الحمى القلاعية

لا يصنف مرض الحمى القلاعية بأنه أحد الأمراض البشرية بل يعد ضمن أمراض الحيوانات حيث أنه في الغالب يصيب الأبقار والأغنام والماعز والخنازير، ولكنه وبكل أسف من الممكن أن ينتقل إلى الإنسان عن طريق الفم فور لمسها، لذا فطهي مثل هذه الحيوانات المصابة بالمرض يؤدي إلى إصابة أكلي لحمها بنفس المرض إذا لم تستطع درجة الحرارة المرتفعة من القضاء على المرض، فيجب على كل من ينوي شراء لحوم الماعز أو البقر أو الأغنام أن يتحرى الدقة في شراء اللحم لتفادي إصابتها بمرض الحمى القلاعية، وأيضًا بعد شراء اللحم لابد من طهي اللحم على درجة حرارة مرتفعة لزيادة القضاء على المرض إذا ما كان موجود، وإذا تم التأكد من إصابة أي شخص بمرض الحمى القلاعية فيجب عليه أن يذهب إلى الطبيب المختص حتى يتم إجراء الفحوصات اللازمة والوصول إلى حقيقة الأمر، ونحن هنا سوف نتعرف على أعراض المشكلة على الكبار والصغار وكيفية القضاء عليها، فلا تذهبوا بعيدًا.

أكل اللحوم المصابة بالحمى القلاعية

الحمى القلاعية أكل اللحوم المصابة بالحمى القلاعية

يقول الأطباء أنه إذا تم التعامل مع الحيوانات المصابة بالحمى القلاعية بشكل جيد وسليم وفق القواعد والقوانين التي حددتها الهيئة البيطرية، فلا يوجد أي ضرر نهائيًا بخصوص تناول اللحوم المصابة بالحمى القلاعية، أما إذا تم ذبحها وفق الأهواء الشخصية وبعيدًا عن المذابح الحكومية فسيكون الأمر خطير جدًا وقد يتعرض الإنسان لمشكلة الحمى القلاعية، ولكي نتفادى التعرض لأي مشكلة عند تناول اللحوم المصابة بالحمى القلاعية علينا أن نقوم بذبحها بعد التأكد من عدم ارتفاع درجة حرارة جسدها، وذلك لأنها إذا كانت مرتفعة فلن تنزف إلا ثلاثين بالمائة من الدم الموجود بجسدها وعلى الأكثر سيكون أربعين بالمائة، وهي نسبة قليلة جدًا والدم المتبقي بدون أدنى شك سيكون محمل ببكتريا الحمى القلاعية وسوف تنتقل إلى الإنسان بكل سهولة، لذا يجب التأكد من عدم ارتفاع درجة حرارة الحيوان حتى يفرغ خمسة وسبعين بالمائة من الدم على الأقل.

- إعلانات -

وبعد التأكد من ذلك الأمر علينا أن نقوم بأخذ اللحم ونطهيه بالغليان وليس الشواء، والسر في ذلك هو أن الغليان يقضي على جميع البكتريا الموجودة به بعكس الشواء، ومن الجدير بالذكر أنه إذا قام أي شخص بطهي لحم حيوان فلابد من الطهي بشكل جيد وعلى درجة حرارة مرتفعة حتى تقضي على جميع البكتريا الموجودة به، وقد قال أطباء آخرون أن اللحوم المصابة بالحمى القلاعية لا ضرر منها من حيث انتقال المرض ولكنها تفقد قيمتها الغذائية بتلك الإصابة، فنجد أن قيمتها الغذائية لن تتجاوز نصف قيمة اللحوم الغير مصابة بالحمى القلاعية، وبشكل عام يجب علينا الحرص في شراء اللحوم واختيارها من مكان موثوق حتى نضمن خلوها من تلك المشكلة، بجانب تقطيعها إلى قطع صغيرة ويتم الطهي على درجة حرارة مرتفعة لقتل الميكروبات والفيروسات.

الحمى القلاعية عند الإنسان

عليك أن تعلم عزيزي القارئ أن مرض الحمى القلاعية الذي يضرب الحيوان لا يعد حكرًا عليه فقط بل في بعض الحالات ينتقل إلى الإنسان، ويتم انتقاله بواسطة عدة طرق أهمها تناول اللحم المصاب بالحمى القلاعية مع عدم غليانه وذبحه وهو بدرجة حرارة مرتفعة، أو ملامسة جرح الحيوان المصاب بتلك المشكلة، أو شرب اللبن الخاص بهذا الحيوان وغيرها من الطرق الأخرى، وتظهر أعراض الإصابة بمشكلة الحمى القلاعية عند الإنسان على النحو التالي، الإحساس بالصداع والألم الشديد في الرأس ويأتي معه ألم في الأطراق أيضًا، حدوث ارتفاع شديد وسريع في درجة حرارة الجسم على مدار اليوم، ظهور الحبوب والفقاعات في الحلق والفم، إصابة الغشاء المخاطي الموجود في الفم باحتقان شديد، أخيرًا ظهور الفقاعات وجفافها في الأيدي والأرجل وبعد مرور أسبوع ونصف تقريبًا تظهر التقرحات مكان الفقاعات.

وبشكل عام لا تظهر أيًا من هذه الأعراض إلا بعد مرور يومين إلى ستة أيام من وقت الإصابة بالمرض، فهي تسمى فترة حضانة المرض لدى الإنسان أما عند الحيوان فهي تختلف بعض الشيء حيث أنها تظهر بعد سبعة إلى إحدى عشر يوم تقريبًا.

الحمى القلاعية عند الأطفال

نأتي هنا للحديث عن مرض الحمى القلاعية عند الأطفال وفي هذه الحال يكون الأمر مختلف بعض الشيء عن الكبار، فمثلًا الأعراض التي تصيب الطفل كالتالي حدوث التهابات في حلق الطفل، وإصابته بالحمى الشديدة، وعدم قدرة الطفل على الهدوء والراحة فنجده يعاني طوال الوقت ولا يفضل الثبات على وضع واحد، أيضًا قد تظهر بعض البثور في الفم على اللثة واللسان وخارج الفم على الخدين، هذا بجانب بعض الآفات المؤلمة والطفح الجلدي ذو اللون الأحمر، ولكن هذا الطفح لا يكون معه أي احتكاك أو ألم فهو شكلي فقط، ولا ننسى أيضًا فقدان الشهية وحدوث بعض الاضطرابات في الجهاز الهضمي، وحدوث الهياج عند الصغار والرضع.

هذه تعد أشهر الأعراض التي تظهر على الأطفال عند إصابتهم بمرض الحمى القلاعية، وهنا يتوجب على الآباء أن يأخذوا الطفل ويذهبوا إلى الطبيب المختص لكي يقيم الحالة ويحدد الإجراء الواجب اتخاذه معه، وعلينا أن نعلم أن التراخي والتهاون في مثل هذه الأمور لن يكون بالأمر الجيد وقد تتفاقم المشكلة بشكل أكبر، وخاصة أن الأطفال مناعتهم ضعيفة ولا يقدرون على صد هذه الأمراض كما هو الحال مع الكبار.

كيف تعالج الحمى القلاعية؟

الحمى القلاعية كيف تعالج الحمى القلاعية؟

توجد العديد من الأشياء التي تساعد على القضاء على مرض الحمى القلاعية لدى الإنسان وأولى هذه الأشياء هو تناول الطعام والشراب البارد، مع أخذ بعض الأدوية الخافضة لدرجة الحرارة مثل دواء الباراسيتامول، حيث أن الجسم يكون مرتفع الحرارة بشكل شبه دائم وبالتالي هو في أمس الحاجة إلى مثل هذه الأدوية، وإذا كان في الفم أي مشاكل فلابد من أخذ غسول للفم مع العناية به بشكل جيد، ولا ننسى أن نضع بعض المراهم المناسبة للأعراض التي ظهرت على الجسم، وفي كل الأحوال سوف يقوم الطبيب المختص بكتابة كل هذه الأشياء عند الذهاب إليه.

- إعلانات -

ولكن يتوجب على أسرة المريض أن تعزل الحيوان الذي أصاب أحد أفراد الأسرة، وإن أمكن يتم إرساله إلى الوحدة البيطرية لكي تقوم بمعالجته بأنسب الطرق، وإن كانت توجد بعض الحيوانات الأخرى في نفس المنطقة فلابد من عزلها هي أيضًا، وذلك لأنه في الغالب قد تم انتقال المرض إليها ولكن لن يظهر إلا بعد مرور يومين أو ستة أيام على الأكثر كما ذكرنا بالأعلى.

الخاتمة

في الأخير علينا أن نعلم أن مرض الحمى القلاعية ليس مقصور على الحيوانات فقط فهو بالطبع خاص بهم، ولكن قد يتطور الأمر وينتقل إلى الإنسان في بعض الحالات لذا فلا يجب ملامسة الحيوانات كثيرًا تفاديًا لمثل هذه الأمور، وخاصة منطقة الفم لأنها الأساس في تلك المشكلة المؤلمة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

1 × 1 =