تسعة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » جيران » كيف تُرحب بجيرانك الجدد دون أن تُسبب لهم أي إزعاج أو قلق؟

كيف تُرحب بجيرانك الجدد دون أن تُسبب لهم أي إزعاج أو قلق؟

الترحيب بجيرانك الجدد من اللفتات الجيدة لكسب ثقتهم وتخفيف عناء الانتقال عنهم لكن يجب أن تعرف الطريقة الصحيحة لفعل ذلك حتى تتجنب أي حساسيات أو مشاكل.

الترحيب جيرانك كيف ترحب بجيرانك الجدد

الترحيب بجيرانك الجدد يُعتبر أحد اللفاتات الجيدة لإشعارهم بالراحة والطمأنينة في حيهم الجديد، فالانتقال من منزل لآخر من التجارب
الموترة لأي شخص، حتى لو قضى كثير من الوقت في البحث عن منزل جيد، واستكشاف الحي والتأكد من سلامته وأمانه، يظل قلقه حول جيرانه ومدى كياستهم ولطفهم أمراً هاماً، خاصة أن الجيران الجيدون من أهم عوامل الراحة والسكينة في المنزل، كما أنها الوسيلة الأولى لتجنب مشاكل لا حاجة لها، لذلك ترحيبك بهم وإظهار بعض المودة والاهتمام سيُخفف عنهم الكثير من هذه المخاوف، في هذا المقال سنُساعدك لتعرف الطريقة الصحيحة كي تُرحب بجيرانك الجدد دون أن تُسبب لهم أي إزعاج أو قلق.

كيفية الترحيب بجيرانك الجدد :-

من سيسكن المنزل

الترحيب بجيرانك الجدد قد يأتي بنتائج عكسية تماماً إن لم تعرف طبيعتهم أو ظروف حياتهم، هذا لا يعني أن تتحول إلى مخبر وتتقصى أخبارهم! كل ما عليك هو سؤال جيرانك الآخرين أو الوكيل العقاري الذي باعهم المنزل، لتعرف هل هم عائلة ولديهم أطفال، أم شخص واحد؟ أم شخصين كبار في السن ..إلخ، هذه التفاصيل يجب أخذها في الحسبان لمعرفة أفضل طريقة للترحيب بهم.

اصنع بعض الكعك

بعض الكعك أو البسكويت الطازج سيكون لفتة رائعة لجيرانك الجدد، خاصة في اليوم الأول، لأنه يكون الأصعب دائماً، وعادة يعتمد أهل المنزل على الأطعمة السريعة، لذلك وجود بعض الطعام في متناول يدهم ستكون أحد الأمور اللطيفة، يُمكنك أيضاً دعوتهم لتناول كوب من القهوة أو العصير في منزلك، وإن لم يرغبوا في ذلك، فحضر بعضها في إناء حافظ للحرارة وأعطه لهم مع بعض الأكواب، إلى أن يُفرغوا حقائبهم.

أعطهم بعض النباتات!

يُمكن أيضاً أن تُحضر بعض النباتات والزهور التي تصلح للزراعة إما في الحديقة أو الشرفة، كلفتة جيدة وذكرى ستظل طويلاً، ولا تنسى إشراك أطفالك واطلب منهم تحضير هدية أو لافتة كي يُساعدوا في الترحيب بجيرانك الجدد.

قم بزيارتهم

في البداية أعطهم عدة أيام كي يستقروا ويقوموا بترتيب منزلهم، ثم استأذن أن تزورهم مع عائلتك للتعرف عليهم، يُمكن أيضاً أن تعرض بعض خدماتك، كتعريفهم على الحي وأهم أماكن التسوق والخدمات المختلفة، وإذا لاحظت أي شيء مشترك بينكما فتحدث حوله لكن بطريق غير مباشر حتى لا تبدو كأنك تُراقبهم، مثلاً إذا لاحظت بعض الألعاب الملقاة في المكان فعرفهم على أولادك واسأل عن أولادهم، إذا لاحظت وجود حيوان أليف فأخبرهم عن حيوانك وأعرض عليهم أن تتنزهوا سوياً إن كان وقتهم يسمح ..إلخ.

لا تقضي وقت طويل بصحبتهم

اجعل زيارتك الأولى قصيرة قدر الإمكان، فالانتقال من منزل لآخر أمر مرهق وموتر للغاية، إضافة إلا أنهم لا يعرفونك بعد، وقد تتكون لديهم فكرة أنك شخص متطفل أو ما شابه، يكفي أن تُعرفهم بنفسك وتقضي معهم بضع دقائق، وإذا وجدت أي شيء مشترك بينكما فاتفق معهم على موعد آخر كي تلتقي بهم.

قم بعمل حفل ترحيب!

إذا كان لديك وقت كافي فيُمكنك أن تُرتب حفل ترحيب بسيط تدعو فيه أقرب جيرانك لتعرفهم على بعضهم البعض وتأكد أنها ستكون لفتة لطيفة جداً منك، أما إن لم تستطع فعل ذلك فقم بدعوتهم على العشاء أو إعداد حفل شواء لهم في عطلة نهاية الأسبوع ..إلخ.

عمق علاقتك بهم

من الضروري أن تُعمق علاقتك بجيرانك أكثر بمرور الوقت، لكن لا تقتحم حياتهم وخصوصياتهم أو تتعدى حدودك مهما حدث، فقط أدعهم للذهاب معك إلى صالة الألعاب الرياضية، أو حتى التنزه، أو الذهاب للسوق ..الخ، ابتسم في وجههم وسلم عليهم كل مرة تراهم بها واسأله عن أحواله وإن كان بحاجة لأي مساعدة.

ساعدهم أن يتعرف على الحي

من المهم أن تُساعد جيرانك الجدد أن يعرفوا عادات الحي، كمواعيد جمع القمامة وتوزيع الجرائد، وأي ضوضاء قد تحدث وأسبابها، أيضاً عرفهم بأماكن النوادي الرياضية والمدارس وأماكن التسوق، ما يجب عليهم فعله كي يظلوا آمنين بعيداً عن أي مشاكل أو مشاجرات، أي احتفالات أو مناسبات خاصة تحتفلون بها، أماكن ركن السيارات المتاحة، باختصار ضع نفسك مكانهم وأخبرهم بأي معلومة قد يحتاجونها مهما بدت بسيطة.

لا ترفع سقف توقعاتك

كل ما سبق لا يعني بالضرورة أن تُصبح الصديق المقرب لجيرانك الجدد، ولا يسمح لك بالتأكيد أن تتدخل في حياتهم بشكل سافر، يكفي فقط أن تكونوا على علاقة طيبة دون أي عداوة وتساعدوا بعضكم البعض في أي وقت.
لا تتحدث عن جيرانك السابقين

♦ يجب أن تفهم أن كل شخص له طبيعته الخاصة، لذلك لا تُحاول أن تُقارن بين جيرانك الحالين والسابقين حتى ولو كان ذلك دون قصد، كي لا تضغط عليهم أو تُفسد علاقتك بهم قبل أن تبدأ!

ايمان عماد

إنسانة عنيدة و طموحة أسعى و أجتهد لأحقق ذاتي ، شغوفة بالعلم و المعرفة خاصة علوم الفلك و الأحياء ، أحب القراءة فهي بوابتي للسفر حيث أريد ، الكتابة هي عالمي الخاص أرسمه كيفما شئت و أحلق فيه وقتما أردت .

أضف تعليق

سبعة عشر + اثنان =