر، وتستخدم كرياضة علاجية للأشخاص الذين يعانون من إعاقات جسدية أو آلام أسفل الظهر، وتزيد الطاقة في الجسم وتساعد ممارستها على التخلص من الإجهاد، وتخفف مشاعر التوتر والقلق، كما تقلل من نسبة الكوليسترول في الدم، وتنشط الدورة الدموية، وتحرق السعرات الحرارية في الجسم فتقلل الوزن الزائد.

قد تسبب السباحة بعض الالتهابات في العين، والالتهابات الجلدية والتهابات الأذن وانتقال الطفح الجلدي وسعفة القدم والإسهال والحمى، وذلك نتيجة انتقال البكتيريا عن طريق الماء.

يجب عدم ممارسة السباحة بعد تناول الطعام، حتى لا تتعرض لعسر الهضم وذلك لأنها تحفز كمية الدم المتجه إلى الأطراف مما يقل الدم في الجهاز الهضمي، وتجنب الممارسة لساعات طويلة خصوصا إن كنت في بداية تعلمك السباحة حتى لا تصاب بشد عضلي، والجدير بالذكر أن السباحة تفتح الشهية، لذلك فمن الأفضل أن تتناول البروتينات بعد السباحة بساعتين.

فوائد السباحة للحامل

على الأم أن تهتم بلياقتها البدنية أثناء وبعد الحمل، ويكون ذلك عن طريق ممارسة الرياضة، خصوصا التمرينات القلبية مثل السباحة، حيث تزيد من نسبة الأكسجين الذي يصل للأم خلال فترة الحمل، وتحسن قدرة الجسم على امتصاصه والاستفادة منه، مما يعد مفيدا للأم والجنين، ويمكن للحامل أن تمارس أنواع السباحة كلها في شهورها الأولى، وبعدها من الأفضل أن تعتمد على أنواع السباحة التي تقوي عضلات الظهر وتشد الصدر، وتساهم السباحة في تقوية عضلات الأم وشدها، مما يقلل من ترهلها بعد الولادة، وتخفف من شدة التشنجات العضلية التي تعاني منها الأم وتمنع شعورها بالغثيان الصباحي، وتزيد المناعة ضد الأمراض، وتحسن شكل الجسم مما يتبعه تحسن للصحة النفسية للأم وتحسن حالتها المزاجية وتتحكم باضطراباتها العاطفية، وتقلل الإصابة بوجع المفاصل والتهاب الأوتار، وتعالج آلام الظهر المصاحبة للحمل وتقوي عضلات الظهر على جانبي العمود الفقري، كما تحضر الجسم للولادة، وعلى الحامل التوقف عن السباحة عند عدم الراحة ومتابعة نبضات القلب، وتناول وجبة خفيفة قبل السباحة بساعة على الأقل لتجنب الإغماء، وشرب الكثير من الماء، كما لا يجب أن تزيد مدة السباحة اليومية عن نصف ساعة، ويجب أن تستشير الحامل طبيبها قبل ممارسة السباحة، وتمتنع عنها عند إصابتها بأمراض الرئة أو القلب، أو تعرضها السابق للإجهاض أو الولادة المبكرة، أو ضعف عنق الرحم، ويمكن للمرأة ممارسة السباحة الجانبية أو الطفو على الظهر أو الركض في الماء.

فوائد السباحة للأطفال

من الضروري أن يتعلم الأطفال السباحة لحماية أنفسهم من الغرق، فالماء في كل مكان حولنا، في المدارس وعند الجسور والشطآن، وليس بعيدا على الطفل أن يدفعه فضوله إلى استكشاف الماء، أو يتحداه أصدقائه، لذلك فإن تعلم الأطفال للسباحة يحميهم من تهورهم، ويحافظ على حياتهم. السباحة تكسب الأطفال اللياقة والمرونة خصوصا الأطفال الذين يعانون من السمنة فتفقدهم الوزن الزائد، كما تساعد الأطفال على التخلص من العصبية وتحرر طاقتهم، وتكسبهم هدوء النفس مما يعلمهم مواجهة المشكلات دون توتر، وترفع ثقتهم في أنفسهم بدرجة كبيرة عندما ينجحون في القيام بالتمارين التي ظنوا أنها صعبة، وتطور من أدائهم الحركي وتعلمهم التنفس تحت الماء وتزيد من قدرتهم على التحكم في عضلاتهم، وتطور أداء الأطفال الحسي وتساعدهم على اكتشاف حواسهم والتفاعل معها فالرؤية مثلا أسفل الماء تختلف عن سطحه، ويشكل الماء بيئة مناسبة لأداء حركات مختلفة ومتنوعة لا يمكن القيام بها في بيئة أخرى، كما يمكن تعليم الطفو على الظهر للتسلية والاستمتاع وتقوية عضلاتهم. يجب أن يتعلم الأطفال السباحة على يد متخصصين في المراكز المتخصصة للسباحة، مع وجود منقذين للحالات الطارئة.

طرق تعلم السباحة

تعلم السباحة ليس سهلا، ولكنه أمرا خطرا ويجب توخي الحذر تجنبا للغرق أو للإصابات التي يمكن أن تحدث في حمام السباحة مثل الانزلاق، ومع ذلك لا يجب أن أن يخاف الإنسان أثناء التعلم حتى لا تتصلب العضلات ولا يواجه الفرد صعوبة في التعلم، ويوجد ثلاث طرق للتعلم:

  • الطريقة الأولى: أن ينزل الفرد مباشرة إلى البحر أو حوض السباحة، مع أحد المتمرسين بجانبه، ويقوم بإرشاده وتوضيح الحركات التي عليه اتباعها حتى لا يغرق، أو بتعبير آخر، يتعلم الفرد في هذه الطريق عن طريق وضعه تحت الأمر الواقع حتى يتعلم بسرعة في وقت قصير، وهي غير محبذة لتعليم الأطفال.
  • الطريقة الثانية: الذهاب إلى المراكز المتخصصة والتعلم على عدة مراحل في وجود المدربين، وتضمن دروس عملية وتدريبات يلتزم بها الشخص ليتعلم السباحة بالتدريج.
  • الطريقة الثالثة: مشاهدة السباحين وأخذ بعض الدروس النظرية والتطبيق عليها بمفردك، ومع ذلك فيفضل وجود أحد معك على سبيل الاحتياط للحفاظ على حياتك.

يجب عليك النزول في عمق قليل في البداية ولا تغامر بالأعماق الكبيرة، واعتمد على جسمك كله في الحركة مع تحريك قدميك كحركة الدراجة وذلك للحفاظ على اتزان الجسم، يمكن استخدام عجل السباحة أو الطوافات في بداية التعلم لحمايتك من الغرق، كما أن الطفو على الظهر هو أسهل أنواع السباحة. الجدير بالذكر أن التعامل مع المياه أسهل من التعامل مع الهواء، لأن كثافة الماء تحمل الجسم وتمنعه من الهبوط إلى حد معين، وإذا شعر الإنسان بالغرق فكل ما عليه هو أن يمد يديه إلى الأمام ويبعد بينهما قليلا، لأن تلك الطريقة تزيد من مساحة الجسم فيدفعه الماء إلى أعلى ولا يغرق.

لا تنسى أن ترتدي الملابس المخصصة للسباحة، وتكون ملابس خفيفة تسمح بالحركة، مع وضع كريم واقي للشمس حتى لا تتعرض للحروق، ويمكنك قضاء اليوم عند حمام السباحة لتمضية وقت سعيد ومفيد بدنيا.

الكاتب: شروق عبد الرحمن

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثلاثة × أربعة =