التهاب المفاصل

إن مرض التهاب المفاصل من الأمراض المنتشرة بشكل كبير خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية وهو من الأمراض التي قد تصيب كافة المراحل العمرية دون استثناء ويصيب هذا المرض مفاصل الجسم كمفاصل اليد والقدمين والركبتان وأجزاء من العمود الفقري مما يسبب ألم متفاوت يعمل على تقييد حركة المريض ونشاطاته اليومية، هذا المرض له أسباب عديدة حيث يمكن أن يكون هذا الالتهاب نتج عن الجراثيم ولأسباب أخرى مجهولة، قد يتسبب مرض التهاب المفاصل في إصابة مفصل واحد أو أكثر في الجسم وينقسم هذا المرض إلى أكثر من مائة نوع لكننا سنتناول أكثر أنواع هذا المرض شيوعاً وانتشاراً.

دليل التغلب على مشكلة التهاب المفاصل

1الأنواع الأكثر شيوعاً لالتهاب المفاصل

التهاب المفاصل الروماتويد

وهو من أكثر أنواع مرض التهاب المفاصل شيوعاً وانتشاراً في العالم ومن أسبابه أنه في الغالب يحدث نتيجة لمهاجمة الجهاز المناعي للنسيج في بطانة المفاصل.

أعراضه

إن مرض التهاب المفاصل الروماتويدي له عدة أعراض منها آلام وحدوث ورم في مفاصل اليد والأقدام، وجع عام بالجسم خاصة في الصباح، سخونة وآلام في المفاصل.

خطورته

إن هذا النوع من مرض التهاب المفاصل يمكن أن يتسبب في تشوهات بالمفصل وارتفاع في درجة الحرارة وإحساس بتيبس العضلات وهو من الحالات المزمنة. التهاب المفاصل المعدي، ويحدث هذا النوع من التهاب المفاصل نتيجة لعدوى بكتيرية أو فيروسية أو فطرية ويكون فيها المفصل هو الجزء الوحيد المصاب بالعدوى في الجسم.

النقرس

يعتبر النقرس هو أحد أشكال مرض التهاب المفاصل وهو يصيب أكثر الرجال الذين تتعدى أعمارهم الأربعين عاماً، ويحدث هذا المرض بسبب تجمع بلورات لحمض اليوريك في المفاصل.

أعراضه

من أهم أعراض هذا النوع من التهاب المفاصل هي ألم شديد بأحد المفاصل وتورمه واحمراره وغالباً ما يحدث هذا الألم عند نهاية الإصبع الكبير.

خطورته

يحدث مرض النقرس في صورة نوبات يمكن علاجها عن طريق تقليل مستوى حمض اليوريك في الدم.

الالتهاب العظمي المفصلي (خشونة المفاصل)

يعتبر هذا النوع من أنواع مرض التهاب الفاصل الشائعة جداً خاصة في النساء اللاتي تزيد أعمارهن عن خمسة وأربعون عاماً وغالباً ما يصيب مفصل الحوض أو مفصل الركبة.

أهم أسبابه

هناك عدة عوامل رئيسية تتسبب في الإصابة بهذا النوع من التهاب المفاصل ومن أهم هذه الأسباب وأولها هي البدانة وارتفاع الوزن مما يسبب زيادة الحمل على المفصل وبالتالي الإصابة بالخشونة، أيضاً الإصابات التي تنتج من ممارسة التمارين الرياضية، الجهد البدني الزائد، أمراض الغضاريف، عوامل وراثية .

أعراضه

من أهم أعراض الخشونة ألم بمفصل الركبة أو الحوض بعد الحركة، تكتلات عظمية عند مفاصل الأصابع، تورم المفصل واحمراره، آلام بالمفصل خاصة عند دخول فصل الشتاء.

خطورته

يعتبر هذا النوع من التهاب المفاصل ليس خطراً لكنه من الحالات المزمنة كما أن أعراضه تظهر ويختفي بالظروف المختلفة، يمكن أن يستخدم بعض العلاجات لتخفيف حدة الألم وتسكينه فقط وأيضاً تساعد الماء البارد والدافئ في تسكين المفصل، يمكن في حالات نادرة أن يتعطل عمل المفصل تماماً وفي هذه الحالة يكون الحل هو إجراء جراحة لاستبدال الفصل.

2الفحوصات التي تكشف عن وجود مرض التهاب المفاصل

هناك بعض الفحوصات التي يمكن عملها لكي تتعرف على ما إذا كنت مصاب بمرض التهاب المفاصل أو لا ومن أهم هذه الفحوصات الفحص المخبري للدم، البول، سائل المفصل والذي يحصل عليه الطبيب بعد القيام بتخدير الجلد وإدخال إبرة للحصول على عينة من السائل المحيط بالمفصل. هناك أيضاً طرق التصوير بالأشعة السينية أو الرنين المغناطيسي.

ويمكن أيضا الكشف عن وجود المرض من خلال تنظير المفصل حيث يعمل الطبيب بإدخال المنظار وهو أنبوب صغير إلى المفصل من خلال فتحة يقوم بعملها جانب المفصل ويقوم هذا المنظار بأخذ صور للمفصل مفصلة.

3علاج مرض التهاب المفاصل

هناك العديد من الطرق لعلاج مرض التهاب المفاصل ومن أهم هذه الطرق هي خفض وزن الجسم في حالات السمنة، استخدام بعض الأدوية والعقاقير بعد الرجوع للطبيب والتي تعمل على تخفيف حدة الألم كثيراً بل وعلاجه تماماً في بعض الحالات المرضية، هناك أيضاً بعض الأدوية والعلاجات البيولوجية الحديثة وعلاجات الهندسة الوراثية والتي تقوم بالسيطرة على عمل الجهاز المناعي، ومن الطرق المنزلية البسيطة أيضاً التي يمكن استخدامها للتقليل من حدة الآلام الماء البارد والذي يسهم كثيراً في علاج أعراض المرض عن طريق وضع الثلج في كيس أو منشفة ونقوم بتثبيته على موقع الألم أكثر من مرة في اليوم لمدة لا تتجاوز عشر دقائق في كل مرة ثم بعد زوال الألم نقوم بوضع ماء دافئ مكان الماء البارد ليعمل على استرخاء العضلات والشعور بالراحة، أيضاً هناك طريقة الجبائر والتي تقوم بتعديل وضع المفصل خاصة في فترات النوم وعدم الشعور بالألم بعد تثبيتها على المفصل الذي به الألم وإسناده بها لكن لا ينصح استخدام تلك الطريقة بصفة مستمرة حتى لا تتسبب في تقليل المرونة للمفصل، أيضا هناك بعض التمارين الرياضية التي تسهم كثيراً في تخفيف حدة الأعراض والعلاج الطبيعي، يمكن أيضاً استخدام العصيان والعكاكيز للاستناد عليها أثناء المشي.

4العلاج الطبيعي

يعد العلاج الطبيعي من العلاجات التي أسهمت كثيراً في السيطرة على أعراض مرض التهابات المفاصل حيث أن بعض تمارين العلاج الطبيعي تعمل على تقوية العضلات التي تحيط بالمفاصل مما يساعد على تقوية المفصل وتقليل الأعراض.

5أحدث العلاجات والأبحاث العلمية لعلاج التهاب المفاصل

أجريت مؤخراً الكثير من الأبحاث العلمية حول مرض التهاب المفاصل وتم الإعلان أيضاً عن طريقة جديدة فعالة لعلاج هذا المرض نهائياً وهذه الطريقة تتم عن طريق القيام بزراعة رقاقة إلكترونية أسفل الجلد لتقوم بإرسال شحنات كهربائية تقوم باختراق العصب الذي يقوم بتوصيل الرسائل من المخ إلى أعضاء جسم الإنسان وتعمل على تحفيز الجهاز العصبي وبالتالي تقوم بتنظيم دور الطحال ليقوم بتقليل إفراز المواد الكيميائية التي وأيضاً تقليل إفراز خلايا جهاز المناعي والتي هي المسبب الرئيسي لمرض التهاب المفاصل ومن ثم يتم الشفاء نهائياً من هذا المرض ويعتبر هذا هو من أحدث الطرق العلاجية لهذا المرض والتي تجرى عليها المزيد من الأبحاث في الوقت الحاضر ليتم تداول تلك الرقاقات الإلكترونية في الأسواق وهذا الاكتشاف قام به بعض العلماء الهولنديون.

6خاتمة

يعتبر مرض التهاب المفاصل من الأمراض الشائعة الحدوث عند كافة الأعمار لذلك يجب على كل إنسان أن يقوم بوقاية نفسه من الإصابة بهذا المرض الذي يتسبب في العديد من المشاكل ويسبب الألم الشديد ويقوم بتعطيل حركة الإنسان وأنشطته وبل ويمكن أن يصل الحد إلى تعطيل حركته تماماً مما يؤثر على حياته كلها لذلك يجب القيام ببعض إجراءات الوقاية كتخفيض الوزن مثلاً والمحافظة على الوزن المثالي وأيضاً ممارسة التمارين الرياضية والتي تحافظ على مرونة المفاصل وقوتها والمحافظة على صحة الجسد بوجه عام.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

اثنان × أربعة =