تسعة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » الشخصية » كيف تتعرف على الشخصية الغامضة وتتعامل معها؟

كيف تتعرف على الشخصية الغامضة وتتعامل معها؟

الشخصية الغامضة واحدة من الشخصيات المُثيرة التي نحتك بها غالبًا ونكتشف كل يوم شيء عنها، فهي شخصية أقرب إلى الشخصية المُخيفة، لأنك لا تعرف ما الذي تُفكر به.

الشخصية الغامضة

مما لا شك فيه أنه لأمر هام جدًا أن نتعرف على الشخصية الغامضة ونتعرف كذلك على طريقة التعامل معها، وذلك لأن تلك الشخصية بالذات تظل مصدر قلق وترقب دائمين لك، فأن تعرف عدوك وصديقك أمر جيد جدًا ويتوفر في كل الشخصيات التي ستقوم بالتعرف عليها ومصاحبتها في يوم من الأيام، لكن الشخصية الغامضة هي الاستثناء الوحيد من هذه القاعدة لما تحتويه من غموض وشك، فأنت لا تعرف حقًا هل هي في عداوة معك أم أنها في علاقة صداقة جيدة، الشيء الوحيد الذي ستعرفه جيدًا عند مصاحبتها أنها شخصية لا يُمكن توقعها أبدًا، ولهذا فإن البعض يُفضل الابتعاد عنها في كل وقت وتفادي خيرها وشرها، لكن ماذا إذا كانت تلك الشخصية تتبع شخص لا يمكنك الاستغناء عنه؟ طبعًا في هذه الحالة يكون لزامًا عليك أن تتعرف على طريقة التعامل معها كي تمضي الأمور بخير، وهذا تحديدًا ما سنحاول التحدث معه خلال السطور الآتية، حيث الشخصية الغامضة وطرق التعرف عليها والتعامل معها.

ما هي الشخصية؟

قبل أن نتحدث عن الشخصية الغامضة علينا أولًا التعرف بشكل عام على الشخصية وما تعنيه من معان، فالشخصية هي المرآة الحقيقية للأشخاص، أن أعرف شخصيتك هذه يعني أنني أمتلك بطاقة هويتك، حتى أولئك الذين يدعون أنهم بلا شخصية، أو نصفهم نحن بالأشخاص عديمي شخصية بناء على سلوك معين، هؤلاء في الحقيقة يمتلكون نوع معين من الشخصيات، وهو الشخصية الهامشية أو الغير وجودية، بمعنى أكثر توضيحًا، لا يمكن أبدًا أن يكون هناك شخص يعيش على هذه الأرض ولا يمتلك شخصيته الخاصة، فالشخص والشخصية كلمتان متلازمتان للأبد.

ظهور الشخصيات كان مع ظهور الأشخاص كما أوضحنا، لكن الاهتمام بالشخصيات جاء من خلال علم النفس، فهو الذي اهتم بتصنيف الإنسان ومعرفة دوافعه وتحركاته وأهوائه، وعن طريق دراسة كل هذه الأشياء استطاع في النهاية التوصل إلى شخصيته، وتجدر الإشارة طبعًا إلى أنه من الممكن جدًا ألا يتفق الجميع على شخصية شخص من الأشخاص، فقد يراه البعض شخصية عدوانية بينما يراه الآخر شخصية مُسالمة، كلٌ يصدر أحكامه على حسب السلوك الذي شاهده من الشخصية، وهنا يمكن تسمية الحكم بالحكم اللحظي أو المعتمد على تلك اللحظة فقط.

الشخصية الغامضة

من ضمن الكثير من الشخصيات التي أفرزها لنا الإنسان ورصدها علم نفس وقام بتحليلها كانت هناك الشخصية الغامضة، والتي يعتبرها بعض الخبراء والمهتمين بدراسة الشخصيات شخصية ثرية جدًا وفريدة، بل إنها تُعتبر كذلك أحد أبرز الشخصيات التي استعصت على التصنيف، وربما لهذا أُطلق عليها وصف الشخصية الغامضة، فتلك الشخصية يُمكن أن ينبثق عنها مع الوقت سمات لشخصيات أخرى استطاعت هي بقدرتها وغموضها إخفائها، كما يُمكن بسهولة جدًا أن تستجلب أحكام وأوصاف خاطئة لها من الذين يُطلقون على أنفسهم مُتخصصين، كل هذا بسبب غموضها الشديد.

عرف علم النفس والشخصيات الشخصية الغامضة بأنها تلك الشخصية التي يصعب فهمها بسبب ما يكتنفها من غموض، ولهذا قد يحدث شيء من النقيضين، التسرع في إطلاق الأوصاف عليها، أو العجز التام عن وصفها، ولهذا يتم اللجوء إلى الأمر الوسط بين الحكمين، وهو وصفها بالغامضة، لكن، كيف يمكن التعرف على تلك الشخصية المُثيرة؟

التعرف على الشخصية الغامضة

إن الطريق الأول للعلاج بلا شك يكون بالتعرف على المرض، ولهذا، فإننا إذا أردنا التعامل مع الشخصية الغامضة فنحن بحاجة أولًا إلى الطرق والصفات التي يمكن من خلالها التعرف على هكذا شخصيات، ليس هذا فقط، بل أيضًا التعرف على بعض النظرات الخاطئة للأشخاص التي تجعل من تصنيفهم أشخاص ذوي شخصية غامضة بينما هم في الحقيقة ليسوا كذلك، والحقيقة أن أهم أوصاف الشخصية الغامضة وأكثرها كشفًا لهم هي الإقلال، وعدم الميل للظهور.

الإقلال في الكلام والظهور

من أهم الصفات التي يمكن من خلالها التعرف على الشخصية الغامضة هي الإقلال في الكلام والظهور، فعادة الشخصيات الغامضة أنهم يؤمنون جدًا بالمقولة التي تقول أنه خير الكلام ما قل ودل، ولذلك لا تجدهم يفصحون أمامك عن أي شيء يتعلق بهم، فهو لن يقول مثلًا أنه سيفعل ذلك، ولا يظهر أصلًا ما يدل على أنه سيفعله، فقط تجده يفعل الشيء هكذا بشكل مفاجئ ودون سابق إنذار، وأيضًا لن تتمكن من رؤيته كثيرًا، وقد تعتقد أنه جالس للتخطيط لشيء لكنه في الحقيقة ليس كذلك، وإنما هو فقط لا يُحبذ الظهور أو أي شيء يمكن أن يكون سببًا في احتكاكه بالمجتمع.

الملاحظة والتركيز الشديدين

ربما سيدهشكم ذلك، لكن الشخصيات الغامضة تُعتبر من أكثر الشخصيات من حيث قوة الملاحظة والتركيز، فقد تكون جالسًا معهم ثم تراهم ينظرون إلى الأشياء بنظرات غريبة بعض الشيء، وأيضًا لا يُمكن أن تخطأ أمامهم في الحديث لأنهم سوف يلاحظون ذلك بسبب تركيزهم الشديد، ولا نُخفيكم سرًا بأن تلك الملاحظة الشديدة مع التركيز المُفيد إضافة إلى الغموض تجعل الناتج في النهاية شخص ذكي عنيد لا يُمكن هزيمته بسهولة، وهذا ما يتم الاستناد عليه عند الإشادة بمثل هذه الشخصيات الغريبة عن المجتمع.

عدم تفضيل العمل الجماعي

قلنا قبل برهة أن تلك الشخصيات تُعتبر غريبة عن المجتمع، والحقيقة أن السبب في ذلك هو أنهم لا ينخرطون أصلًا في هذا المجتمع، وإنما يُفضلون دائمًا الابتعاد عنه، حتى العمل الجماعي الذي يتكفل بالنجاح للفريق بأكمله لا يؤمنون به أو يُفضلونه، ولهذا، عندما يتم اكتشاف شخص ما بشخصية غامضة فإن الخيار الأول والأكثر طرحًا يكون إبعاده عن العمل أو عدم قبوله في الأساس، ولهذا ذكرنا من قبل تأثير الشخصية الغامضة على صاحبها وتسبيبها المتاعب له.

التناقض وعدم التعبير

التناقض كذلك من أهم الصفات التي يمكن من خلالها التعرف على الشخصية الغامضة، فهم مثلًا يُريدون فعل الخير، لكن أفعالهم التي يقومون بها لا تُعبر أبدًا عن ذلك، يُريدون شكرك، لكنهم لا يقومون بأي شيء يدل على هذا الشكر، وقد يصارحونك في وجهك أنهم لا يُحبونك ولا يريدون رؤيتك مرة أخرى في حياتهم، لكنهم في نفس الوقت يرتكبون كل الأفعال التي يُمكن من خلالها التعبير عن الحب، إنهم غرباء ومتناقضين بحق، لكنك لا تستطيع أبدًا وصفهم بالعدوانيين أو الأشرار، فالخير فيهم، لكن شخصيتهم فقط لا تستطيع استغلال هذا الخير.

الشك في كل شيء

يمتاز الشخص ذو الشخصية الغامضة أيضًا بأنه كثير شك في كل شيء ولأي سبب قد يبدو بسيط من وجهة نظر أي شخص آخر، وهذا في الحقيقة أمر يحدده غموضه، فمثلًا يُمكنه أن يشك في حب أقرب الناس إليه، حتى ولو كان ذلك الذي ينصحه شخصه يُحبه هو شخصيًا، لكنه يظل متيقنًا من داخله، ولأسباب غريبة جدًا، أن ذلك الشخص يُظهر خلاف ما يُبطن، وعادة ما يأخذ الأمر وقتًا طويلًا جدًا حتى يثبت العكس، هذا إذا ما ثبت من الأساس، وربما هذا ما يجعل التعامل مع تلك الشخصية أمر صعب، كما أنه يُقربها كثيرًا من شخصية أخرى شهيرة ومُعقدة، وهي الشخصية المنعزلة.

التراجع عن القرارات

من الأشياء التي ستُلاحظها بشدة في الشخصية الغامضة ويُمكنك أن تُحددها من خلالها هو قدرة تلك الشخصية على التراجع عن القرارات في أسرع وقت وبأسرع طريقة ممكنة، فمثلًا، ومن ضمن الجنون الذي نُطلق عليه غموض، تُعطيك الشخصية الغامضة موعدًا في تمام التاسعة مثلًا، فتذهب أنت في التاسعة كما هو مُحدد، ثم تنتظر وتنتظر، وعندما تمل من الانتظار تبدأ في الاتصال من أجل التعرف على الموقف، وهنا تكون الصاعقة المتمثلة في كون الموعد قد أُلغي، أجل، لقد قام صاحب الشخصية الغامضة بإلغاء الموعد من تلقاء نفسه ولم يتكلف حتى عناء الاتصال بك وإبلاغك بهذا الأمر، فقط حدث كل شيء فجأة، وإذا لم تكن مدركًا بأن الشخصية التي أمامك من النوع الغامض فإنك سوف تكون بالطبع مُستعدًا لخسرانها بسهولة، فهي شخصية غامضة وغبية في نفس الوقت.

لا تنخرط في العلاقات العاطفية

شيء آخر يُميز الشخصية الغامضة ويُمكننا من خلاله التعرف كذلك على كون الشخص الذي أمامنا غامض أم لا، وذلك الشيء هو عدم الانخراط في العلاقات العاطفية، فمن المعروف أن أي إنسان طبيعي مهما كانت شخصيته فإنه في النهاية سوف يقع في الحب، لأن هذه فطرة، إلا أن الشخصية الغامضة بالذات تقف بغموضها أمام هذا الأمر، فلا تراها تنخرط في علاقات عاطفية غالبًا، وإذا حدثت علاقة حب فإنها تنتهي سريعًا، لأن الحب قائم على تفاهم وتناغم الطرفين، وهذا ما لا يحدث مع الشخصية الغامضة، حيث لا يُمكنك فهمها أو فهم دهاليزها.

الشخصية الغامضة وكيفية التعامل معها

ذكرنا قبل قليل طُرق التعرف على الشخصية الغامضة وكيف أنها غريبة إلى أبعد حد، لكن هذا وحده لا يكفي، ففي النهاية الشخصية الغامضة شخصية موجودة في مجتمعنا، سواء شئنا أم أبينا، في النهاية هي شخصية مُجتمعية، ولكي تتواكب معها عليك أن تستخدم بعض الحلول التي تُمهد لك ذلك، وعلى رأس تلك الحلول التجنب.

التجنب، حل بديهي

أول حل يُمكنك الأخذ به عند التعامل مع الشخصية الغامضة هو أن تتجنبها تمامًا، فطبعًا أنت لن تكون قادرًا على تحمل الألم الذي تُسببه تلك الشخصية طوال الوقت، الألم النفسي تحديدًا، ذلك الذي يكون في عجزك عن التفكير فيما تُفكر فيه تلك الشخصية أو ما تنوي القيام به، لذلك فمن الأفضل أن يحدث التجنب تجنبًا لكل شيء سيء قد يأتي.

التغاضي، إنقاذ ما يمكن إنقاذه

ذكرنا في وصف الشخصية الغامضة وكيفية التعرف عليها أن بعض الصفات في تلك الشخصية قد تؤدي ببساطة إلى أن يخسرها شخص آخر يُحبها، وذلك بسبب أفعالها، ولكي نُحارب هذا الأمر فليس علينا سوى التغاضي عن أفعال تلك الشخصية وبدء التعود عليها حتى لا ينتهي الأمر بأن نخسرها، فإذا عرفت مثلًا أن الكلب يعض كل من يقترب منه فلن تغضب عليه لأنه قام بعضك في وقت من الأوقات، هذا لأنك تعرف ما يفعله بالفعل.

المجاراة، حل وسط

حل آخر من حلول التعامل مع الشخصية الغامضة وهو أن يتم مجاراتها وإشعارها أنها الكل في الكل، وأن ما فعلته أو ما تفعله أو ما ستفعله سوف يكون صحيحًا دائمًا، وبهذه الطريقة أنت تضمن تجنب شرها، لكن في نفس الوقت لا تُسهم في الأمر الأهم في هذه المرحلة، وهو علاجها.

محمود الدموكي

كاتب صحفي فني، وكاتب روائي، له روايتان هما "إسراء" و :مذبحة فبراير".

1 تعليق

اثنا عشر + اثنا عشر =