التغلب على شخص غاضب بهدوءك

هل تصادف وتواجدت مع شخص غاضب بنفس المكان ؟ بالطبع هذا الامر طبيعي الحدوث، لكن هل صدف واثرت غضب احدهم واصابتك الحيرة في الاسلوب الامثل للتعامل  معه  ؟ ؟

على ارض الواقع فإن الكثير من الاشخاص يصيبهم الكثير من التفكير  والارتباك عندما يواجهون شخصا غاضبا، ومرد هذا الامر يعود الى انه اما انهم  يتعاملون مع شخص يصعب السيطرة عليه  عند الغضب وبالتالي فهو يتصرف كالمجنون بحيث تصبح السيطرة عليه امر ا شبه خيالي، او انك شخصيا تشعر بالخوف والارتباك من التعامل مع شخص خارج السيطرة وغاضب جدا، وبالتالي يصبح مصير تصرفاتك الارتباك بشكل يثير حيرة الطرف الاخر وحيرتك،  ولهذا فإن امر السيطرة على هذا الغضب يحتاج الكثير من الحكمة و التفكير السليم للخروج من هذه الورطة، وقد يكون الاولى بك وكخطوة مسبقة ان تكون حذرا في الانتقال الى هذه الخطوة، وهذا يعود كما قلنا سابقا الى عدم معرفتك بمدى سرعة غضب هذا الشخص وطبيعة هذا الغضب .

في هذا المقال سنذهب الى تقسيم بحثنا في التعامل مع الشخص الغاضب ان كنت انت السبب في غضبه او كان هذا الغضب جراء موقف مستقل عنك، وبالتالي الوسائل الواجب اتباعها في هذا الامر :

خطوات التغلب على شخص غاضب بهدوءك :

1ابقى هادئا :

من الطبيعي ان تكون اول النصائح اليك ان تلتزم الهدوء في التعامل مع الشخص الغاضب وبالطبع ان هذه النصيحة تعود الى كون ان شخصين غاضبين لا يمكنهما التعامل بصورة طبيعية على الاطلاق، فالنقاش لا محالة سيكون عقيما ولا معنى له، وسينتهي الى زيادة في الغضب والقتال، فهو كمن يصب النار على الزيت في هذا الشأن، فالافضل ان تبقى هادئا قدر الامكان للتعامل مع الموقف، وحتى لو كان هذا الشخص الغاضب ينقل غضبه اليك بواسطة كلمات غاية في الاتهام، النصيحة الاولى والمهمة، ابقى هادئا قدر الامكان وابتعد عن مصادر الغضب التي قد تؤثر عليك.

2حاول ان تتعرف على مصدر الغضب :

الطريقة الثانية حتى تستطيع التعامل مع هذا الشخص ان تتعرف على السبب الذي تسبب بهيجانه، فمن الطبيعي ان الرغبة في حل اي مشكلة تكمن في معرفة سببها ومن ثم محاولة حلها وبعكس ذلك ستبقى المشكلة كما هي ولا مجال الى حلها، المشكلة الرئيسية التي تواجهها في مثل هذه الغاية هي قدرتك على التواصل مع هذا الغاضب لتعرف سبب غضبه، فلربما يتطلب الامر منك ان تبحث في الا مر مع المحيطين به ان وجدوا او ان تحاول التعرف هل صدر منك اي لفظ قد أدى الى هذا المعنى ام لا.

3تعامل مع الغاضب كضحية وليس كمجرم :

ان تعاملت معه على انه مجرم يحاول القيام بفعل ضار بحقك، او ان هذا الغاضب يقوم بأفعال غير مبررة على الاطلاق، فأنت تنتقل بالفعل الى ان تشعل الامر، فيجب عليك ان تعرف  التعامل معه، بإن تتعامل معه بعطف،  هذا العطف سيؤدي الى مساعدتك على ان تبقى هادئا مهما اشتد الهجوم عليك منه، بل انت تستطيع في تلك اللحظان ان تحتضن حزنه بصورة اكبر وافضل، ولهذا كن رزينا في التعامل معه وكن هادئا وتعامل معه بتعاطف ولطافة.

حاول الاستيعاب واستمع اليه جيدا :

عليك في الخطوة اللاحقة ان تشعر هذا الشخص انك تأخذه على محمل الجد وبالتالي فأنت لا تهمل ولا تتجاوز عن تصرفاته، وهذا الامر ضروري فأي تصرف يعني انك انسان تتجاهله سيؤدي الى نتيجة عكسية على الاطلاق، فأن شعر انك تستهزئ به او انك فقط تحاول تخليص الموقف دون الجدية في الحل، فقد يزيد هذا الامر من غضبه، قم بالاستيعاب الجيد له، والاستماع الى طلباته والى ما يرغب بقوله واستمر بالاستماع له الى ان يفرغ من الحديث، حاول ان تتماسك وان لا تقاطع حديثه مهما بدر منه من اساءة احيانا.

4لا ترفع صوتك ابدا :

انسجاما مع الفقرة السابقة يجب ان تكون هادئا جدا ومتمالكا لزمام امرك بحيث لا تقوم برفع صوتك مهما حدث، بل على العكس حافظ على ذات النبرة في صوتك، وهي النبرة التي تعبر عن الاحترام والتقدير والرغبة بحل المشكلة، وفي النهاية ستصل الى ما ترغب به، فالامر الطبيعي ان الشخص الغاضب عندما يشاهد امامه شخص هادئ وبذات الوقت يظهر له الاهتمام فهي تعبير عن الاحترام وهو تصرف سيجعله ينقاد الى الهدوء لا محالة بطبيعته  وتلقائيا.

5ابتعد عن النقاش معه في سبب الغضب :

لنكن واقعيين، ما هو طبيعة النقاش الذي سيكون مع انسان غاضب، والى اي نتيجة سيصل، الامر الطبيعي والواقعي ان النقاش مع الانسان الغاضب سيتسبب في النهاية الى غضبك انت ايضا، والسبب وهو امر مثبت علميا ان الانسان الغاضب والهائج يكون في العادة فاقد زمام التفكير السليم لديه، وفاقد لعقله،  حتى انه في الشريعة الاسلامية ان طلاق الشخص الغاضب هو طلاق لا يقع، لكونه لا يكون مالك لزمام تفكيره السليم، وبالتالي ان الاساس السليم ان لا تدخل ابدا في نقاش مع انسان غاضب بل ان تحافظ على عدم الانجرار في مثل هذا النقاش والبقاء بعيدا عنه حتى تصل الى ان تجره الى الهدوء هو الاخر.

6اذا كنت انت السبب في غضبه فأعتذر عن ذلك :

اذا تبين انك انت السبب في غضبه الشديد لقول قد قلته او فعل بدر منك وهو قول او فعل خاطئ، فحاول ان تقوم بجعله ينفس عن غضبه كلية  ومن ثم قم بالاعتذار منه عندما تبدأ بالشعور بهدوئه، وليكن هذا الاعتذار جديا ويظهر بكلمات واضحة، ولا تحاول تبرير فعلك او قولك بل اذكر انك تعتذر عما بدر منك.

7اذا لم تكن انت السبب او انه لا مبرر لغضبه منك فلا تطيل النقاش بلا داع وانسحب في اقرب فرصة:

الخطوة الاخيرة ان تبين انك لم تكن السبب في غضبه وانه لا مبرر لهذا الغضب منك او هذا الهيجان، فكل ما عليك ان تقوم بمعظم الخطوات السابقة ومن ثم الانسحاب بهدوء، ففي الحقيقة انه لم يبدر منك اي تصرف تجعله يستمر في عدوانه عليك او ان يستمر في الغضب، حاول دوما ان تنهي نقاشا بلا طائل، وان استمر هو بهيجانه بعد كل ما فعلته، فدر بظهرك وانطلق.

علينا النصيحة وعليك المحاولة  ….

2 تعليقات

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

19 − 4 =