الزواج الناجح : كيف تجعل زواجك ناجحًا لفترة طويلة ؟

يظن البعض أن الزواج أمر هين، وأن تحقيق النجاح فيه متيسر للجميع، وهذا تفكير خاطئ جدًا، ﻷن الزواج الزواج الناجح يحتاج إلى الكثير من الجهد للوصول إليه.

245
الزواج الناجح

الزواج الناجح هو أساس الحياة السعيدة فلا يمكنك بأي شكل من الأشكال أن تكون سعيداً ما دام زواجك يفتقر لعوامل النجاح التي تسبب لك الراحة والطمأنينة فنجاح زواجك هو أول أسباب سعادتك وفشله يعني التأثير على حياتك بالسلب. إن الله عز وجل جعل الزواج من أسمى العلاقات وأقوى الروابط بين الرجل والمرأة. إذا كنت متزوجاً أو حتى لم تتزوج بعد فإنك بالتأكيد سمعت كم هائل من شكاوى المتزوجين لدرجة أنك بالتأكيد ستعتقد أن الشقاء في الزواج هو القاعدة وأن المشكلة في الزواج نفسه فبالتأكيد سمعت عبارة الزواج منظومة فاشلة. الحقيقة أن المشكلة ليست في الزواج إنما المشكلة في الأشخاص أنفسهم. فقد وصف الله عز وجل الزواج بأنه سكن ومودة ورحمة إذاً فالسبب في الفشل ليس الزواج وإنما الزوجان. فالزواج يعني أنك لم تعد بمفردك كما أنك تتحمل مسئولية شخص آخر والعيش بين شخصين ناضجين يعتبر صعب لأنه يطرح مشاكل في تأقلم أحدهما مع الآخر بالإضافة إلى اختلاف الطباع والشخصيات، لكن هذا الأمر رغم صعوبته إلا أنه ليس مستحيلاً حيث يجب أن يبذل الزوجان الجهد لكي تستمر علاقتهما وتنجح.

دليلك إلى الزواج الناجح

1الزواج الناجح يبدأ بالتفاهم

التفاهم هو أساس الحياة الزوجية الناجحة، فلا يمكن أن يعيش الزوجان حياة هادئة بدون أن يعرفا كيف يديران أمورهما بهدوء بدون انفعال أو مشاكل، والتفاهم يبدأ بالحوار الناضج الواعي فكلما تحاور الزوجان يستطيعان فهم بعضهما أكثر. يجب على الزوجين أن يتناقشا في كافة المشكلات التي تحدث بينهما حتى يتوصلا للحلول سوياً فتجاهل المشاكل يزيد الأمر سوءًا ويؤدي إلى تراكمها.

2الاحترام المتبادل بين الزوجين

إن الاحترام المتبادل بين الزوجين هو ركيزة أساسية من ركائز الحياة الزوجية، إن الزواج الناجح هو الذي يقوم على الاحترام بين الزوجين، احترام المشاعر والأفكار فيجب على الزوجين احترام مشاعر بعضهما أمام الآخرين وبينهما وبين بعضهما فلا يجرح أحدهما الآخر ولو على سبيل المزاح، فإذا اختفى الاحترام بين الزوجين يبدأ الزواج بالانهيار فلا يمكن للزواج أن يستمر بدونه. وهذا ما نسميه حسن العشرة فلا تنشأ حياة سوية بين الزوجين إذا وجدت الإهانة سبيلاً لحياتهما. كما أن الكلمة الطيبة بين الزوجين تخلق جواً من الألفة والمحبة والمودة بين الأزواج فللكلمة الطيبة مفعول السحر وبها يدوم الحب والاحترام.

الإعلانات

3الحفاظ على أسرار الحياة الزوجية

أي علاقة زوجية تتعرض لمشاكل وخلافات فهذا أمر طبيعي جداً إن أكثر ما يهدم العلاقة الزوجية هي إذاعة أسرار الحياة الزوجية أو الحديث عن المشكلات الزوجية مع الغرباء، مما يزيد المشاكل تفاقماً. إن ما يبني الزواج الناجح هو الحفاظ على أسرار الحياة الزوجية بين الزوجين فلا تخرج مشاكلهما خارج جدران المنزل ولا يتدخل أي طرف فيها حتى لا تزيد الأمور تعقيداً بتدخلهم، فليس كل من يستمع إلى مشاكلك يتمنى لك الخير، لذا أسرع حل للمشاكل هو النقاش بين الزوجين وعدم الحديث عنها مع الغرباء. كما أن ترك المنزل عند حدوث أي مشكلة لا يحلها إنما يطيل أمد الخصام والجفاء.

4الاهتمام بالمظهر

العين تعشق قبل القلب أحياناً، فالعين تعشق كل جميل والله جميل يحب الجمال، إن الكثير من الأزواج والزوجات يبدأون في إهمال مظهرهم بعد الزواج باعتبار أنهم قد تزوجوا وضمنوا بقاءهم سوياً، إلا أن إهمال المظهر هو بداية الجفاء بين الزوجين فالزوج يحب أن يرى زوجته بأجمل صورة تتزين له كما كانت تفعل قبل الزواج فهذا يشعره بالاهتمام وأنها تبذل الجهد لإسعاده ونيل إعجابه، كذلك الزوجة تتمنى أن يعي زوجها أنها ليست الوحيدة التي عليها أن تتزين من أجله وأنه هو الآخر يحاول أن يهتم بمظهره من أجلها وحتى ينال إعجابها. هذا الاهتمام بإسعاد الآخر حتى لو في صورة بسيطة وهي الاهتمام بالمظهر من أجل الطرف الآخر هو ما يخلق الزواج الناجح .

5مشاركة الأعباء والمسئوليات

يجب أن يتقبل الزوجان أن الحياة الزوجية تأتي دائمًا بزيادة الأعباء والمسئوليات، و الزواج الناجح هو الزواج الذي يتشارك فيه الزوجان هذه الأعباء والمسئوليات فلا يجوز أن يترك أحد الزوجين الآخر يتحمل كافة الأعباء والمسئوليات وحده خاصة مع وجود أطفال مما سيؤدي حتماً لخلافات قد تنهي الحياة الزوجية وتقضي عليها تمامًا.

الإعلانات

6الاهتمامات المشتركة

إن وجود اهتمامات مشتركة بين الزوجين تخلق جو من التواصل والتفاهم وتقوي الروابط بينهما بشكل كبير فمشاركة الاهتمامات بين الزوجين هو سر من أسرار الزواج الناجح لذا على الزوجين البحث عن نقطة التقاء بينهما وإيجاد اهتمامات مشتركة يمارسونها بحياتهما اليومية لتدعيم استقرار حياتهما الزوجية والأسرية، قد تتمثل هذه الاهتمامات في هواية يمارسونها سوياً أو رياضة أو حتى فيلماً يشاهدونه معاً فمشاركة الاهتمامات والأنشطة تقرب الزوجين لبعضهما وتخلق جو من الصداقة والحميمية بينهما.

7الصدق والإخلاص

العلاقات التي تبنى على الغش والخداع لا يمكن أن تدوم بأي حال من الأحوال فسيأتي يوم وتظهر الحقيقة، لذا يجب على الزوجين تجنب الكذب والخيانة حتى تستمر علاقتهما. إن العلاقة السوية هي التي يكون فيها الطرفان مثل الكتاب المفتوح لبعضهما البعض.

8الروتين آفة تقتل الحب

أياً كان عمق الحب بين الزوجين سيأتي وقت ينهي فيه الروتين هذا الحب، فالتكرار يجعل الإنسان يعتاد كل شيء فتفقد الأشياء زهوتها ونفقد انبهارنا وشغفنا بها فهذا أمر طبيعي وطبيعة إنسانية. من أجل الحفاظ على الزواج يجب على الزوجين من وقت لآخر إعادة اللحظات الرومانسية بينهما والتي بدأت مع بداية حبهما والسفر أو الخروج بعيداً عن الأطفال ويتركوا أعبائهم ومسئولياتهم خلفهم لبعض الوقت حتى يحصل كل منهما على الراحة ويجدد حبه للآخر. إن الزواج الناجح هو الذي لا يترك الروتين يتغلب فيه على الحب ويقتله.

9العطاء سمة الزواج الناجح

إن العطاء هو الذي يخلق الحب، فلا حياة تستمر باستنزاف أحد الطرفين للآخر دون أن يعطيه شيئاً. صحيح أن العطاء بلا مقابل أسمى أنواع التضحية، إنما في الزواج الناجح يجب أن يكون العطاء متبادلاً من الطرفين حتى يستمر الحب بينهما فمن يعطي إذا لم يجد مقابلاً أو تقديراً من الطرف الآخر سوف يقل حبه له لشعوره أنه لم يعد يهتم به أو يقدره فالاهتمام هو دليل الحب والعطاء هو الإثبات العملي لهذا الحب.

الوصول بالزواج إلى بر الأمان وإنجاح العلاقة بين الزوجين والحفاظ على استمراريتها ليس أمراً مستحيلاً أو صعب المنال فهو ليس أسطورة أو خرافة فإذا بحثت ستجد الكثير من العلاقات الناجحة السوية التي استمرت على مدى حياة الزوجين ولكن هذا النجاح ليس تلقائياً إنما يأتي ببذل الجهد والعطاء والاحترام المتبادل بين الطرفين. إن الزواج الناجح هو في النهاية قرار يتخذه الزوجان بالسعي لاستمرار حياتهما سوياً وإطالة أمد الحب والمودة والرحمة بينهما وبذل كل ما في وسعهما لإنجاح تلك العلاقة وإسعاد أحدهما للآخر والاهتمام به وبكل تفاصيله ومشاركة الأعباء والمسئوليات مع الطرف الآخر. فنجاح الزواج يبدأ باتخاذ الزوجين خطوات جدية حتى يصبح كل منهما شخصاً أفضل من أجل الطرف الآخر.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

14 − 1 =