الساعات الميكانيكية

الساعات الميكانيكية والساعات الكوارتز هما أشهر نوعين من الساعات حاليًا. فمن منا لا يمتلك ساعة وأكثر في البيت، فالساعة تنظم حياتنا وتكون في بعض الأوقات الدقيقة مهمة في تنظيم وقت العمل أوطبخ أكلة جديدة أوتنظيم مواعيد متابعة ما تحب أن تشاهده في التلفاز. وانفلات النظام التي تسير بها ساعتك هو كابوس قد يهدد مهنتك ومشاريعك اليومية، من الطريف أن أفلام الرعب والفانتازية تستخدم مشهد لف عقارب الساعة بسرعة وبطريقة عشوائية ليصلك بذلك تأثير سينمائي بقرب نهاية العالم وأن البطل واقع في مشكلة كبيرة. هذا المشهد لا يأتي من فراغ بل هو انعكاس لمدى أهمية الساعة في تنظيم وترتيب حياتنا، لذلك علينا أن نفهم كيفية تحريك هذا النظام داخلياً وهنا نقف عند مصطلحين الساعات الميكانيكية و الساعات الكوارتز. ولفهم أعمق للمعني والتفرقة بينهم سنقسم الموضوع لنقط منفصلة.

كل ما تريد معرفته عن الساعات الميكانيكية والساعات الكوارتز

1الساعات الميكانيكية

هي نظام الساعة التي تعمل بالدقة أي مثل ساعات اليد العادية وساعة الحائط التي تعمل بالعقارب العادية القديمة، وهي الساعة التي عرفها أجدادنا وتعاملوا معاها، ولأنها يدوية الصنع في الأصل فيوجد لها ورش إصلاح منتشرة في بلادنا القديمة.

تتكون من نابض رئيسي وهو من يمثل القدرة علي الحركة ومن قلب صغير يدعي “الميزان” أوعجلة التوازن وهو المسؤول عن ضبط انفلات القوة التي تحرك الساعة وعقاربها، ويعمل بدقة وانتظام أي يتحكم بالسرعة الثابتة، وبعجلة الانفلات وعندما يسمح لها بالحركة البسيطة تحرك بذلك عدة تروس معشقة وهي تتحكم في العقارب ،فبتحرك التروس تتحرك العقارب لتظهر الوقت والدقيقة والحديث منها الثواني. ساعات اليد تعتبر نوع من الساعات الميكانيكية وصوت التكتكة المميزة لهذا النوع من الساعات هو نتيجة عن آلية عمل عجلة الانفلات والتي تنتقل عبر التروس لتحرك العقارب. أيضاً الساعات البندولية القديمة التي قد تكون شاهدتها في بيت أجدادك أو في التلفاز هو مثال أخر في أنواع الساعات الميكانيكية ويرجع تاريخها إلي خمسينات القرن السابع عشر.

2الساعات الكوارتز

هي تلك الساعة الرقمية الجديدة والتي نستعملها اليوم أكثر في الهواتف المحمولة وأجهزة الحواسيب بشكل أكبر ومنها ما يصنع لليد أيضاً. تتكون من بلورات صغيرة من الكوارتز، والتي منها جاءت تسميتها، وهي مصقوله ومثبته داخل الدائرة الكهربائية مصدرة بذلك ذبذبات بتردد ثابت. ودائرتها الكهربائية مسبقة البرمجة وتظهر الوقت تلقائياً علي شاشة رقمية.

3الساعات الميكانيكية والساعات الكوارتز في التاريخ

بالطبع فكرة تحديد الوقت أمر أشغل عقل القدماء خاصة في الحاضرات الكبري كثيراً، فأنتجوا لنا الساعات القديمة بأنواع وأشكال كثيرة مثل الشمسية عند الفراعنة القدماء واليونانيين والحضارة البابلية والرومانيين والمائية والرملية والزئبقية عند الفجر الإسلامي في العصور الوسطى وهم من أتلقوا عليها لقب الساعة، فصنعوا ما تسمي بالرحلة والرخامة.

واخترعوا الساعة النحاسية وساعة الجامع الأموي التي تضيئ ليلاً ومن أشهر مبدعيها أبو سعيد الرحمن بن يونس المصري وكمال الدين الموصلي. أما الساعات الميكانيكية الكاملة فاخترعت في القرن الرابع عشر أوالخامس عشر وكانت تُحمل في اليد أوتعلق في جيب الملابس ومنها الذهبي أو الفضي كلاً علي حسب مكانة الشخص وغناه. أما ساعة اليد (حول المعصم) فظهرت أولاً بين النساء في أثناء الحرب العالمية الأولى، كنوع من الأناقة لما تسمح به من وجود زخارف وجواهر علي سوار المعصم، ثم اشتهرت بين الرجال أيضاً حيث وجدوا أنها أكثر راحة وأسهل في التعامل من المُحملة. أما الساعات الكوارتز أو الإلكترونية فهي اخترعت في العصر الحديث في القرن العشرين.

الجدير بالذكر أن هناك نوع جديد اخترع في عالم الساعات وهي الساعة الذرية وهي تحتل المرتبة الأعلى دقة حتي الآن بينهم جميعاً.

4المميزات والعيوب

بالنسبة للساعات الميكانيكية: تعمل هذه الساعات بنظام التروس القديم فيكون عيبها في عدم دقتها وبأنها قد تخطأ في حساب الثواني مع تقدم عمرها ولكن هذا الخطأ ليس بكبير وقد يظهر بعد مئة سنه تقريباً من العمل المستمر.

أما عن مميزاتها فهي من وقت صنعها حتي يومنا هذا تشتهر بالأناقة والشياكة خاصة السويسرية منها، حيث تعد الأخيرة مصدر دخل للبلاد من مجمل صادرتها الضخم. ونجد أن لهذه الساعات جامعوها وصناعها المهرة فمنها من يعتبر كنز في العائلة يورث للأجيال القادمة ،قد تستعجب عزيزي القارئ من كلامي ولكن هذا واقع خاصة بين العائلات الأوروبية الأرستقراطية. أما الساعات الكوارتز :فتميزها دقتها ونظامها الإلكتروني التي يسمح لها أن تُبرمج علي أشكال مختلفة وأصوات مختلفة للمنبهات وغيرها من الأمور الإلكترونية الحدثية. فهي تعد أكثر دقة من الساعات الميكانيكية في تحديد الوقت، مع أن دقة الوقت أمر نسبي فالدراسات تثبت أن الساعات يمكن أن تأخر الوقت بعد فترة استهلاكية معينة نتيجة لعيب وتقدم عمرها، وأنت أيضاً من تبدأ بضبطها علي كل حال، فلا توجد ساعة تعمل بهذه الدقة المتناهية سوي الساعة الذرية الحديثة حيث يقال أنها قد تخطئ بمقدار ثانية واحدة فقط لكل مليون عام.

ولكنها لديها عيوب أيضاً فالبعض يري أن إلزامية تغير بطارية الساعة أو شحناها كل فترة أمر معيب في هذه الساعات كما أنها يمكن لدائرتها الكهربية أن تفسد إذا تعرضت للماء. وتظل الساعات الميكانية مفضلة علي الساعات الكوارتز لكبر عمرها الافتراضي وإمكانية تصليحها علي أيدي صانعين مهرة أو فقط من لديه حب الاستطلاع والتعلم.

5ساعة بيج بن الشهيرة

تعد من المعالم الرئيسية في لندن وهي ساعة ميكانيكية وتم صنعها وبداية عملها سنه 1859 وتحافظ علي قطعها الأساسية الحكومة البريطانية حتي الآن ومن قصصها الطريفة أن عدد من الطير وقف علي عقرب دقائقها فمنعها من الحركة وتأخرت الساعة في ذلك اليوم.

6كيف تختار ساعاتك؟

بالطبع الأمر ذوقاً في جميع الأحوال، الساعات الميكانيكية تشتهر بالجاذبية والأناقة ولها شريكاتها ومنتجيها مثل ماركة رولكس التي تقدم سنوياً مجموعة من الساعات المميزة والتي تكون لها موضاتها الخاصة مثل الملابس والأحذية، ولكنها لذلك تكون مكلفة وباهظة الثمن جداً أما بالنسبة للدقة فلا أعتقد أن هذا سيشغل بالك كثيراً فهي ستعمل جيداً خاصة إذا كانت متقنة الصنع وستشكل هدية رائعة قيمة في المناسبات خاصة لو كانت موجهة لرجل يهتم بأناقته.

ولكن في رأيي إذا كنت ترغب بساعة عملية وليست للأناقة فستكون الساعة الإلكترونية الحديثة خير معاون لك في عملك لسهولة ضبطها وبرمجتها لتنبهك علي مواعيدك ومشاريعك بدقة تامة. وتوفر شركة أبل اليوم ساعة حديثة تمكنك من الدخول إلي الأنترنت أو الاتصال بشخص ما، فالاختراعات لا نهاية لها.

خلاصة القول الساعات الميكانيكية والساعات الكوارتز هما فقط أشكال وأنظمة لعمل الساعة وأنت تختار ما يناسب زوقك وهدفك من استخدام الساعة إذا كان للأناقة أم لهدف عملي فقط، الأمر نسبي ويختلف من شخص لأخر.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

إحدى عشر + اثنان =