الترفيه في رمضان

الترفيه في رمضان شيء ضروري لأن رمضان ليس بسجن حتى نمتنع فيه عن الترفيه بل هو شهر لترك شهوات الطعام والشراب وشهوات أخرى من أجل مرضاة رب العالمين، وبالتالي لا بأس من بعض الترفيه ولكن في نطاق المباح أيضًا لأنه لا يجب علينا نسيان أن هذه عبادة بالأساس، وأن رمضان شهر العبادة والصلوات ولا يمكن تركه هكذا على اتساعه لأن ذلك سيجعلنا نقع في المحظور وننتهك الحرمات ونرتكب الذنوب ونخل بقدسية الشهر الكريم، وبالتالي يجب علينا فهم النطاق الذي يجب أن نتحرك فيه من أجل التًرًفيه في رمَضان وما هي الكيفية التي يمكننا بها الترفيه دون انتهاك قدسية شهر الرحمات والعبادات.

حكم الترفيه في رمضان

الترفيه في رمضان حكم الترفيه في رمضان

لا يوجد أي أزمة على الإطلاق من التًرفيه في رَمضان دينيا وشرعيا طالما هذا يتم بالضوابط الشرعية ودون انتهاك حرمة الله، فلا يحثنا الإسلام على الكآبة أو الحزن والامتناع عن الترفيه والترويح عن النفس، ولكن يحذرنا من الوقوع في حرمات الله، وبالطبع سيقول بعض المتشددون أن رمضان شهر القرآن والصلاة والعبادة، ونقول أن هذا لا يعني أن نظل جالسين في المسجد طوال النهار، فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول “لن يشاد أحد الدين إلا غلبه” بمعنى أنك لن تحاول أن تأتي بكل شيء في الدين وتقوم بكل الفرائض وتؤدي كل الطقوس بمثالية ونموذجية إلا وسيغلبك الدين، بالتالي ليس هناك أي مشكلة في الترًفيه في رمَضان طالما لن يكون الترفيه على حساب قدسية الشهر الفضيل أو ينال من أجوائه الروحانية والإيمانية أو يجعلنا نقع فيما حرم الله، وبما أن الأصل في الأشياء الإباحة، فطالما كان نوع الترفيه مباحا في غير رمضان، فهو مباحا في رمضان أيضًا.

برامج التَرفيه في رمضان

الكثير من برامج الَترفيه في رمَضان تتخذ سمتا ترفيهيا غير محبب، مقالب ونكات هابطة وابتذال لا يتناسب مع الشهر الفضيل، فالكثير من المقالب تتم دون علم ضيوف الحلقات مما يعني تخويف وإرهاب وكذب وإرهاب وابتذال هابط، وبعضها يكون هناك اتفاق ضمني أيضًا بين الضيف وصاحب المقلب وتمثيل وللأسف الشديد هذا يعني غش للمشاهد، بالتالي لا تتناسب طبيعة هذه البرامج مع الشهر الفضيل ولا يمكننا استساغتها تحت أي شكل، وبعيدا عن برامج التلفزيون الترفيهية فإن برامج الترفيه في الخيم الرمضانية تستضيف أحيانا مغنيات يقمن بارتداء ملابس خليعة أو تؤدي رقصات غير مناسبة، بحيث يكون ميكروفون الجامع يصدح بالتلاوة من أجل صلاة التهجد ويحدث على مقربة منها في الخيمة الرمضانية أشياء من هذا القبيل ربما تكون مستساغة في العيد مثلا لكن في رمضان والناس صائمون ويحاولون التقرب إلى الله والعبادة فهذا لا يصح أبدا.

مقدار الترفيه في رمضان

لا ينبغي أن يكون مقدار الترًفيه فى رمَضان كبيرا بمعنى أنه لا يجب أن يطغى على العبادات والجلوس في المسجد وقراءة القرآن وصلاة التراويح بل يجب أن يكون الوقت المستقطع من كل هذا، ومع ذلك يجب أن يكون الترفيه عبارة عن الأشياء اللطيفة التي لا تخل بقدسية الشهر الفضيل ولا بالأجواء الروحانية والإيمانية له، وكما وصف الرسول صلى الله عليه وسلم الخائب الخاسر وكررها ثلاث مرات بأنه من أتى عليه رمضان ولم يغفر له، فهلم بنا نغتنم الفرصة ونستغل رمضان من أجل نيل الغفران لذنوبنا والتجاوز عن خطايانا ومعاصينا.

كيف يمكنك التَرفيه في رمضان ؟

الترفيه في رمضان كيف يمكنك الترفيه في رمضان ؟

أنواع الترفيه في رمضَان مختلفة ومتعددة، بعض الناس يقضونها مثلا في مشاهدة المسلسلات التلفزيونية والتي تزدحم في رمضان وتبلغ أكثر من مائة مسلسل والتي لو جندت نفسك طوال اليوم لها فلن تستطيع متابعتها جميعا ولا حتى ربعها، وهناك من يقضيها في النوم أو محادثة أصدقاءه على الإنترنت أو غيرها من أنواع الترفيه ولكننا سنتحدث في النقاط السريعة التالية عن كيف يمكننا الَترفيه في رمًَضان دون الإخلال بالأجواء الروحانية للشهر الكريم:

  • الاكتفاء بمسلسل واحد لمتابعته على مدار الشهر للتفرغ للعبادة وتأدية الأعمال فضلا عن المساعدة في تجهيز الإفطار، يمكنك أيضًا تجهيز السحور بدلا من الوالدة أو الزوجة خصوصًا أنها تتعب كثيرا من أجل تجهيز الإفطار طوال النهار.
  • صلاة التراويح نفسها من وسائل الَترفيه في رمَضان حيث أنها تشبه رياضة بعد الإفطار إلى حد كبير حتى من اسمها يظهر أنها للترويح عن نفسها، وهي سنة مؤكدة وإن كنت لم تصلها من قبل فهي متعة عظيمة، درب نفسك من أجل تأديتها.
  • زيارة الأقارب وصلة الأرحام من الأمور شديدة الأهمية في رمضان بسبب انشغالنا في باقي أيام السنة، يظل الترفيه في رمَضان مرهونا بأشياء لا تقوم بفعلها باقي الأيام فيكون رمضان فرصة عظيمة، ولعلمك زيارة الأقارب من أهم وسائل الترفيه حيث تعرف أن لك أهل وعائلة وأشخاص يحبونك ويهتمون لأمرك وتهتم بأمرهم أيضًا.
  • من أفضل وسائل الَترفيه في رمضَان هو تعلم شيء جديد أو صقل مهارة معينة، كل هذه الأمور تحتاج إلى مهارات رائعة لا ينبغي عليك تفويتها وتخرج برمضان بمكاسب دينية وبمكاسب شخصية أيضًا بعد أن صقلت مهاراتك ونميتها.

الترفيه في رمًضان أمر يسير وسهل ومباح بالطبع لأن رمضان ليس بسجنا يمنع فيه الترفيه أو الترويح عن النفس، المهم بالطبع أن نكون متفهمين ألا يخل هذا بالشهر الفضيل وألا ينتقص من أجوائه وقدسيته، بحيث نخرج منه بالربح لا بالخسارة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

5 × واحد =