تسعة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » أصدقاء » كيف تكون الصديق الحقيقي لصديقك وخير معين له ؟

كيف تكون الصديق الحقيقي لصديقك وخير معين له ؟

كيف تكون صديقا حقيقيا، كيف تصبح الاخ الذي لم تنجبه الام، وكيف تكون خير معين لصاحبك؟ 7 نصائح وخطوات تساعدك في ان تكون الصديق الحقيقي وتقوي اواصر الصداقة

كيف تكون الصديق الحقيقي لصديقك

هل بقي شيء لمعنى الصداقة الحقيقي، وهل هي موجودة؟ بالطبع سنقول نعم ان الصداقة موجودة ولها امور وافعال وتصرفات تثبت هذا الوجود والمعنى الحقيقي لهذه القيمة الرفيعة والعلاقة المقدسة .ان التأكيد على الصداقة ينبع من كونها علاقة فريدة من نوعها على مدى الايام ، وتزخر مكتبة التاريخ بالعديد من القصص العديدة التي تشير الى قيمة الصداقة وكيف يكون الانسان صديقا حقيقيا لصديقه، هذه القصص التي كانت عبارة عن اسلوب حياة في القدم، اصبحت الان عبارة عن قصص خيالية ويمكن ان نقرنها بالعنقاء، وبمناسبة الكلام عن العنقاء فهي وردت في المثل العربي الذي يقول ( المستحيلات الثلاث هي الغول والعنقاء والخل الوفي ) ومع ان الزمان عير الزمان حيث كان للصداقة معنى قديما طرحت العرب هذا المثل، فما بالكم في هذه الايام، ومع هذا يبقى ان نقول ان هناك دوما بصيصا في الامل  وفي الامل، وقد يكون بك وفينا، ولهذا سنذهب في هذا المقال في البحث في كيف تكون صديقا حقيقيا، كيف تصبح الاخ الذي لم تنجبه الام، وكيف تكون خير معين لصاحبك :

نصائح كي تكون صديقا حقيقيا لصديقك :

استمع اليه عندما يحتاجك :

ان هذه الصفة والتي تتعلق بالاستماع لا يمتلكها اي شخص، فالاستماع في العادة صفة وخصلة تتواجد في الانسان الناجح دوما، فهو الشخص الذي يستطيع جذب الحديث اليه والاستفادة منه قدر الامكان، هذه الخاصية يجب ان يسخرها لصالح صديقه ان اراد ان يكون صديقا حقيقيا، عليه ان يستطيع ان يجعل صديقه مسترسلا في حديثه اليه عندما يحتاج، فهو ان وجدك مقفلا ولا تتجاوب معه، سيشعر بالوحدة، وهذه الصفة قد تقوده الى ان يكون عرضة للكثير من الامراض الاجتماعية، لهذا ان كنت صديقا حقيقيا اجلي الى صديقك وانقله الى النقطة التي هو يرغب بالانطلاق منها في الحديث واجعله يسترسل فيها حتى يصل الى ان يشعر كم لوجودك لجانبه من اهمية.

انصحه النصيحة الحقيقية التي يحتاجها :

من الامور التي تعني الصداقة الحقيقية ان يقدم الصديق لصديقه النصيحة المفيدة وليست تلك النصيحة التي قد تجره الى الخطأ وهذا الامر يتطلب منه ان يكون صادقا في هذا الامر، والنصيحة هي امر مهم جدا في بناء العلاقات، وهي التي تعني الكثير للشخص بحيث لا يرتكب الخطأ، فالانسان بذاته ليس كاملا وهو قاصر عن فهم كل الامور وبالتالي فالامر يتطلب منه البحث عن المساعدة دوما في هذا الشأن، ولهذا فإن من الاولى البحث عن صديق يستطيع ان يقدم تلك النصيحة التي تساعد، او ان يمتنع عن تقديمها ان لم يكن متاكدا من مدى المساعدة، اما اذا يعيش هاجس الخوف منها فالافضل ان يمتنع ان تقديمها، وقديما قالت العرب ( النصيحة بجمل  ) اي ان على الانسان ان يبحث بحثا صادقا عند تقديمها فهي ثمينة جدا

قدم له العون المادي ان احتاج :

من  الامور الطبيعية ان يصل كل واحد فينا الى تلك اللحظة التي يحتاج فيها الى المساعدة، فالحياة فيها اختلاف بين يوم ويوم، ومن الامور التي يتأثر بها الانسان هي الامور النالية، فقد يكون في وضع مالي مريح يوما ومن ثم يتعرض الى الوضع الذي يحتاجون فيه الى المساعدة، وهنا قد يعتبر دور الصديق من اهم الادوار التي تلعب دورا في مساعدة الصديق في الخروج من هذا الوضع، فالصديق الحقيقي يعرف ان ما يقدمه الى صديقه من دعم مادي هو كانه يساعد نفسه شخصيا، ولهذا يجب عليه عدم الامتناع عن تقديم مثل هذه المساعدة.

قدم له العون النفسي والمعنوي :

بالطبع ان انواع المساعدة والعون  تختلف وقد يتكون المساعدة النفسية والدعم المعنوي لا يقل اهمية عن مثيله الدعم المالي، ففي حال مر صديقك بمرحلة من عدم الاتزان لاي سبب كان، كأن يكون فقد عمله او رحيل احد الاشخاص المقربين له في الحياة فيجب عليك ان تكون بجانبه وان تذهب الى ان تقدم له كل انواع العون النفسي، والتواجد دوما معه لرفع معنوياته، وهذا الامر من اهم ما يميز الصديق الحقيقي عن غيره والذي قد يبدو دوما مشغولا في اي حالة تطلبه فيها.

تفقده بين الفينة والاخرى :

ونعني بهذا الامر ان لا تنسى ان لديك صديقا، ففي الكثير من الاحيان تضطرنا الحياة بما فيها من الكثير من المشاغل والضغوطات الى عدم وجود وقت كافي لنا لمراجعة اصدقائنا والاطلاع على احوالهم، فنحن دوما مشغولين بيت العائلة والعمل على الخصوص، هذا الامر اصبح يفقد العلاقات الانسانية من مضامينها فأصبحنا لا نستطيع ان نقابل من نحب الا خلال فترات طويلة، الافضل ان تحاول البحث عن الوقت الذي يمكنك ان تقدمه لصديقك في غاية زيارته وفي غاية زيارته لك، هذه اللحظات ان قصرت او طالت تعني توفير الكثير من المشاعر وهو امر بديهي ونحتاجه في الحياة  لكوننا بشر، فلا معنى ان نقول عن الصداقة ان كانت من النوع الذي يفقد معناه لضغوط نتعرض لها.

تفهم ظروفه واعطه الاعذار :

من الطبيعي وكما قلنا سابقا ان نعيش الظروف التي تحكمنا احيانا، ونحن نتحدث اليوم عن الكثير من التصرفات التي تجعلنا نفقد الكثير من  الوقت الذي كنا نستغله لغايات المناسبات الاجتماعية لصالح تلك الاوقات التي نقضيها في المشاغل والاعمال وغيرها،  وفي جميع الاحوال لا يوجد شخص فينا لا يمر في مثل هذه الظروف حاليا، ولهذا قد يكون هذا الامر مدعاة لنا لنتفهم ان هذه الظروف ليست خاصة بنا، فحتى اصدقائنا قد تمر عليهم بعض الاوقات التي لا يستطيعون اجابة الهاتف اوالتي قد يضطرون الى مخالفة مواعيدنا، فعليك ان تتفهم هذه الظروف التي يمر بها وعدم التعصب الى رأيك، حاول دوما ان تلتمس معذرة لهذا الصديق .

شاركه الاوقات السعيدة :

لا يقتصر تواجد الاصدقاء فقط في اوقات الشدة بل من المفترض ان يتواجد الاصدقاء في جميع الاوقات في الشدة وفي الرخاء، ولهذا عليك ان تشارك صديقك تلك الاوقات السعيدة والتي تتطلب حضورك بجانبهن كالزواج  مثلا او مشاركته حفلة عيد ميلاده، او التهنئة بالاعياد ، وهذا الامر لا يقتصر عليه فقط بل ليشمل المناسبات التي تخص عائلته

 

معاوية صالح

انسان بسيط ومتفاهم، مليء بالاحلام وارغب بتحويلها الى حقيقة وواقع ملموس. أحب دائماً واسعى لكسب المزيد من العلم والمعرفة وخصوصا في مجال التاريخ والأدب والسياسة. أنا لا اصدق كثير من الأشياء التي اراها واسمعها.

1 تعليق

5 × خمسة =